للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             خروقات وصفقات مشبوهة بالمراكز الجهوية للاستثمار،وإعفاءات تطل برأسها             الطواقم الادارية بالمؤسسات التعليمية تعمق من أزمة "أمزازي" بإعلانها الإحتجاج على الساعة الجديدة             بلطجية يسيطرون على منطقة قندهار ويفرضون إتاوات وسط غياب المراقبة             الوالي الناجم ابهي يحدد غدا الاثنين كموعد لعقد جلسة استثنائية لجماعة افركط             اتهامات من بعض سكان جماعة تكليت لعضو بالمجلس الإقليمي بكليميم بسبب             غرق مركب صيد بسواحل طانطان يحمل 12 بحارًا             الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود             الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري             رواد الفيسبوك يدشنون حملة سخرية من رئيس الحكومة العثماني بسبب الساعة الجديدة             سكان عبودة بكلميم يناشدون رئيس المنطقة الأمنية التدخل بسبب مصنع للماحيا وسط الحي             رغم تغييره للتوقيت المدرسي..تلاميذ غاضبون يطردون مدير اكاديمية العيون من مؤسستهم(فيديو)             محكمة الاستئناف تصدر حكمها ب 12سنة للصحافي بوعشرين             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

ترامب يحذف موريتان من قائمة الدول الافريقية المستفيدة من المبادرة الامريكية لتشجيع التجارة،بسبب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

النظام الملكي و التحولات الربيع العربي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 نونبر 2013 الساعة 20 : 12


              بقلم :  التباع الصديق

حاصل على دبلوم ماستر الدبلوماسية المغربية

 

مقدمة:

شكلت الانتفاضات الشعبية التي عرفها العديد من الاقطار العربية، و التي أدت الى تنحي بعض الرؤساء نموذجا سياسيا انتقلت عدواه لتشمل المغرب، حيث ظهرت حركة 20 فبراير التي أقنعت شرائح عريضة من الشعب المغربي بالخروج  في تظاهرات في العديد   من المدن المملكة رفعة شعارات عكست مطالب سياسية و اقتصادية و اجتماعية.

ولم تمر الا اشهر على هذه   التظاهرات  و المسيرات التي نظمتها الحركة ، حتى استشعر النظام القائم بالمغرب  بالتحدي الذي تشكله حركة 20 فبراير مما  جعله يأخذها على محمل الجد فبادر الى امتصاص عنفوانها و التحكم في مسارها ، و ان كانت لم تهدف الى اسقاط النظام من خلال شعاراتها.

لكن الحضور الوازن داخل الحراك  السياسي المغربي ، جعل منها المحور الاساسي لاستقطاب اهم رموزها سواء من الدولة أو الاحزاب السياسة ،وذلك راجع الى قوة الشعارات التي ترفعها ، و هو ما اتضح في مشار  الاصلاحات الدستورية لسنة 2011 ، وكذا الخطابات السياسية للأحزاب السياسية المغربية.

و انطلاقا مما سبق ، هل يمكن  اعتبار الحراك المغربي هو نتيجة للانتفاضات العربية؟ أم أن المحدد هو الشروط الذاتية للمجتمع المغربي ، وما الحراك العربي سوى  محرك ساهم في تحريك البركة المغربية الراكدة؟

المبحث الاول:

الحراك الاجتماعي و السياسي بالمغرب

ان الواقع الاجتماعي و السياسي الذي عاشه الشعب المغربي كان العامل المحدد في تأجيج   المواطنين الى الخروج الى الشارع  ، و التي تجلت في التظاهرات  و المسيرات التي نظمتها حركة 20 فبراير في العديد من المدن  المغربية رفعت شعارات تحمل مطالب اجتماعية و اقتصادية و سياسية.

