للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         القوات العمومية تفرق عشرات الآلاف من الأساتذة بالقوة أمام القصر الملكي !             البحث عن طفل مختفي             وزارة الصحة تعين مناديب بأقاليم العيون،كليميم،السمارة وافني ،وتحجم عن تسمية مناديب..(اسماء)             السلطات الموريتانية تستمر في حملة التضيق على التيار الإسلامي وتغلق جمعيتين خيريتين             فضيحة بيئية من العيار الثقيل بكليميم تمرير قناة للماء الصالح للشرب وسط حفرة صرف صحي(فيديو)             كلميم: اصطدام بين دراجتين يسفر عن مصرع شاب ونقل اثنان للمستشفى             نائب رئيس جماعة اساكا تركوساي يفضح اختلالات كبيرة بالجماعة ويتهم المكتب الوطني للماء(فيديو)             لا تغييرات في الولاة والعمال بالصحراء بإستثناء والي العيون..وهذه لائحة بالأسماء             أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني             مدير الكهرباء بكليميم "مخروك" يستمر في إحراج مدير الماء "بن جيموع" وكشف عجزه             الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)             انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب             حريق مهول بجوطية الخشب بكليميم(فيديو)             ردوا بالكم..عمليات نصب محكمة على عدد مهم من الراغبين في التسجيل بالجامعات باوكرانيا             رجل يقتل زوجته طعناً بالسكين في العيون             قربالة وعراك بجماعة افركط وسقوط عضو بالمعارضة مغشيا عليه بعد تعرضه للضرب(اسماء)             امين مال الخيرية الإسلامية بكليميم يطالب بفتح تحقيق في المالية بعد المهزلة الخطيرة             إصابات في تدخل عنيف لقوى الامن ضد المهمشين و المهمشات الصحراويين             محاولة للانتحار بمدينة العيون             مصرع شخص واصابة أحد أبناء كلميم العاملين في نقل البضائع بين كناريا والأقاليم الجنوبية(اسم)             رجل يتنكر في زي متسول مريض للإحتيال على المواطنين بالعيون            مستشار بجماعة تركاوساي يفضح اختلالات خطيرة ويتهم مسؤولي ONEE            حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار            مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير             هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات            شاب يحرق نفسه بعد منعه من العمل في نقل البضائع بمعبر الكركرات الحدودي           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

رجل يتنكر في زي متسول مريض للإحتيال على المواطنين بالعيون


مستشار بجماعة تركاوساي يفضح اختلالات خطيرة ويتهم مسؤولي ONEE


حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار


مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير


هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات

 
اقلام حرة

الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم


هكذا علق الأكاديمي عبد الرحيم العلام على التقاعد السمين لابن كيران


دَرس فرنسي مُفيد .. ما أحْوَجَنَا إليه


يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
حركة الشبيبة الديمقراطية بالجنوب تصدر بيانا

البيان الختامي لحزب العدالة والتنمية بجهة كليميم وادنون

بيان لجنة اوروبا لإنقاذ كليميم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السلطات الموريتانية تستمر في حملة التضيق على التيار الإسلامي وتغلق جمعيتين خيريتين

انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب

بعد الاتفاق الفلاحي، البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية 64 بالمائة على اتفاق الصيد البحري

ما هِي الأسباب الحقيقيّة لتفاقُم الأزَمة السعوديّة المغربيّة؟ وكيف استُخدِم الإعلام ؟

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

العراق...شبح سقوط الدولة وانهيار المجتمع
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أبريل 2014 الساعة 32 : 07


