للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

عن التضليل باسم التحليل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أبريل 2014 الساعة 40 : 12


بقلم :محمد إنفي

نقصد بالتضليل (مصدر ضلَّل) الخداع والغش والتمويه والخلط وما إلى ذلك؛ أي القيام بدفع الغير إلى الاعتقاد في صواب أمر هو غير صائب، وذلك بواسطة تحريف الوقائع وتزييف الحقائق، لإيهام هذا الغير بأن الحقيقة المزيفة المقدمة له هي الحقيقة بعينها. وبمعنى آخر، التضليل هو الدفع إلى طريق الخطأ لتبني مواقف أو اعتناق أفكار أو إصدار أحكام بناء على حيثيات مغلوطة واستنادا إلى معطيات غير صحيحة، لكنها تقدم على أنها الحقيقة.

أما التحليل (مصدر حلًّل)، فيعني تفكيك الشيء إلى أجزائه وتبيان وظيفة كل منها. وبمعنى آخر، فهو عملية تقسيم الموضوع الخاضع للتحليل إلى عناصره وأجزائه، حتى تكتمل الرؤيا وتتضح الصورة بجلاء حوله. فتحليل الذات، مثلا، هو دراسة المرء لذاته وعواطفه. بمعنى أن التحليل، في أي مجال كان، هو للتفسير والتوضيح حتى يكتمل الفهم وتتم المعرفة وتحصل الفائدة. وإذا كان من المطلوب أن يُتخذ موقف ما بعد التحليل، فإن ذاك الموقف سيكون مُؤسَّسا على اليقين الذي حصل (ولو نسبيا) بعد أن تمت الإحاطة بكل جوانب الموضوع، ومعززا بالمعرفة (ولو جزئيا) بالحيثيات والملابسات المرتبطة به.

وقد اخترت أن أتحدث عن هذا الموضوع (موضوع التضليل بواسطة خطاب يُقدَّم على أنه تحليل) بشكل عام ومجرد؛ أي دون التركيز على مثال (أو أمثلة) محدد(ة) من التحاليل التي تعمل على تضليل القراء (أو المستمعين أو المشاهدين، حسب وسيلة التواصل المستعملة)، سواء من خلال تقديم صورة (أو صور) وردية لواقع مأساوي بهدف إخفاء مظاهره أو بعضها على الأقل، أو من خلال  عرض صورة (أو صور) سوداوية لواقع ليس بذلك القدر من السواد ومن البؤس.

وسوف لن يكون عسيرا على القارئ أن يجد - في قراءاته اليومية (سواء في الجرائد الورقية أو الإليكترونية أو في المواقع الاجتماعية) أو فيما سمعه من تعاليق وخطابات أثيرية أو فيما شهده من برامج حوارية-  ما يكفي من الأمثلة ليؤثث بها قراءته لهذه المساهمة المتواضعة التي أوحت لي بها بعض الكتابات التي يعتبرها أصحابها تحاليل، أو على الأقل يقدمونها كذلك، بينما هي أبعد ما تكون عن مستلزمات التحليل وعن التناول الموضوعي للقضية المطروقة. وكثير من هذه الكتابات، يمكن أن نصنفها، دون الخوف من الوقوع في الخطأ، إما في خانة الارتزاق (ونقصد، هنا، الأقلام التي تُلمِّع صورة أصحاب النفوذ والمال وتُدبِّج مقالات لتبرير قرارات الحكام، بعد أن تصفها بالحكيمة والشُّجاعة، حتى وإن كانت صادمة ومخيبة للآمال ومجحفة في حق الفقراء والمساكين ومخلة بالوعود والالتزامات...، بل ومخلة حتى بالقوانين، وعلى رأسها القانون الأسمى في البلاد، ألا وهو الدستور) أو في خانة الخواطر والهواجس التي يغذيها الغل والحقد وينعشها التحامل...للنيل من الأشخاص أو من التنظيمات المجتمعية، سياسية كانت أو اجتماعية أو حقوقية أو غيرها...!

