للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             النقابات تقبل عرض الحكومة حول الحوار الاجتماعي،وهذه هي الزيادة المرتقبة ومواعيد صرفها             ردوا بالكم..هذا تاريخ العودة إلى توقيت غرينتش بالمملكة             هام للأباء والتلاميذ..هذه هي مواعيد الإمتحانات الإشهادية للموسم الدراسي الجاري 2018/2019             ابتدائية كليميم تدين شاب من نشطاء احتجاجات اسرير بالسجن بتهمة اهانة القضاء             بسبب صورها في باريس العدالة والتنمية تعفي آمنة ماء العينين من منصب نائب رئيس مجلس النواب.. وتزكية             إصدار كتاب في كليميم يوثق حياة الشهيد صيكا براهيم             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الاخوان ومشكلة إقصاء الاخر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 أكتوبر 2013 الساعة 39 : 19


بقلم : محمد حدوي


           لايوجد عاقل واحد على وجه الارض لايريد لشرع الله ان يحكم و يسود على وجه المعمورة،فالدين الاسلامي الذي هو دين الرحمة جاء للعالمين وليس للعرب والمسلمين فقط . يؤسفني اليوم ما وصل اليه حال العرب و المسلمين  من الانقسامات الطائفية والمذهبية والاثنية الى حد ان امريكا حين تريد تفتيت بلد عربي أو اسلامي تدعم فيه الاخوان..نعم تدعم الاخوان لسبب بسيط وهو أنهم لايؤمنون بالاخر..هذا سني ،هذا شيعي، هذا مسيحي، هذا إرهابي  ،هذا لائكي والتمزق على طريقه، وامريكا تلعب بنار الفتنة بما يخدم اطماعها في بلاد خير أمة اخرجت للناس.. للمرة الأولى في العصر الحديث تصل الطائفية والصراعات الدينية والمذهبية والاثنية إلى ذروتها، والعالم العربي  المتشبت بالفكر القبلي البعيري البائد في طريقه ــــ وهذا ما لا يتمناه أحد ــــ إلى جحيم التمزق لدويلات ميكروسكوبية  صغيرة ضعيفة متصارعة في ما بينها، وبالتأكيد هذا حلم حقيقي واستراتيجي أيضا لإسرائيل ،وكل من يؤمن بالطائفية اليوم فهو ينفذ مخططا اسرائيليا وامريكيا بعلم او بدون علم ،وهذا ما يجهله الكثير من المغفلين .
            في الماضي القريب جداً كان وقع مصطلح التمزق على آذان الناس غريباً ومستنكراً بل ومستهجنا من المحيط الى الخليج ، الآن أصبح الناس  يتداولون هذا المصطلح رغماً عنهم، لأن فيضان التفتيت اليوم في طريقه كالاعصار الجامح إلى كل الدول العربية وتحت مسميات متعددة كمشروع الشرخ الاوسط الجديد وشمال افريقيا وغيرها من التسميات الملغومة الاخرى التي يرعاها النسر الامريكي وفئران المخابرات الاسرائيلية.. ولا شك أن ذلك لا يعفي بعض  الأنظمة العميلة وبعض علماء الدين  بلحى مختلفة الالوان والاحجام من المساهمة في إشعال الفتن، حسب كل بلد وما يحتويه من تعدد مذهبي أو طائفي او إثني، وتزداد هذه الفتن كلما اخلطت اموال النفط بالدين ..وفي جميع الأحوال فإن الخاسر الكبير هو الإنسان  في منطقة ابتليت بثقافة إلغاء الآخر وإقصائه، وهذا من الموروثات العجيبة لأمة إقرأ التي لاتقرأوالتي حتى الاسلام منها اليوم براء .نعم الاخوان سطع بريق نجمهم مع رياح الربيع العربي ، هم قوة يشار إليها بالبنان  ويضرب لهاالف حساب في الملاعب السياسية، إلا ان ما يعاب عليهم هو إقصاء الاخروهنا ام المشاكل..