بقلم:رضوان قطبي

   لا أحد يجادل في أن العراق يمر بفترة شديدة الخطورة والتعقيد تهدد بنسف العملية السياسية برمتها. بل هناك من المحللين السياسيين من يذهب إلى التحذير من احتمال انهيار الدولة وتفكك المجتمع٬ في ظل تبني رئيس الحكومة العراقية السيد نوري المالكي لحزمة من السياسات الاستبدادية الواضحة٬ وفي الوقت الذي تعيش فيه القوى السياسية الداعمة لنظام المالكي لمصالحها الشخصية والطائفية : حيث قسمت المنافع والغنائم بين أقطابها على أسس الولاءات الشخصية و الحزبية والطائفية٬ أما عموم الشعب العراقي فلم يجد أمامه إلا الهجرة كمخرج وحيد ينقذه من ويلات حكومته. فقد بات العراق ــ بعد أن كان مصدرا وقبلة للراغبين في العمل قبل عقود، بسبب الخيرات التي كان يزخر بها ــ بوابة لهجرة أبنائه، هربا وفرارا من القتل أو التعذيب أو السجن أو الاعتقال، أو بحثا عن لقمة العيش التي أصبحت صعبة المنال، في بلد يعوم على بحيرة كبيرة من أجود أنواع النفط، المادة الأغلى والأثمن في العالم.

 هذا الواقع المرير جعل عشرات الآلاف من العراقيين يتظاهرون ضد سياسات المالكي لشهور عديدة دون كلل أو ملل٬ فالجماهير العراقية تدعو إلى القطع مع السياسات الطائفية الممنهجة و إلى تفعيل دولة الحق والقانون في صورة حضارية راقية تقول للعالم أن الشعب العراقي منبع ومهد الحضارة الإنسانية. لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن٬ فالسيد المالكي يتقن سياسة صم الآذان وتحدي الجماهير حتى لو سالت أنهار العراق دما. صحيح أن العراق منذ احتلاله عام 2003  دخل في عشرات الأزمات والصراعات٬ بيد أن السيد المالكي عبر سياساته الفاشلة والاستبدادية أدخل الدولة والمجتمع في دوامة الانهيار والتحلل من صيرورة الأمة العراقية ذات النسيج النفسي والعاطفي والتاريخي الموحد، وجعل المجتمع مجموعة من الطوائف والمكونات الفرعية ذات الجذور العرقية والدينية والقومية والمذهبية واللغوية. والحقيقة أنه لأول مرة في التاريخ السياسي والاجتماعي العراقي٬ تتفشى ظاهرة انفجار المكونات الداخلية للمجتمع العراقي المتآخية والمتآصرة ، وتتحول إلى مجتمعات صغيرة منغلقة تهيمن عليها الهويات الإثينية والطائفية والقومية. لا نبالغ٬ إذا قلنا أن شبح مملكات وجمهوريات الطوائف والإثنيات٬ أصبح على مشارف بغداد أقرب من أي وقت مضى. وعموما٬ من زاوية التحليل السياسي٬ يمكن إرجاع ضبابية المشهد العراقي الحالي وانفتاحه على المجهول إلى العوامل التالية:

أولا: تغلغل النظام الإيراني داخل الحياة السياسية العراقية٬ فقد هيأ الغزو الأميركي للعراق والإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003 فرصة تاريخية لإيران لتغيير مسار علاقتها مع النظام العراقي، والتوجه نحو تطبيق سياساتها التوسعية والاستحواذية. بالتأكيد استفادت إيران من علاقاتها الطويلة الأمد مع مجموعة من السياسيين العراقيين والأحزاب والجماعات المُسلَّحة العراقية، فضلاً عن قوتها الناعمة المتمثلة في الشأن الديني: فإيران اليوم تنصب نفسها كراعية ومرشدة للشيعة في كل المنطقة العربية٬ وكل من يعارض أطماعها ومصالحها لا تتردد في نعته بكل الصفات الشنيعة بدءا بالعمالة وليس انتهاءا بالتكفير. وبالمناسبة فنظام طهران لا يميز بين شيعة أو سنة أو مسيحيين أو أكراد٬ بل كل همه هو توسيع النفوذ الإيراني وترسيخه. وقد نشر "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى" في شهر أبريل2011  دراسة حول النفوذ الإيراني في العراق٬ تناول فيها كُتاب الدراسة : مايكل آيزنشتات، ومايكل نايس، وأحمد علي، مسألة الحلفاء السياسيين لإيران في الداخل العراقي، والميليشيات العراقية الموالية لإيران، والقوة الناعمة التي توظفها طهران في العراق. وقد نبهت هذه الدراسة إلى مخاطر التغلغل الإيراني في العراق على المدى البعيد.

