للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             خروقات وصفقات مشبوهة بالمراكز الجهوية للاستثمار،وإعفاءات تطل برأسها             الطواقم الادارية بالمؤسسات التعليمية تعمق من أزمة "أمزازي" بإعلانها الإحتجاج على الساعة الجديدة             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الفنان وتكريس لغة "البانضية": صفاقة أم حذاقة ؟ !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 دجنبر 2013 الساعة 29 : 15


بقلم : اسماعيل الحلوتي

  نعلم كغيرنا من بني  البشر في بقاع العالم، ومن مختلف الطبقات والمشارب، أن الفن رسالة إنسانية نبيلة، تخترق حدود الأمكنة والأزمنة بدون جواز سفر، تحمل أروع القيم، تسمو بالحس والذوق، تشحذ الفكر، وتعمل على تهذيب النفوس وتطهيرها من أدران الازدراء والنرجسية...

     وليس يكمن دور الفن في الترفيه والترويح عن النفس وحسب، بل يذهب إلى ما هو أبعد، باعتباره أحد أهم وسائل بناء الشخصية وتشكيل الوعي لدى المتلقي، فهو مرآة صقيلة تعكس عبقرية الفنان في الارتقاء بمستوى الإنسان، وأداة راقية للتعبير عن مشاعره الجياشة، حيال المجتمع والطبيعة وأي مظهر خارجي آخر، إنه حاجة طبيعية وضرورية لصيرورة الحياة كالهواء والطعام والشراب، موهبة ربانية خص بها الخالق عباده بدرجات متفاوتة في الأشكال والألوان، وهو أيضا حالة إبداع صادقة، ، إن لم تكن لحظة خشوع متواصل وإحساس مرهف يتلبس الفنان أثناء ممارسة نشاطه...

     من هنا، يجوز القول إن الفنان بيننا، هو ذلك الإنسان الأكثر إحساسا، والأصدق تعبيرا، والأرفع ذوقا والأوسع خيالا.. أو هكذا، وبهذه السمات مجتمعة ينبغي له أن يكون، لأنه الأوفر حظا في امتلاك المواهب والقدرات الفنية، والمتمكن في كل وقت وحين من إسعاد الآخرين، حتى أن علم النفس التحليلي جعل منه مادة خصبة للدرس والتحليل، من خلال ما تراكم لدى العلماء من ملاحظات دقيقة، عن حياته الزاخرة بمختلف أنواع الصراع النفسي الملازم له، والناجم أساسا عن ازدواجية الشخصية التي يعيشها في المسرح والسينما بوجه خاص، لأنه ليس سهلا تقمص الشخصيات والخروج منها بيسر، مما يلزمه الكثير من الجهد للعودة إلى  حالته الطبيعية واسترداد استقراره النفسي..

     وإذا ما اعتبرنا التمثيل أحد فصول كتاب الفنون الجميلة، التي يتعين على الدولة عبر وزارة الثقافة، إيلاءه إلى جانب مختلف الفنون من: فكاهة، موسيقى، طرب وغناء، شعر، رسم، نحت... ما يستحق من بالغ العناية، لما له من دور طلائعي في التثقيف المسرحي والتلفزيوني والسينمائي، والمساهمة في جعل المواطن قادرا على اكتساب أدوات النقد البناء، ومقاومة المظاهر السلبية في محيطه الاجتماعي، وبث روح المبادرة في أعماقه ليفكر في حاضره بانتظام ويخطط لمستقبله بدقة، فإن الممثل المقتدر هو من يستطيع توظيف حسه وخبراته، في التعبير الصادق عن مشاغل وقضايا المواطنين، وتحفيزهم على إيجاد حلول ملائمة لمشاكلهم اليومية، عندما يحرص على استخراج ما يميزه عن غيره من قدرات إبداعية وتقديم أحسن المشاهد الفنية، ويبرع في التماهي مع أدواره التمثيلية إلى حد الانصهار في بوتقتها، ويسهر باستمرار على تنمية أسلوبه الفني، وتطوير مستوى تصرفاته، بما يضمن له حب الناس ونيل رضاهم، لذلك تقتضي الضرورة الابتعاد الكلي عن الأنانية، والتشبث بالروابط الإنسانية وتعزيز مكتسباته وملكاته الفنية، نعم لكل تنافس شريف يلهب الحماس لمزيد من البذل العطاء، نعم لكل طموح مشروع يقود بسلاسة إلى الشهرة والنجومية، نعم للتسامح وللحلم والأناة، وألف لا للجحود والغلو، ومليون لا لآفة الغرور، فهي مقبرة ما بعدها نشور. والمتدبر لما جاء في قوله تعالى: " ولا تمش في الأرض مرحا، إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا" (الإسراء: 37)، سيدرك لا محالة من المعاني السامية والحكم البليغة، ما لا يمكن لعاقل أن يخطئ مقاصدها، ولن يتردد غافل في التراجع عن غيه والتخلص من أضغاث أحلامه المزعجة. بيد أنه للأسف الشديد، غالبا ما نصادف في طريقنا وفي المشهد العام زمرة من دعاة الفن، ما إن تلفحهم أشعة شمس الشهرة، حتى يتملكهم شيطان التكبر ويتنكرون لواقعهم ونبل رسالتهم التواصلية...