أولا: الواقع الاجتماعي و السياسي في المغرب

يمكن اعتبار الانتفاضات  التي شهدتها بعض الدول العربية ، دور مساهم في ظهور الحراك الاجتماعي و السياسي بالمغرب ، هذا الواقع المزري الدي يتخبط  فيه المواطنين ، هو المحدد الذي دعاهم الى النزول الى الشارع في العديد من المدن مطالبين بالعدالة الاجتماعية و القضاء على الفساد.

فالمواطنون يعانون من الفساد في العديد من الميادين سواء كان ماليا او اداريا و التي تجلى في الرشوة و سرقة المال العام  و استغلال النفوذ.........، الى جانب أن نسبة عالية من المغاربة تعاني من الفقر والحرمان مما  عمق الفوارق الاجتماعية ، التي تزداد اتساعا بين الاغنياء و الفقراء ، اضف الى تدني مستوى المعيشة و تدهور القدرة الشرائية ، الى جانب ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب، بالاضافة الى فشل السياسات الحكومية السابقة في العديد من الميادين.

و بالرجوع الى تقرير التنمية البشرية لسنة 2011 يصنف المغرب في الرتبة 130 من بين 181 دولة عالميا ، و المرتبة 15 من بين 20 دولة عربية، حيت لم يتفوق سوى على السودان و اليمن و موريتانيا و جيبوتي.  كمت صنف المغرب ضمن الدول العشر التي سجلت أدنى نسبة من أوجه الحرمان و الفقر ، حيث بلغت نسبة الحرمان %45 و نسبة السكان المعرضون للفقر%12.3 ، و السكان الذين يعشون في الفقر %3.3.

أما بخصوص الفساد الاداري، فان الرشوة تأتي على رأس مظاهر الفساد في المغرب، حيث احتل المغرب المرتبة 85 عالميا في مؤشر ادراك الرشوة لسنة 2010.

أما قطاع الصحة في المغرب فيعرف تأخرا كبيرا ، راجع الى أن الحكومات المتعاقبة تعاملت مع هذا القطاع بشكل لا يمت بصلة بأي تسيير عقلاني ، فأكتر من%85 من المواطنين هم غير مؤمنين طبيا، اما نسبة الوفيات لازالت مرتفعة لانعدام العناية بصحة الأم و الطفل، كما لازالت %70 من الأمراض بالمغرب ذات علاقة بالجراثيم والمكروبات.

أما نظام التعليم في المغرب ، فقد انتقد تقرير للبنك الدولي لسنة2007  بشدة المغرب لإخفاقه في تطبيق اصلاحات شاملة في مجال التعليم و الذي اشار الى غياب تقييم منهجي للطلبة و ارتفاع  في نسبة الهدر المدرسي و ضعف الميزانيات  وعجز المؤسسات التعليمية عن تحضير الطلبة لسوق العمل، الذي يوضح أن الاصلاحات التي نهجتها الحكومة في مجال التعليم  ما كان الا تبذير المال العام.

أما  فيما يخص المجال الحقوقي فقد شهدت تراجعا كبيرا  مع اقرار قانون الارهاب عقب احداث 16 ماي 2003 ، و الذي جاء بمقتضيات تمس  حرية التعبير و العودة لأساليب  القمع و القهر الذي عرفها المغرب في الماضي، الى جانب تراجع عن هامش حرية الصحافة حيث تم تسجيل العديد من عمليات اعتقال و محاكمات للصحفيين.

اما على المستوى السياسي فقد عرف المشهد السياسي ظهور فاعل سياسي جديد بقيادة رجل من رجالات الداخلية السيد علي الهمة و الذي لم يأت بشي جديد  لا من حيث النخبة ولا من حيث البرنامج السياسي و كذا طريقة اشتغاله ،كما يمكن الاشارة الى أن انتخابات 7 سبتمبر التشريعية تخللها العديد من التجاوزات الى جانب عزوف الشعب المغربي عن المشاركة في العملية الانتخابية.