  من الناحية الجيوسياسية٬ من الممكن أن تكون إيران قد استخدمت وكلاءها من المليشيات الشيعية المتطرفة لإذكاء التوترات والنعرات الطائفية والتحريض على العنف السياسي، لكي تضمن مناخا ملائما لبسط نفوذها على مجريات الحياة السياسية بالعراق. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المليشيات المسلحة المرتبطة بإيران تشكل مصدر نفوذ بديل إذا ثبت أن حلفاءها السياسيين التقليديين لا يمكن الوثوق بهم. وعليه٬ يؤدي التغلغل الإيراني في العراق٬ وخاصة في ظل حكم نوري المالكي٬ إلى توجيه دفة العملية السياسية نحو الطائفية البغيضة وما تخلفه من انعكاسات كارثية على الدولة العراقية.

ثانيا:استبدادية رئيس الحكومة العراقية وتلهفه للحكم٬ حيث أن الطابع العنيف الذي يميز سلوك نوري المالكي في حل مشاكله السياسية مع شركائه وخصومه في العملية السياسية، خلق مناخا سياسيا تطغى عليه مفردات الترهيب، لأن الجميع يخشون بطشه٬ علما بأن المالكي يتحكم في الجيش والشرطة والمليشيات الحكومية التي تتقاضى أجورها من ميزانية الدولة وتمنح ولاءها لشخص نوري المالكي فقط. ولم يعد بإمكان نوري المالكي التستر على نزوعه السلطوية والاستبدادية، ولا على ميوله الدكتاتورية٬ كيف لا و قد أصبح يرى نفسه الإنسان الأعلى والأوحد الذي يحق له حكم العراق أو ٭السوبرمان٭ على حد تعبير الفيلسوف فريدريك نيتشه. وتبدو تجليات هذه الفكرة واضحة جدا في استماتة المالكي وقتاله التاريخي لانتزاع رئاسة الوزارة من غريمه إياد علاوي الذي فاز عليه في الانتخابات البرلمانية السابقة. كما أن العديد من المؤشرات تدل على رغبة نوري المالكي في تولي الحكم لفترة ثالثة ضدا على القانون والدستور. إن المستبد،  الذي اتصفت شخصيته بصفات التكبر والاستعلاء ورأى نفسه فوق الآخرين، وأنه الأوحد الذي يحق له حكم العراق، لن يتوانى في استخدام كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة من أجل الظفر بولاية ثالثة، ربما أن السيد المالكي قرأ واستوعب مضامين كتاب ٭الأمير٭ لصاحبه نيكولا ميكيافيلي مبدع الفكرة الشهيرة ″الغاية تبرر الوسيلة″.                                                     