     ونأسف كثيرا أن نجد من بين الممثلين الذين خيبوا ظننا، "الفكاهي" المثير للجدل السيد: سعيد الناصري، الذي لا ننفي أنه ساهم بقدر وافر في طرد أحزاننا وإشعال شموع البهجة في قلوبنا، حتى خيل إلينا في ذلك الزمن الأغبر، أنه هبة من السماء قد تملأ فراغ ساحة الفن الملتزم، لكن طريق الشهرة والمال غالبا ما تكون محفوفة بالمزالق، فالرجل وفي غفلة منا سرعان ما استحال إلى كائن بلا ملامح، تضخمت أناه وجرفه تيار الحقد والاعتداد بالنفس، يحتقر من يشاء أينما يريد ويستصغر من يريد وقتما يشاء، ناسيا أو متناسيا أن الفنان رمز للمواطنة الصادقة وللأخلاق الفاضلة والتضحيات الجسام من أجل بناء مجتمعه وتمثيل بلاده على أحسن وجه في المحافل الدولية... "سعيد" هذا الذي لم يعد يسعد من أحد غير نفسه في الوقت الراهن ما لم يراجع ممارساته، تنبأ له مدرسوه منذ نعومة أظافره بالمستقبل الزاهر، في مجال الضحك والفكاهة إذا واصل دراسته وصقل مواهبه في جو من التواضع ونكران الذات... وعملا بنصائح أصدقائه ومرشديه، ظل ملتصقا بالمجال الفني، إلى أن ساعدته الظروف على الدراسة في إحدى الجامعات بأمريكا، ثم بلجيكا فالمعهد الملكي لتمهيد الشباب بالرباط، حيث كرس أوقاته للعمل المسرحي، انتقل بعد ذلك إلى التلفيزيون ثم حلق عاليا في سماء السينما... بيد أن هذا المسار الحافل بالأحداث لم ينزع عنه ثوب " أولاد الدرب" وظل متمسكا بتلك اللغة الرديئة التي لا تعكس وجه "الفنان" فيه، لسبب بسيط هو أنه لم يعد يتوقف عن أسلوب الاستعلاء والازدراء، معتقدا أنه وحده الأجدر بنشر الفكاهة، وهنا تحضرنا واقعتان من بين هفواته: 1- ما أقدم عليه تجاه زميله النجم الفرنسي الجنسية، ذي الأصول المغربية السيد: جمال الدبوز، إذ في تصريح ل "شذى إف إم" قال بدون حياء : "نتلاقى ب "الدبوز" ندفل ليه على وجهو، ونقدر ندير ليه حتى اكثر" يا سلام على لغة "البانضية" ! ترى كيف لمن يدعي الفن، ألا يجد غضاضة في استخدام مثل هذه "اللغة" الوضيعة في حق زميل بمحطة إذاعية؟ وعذره في ذلك أقبح من الزلة، حين يزعم أن غريمه  تنكر لفضائله عليه، سرق منه فكرة المهرجان الدولي للضحك بمراكش، ولم يقدم للمغرب أي قيمة مضافة عدا حصد الأموال وتهريبها إلى فرنسا، علما أن المهرجان استمر يلاقي نجاحا باهرا طيلة دوراته الثلاث، إن على مستوى إنعاش السياحة واقتصاد المدينة أو إعطاء الفرص حتى للمواهب الصاعدة والواعدة.  وإذا كان هناك من إثباتات، فما المانع من الملاحقة القانونية؟ 2- واقعة ما تعرض له أحد المواطنين من إذلال على يده، ذلك أنه خلال تصويره لإحدى اللقطات التمثيلية من فيلم "سارة" بمدينة أكادير، باغته صوت محرك دراجة نارية، لم يكن يعلم صاحبها أنه إزاء تصوير مشهد سينمائي، لغياب ما يفيد بذلك، فما كان من "فرعون" زمانه إلا أن انهال عليه بوابل من الشتم مستعملا ألفاظا نابية أمام اندهاش واستغراب المارة، مما أثار استياء وتذمر الساكنة، التي اختارت المواقع الاجتماعية للتنديد والتصعيد، من خلال تعليقات واحتجاجات قوية، تطالب بإصرار التوقيف الفوري للتصوير إلى حين تقديم اعتذار علني عن هذا السلوك الأرعن والطائش...

     إياك والاستمرار في ركوب أمواج العناد والغرور، فقد يتحطم مركبك سريعا على الصخور، ولا تعتقد أن دور الممثل ينحصر فقط في الإضحاك أو تقمص الشخصيات الدرامية، ومحاولة محاكاتها وتمثل ملامحها وصفاتها، للممثل دور أعمق من ذلك بكثير، إنه رسول من نوع خاص، أعماله أرقى من أن تصيب بأذى، هي بلسم للروح وغذاء للفكر، والفنان الصادق هو من يشكل عينا فاحصة للواقع الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، ولسانا ينتصر لكرامة المواطن، وهو الضمير الحي للأمة ، القادر على تحويل القبيح من الأشياء إلى ما هو أجمل وأرقى... كن "رجاويا"، لتصبح سعيدا وناقلا للسعادة.



1144

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

"أجبان الداخلة" تعاونية نسائية تنتج جبن الناقة بالداخلة

إصابة مشارك ببرنامج قوافي بخلل عقلي بعد تأخر صرف مستحقاته على قناة العيون الجهوية

الامير هشام: المثقف يهادن السلطة لحمايته من السلفيين والحكومات تقيم مهرجانات فنية لا صلة لها بالواقع

الصيام ينقي الدم ويخرج السموم من الجسم!

تأثيرات شهر رمضان الصحية على الصائم

'انتفاضة جنسية' وتصاعد للشهوات الحسية وغياب للروحانيات: كيف انقلب شهر رمضان على معناه؟

الممثل الإسباني "ويلي طوليدو" يتوجه إلى العيون رفقة 15ناشطا إسبانيا كدرع بشري

هربنا من البوليس شدونا الجدارميا

اعتقال متهمين بتزوير الأوراق المالية بكلميم

بلاغ عن : جمعية انبدادن الاطلس افران أ-ص

الفنان وتكريس لغة "البانضية": صفاقة أم حذاقة ؟ !





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.