يمكن القول أن الواقع الاجتماعي ،الاقتصادي  و السياسي الذي يعيشه المغاربة منذ الاستقلال هو ما دفعهم الى الخروج الى الشارع في العديد من المدن المغربية مطالبين بإصلاحات سياسية و القضاء على الفساد و رموزه.

 

 

ثانيا: حركة 20 فبراير كمظهر للحراك في المغرب

ساهمت ثورة الاتصالات في انتقال اخبار الحراك العربي و شعاراته المطالبة بالتغيير و الاصلاح، في ظهور الحراك في المغرب بقيادة حركة 20 فبراير التي تتكون من شباب اطلقوا دعوة الى الاحتجاج و التظاهر ضد الاوضاع الاجتماعية و الاقتصادية  ، انطلاقا من ارضية مطلبية تضم 20 مطلبا ، كان سقفها السياسي هو الانتقال الى ملكية برلمانية.

فحركة 20 فبراير هي حركة شعبية ، تستمدها من خلال انها ليست تنظيم سياسي ، فهي ليست حزبا او نقابة أو جمعية، كما انها لم تحتاج الى سند قانوني لتبدأ نشاطها ، بل هي حركة شعبية  ظهرت في  المشهد السياسي ا لتعكس مطالب الشعب المغربي، و تمثل صوته الذي ينزل الى الشارع للتعبير عن مطالبه و أرائه بدون وساطة رغم مشاركة عدة تنظيمات في المسيرات التي تنظمها في العديد من المدن.

ان نزول حركة 20 فبراير الى الشارع  جاء الاجابة عن اسئلة محورية و التي تتعلق اول هذه الاسئلة بعلاقة المؤسسة الملكية بالمجتمع المغربي ، حيث طالبت بمطلب الملكية البرلمانية  حيث ان الشرعية الدينية لهذه المؤسسة لم يعد كافيا من اجل تقليص الهوة بين المؤسسة الملكية  و المجتمع المغربي.

أما الثاني فهو المشهد السياسي الذي يعرف ضعف الفاعلين السياسيين الذين لم يقدروا على بلورة سياسة تحديثية للمجتمع و الدولة ، و كذا الحد من الفوارق الاجتماعية التي يعرفها المجتمع المغربي.

وأخيرا ان اعلان ظهور حركة 20 فبراير عن النهاية الحتمية لكل المشاهد التي اشتغلت عليها الدولة لتذبير الاصلاح و  البحث عن مخرج مناسب في فترة الاحتقان و التوتر.

لكن تبقى ان حركة 20 فبراير لا تحمل برنامج سياسي و اقتصادي و اجتماعي، أو مشروعا حداثي قادر على اخراج المغرب و المجتمع من حالة التردد ، الا انهمن الضروري استمرار الحركة من اجل الضغط على السياسيين  مع الضرورة صياغة مشروع سياسي اقتصادي و اجتماعي ينهض بالمجتمع المغربي.

 

 

 

 

 

 

المبحث الثاني:

استجابة النظام المغربي لتحولات الربيع العربي

أولا:    هل الاستثناء المغربي حقيقة أم وهم؟

يعتبر الحديث عن  الاستثناء المغربي  لا يعدوا ان يكون الا خطابا دعائيا ، فلا يمكن لاي دولة تعاني من العديد من الاختلالات  ان تستثنى من أي انقلاب  اجتماعي، لكن ان امكن الحديث عن هذا الاستثناء   من خلال تاريخ الاصلاحات في المغرب و توقيتها،  و كيفية التي تعاملت بها السلطات   لامتصاص الغضب ، الى جانب الخصائص التي يمتاز بها النظام الملكي.

فالملكية في المغرب  تعتبر من اعرق الملكيات و اكثر رسوخا في التاريخ، الى جانب انها تختلف  عن باقي الملكيات و تتفاوت في التطور السياسي ، حيث ان الملكية في المغرب  تعرف حياة دستورية و تمثيل نيابي و تعددية حزبية، كما ان الملكية و في ظل هذه التعددية الحزبية و الصراع السياسي ، تعلم النظام الملكي فيه  متى يعطي و يأخذ، كما ان الملكية في المغرب تمكنت من توسيع قاعدتها الاجتماعية.

