للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

جدلية الصراعات القبلية حول المجال الترابي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 أبريل 2014 الساعة 50 : 20


بقلم:حمادي امهيمار

إن المجال الترابي يشكل الدعامة الأساسية التي يقوم عليها كل مكون قبلي،  نظرا لكونه مجالا لانتجاعها ومصدرا للتزود بالكلأ لماشيتها التي تشكل الرأس المادي لقبائل الصحراء ومجالها الذي يتميز بموقعه والذي نسجت حوله حكايات وأساطير شعبية جعلته في هالة من القداسة لدى العامة من قبائل مجتمع الصحراء ، وبالتالي يعكس المجال الإنجازات الحضارية والثقافية لساكنيه ولذلك فهو يحكي تاريخه ويعبر عن مدى تقدمه ورقيه  باعتباره تجسيدا لعقلانية القبيلة التي كانت لها السيادة آنذاك، عقلانية الوحدة والتعاون، هذا التنظيم للمجال بمكوناته العامة والخاصة ساهم في بلورة وعي جماعي باستغلاله والحفاظ عليه خاصة في ظرفية تاريخية غابت عنها السلطة السياسية.

كما أن النتيجة الأولى التي تفرض نفسها هنا هي الحضور المكثف لهذه القبائل عبر امتدادها التاريخي، على الأقل منذ ظهورها على ساحة الأحداث محتلة المجال الذي طبعته باسمها وبتقاليدها النابعة من عمق البداوة وشظف العيش، ثم نجد طبيعة علاقاتها مع القبائل المجاورة التي تراوحت بين "المهادنة" و"المواجهة" حسب الظرفية السياسية وشروطها من جهة والأهداف الاستراتيجية التي عرفتها القبيلة وكبارها من جهة ثانية، وهي علاقات لم تخرج عن القاعدة العامة التي بموجبها كانت تتعامل القبائل مع نظيرتها في مجال بلاد البيضان، وفي هذا الإطار نتحدث عن التنظيم المعقلن لهذا المجال ومن خلاله لمستوطنه، عبر مجموعة من القوانين والأعراف التي توضح وتبين قيم الإنسان وامتداده في مجاله.

وتأسيسا على ما سبق، يرتبط مصطلح المجال بعدة مفاهيم ودلالات تجعل منه أحيانا صعب التحديد، كما أنه يطرح إشكالات متعددة الأبعاد لأنه لم يقتصر فقط على أنه قاعدة للإنتاج الرعوي والزراعي بل بمدى رمزيته التي تجعل الأرض تترجم القدسية والارتباط الرمزي للقبيلة به، الشيء الذي يفسر حضور المجال في توجيه الأحداث التي وجهت قبائل الصحراء وشكلت موضوعا علائقيا أفرز لنا علاقة تلازمية بين النظام الإجتماعي والمجالي، ذلك بأن الغاية من المجال هو بيئة قبل كل شيء، بيئة طبيعية وبشرية تحدد المجتمع والإنسان، وتمكن هذا الأخير من ممارسة أنشطته الاقتصادية والاجتماعية، وعليه أضحى المجال  وعاءا للنشاط الاجتماعي والاقتصادي ومن هنا نفهم أهمية دراسة توطن وتوزع المجموعات القبيلة والبشرية في مجالها وسبب التسمية سواء في ما يخص المجال نفسه أو فيما يخص المجموعة البشرية المستوطنة له.

 بيد أن وجود التنظيم الإجتماعي هو مراقبة مجال القبيلة المتحرك والذي يتسع بالموازة مع نموها وتناسلها، كما أن المجال يربط غالبا بالوسط الجغرافي فإلى حدود الستينات من القرن الماضي يعتبر المجال وسطا جغرافيا يحدد معالم المجموعة البشرية والمشاهد الجغرافية من حيث هو بيئة طبيعية وبشرية، كما أن الطبيعة تحدد هذا المجال بشكل كبير، فالمجال هو وسط طبيعي بالأساس، نجد أيضا البعد الثقافي، هذا الأخير يحدد معالم المجال الجغرافي من حيث التاريخ والحضارة والثقافة والمعتقدات.