ما يعرفه الجميع هو إن الأحزاب التي تريد الفوز عليها أن تخطط طويلا للحصول على تمويل مالي كبير من داخل مجتمعها وبطرق مشروعة، وفي النهاية من يملك مالا أكثر وتنظيما أفضل ولغة معسولة، حظه في الفوز أكبر من البقية. فلابد من الأموال الضرورية لتوظيف جيش من المختصين لتسويق المرشحين وفيهم وجهاء وفنانون، والإنفاق على الإعلانات في التلفزيونات والشوارع، وإقامة المآدب، وتقديم المساعدات، واستمالة الجماعات المختلفة.. والذي يجعل اليوم جماعات مثل الإخوان المسلمين قادرة على الفوز في الكثير من بلدان الربيع العربي،هو تغول الفساد وتفشي الظلم بين اوساط واسعة وعريضة من الجماهير الشعبية  المسحوقة وهو الامر الذي يحاربه الدين الاسلامي ، مما جعل تسويق  الخطاب الديني للجماعات الاسلامية المختلفة يلقى صدى وقبولا  واسعا بين اوساط الجماهير العربية الاسلامية المتضررة ، أضف الى ذلك الاهتمام بجمع الأموال بشكل مستمر وإنفاقها في الخدمات الاجتماعية وعلى سكان الاحياء الفقيرة وما اكثرهم على امتداد خريطة العالم العربي البئيس. والنقطة الاخيرة هي ان هذه الجماعات ، هي صاحبة مشروع آيديولوجي، أقل فسادا من بقية الأحزاب التي يسرق التبرعات القائمون عليها.نعم بهذه الطريقة كسب الاخوان ود وأصوات الملايين على امتداد طول خريطة العالم العربي،لكن ما ان يقحم  الاخوان رأسهم في جرة السياسة حتى تبدأ الفوضى وكمثال حي على ما اقول ،هو ما نراه في بعض الدول التي عرفت هذه الصراعات ، دول اختلطت فيه اموال البيترودولاربالدين  وترى في الحكومة مثلا، ان وزير التعليم يريد تعليما شيعيا والبعثات العلمية خاصة بالشيعة، ووزير التربية يريد تعليما سنيا والمناهج التي تلهج بذكر السنة. ووزير الصناعة والتجارة  يريد تصنيعا سنيا، ووزير التخطيط يريد تخطيطا شيعيا.او تسمع عن تظاهرة سنية  ضد  محافظ مسيحي أوشيعي  ،او العكس تظاهرة مسيحية أوشيعية ضد مسؤول سني وهكذا دواليك. .هذا بالنسبة  للذين هم على قيد الحياة. اما الذين وفاهم الاجل   فالمشكلة  تطرح ايضا بسبب التمزق ،هل سيدفن الهالك  في المقربة الشافعية ام المقبرة الحنبلية ام الحنفية ، ام في مقبرة شيعية تحت اسماء ومسميات  أخرى كثيرة..؟،وغيرها من الوساوس والهلوسات المختلفة التي قد تنتهي بنيش قبرالهالك  عدة مرات في ارض امة ضحك من جهلها الامم..وتصل التفاهات ذروتها حين تسمع بانفجار قنبلة في مصلى عيد من اعياد  المسلمين ، او كنيسة من كنائس المسيحيين ،او في مسجد من المساجد ، قنبلة وضعها مسلم ليقتل مسلمين او مسحيين بدون ذنب ارتكبوه  سوى انهم يخالفونه الرأي، وبهذه الطريقة تحترق كل يوم صورة خريطة العالم العربي في صحف العالم..
        إن عدم قبول الاخر نتيجته  فوضى وتنافس  محموم غير علمي وغير مشروع يهدم ما تبقى من هوية الدولة  التي تتصارع فيه مثل هذه الافكارة المتناحرة  والتي لاتعرف معنى للتعايش السلمي الرصين .عجبا ،عجبا ..لدى العالم العربي والاسلامي  اليوم حماقات ما يكفي لقيام الساعة ورغم ذلك لم تقم رحمة بنا من رب عظيم كريم  .حتى "هتلر" الذي لم يكن قديسا ولانبيا ولاعنده علم من الكتاب  تنبأ منذ زمانه بهذا التناحر حين استبعد العرب من خطط الحرب العالمية الثانية ،ولما سألوه عن الحكمة في  ذلك أجابهم قائلا: « أنا لا يهمني العرب؛ لأنهم سيتقاتلون فيما بينهم ويأتي يوم يدمر بعضهم البعض»، وها هي نبوءة "هتلر" بدأت تتحقق هذه الايام  بحروب العرب والمسلمين  مع بعضهم البعض ، حروب لا تتوقف من السودان إلى الصومال إلى ليبيا إلى اليمن والعراق ومصر  وسورياوالحبل على الجرار.. حتى الحاخام اليهودي "نير بن ارتسي"أكد لموقع "ساحة السبت" يوم 16يوليوز 2013 في إطار عظته الاسبوعية أن حرب يأجوج ومأجوج ستقع  بين العرب بعضهم البعض ،وسيأكل بعضهم البعض، وسيكون العالم كله في صراعات بينما سيتمتع مواطنو إسرائيل بالبهجة والسعادة، وهذا ما تنتظره اسرائيل منذ زمان، واسرائيل تستثمر هذه الايام بذكاء مايسمى بالربيع العربي لصناعة ربيع صهيوني حقيقي مزهر، في زمن انشغل  فيه العرب والمسلمون  بإعتلاء كراسي الحكم والصراعات من اجلها..