وفي هذه الفترة قامت المؤسسة الملكية بمجموعة من المبادرات من اجل امتصاص الغضب  الشعب المغربي و القيام بالعديد من الاصلاحات في شتى الميادين و فتح مجموعة من الاوراش الكبرى ، القضاء ، التنمية البشرية.......

لكن رغم كل هذا ، و بالرجوع الر الارقام الصادرة عن تقرير برنامج الامم المتحدة للتنمية ، ف الحديث عن الاستثناء المغربي يبقى مجرد كلام مجرد كلام مبالغ فيه ،فالمغرب يحتل المرتبة 130 ضمن البلدان المتوسطة، كما يخصص%1,4من الناتج الداخلي على قطاع الصحة ، و %5.6 على قطاع التعليم.

وعلى ضوء  العديد من التقارير، فالمغرب ليس استثناءا ، و الحديث عن هذا المعنى  يهدف الهروب الى الامام ،و ان كان لابد من الحديث عنه فانه سيكون في قدرة النظام على تحقيق نوع من التوافق حول التعديلات الدستورية.

كما ان النظام المغربي تفاعل مع الاحتجاجات، بمنطق رجل الاطفاء ، و ذلك بتوزيع المنح   و الهبات من اجل ربح الوقت.

ثانيا: الاجراءات السياسية للنظام المغربي

 لكن الإجراءات التي قدمها النظام المغربي  لتهدئة الشارع المغربي و الحد من الاحتجاجات  لم تكن كافية ، ليخرج الملك فب 09 مارس  معلنا عن مجموعة من الاجراءات   و تعين  لجنة مكونة من فقهاء و سياسيين  و المجتمع المدني  من اجل القيام بإصلاح الدستوري الذي كان مطلب العديد من الاحزاب السياسية .

و  قد اعتبر مختلف الفعاليات الجمعوية و السياسية هو ان النظام اقدم على ما اعتبروه تنازلا "استراتيجيا"، بعد ان اقدم على اطلاق مسطرة المراجعة الدستورية، وحركة الشارع هي من فرض هذا التنازل، رغم كل ما قيل عن شكل عملية المراجعة التي تمت بمبادرة  ملكية لإنشاء اللجنة وتعيينها وفي ذلك نزع للصفة التأسيسية عنها.

وفي نص الخطاب الملكي في 17/6/2011،اكد الملك ان الدستور الجديد قد توفق في تكريس مقومات وآليات الطابع البرلماني للنظام السياسي المغربي، اي الاستجابة لمطلب الملكية البرلمانية الذي رفعته حركة 20 فبراير، كما تم حل مشكلة الفصل 19 عبر استبداله بفصلين جديدين الاول وهو 41،يتناول الصلاحيات الدينية الحصرية للملك، والثاني 42،يتناول موقعه كرئيس للدولة.

وبالفعل فقد احتوى الدستور الجديد على عناصر اساسية تجعله يلبي مطالب الشارع بشكل نسبي على الاقل، فقد تم تكريس الملكية المواطنة والملك المواطن دستوريا.

إلا ان المعارضين لا يرون في ذلك سوى مماحكات لغوية، فالملك في ظل الدستور الجديد هو رئيس المجلس الوزاري الذي يتداول جميع الخيارات الاستراتيجية للدولة، كما انه مازال يراكم رئاسات عدة مؤسسات حيوية فهو رئيس المجلس الاعلى للسلطة  القضائية، والمجلس العلمي الاعلى، والمجلس الاعلى للأمن وهو الذي يعين 6 من اصل 12عضوا بالمحكمة الدستورية ورئيسها، ويعين نصف اعضاء المجلس الاعلى للإعلام السمعي البصري ، وهي صلاحيات جديدة للملك وهنا  يثور التساؤل حول كيف يمكن للملك ان يكون حكما اسمى بين هذه المؤسسات وفي نفس الوقت هو رئيس لها، فالحكم منطقيا يجب ان يكون خارج المؤسسات التي يتولى التحكيم بينها.

