للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

النظام السياسي بين "اللايوس" و "الديموس"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 مارس 2014 الساعة 21 : 11


بقلم :بودريس درهمان

قبل ظهور الأديان كان هنالك تدين، و حتى بعد عدم الاعتقاد في الأديان يبقى هناك تدين كذلك؛ فالتدين هو نوع من الإيمان، هنالك من يؤمن بالقضايا الوطنية و يضحي من اجلها بحياته، كما يفعل الجنود و المتطوعون الذين يدافعون عن حوزة الوطن أثناء الغارات الأجنبية و أثناء محاولة الاحتلال للأراضي الوطنية؛ و هنالك من يؤمن بقضايا الإنسان كما يحصل للمناضلين بداخل النقابات و بداخل الجمعيات الحقوقية الذين يضحون بحياتهم من اجل كرامة الإنسان؛ هنالك كذلك من يؤمن بقيم وظيفته و يضحي بحياته من اجلها كما يحدث لرجال الدولة من قضاة و ضباط امن و موظفين عموميين الذين يهبون حياتهم للصالح العام كما تحدده لهم عقيدة وظيفتهم الخ

التدين مرتبط بالإيمان و بالتضحية و كل شخص يؤمن بقضية ما و يضحي من اجلها فهو متدين.

حاليا هناك تعسف في تحديد الاشتقاق الأصلي لكلمة علمانيةLaïcité فالأنجلفونيون يربطون هذه الكلمة بـsecular و هذا فقط أحد التجليات للعلمانية وهو تجلي ضيق و بدون دلالة سياسية، لأن كلمة secular تحيل إلى المشاكل المرتبطة بالحياة اليومية و لا تحيل إلى شكل من الأشكال التي تخص التنظيم الاجتماعي الفوقي. هذا التحديد الضيق لدلالة علمانية يعود السبب فيه إلى اشتقاقه من الدين المسيحي؛ فالدين المسيحي يميز بين تنظيمين خاصين بالرهبان و الأساقفة. التنظيم الأول هو السقيفة الدنيوية  le clergé séculierهذه السقيفة المحتضنة لرجال الدين المسيحيين يشتغلون على اليومي و يقبلون بالدين اليومي الذي يمارسه الشعب بعيدا عن القوانين الدينية الصارمة التي يفرضها احد المذاهب التأويلية للدين المسيحي؛ أما السقيفة النظامية le clergé régulier فإنها تشتغل بمعزل عن الناس و تتكفل بالتأمل و تحديد القضايا النظامية دينيا و عقائديا.

السبق التاريخي للديانة المسيحية في إيجاد مخارج نظامية بين هيأة رجال الدين المكلفين بالقضايا الدنيوية و هيأة رجال الدين المكلفين بالقضايا الدينية سمحت لها الاهتداء في احد مراحلها التاريخية إلى اكتشاف العلمانية، لكن رغم ذلك، فكل هذا لا يعطيها الحق في احتكار عائدات و مميزات العلمانية على مستوى التقدم الحضاري للمجتمعات البشرية. فرغم أن الفقهاء المسلمين هم الذين تعطلت آليات تفكيرهم لما لم يستطيعوا بداخل المجتمعات الإسلامية إيجاد تأويلات و حلول تخص العلمانية، فهذا لا يعني أن الدين المسيحي هو الدين الذي شرع للعلمانية؛ فالعلمانية المتقدمة تميز بين الدين و التدين، لأنه كما سبقت الإشارة إلى ذلك في هذا المقال، قبل ظهور الأديان كان هنالك تدين، و حتى بعد عدم الاعتقاد في الأديان يبقى هناك تدين كذلك؛ التدين مرتبط بالإيمان و بالتضحية و كل شخص يؤمن بقضية ما و يضحي من اجلها فهو متدين.

العلمانية، أو اللائكية، عادة ما يتم ربطها تعسفيا بالإلحاد و هذا خطأ فهذه الأخيرة هي مشتقة من كلمة لايوسLaïos التي تتعارض مع كلمة ديموس Démos. كلمة لايوس تعني مجتمع مكون من أفراد نزهاء مستقلين عن جميع القوى و متساوون في ما بينهم و يحتكمون إلى قانون فوقي متعال و إلى صناديق الاقتراع؛ أما كلمة ديموس فتعني الجماعات المنظمة للأفراد بداخل المجتمع و المتناحرة في ما بينها و المحتكمة إلى قانون الحراك الاجتماعي، هذه الدلالة المختلفة التي تحتوي عليها كلمتي لايوس و ديموس تحدد الاختلاف الحاصل حول تحديد الممارسة الديمقراطية بداخل المجتمعات، حيث هنالك الديمقراطية بمفهوم اللايوس و هنالك الديمقراطية بمفهوم الديموس.