وهنالا أريد ان أسترسل في مثل هذا الموضوع ، موضوع إقصاء الاخر  والاقصاء المضاد الذي انتجته ثقافتنا العرجاء ، موضوع التمزقات بين المسلمين بايادداخلية وأخرى خارجية ،لأنني لو استرسلت فقد أقرفكم أكثر وهذا ما أتحاشاه سيداتي ،سادتي الكرام. ما أعرفه اننا كلنا إخوان، وكلنا مسلمون، والانتماء الى جماعة من الجماعات الاسلامية ليس شرطا من شروط صحة  إسلام المرء، فأركان الاسلام خمسة و لم يرد فيها الانتماء الى جماعة من  الجماعات الاسلامية المتناحرة .من سيتذكر اليوم ايام اختلاف القبائل العربية قبل الاسلام حول من سيكون له شرف وضع الحجر الأسود الذي وضعه رسول الله بيده الشريفة على بساط حمله المختلفون فنال الجميع شرف وضعه من دون تمييز ووئدت الفتنة قبل أن تبدأ.ولما جاء الاسلام ،وفي عهد النبي  ،كان الاسلام  اسلاما بسيطا سمحا متقدما يسع الجميع لأنه يخدم الانسان والطبيعة والفطرة الانسانية ، وبعد وفاة النبي وبخلافتين أو ثلاث،فرق المسلمون تدريجيا دينهم السمح  الى طوائف والكل عينه على كرسي السلطة ومغانمه، وسالت من اجل ذلك انهار من الدماء، وقتل فيما بعد فقهاء ومفكرون وفلاسفة كثر ،وضاع الدين لقرون وقرون ..ضاع الدين الى يومنا هذا وسادت ثقافة الانحطاط والذل وترسخت في النفوس  وهي الّتي جعلتنا اليوم لا نطيق بعضنا  البعض ولا نرى إلاّ الأبيض والأسوَد ونلغي باقي الألوان باسم الدين أو التاريخ أو الجغرافيا او الإثنية أو بذرائع أخرى، ولمّا كنّا عاجزين عن مواجهة من هزمونا فعلا في كل شيء أصبحنا نتفنّن في مواجهة بعضنا حتى صرنا في هذا الحضيض الاسفل  .. ورغم كل ما سلف ذكره  ،استغرب حين  يتساءل البعض قائلا ،لماذا أصبحت أمةالمليار ونصف مليار مسلم قزمة في خرائط الكبار الذين يصنعون مصائرنا في كل تفاصيلها ؟..
    ما لايعرفه الكثير من أبناء أمة إقرأ ، ان أقبح جهل وأكبر تخلف أن يعادي المرء الآخر لمجرد الإختلاف معه في الرأي ..والقاعدة السائدة بين معظم دول العالم العربي والاسلامي  والثقافة الرائجة، لدى الاسلاميين وغيرهم ،كونك تخالفني فإنك عدوي اللذوذ ولا شيء آخر .وبسبب قلة وعينا وتفككنا لا أحديفكر في القضايا الكبرى لأمتنا المتشرذمة  ... مازال أمامنا قرونا لكي نتعلم كيف نحترم بعضنا البعض، ومازالت أماما مسافة مليار سنة ضوئية  لكي نمتك ثقافة الحوار والتفاهم على ما هو مشترك بيننا كأبناء مجتمع واحد له نفس الخصوصيات الدينية والفكرية والثقافية.باختصار ، كنا ومانزال بحاجة الى كعبة فكرية  نحج اليها ونطوف عليها سبع مرات ليكتمل مشروعنا القومي الحضاري .لم نبن تلك الكعبة حتى الان. ومازلنا نحج الى فساد وانهيار منظومة اخلاقية وفكرية وثقافية كاملة كلها اوثان على اوثان .



1597

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- من قال أن الشريعة هي الحل ؟

احمد

أتفق معك سيدي على توصيفك لحال الدول الاسلامية و عنصرية الاخوان و شفينيتهم, لكن الاسلام هو جزء مهم من مشكلة العالم الاسلامي فهو لا يتوافق مع الديموقراطية و العلمانية التي تنبني عليها الدولة الحديثة المتقدمة
كفى من تسويق الاسلام و تجميل وجهه فهو فشل حتى في عهد الصحابة الذين تقاتلوا من اجل الحكم و السياسة

في 25 أكتوبر 2013 الساعة 11 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

يضربون عن الطعام من أجل لقمة العيش

عامل طانطان متهم بالاستهزاء من عائلة المحفوظ علي بيبا

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

الصراع القديم الجديد بين المغرب واسبانيا‏

الهيئات السياسية بالزاكَ تفضح التلاعبات في الدقيق المدعم وبيعه في السوق السوداء

الاخوان ومشكلة إقصاء الاخر





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

البصل والثوم للوقاية من تطور مرض السكري

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.