ثالثا: تجذر الفساد المالي والإداري داخل هياكل الدولة٬ حيث تعد ظاهره الفساد الإداري والمالي من الظواهر الخطيرة التي تواجه البلدان وعلى الأخص النامية منها. والحديث عن الفساد شبيه بالحديث عن أخطر الأمراض فتكا بالإنسان كالطاعون والسرطان. إنه يخلق حالة عامة من الترهل و الشلل  في كافة المجالات٬ تقضي على كل فرص التنمية المستدامة والإقلاع الاقتصادي والتحول الديمقراطي. لقد بلغ الفساد في العراق مستويات قياسية تدل على أن منظومة الفساد تحظى بدعم فريق عريض من الساسة وصناع القرار العراقيين وغيرهم من الحلفاء، وبات المواطن العراقي بين شقي الرحى، ديكتاتورية وتسلط النظام الحاكم من جهة، وفساد الطبقة السياسية والإدارية من جهة أخرى. وما يدعو للاستغراب والحيرة هو أن العراق الذي تحتوي أرضه على أكبر نسبة مخزون للبترول في العالم، يعتبر اليوم من أكثر الدول  فقرا وأمية وبطالة٬ ناهيك عن غياب المرافق الأساسية والخدمات الاجتماعية. بالتأكيد أن خريطة تواجد وباء الفساد تغطي كل الجغرافيا العراقية بمباركة وتواطؤ الحكومة والمليشيات والأقطاب المختلفة الداعمة لها.                                                 

  اختصارا٬ يمكن الحديث عن ثلاث بؤر رئيسية تشكل ذروة سنام الفساد في العراق. البؤرة الأولى٬ تتمثل في عقود إعادة الإعمار واستثمار الثروات البترولية٬ حيث أثبتت التقارير الدولية والعراقية حدوث انتهاكات قانونية خطيرة في تدبيرها٬ وتورط عدد كبير من المسئولين العراقيين في نهب الثروات الوطنية وتهريبها. البؤرة الثانية٬ تتجلى في إبرام عقود تسلح مشبوهة وبمبالغ خيالية٬ استفاد من ريعها كبار موظفي الحكومة وأصحاب الشركات المعنية  بالصفقات المبرمة. البؤرة الثالثة٬ تكمن في اتباع سياسة إقصائية وممنهجة للتوظيف٬ ترتكز على تكريس البعد الطائفي للدولة العراقية من جهة أولى٬ وتقوية شبكة الحلفاء والأتباع من جهة ثانية.والمحصلة اليوم٬ هي أن  العراق يتوفر على إدارة فاسدة بكل المقاييس والمعايير.                                                                                                                                

  إن حكومة الشراكة الوطنية المزعومة عجزت عن تحقيق التوافق الوطني٬ عبر إيجاد صيغ من العمل المشترك لإنجاز مهام المرحلة وعبور الأزمات والمشاكل التي تعترض تحقيق أهداف الشعب٬ والاستجابة  لمطالبه الملحة والعاجلة. وأخفقت في إصلاح الأوضاع الراهنة بالتصدي لمظاهر الفساد٬ و وضع حد لمظاهر هيمنة الميول والنزعات الطائفية التي انتشرت بشكل خطير في النسيج المجتمعي العراقي. ولن نفتري على أحد٬ إذا قلنا أن السيد نوري المالكي هو المسئول الأول عن ترهل وتهاوي الدولة العراقية٬ والمبشر بقرب سقوطها. وعليه٬ فإن الطبقة السياسية والدينية والفكرية في العراق مطالبة اليوم على سبيل الاستعجال٬ بالانكباب على وضع أطر عملية سياسية حقيقية تضم كل المكونات والحساسيات والأطياف العراقية٬ بعيدا عن العقلية الطائفية والمذهبية والعشائرية٬ من أجل إنقاذ دولتهم التي تحتضر يوما بعد يوم.                                                                          



2032

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

"أجبان الداخلة" تعاونية نسائية تنتج جبن الناقة بالداخلة

ألف 'عين رقمية' ترصد مخالفي مدونة السير ابتداء من أكتوبر المقبل

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

اتصالات المغرب "تُطبّع" مع إسرائيل

العراق...شبح سقوط الدولة وانهيار المجتمع





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

نتائج ذهاب دور 16 لدوري أبطال اوروبا


نادي باب الصحراء لكرة اليد يفجر مفاجأة ويتفوق على فريق النواصر بطل المغرب

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

المينورسو ترفع حالة التأهب لدرجة القصوى تحسباً لردود فعل غاضبة على حرق شاب لنفسه بالكركرات

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.