وتدخل في هذا الباب بعض الكتابات التي تصنف فيما يعرف بوجهات النظر. فوجهة النظر، إما أن تكون محايدة وإما أن تكون متحيزة. وتقتضي الحيادية التناول الموضوعي لقضية ما بناء على معطيات دقيقة واعتمادا على مصادر موثوقة. وعند وجود تعارض بين هذه و/ أو تلك أو بين الآراء المُكَوَّنة على أساسها، فالحيادية تقتضي عرض كل الآراء دون تقديم أي منها على أنه الحقيقة، وإلا سقطنا في التحيز. والتحيز، لا يخرج عما قلناه في الفقرة السابقة فيما يخص الأقلام المرتزقة أو الأقلام المتحاملة؛ مع الإشارة إلى أن هذه الأخيرة تعتمد كثيرا على الإشاعة، اختلاقا وترويجا. وكلا السلوكين مضلل ومقترف إثم التغليط العمد. إنه جرم أخلاقي وحقوقي وسياسي واجتماعي...وبمعنى آخر، فهو اعتداء على الغير، بكل ما في الكلمة من معنى!!!  

وربما لهذا السبب، اعتبر الشهيد "عمر بن جلون" التضليل"أداة من أدوات القمع"؛ ذلك أن المضلل يعتمد الخداع والكذب ويروج لمعلومات مغلوطة بهدف إخفاء الحقيقة وتغليط الرأي العام وأساسا الجماهير الشعبية؛ مما يعتبر اعتداء على حق من حقوقها الأساسية، ألا وهو الحق في المعرفة.  ولوسائل الإعلام دور خطير في هذا الباب. فهي، إما أن تقوم بوظيفة التنوير وتحرير العقل والتفكير من القيود المترسبة ومن الأفكار الخاطئة... وإما أن تقوم بوظيفة التضليل بممارسة الخداع والكذب وترويج الإشاعة.  وتحضرني، هنا، بعض الملفات الصحفية التي تتخذ لها عناوين معبرة وموحية من قبيل "الاعترافات" و"المذكرات" و"التحقيقات"...لكن، حين تقرأها، تكتشف أن أصحابها يعتمدون خلط الأوراق وتشويه الحقائق لأهداف قد تكون معلنة أو غير معلنة، وقد تكون ذاتية أو من أجل تقديم خدمة لجهة (أو جهات) معينة.

وتزداد خطورة الوضع، حين "يُدَرَّحُ" هذا كله بآراء لأناس يُقَدَّمون على أنهم خبراء ومتخصصون إما في التاريخ أو في العلوم السياسية أو في تحليل الخطاب، أو في غيرها من العلوم الإنسانية والاجتماعية، أو حين يزعم منبر من المنابر الإعلامية بأنه يقدم "تحقيقا" في نازلة معينة (ويكون التحقيق، كفن من فنون التقرير القائم على الحقائق والمعلومات من مصادرها، منه براء)، فيتخفى التضليل في عباءة التحليل أو في رداء التحقيق. وهذا ما دفعني في ماي 2013 إلى إطلاق صرخة بعنوان " لا لثقافة الخلط والتضليل ولا لخطاب التهويل والتطبيل" (انظر "هسبريس"، 31-5- 2013).  وقبل ذلك، أي في مارس 2013، كتبت مقالا بعنوان "احتراف التلفيق باسم التحقيق..." (انظر"تلضي بريس"، 1 مارس 2013)، بينت من خلاله، بالحجة والدليل، مدى تحامل المنبر الإعلامي، صاحب "التحقيق" المشبوه، على الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومدى تحيزه للجهات التي تناصب العداء لهذا الحزب، وتعمل جاهدة على النيل من سمعته ومن تاريخه النضالي لأسباب لا يتسع المجال، هنا، للخوض فيها.