وقد ساعد التحديث السياسي للبنيات التقليدية لقبائل الصحراء على انتقال أفرادها من مجتمع رعوي بسيط إلى مجتمع شبه حضري ، وهدف هذا الأمر أساسا إلى تأطير المجال ودمجه بوضع قطيعة مع النموذج القبلي إن صح التعبير، عبر خلق مناطق ومجالات ترابية جديدة، ما أدى إلى تموضع بنيات الدولة الحديثة بشكل أفضل ضمن المجال الإداري المحلي لقبائل تكنة، هذا المجال يجب عليه أن يكون فضاء للتوازن والتوافق بين البنيات الترابية الصحراوية الأخرى.

  فالمجال الجغرافي التكني عموما يحده شمالا السفح الجنوبي للأطلس الصغير وجنوبا تحده الساقية الحمراء وغربا المحيط الأطلسي وشرقا وادي تمنارت، في حين أن الإطار الذي تكونت فيه كنفدرالية تكنة كان يجمع بين نطاقين ونمطين مختلفين من الحياة: نطاق شبه صحراوي خصب شمالا حيث حياة الإستقرار، ويضم المراكز الحضرية، ونطاق صحراوي أقل خصوبة حيث حياة الترحال ويمتد جنوب النطاق الأول.

        هذا التحديد خلافا لما اعتقدته المونوغرافيات الفرنسية والتي حصرت بلاد تكنة في مجال ضيق في واد نون، فالغنى النسبي للمنطقة من حيث الموارد الطبيعية من ماء ونباتات أهلها لتكون إحدى أهم مراكز الربط التجاري بين شمال الصحراء وجنوبها، هذا الدور ساهم إلى حد كبير في امتزاج بنيتين اجتماعيتين تطورتا في إطار بنية سياسية واقتصادية جديدة مكونة من اتحاديات قبلية.

وفي هذا الإطار شكلت الصحراء ذلك الفضاء الواسع الذي يمتد ما بين وادي الذهب وواد نون جزءا من مجال أوسع عرف باسم مجال البيضان أو بلاد البيضان الذي ترتبط به قبائل تكنة ارتباطا وثيقا نظرا لما يوفره المجال من فضاءات للرعي والتنقل والانتجاع، هذا الفضاء ساهم في فترة من فترات التاريخ في ظهور حركات سياسية كالحركة المرابطية؛ والتي حملت مشروعا سياسيا وحدويا نظرا للتجزئة السياسية التي عرفتها المنطقة، وذلك راجع إلى العصبيات القبلية لأن القبائل بأعرافها وقوانينها ترفض أي تسلط على حساب حريتها السياسية والاقتصادية.

تأسيسا على ما سبق؛ فتكنة هي وحدة أو تجمع قبلي لوحدات قبلية تختلف في الأصل أي بمعنى آخر تجمع لخلايا اجتماعية وأهم خاصية في هذه الاتحادية هو الاختلاف والصراع -الاختلاف ضمن الوحدة، إذا كانت الاتحادية تمثل نوعا من التوافق والانسجام على المستوى السياسي، فإنها اجتماعيا تنقسم وتتجزأ إلى أفخاذ وعروش عائلية تتكون في معظمها من القبيلة الأم ثم الفخذ والعرش والخيمة التي تتشكل من مجموعة كوانين (البيوت)، ويمكن لهذه الأفخاذ والأعراش ان أن تنفصل عن بعضها وتبتعد لأعوام طويلة، ثم تتجمع تحت راية القبيلة الأم وبصرف النظر عن خلافاتها وحروبها فإن للقبائل اتحادية تكنة العديد من المميزات والخصوصيات المشتركة منها: نفس التاريخ ونمط العيش ونفس الأنشطة والعادات والأعراف والثقافة ونفس طريقة اللباس ونفس السكن واللغة والتفكير.