كما يوجد هناك نوع من الغموض بخصوص الفصل 41،الذي ينص على ان الملك امير المؤمنين، ورئيس المجلس العلمي الاعلى...، واعتباره الجهة الوحيدة المؤهلة لإصدار الفتاوى، وهنا يتساءل الكثيرون عن مدى الزامية هذه الفتاوى ومدى خضوعها للمحكمة الدستورية علما انها ستصدر بواسطة ظهائر، وهل ستبقى محصورة في الجانب الديني ام انها ستتعداه الى مجال المعاملات والشؤون السياسية؟ وهل هي ملزمة للمؤسسات ام للمغاربة المسلمين؟ أسئلة لم يجب عليها النص الدستوري.

الدستور الجديد اقر مسؤولية  الحكومة امام  للبرلمان، الا ان الملك يستطيع اعفاء احدهم في اي وقت.

كما جاء نص الدستور الجديد ،حافلا بالفصول التي تعالج حقوق الانسان وهو ما لم يكن في باقي الدساتير السابقة، إلا ان المعارضين يؤكدون ان ما تم التنصيص عليه بخصوص حقوق الانسان داخل الدستور هو محض خداع بصري، فلقد اعطى الحقوق ولم ينصص على الاليات التي تجعلها قابلة للحياة، حيث يعلن عن سمو المواثيق الدولية المصادق عليها من طرف المغرب على التشريعات الوطنية، ولكن وفي نفس الوقت نص على ضرورة توفر الشروط التالية:

*تطابق هذه المواثيق مع الدستور.

*تطابقها مع قوانين المملكة.

*تطابقها مع الهوية الراسخة للمملكة.

هكذا يصبح كل ما يرد في المواثيق الدولية تحت رحمة المشرع المغربي، كما ان مجموعة من الحقوق الواردة في الفصول(19-24-28-29-108) تبقى مساحة المشرع المغربي في تقييدها واسعة لان الدستور لم يحدد سقفا واضحا لذلك، كالحديث عن الثوابت في العلاقة مع حقوق المرأة.

ودائما في الاطار الحقوقي ،نصت الديباجة على التزام المغرب بحماية منظومة حقوق الانسان وفق الحدود المتعارف عليها دوليا، بشكل لا يقبل التجزئ او الانتقاص، ولكن يعود وفي نفس الديباجة لينص على ضرورة ملاءمة هذه الحقوق للهوية الوطنية الراسخة، ليعيد تحديد مدى هذه الحقوق ورسم مجال اضيق لها.

وكما تجاهل الدستور الجديد ثلاثة مطالب استراتيجية بالنسبة للمجتمع المدني، وهي المتعلقة بسمو المواثيق الدولية حيث تم الالتفاف على هذا المقتضى وافراغه من مضمونه، وكذا مطلب الدولة المدنية وحرية المعتقد، واخيرا اخضاع الاجهزة الامنية للاشراف الحكومي والمراقبة البرلمانية عبر دسترة الحكامة الامنية بشكل يضمن محاسبة هذه الاجهزة

 

رغم كل هذه الانتقادات، فقد حظي هذا الدستور الجديد بتأييد اغلبية المصوتين في الاستفتاء الذي اقيم في 1يوليوز 2011،حيث حظي هذا النص بتأييد واسع من طرف مختلف الاحزاب السياسية المغربية الكبيرة، ناهيك عن قسم كبير من المنظمات النقابية والشبابية والحقوقية والنسائية التابعة لهذه الاحزاب، وحتى خارج هذا الطيف السياسي الواسع، فقد ايدت قاعدة واسعة تشكل قاعدة تقليدية تاريخية للملكية، سواء في الارياف او في المدن، من رأسماليين كبار وملاكين عقارين مرورا بالطبقة الوسطى.