وحتى لا يعتقد البعض أني، بهذا الموقف من المنبر المشار إليه (وهذا ليس هو الموقف الوحيد الذي لي معه، بسبب تلفيقاته المتكررة ضد حزب القوات الشعبية)، أرفض النقد وأتعصب للحزب الذي أنتمي إليه (بكل فخر واعتزاز)، أود أن أنبه إلى أني أميز بين النقد وبين الانتقاد (حتى لا أقول بين النقد والافتراء). فالنقد، كما هو متعارف عليه، يلتزم الموضوعية قدر الإمكان، وهو، في كنهه، هادف وبنَّاء. أما الانتقاد (أو النقد غير الموضوعي)، فهو يستقصد الآخر ويتهمه بشتى أنواع التهم ويحمله كل الأخطاء؛ وذلك بدافع الانتقام والتشفي... وحتى لا نبتعد عما يُكتب عن حزب الاتحاد الاشتراكي وعن قيادته، نشير إلى أن هناك كثيرا من الكتابات، أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تفتقد إلى الموضوعية والحيادية، وبالتالي إلى المصداقية. وهي لا تهدف إلا لشيء واحد: تصفية حساباتها إما مع الأشخاص وإما مع التنظيم كله، وذلك إما لأسباب ذاتية أو لأسباب سياسية.    

ويكتسي أمر التضليل خطورة خاصة حين ينضاف، إلى ما هو سياسي، ما هو ديني. لقد أصبحت منابر بعض مساجدنا مجالا لتمرير الخطاب السياسي بلبوس ديني لتصفيات الحسابات مع الخصوم السياسيين، دون مراعاة لحرمة المكان وقدسيته ولا لتنوع المشارب الفكرية والسياسية والثقافية للمصلين. فكم من خطيب لا يتورع عن تحريف أقوال خصوم الاتجاه السياسي الذي يتعاطف معه (أو ينتمي إليه) حتى يجعل منهم زنادقة وفُسَّاقا وفُجَّارا وملحدين، الخ. وبهذا، يُلبس المتكلم خطابه التضليلي رداء الدين والتدين، فيصبح خطابا تحريضيا قد يصل به الأمر إلى مستوى التحريض على القتل.

 بالمقابل، تجد هؤلاء الخطباء يدافعون ويرافعون بقوة، ولو بطرق غير مباشرة أحيانا، عن قرارات حكومية موجعة وظالمة في حق الضعفاء والمساكين؛ لكنهم، يبحثون لها عن تبريرات ويجدون لها مسوغات؛ وذلك، لسبب بسيط، هو أن هذه القرارات صادرة عن حكومة يرأسها حزب العدالة والتنمية الذي يوظف الدين في السياسة بادعائه المرجعية الإسلامية. فرغم أن العدالة الوحيدة التي حققها الحزب المذكور إلى الآن هي عدالة توزيع البؤس على من هم بؤساء أصلا، فإن المدافعين عنه لا يرف لهم جفن وهم يحرفون الحقائق وينشرون الأوهام ويتسترون على فشله الذريع في تحقيق ولو جزء يسير مما وعد به سواء خلال الحملة الانتخابية أو عند تقديم البرنامج الحكومي. أما فيما يخص التنمية، فالشيء الوحيد الذي ينمو مع هذه الحكومة، هو الفقر والحاجة، بالإضافة إلى التراجع عن المكتسبات السياسية والاجتماعية والحقوقية... التي حققها الشعب المغربي بفضل نضالاته وتضحياته الجسيمة؛ مما جعل ترتيبنا بين الدوال يتراجع درجات إلى الخلف في مجالات متعددة.