بمعنى هنالك من يؤمن بها من منطلق أفراد عقلاء متحضرين و متساوون في كل شيء و هنالك من يؤمن بها  كأفراد منضوون في النقابات والأحزاب السياسية و أندية التفكير.

في الديمقراطيات المباشرة يتم ممارسة الديمقراطية بمفهوم اللايوس، بمعنى ديمقراطية بدون وسائط تنظيمية و بدون الحؤول ضد إرادة الفرد العقلاني و المستقل. و في الديمقراطية التمثيلية ينوب عن هؤلاء الأفراد و العقلاء المستقلين نوابهم في البرلمان.

هذا الفهم المختلف لتحقيق الديمقراطية نتج عنه نوعان من أنماط الاقتراع. الاقتراع الذي يسعى إلى احترام إرادة الأفراد العقلاء و المتحضرين و الاقتراع الذي يسعى إلى احترام القوى المنظمة و الممثلة لهؤلاء الأفراد العقلاء و المتحضرين.

التصويت على برامج الأحزاب السياسية في الانتخابات هو تغليب لكفة الديموس على اللايوس و التصويت على أساس مصداقية الأشخاص هو تغليب لللايوس على الديموس.

الأديان السماوية هي أديان تستجيب بشكل كبير لنظام اللايوس بمعنى أنها تفضل مصداقية الفرد على مصداقية الجماعة السياسية التي تمثله و لكن من يجعل منها أنظمة انتخابية للديموس هو حاجة الدولة إلى الجماعة السياسية للنيابة عن الدولة في تنظيم الأفراد العقلاء و المتحضرين.

ساهم هاذين التصورين المتنافرين للممارسة الديمقراطية في ظهور نوعين من نمط الاقتراع:

1.  نمط الاقتراع الأحادي الاسمي

2.  نمط الاقتراع باللائحة

الأول هو نظام لللايوس و الثاني يستجيب لنظام الديموس. نمط الاقتراع السياسي بداخل المملكة المغربية يتأرجح بين هاذين النظامين. خلال الاقتراع السياسي ليوم 27 شتنبر 2009 تم التخلي عن النظام الأحادي الاسمي بالأغلبية لان هذا النظام حسب منتقديه يقوم على شخصنة الانتخابات و على إعطاء الأولوية للأشخاص على حساب البرامج السياسية للأحزاب السياسية و اعتبر منتقدوا هذا النوع من الاقتراع بأنه اقتراع لا يعكس تمثيلية القوى السياسية. الخطأ الذي وقعت فيه هذه القوى السياسية لما طعنت في هذا النوع من الاقتراع ربطته بالتزوير و عدم النزاهة في حين إن أي نمط اقتراع كيف ما كان نوعه إذا لم تلتزم الدولة و القوى السياسية بالإضافة إلى الأفراد بالنزاهة و احترام المصداقية فان هذا الاقتراع سيشوبه التزوير. نمط الاقتراع لا علاقة له بالنزاهة و المصداقية.

نظام اللايوس و الديموس يختلفان حتى على كيفية اختيار الوزراء. فنظام الديموس يفضل تعيين الأحزاب السياسية لمناضليها للاستوزار و نظام اللايوس يفضل السجلات الشخصية و الكفاءة و الرجل المناسب في المكان المناسب.



1045

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

الجماعة تنتظر مشروعا سياحيا بمواصفات عالمية لكنها لا توفر الماء والمراحيض العمومية

مسؤول سام في البوليساريو يؤكد أن مقترح الحكم الذاتي مبادرة وجيهة

بعد صدور تقرير المجلس الاعلى لحسابات متى تحرك المتابعة القضائية لناهبي المال العام بكلميم؟

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

تمديد الاعتقال الاحتياطي لمعتقلي الرأي الصحراويين علي سالم التامك وإبراهيم دحان وأحمد الناصري

وفاة الاخضر بن طوبال أحد كبار قادة ثورة التحرير الجزائرية

وثيقة أمريكية تكشف أسرار هامة عن نزاع الصحراء

اسبانيا تنهي 'ازمة' نشطائها المبعدين من العيون بعد توضيحات المغرب

الانسحاب من العراق .. الخدعة السمجة

منع وقفة احتجاجية لعمال و متقاعدي فوسبوكراع الصحراويين بالعيون

الإفراج عن المعتقل السياسي الصحراوي " محمد بركان " من سجن العيون

عائد يستعطف رئيس جبهة البوليساريو ويعتذر للشعب الصحراوي من قلب مدينة العيون





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.