وفي هذا الصدد فالتعبيرات السياسية عن هؤلاء لا ترى ان الدستور وثيقة ممنوحة لانه تم اعتماد مقترحات الاحزاب وهندستها لمختلف فصوله، كما انه من المبالغة القول ان اللجنة التأسيسية المنتخبة ،هي من يستطيع افراز دستور اكثر شرعية، لانه ليس هناك من يضمن للمطالبين بالملكية البرلمانية، ان تفرز الانتخابات هيئة تأسيسية تقول بهذا الرأي؟.

فالدستور الحالي هو دستور توافقي جاء ليوفق بين مطالب فئة ترى في الملكية التنفيذية ضامنا لوحدة البلاد و استقرارها،  والناظرين الى التغيير كسيرورة تاريخية طويلة، المدافعين عن الخصوصية، وبين من يدافعون عن الملكية البرلمانية، وعلى هذا الاساس جاءت الصيغ المتقابلة ،بل اكثر من ذلك يضيف الدكتور عبد الاله بلقزيز ان الدستور في مسألة التعدد اللغوي حاول ارضاء الجميع، حيث وضع مطالب الكل في سلة واحدة، لدرجة اننا اصبحنا امام موزاييك لا شئ يبرره سوى ترضية كل الاطراف.

بصفة عامة، تعتبر مقارنة الدستور الجديد بما مضى من الدساتير يطلعنا على حجم ما طرأ من تغيير عميق على مستوى البناء الدستوري في المغرب.

وإذا كانت رياح الانتفاضات العربية قد هبت على الشارع المغربي ودفعت شبابه للخروج في 20 فبراير، فإنها كانت حارقة و لاذعة بالنسبة للأحزاب الديمقراطية والليبرالية بل واليسارية، وتكرر سيناريو تونس في المغرب .

 

خاتمة:

عموما يمكن القول ان المغرب نجح الى الآن في امتصاص الصدمة، والحديث يدور عن تأثير الاصلاحات السياسية المغربية على الانظمة العربية، وهذا ما يحدث في العديد من الدول، المرشحة الاولى للقيام بإصلاحات سياسية ودستورية، على عكس باقي الملكيات او الانظمة الاخرى التي يمكن ان تتعرض لضغوطات اجنبية بهدف القيام بإصلاحات.

لقد كان تعامل النظام المغربي ذكيا ومرنا ،بخصوص تبني مطالب الشارع وعدم نهج اسلوب القمع، وهنا ربما احد اوجه الاستثناء المغربية، فقد نجح اسلوب الاحتواء الى حدود اللحظة في تهدئة الشارع بشكل تدريجي، رغم ما تم ارتكاب العديد من اخطاء .

 



1577

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

الجماعة تنتظر مشروعا سياحيا بمواصفات عالمية لكنها لا توفر الماء والمراحيض العمومية

مسؤول سام في البوليساريو يؤكد أن مقترح الحكم الذاتي مبادرة وجيهة

بعد صدور تقرير المجلس الاعلى لحسابات متى تحرك المتابعة القضائية لناهبي المال العام بكلميم؟

« نُوضْ الملك دايز.. انْعسْ الملك ما دايزش »

نحـــــن والدستــــــــور

إلا العبث بقيم المملكة

الانسحاب من الحكومة قرار حزبي يحتاج إلى تحكيم ملكي

الشرطة تعتقل الصحفيّ "علي أنوزلا" بسبب فيديُو يتهم الملك بالاستبداد..(رابط الفيديو)

النظام الملكي و التحولات الربيع العربي

التعاون السياسي و الامني بين المغرب و الولايات المتحدة الامريكية

أين هي خصوصية منطقة الصحراء ؟؟

عناوين الصحف الوطنية الصادرة يوم الاربعاء 26 فبراير 2014

قراءة في الاسبوعيات الصادرة اليوم الأحد 07 يونيو 2015





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.