خلاصة القول، يتخذ التضليل عدة أوجه ويتعامل المضللون بمنطق الغاية تبرر الوسيلة، فيستعملون كل الوسائل (بما فيها الدنيئة، كالكذب وغيره) التي تساعدهم على تحقيق أهدافهم. ويصبح الخطاب الديني (وليس الدين)، في بلدنا الذي تنتشر فيه الأمية والجهل والفقر...،  أخطر وسيلة للتضليل على الإطلاق. فبحكم قدسية أماكن العبادة وبحكم الثقة التي يضعها الشعب المغربي في علمائه وفقهائه، يصبح خطاب هؤلاء، بالنسبة للكثير، معادل للحقيقة. ويستفيد الخطباء "الدنسيون" (موظِّفو الدين في السياسة) من هذه الوضعية، فيقدمون الخصم السياسي في صورة شيطان؛ في حين يصل ببعضهم الأمر إلى تقديم السياسي الذي يتناغمون مع توجهه في صورة نبي، حتى لا نقول ملاك.  فمثلا، نجد، في الوقت الذي انحاز فيه السيد "بنكيران" إلى أصحاب النفوذ والمال والجاه... ووجه ضرباته الموجعة إلى الفئات الفقيرة والمحرومة من خلال قرارات  لا تزيد إلا في تأزيم وضعيتهم الاجتماعية الهشة، نجد من يريد أن يجعل منه نبي عصره  وحكيم زمانه...! فهل هناك خطاب تضليلي أخطر من ذاك الذي استغل منبر المسجد في يوم الجمعة لتشبيه رئيس حكومتنا الفاشلة بخير البرية، نبي الرحمة، محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ !!!



1991

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مسكين هو بن كيران

أبا المحفوظ

بدءا، أود أن أنوه بالموضوع الذي تناوله كاتب المقال بكثير من الحرفية، مع ذلك آخذ عليه الإلتزام بنفس السقف المقيد في المغرب لكل رأي و فكر.
* تغير دستور المغرب ـ شكليا على الأقل ـ و نزع صفة القدسية عن الملك و استبدلها بـ "الإحترام الواجب للملك "، مع ذلك تظل الرقابة الذايتة تعمل فعلها في لجم الأفكار والآراء.
* لذلك، يبدو غريبا، الإنتقال من المقدمات التي لا نختلف حولها، للوصول إلى نتائج تبدو مبتورة، وكأن صاحب القلم لجمه عن الوصول إلى النتيجة الحقيقة لتلك المقدمات؛ فتقديم بن كيران، كمثال للتدليس على الدين و توظيف الخطاب الديني يبدو أمرا مضحكا..فمن هو بن كيران أصلا، غير موظف يقوم بأداء دور موكول إليه من الملك وحاشيته، حكومة الظل، وتلك سياسة مارسها ملوك المغرب في توظيف اليسار واليمين ثم الإسلاميين للعب أدوار "محددة"..والقاصي والداني يعرف أن لاحول ولا قوة لبن كيران وحكومته.
* منذ استقلال المغرب، عمد العرش إلى تطويع الدوائر الدينية و الزوايا الصوفية وتوظيفها سياسيا باعتبارها أقوى سلاح يعزز قداسة العائلة الحاكمة ويعصم قراراتها في مجتمع تسوده الأمية..أعرف أنك لا تجهل الأمر بالتأكيد، ويحزنني أن "توظف االرقابة الذاتية"لتلجم التحليل وتردعه كي لا يصل إلى النتيجة المنطقية..هكذا اكتفيت بنقد القشور ـ بن كيران ـ دون الوصول لجذر الكارثة ـ العرش العلوي ـ . أنا لا ألومك شخصيا، فثمة قمم شامخة في الفكر والأدب في المغرب تساهم في نفس اللعبة، بل وبحماس شديد..ويستمر الملك و حاشيته في العبث بمقدسات المغرب أرضا و"رعية".

في 09 أبريل 2014 الساعة 09 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

موظف بجماعة أسرير يدخل في حركة احتجاجية رفقة ابنيه.؟

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

لقد أكثَرَ"محمد بوبكري": سؤال المصداقية في كتاباته وفي مواقفه

عن التضليل باسم التحليل





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.