        وقد وسم النظام السياسي والاجتماعي لهذه القبائل عندهم بالانقسامية التجزيئية أو الانشطارية ويعني ذلك أن كل قبيلة تنقسم إلى فروع مثل الأغصان دون أن يكون هناك جذع رئيسي لأن جميع الفروع متساوية، هذه المساواة حسب الانقساميين مضافا إليها عامل الانتماء إلى نفس الأصل، ستحول دون ظهور تراتبية اجتماعية، باعتبار أن المساواة المطلقة تفضي إلى غياب التراتب الاجتماعي داخل القبيلة إلا في حالة استثنائية، حالة يكون فيها الشخص غريبا عن القبيلة هذا دون أن ننسى التمايز الطبيعي حسب الانقساميين ، إذ لا يصمد أمام وقائع الاختلاط والانصهار وعلاقات الجوار والتعايش، بل قد يزول بسبب الانفصال والصراع على المصالح، الشيء الذي يفقد القبيلة تماسكها ونعرتها خصوصا إذا تم تهديديها بعصبية قبيلة أخرى فابن خلدون يستعمل العصبية تارة بمعنى الرابطة القبلية، وتارة بمعنى الجماعة البدوية التي تجمعها هاته الرابطة نفسها "ذلك أن نعرة كل أحد على نسبه وعصبيته أهم ما جعل الله في قلوب عباده من الشفقة والنعرة على ذوي أرحامهم وأقاربهم موجودة في الطبائع البشرية، وبها يكون التعاضد والتناصر وتعظم رهبة العدو لهم"،.

 فالعصبية تقوم في مظهرها على النسب حقيقيا كان أو وهميا، في حين أنها في العمق تقوم على تنازل البقاء والكفاح من أجل لقمة العيش في إطار وحدة القبيلة وتضامن أفرادها لتكون العصبية ذات صيغة اقتصادية واضحة على الرغم مما تتقنع به من اعتبارات معنوية ومظاهر سيكولوجية واجتماعية، لذلك فالألفة وصلة الرحم طبيعية في البشر تكسب الأفراد داخل القبيلة مستوى عالي من التكتل واللحمة مما يزيد القبيلة قوة النعرة وشدة الشكيمة، بل يتبلور الوعي لدى أفرادها بوجود مصلحة عامة مشتركة تشدهم إلى بقية الجماعة وتوجههم أساسا لدفع العدوان الخارجي وتفعيل آليات الدفاع المشترك، الشيء الذي نلحظه في الأحداث الأخيرة التي عرفتها المنطقة من صراعات قبلية بين مكونات تكنة هو نتيجة حتمية لمجموعة من التراكمات التاريخية،  لنجد في المثل العربي: "أنا وأخي ضد ابن عمي، أنا وأخي وابن عمي على الغريب" نموذجا لانتظام أقسام القبلية من الأعلى إلى الأسفل وللتوازنات القائمة بينها في ظل شبه غياب سلطة مركزية رادعة، وفق الانصهار عند وجود خطر خارجي والانشطار عندما يدب الوهن إلى جسم القبيلة، فتتفكك إلى وحدات عديدة، وأن الصراع وأشكال النزاع الذي يشهده هذا المجتمع، يمثل واقعا مرتبطا أشد الارتباط ببنياته.

إننا نخطئ إذا اعتقدنا أن التاريخ ينقاد إلينا انقيادا يسيرا ويرضى بأن نصدر أحكامنا فيه دون أن يكون له حكم فينا، بل إنه ليحكم فينا سواء أحكمنا نحن أم لم نحكم، فالفهم الحقيقي لهذه الصراعات القبلية ينبغي أن يدرك ضمن الإطار النظري والإستراتيجي الذي تتحكم عدة اعتبارات ويمكن تلمس ذلك من خلال السعي الحثيث لبعض الأشخاص الذين يديرون مثل هذه الصراعات داخل أجندة ضيقة تخدم مصالحهم، الشيء الذي لايفهمه الكثير و لا يحسب الحساب للسيناريوهات  الخطيرة التي ستؤول لها  الأوضاع في ظل تكتم شديد من لدن مسيري  الشأن المحلي ينم عن عجز واضح وجهل شديد .



2930

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

قضية الصحراء تدخل النفق المظلم

صراعات خفية بين الهمة ووزارة الداخلية ترخي بظلالها على ملف مخيم النازحين بالعيون

أما أن الأوان للدولة المغربية لتغيير تعاملها مع شباب الصحراء

منزل بيد الله يحتضن لقاء لتطويق صراعه الحزبي مع عائلة ولد الرشيد

بويزكارن :مدينة هشة ومسؤولين خارج التغطية

وحدة الوطن .. فوق الصراعات يا قادة حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة

ملف الصحراء و إشكالات التدبير





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.