للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مودريتش أفضل لاعب في العالم لسنة 2018             إحباط عملية حريك لعشرات الشباب من شاطيء بطرفاية             أزمة جديدة بين مكونات الحكومة بعد “اساءة” وزير من حزب أخنوش لتركيا ولحزب العدالة والتنمية             جلسة خمر تنتهي بمقتل شاب في عقده الثاني ببوجدور             سحب الثقة يتهدد رئيس جماعة افركط الداهوز بسبب..(وثائق)             غرق شاب بواد الساقية بالعيون             وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

القراءة: صداقة مفتقدة !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أبريل 2014 الساعة 10 : 12


بقلم :اسماعيل الحلوتي

 أبدا لن يخامر الشك أحدا في كون القراءة، قبل أن تكون متعة ذات سحر أخاذ، وغذاء متنوعا ومتكاملا للفكر، فإنها من أرقى القيم الإنسانية والمهارات الضرورية، التي تلزم الشخص لضمان تعلم ذاتي متميز.. ويتجلى بريقها فيما تمثله من أداة رفيعة للاتصال والتواصل بين الأفراد والجماعات، وهي في رأي الروائي الفرنسي مارسيل بورست "صداقة خالصة"، تساعد على إخراج المرء من وحدته ووحشته، في زمن رهيب عز فيه وجود صديق مخلص، وقد تضفي على النفس انشراحا وطمأنينة، حينما تدفع عنها السأم، وتفيد في توسيع المدارك والقدرات، فضلا عن أنها استثمار للوقت، تهذب النفوس، تحيي الأفكار وتشكل نافذة رحبة على مختلف علوم وثقافات الآخرين...

      والقراءة عموما، من أبرز المعايير التي يتم بموجبها قياس نبض المجتمع، ومعرفة درجات رقيه، لأنها ببساطة، لبنة أساسية في صناعة الإنسان وتشكيل وعيه، وجعله قادرا على النهوض بمستوى مجتمعه وتشييد حضارته. فمن لا يهتم اليوم بتنمية رصيده المعرفي، لا يستطيع استيعاب النصوص، ولا تفكيك مضامينها، وربطها بواقعه السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي، أو التعبير عن نفسه والتجاوب مع غيره، مما قد يؤدي إلى اعتماده العنف أسلوبا للتحاور وإثبات الذات.. وإذا كان جيلنا في خمسينيات القرن الماضي، إبان تلك الحقبة الذهبية من تاريخ تعليمنا، قد استفاد كثيرا من أولئك المعلمين المخلصين، الذين صهروا أروع مراحل أعمارهم في العطاء المثمر، لما عرف عنهم من شغف بالمهنة ونكران الذات، بأن وثقوا صلتنا بالكتاب من خلال خزانة الفصل، التي كنا نسهر على تعبئتها بقصص شخصية متنوعة، وبشكل دوري يستفيد كل تلميذ من قراءة أكثر من عشر قصص في الشهر نظير نسخته الوحيدة، ناهيكم عن تلك المسابقات الثقافية حول أحسن ملخص لكتاب، أو أجمل النصوص الإبداعية في: الشعر، القصة، المسرح... وتخصيص جوائز رمزية لإذكاء روح التنافس الشريف بيننا.. فإننا اليوم وبعد كل الذي عرفه العالم حولنا من ثورة رقمية ضخمة وهائلة، نجد الناس تائهين بين شعاب التطور التكنولوجي، الذي دمر سوء استغلاله العديد من القيم والمهارات، ولم يعد هناك من فسحة تتسع للكتاب الورقي. انحرفت دور الشباب عن وظائفها الحقيقية، تراجعت أدوار المكتبات البلدية، غاب تأطير الهيئات السياسية والنقابية ودعم الجماعات، توارت اللقاءات الثقافية والأدبية، اختفت المجلات الحائطية، وضاعت منا صور كل الأشياء الجميلة، في زمن أريد له ألا يكون إلا رديئا وبدون ملامح...

     إن المراحل الأولى من التعليم الأساسي، تعتبر بوابة رئيسة لكل إعداد جيد، يساعد على حسن تنشئة التلميذ صحيا، وجدانيا، عقليا، أخلاقيا واجتماعيا، ومن تم تأهيله لعبور موفق صوب أسلاك التعليم اللاحقة، التي لا ينبغي إخلاء مسؤوليتها من أي تعثر، ما لم يصبح متمكنا من نحت مساره الدراسي والاجتماعي، بالقدر الذي يوفر له شروط الاندماج الطبيعي الفاعل والفعال... وتعتبر المكتبة المدرسية من أنجع وسائل التكوين، التي تلعب دورا حاسما في حياة المتعلم، وتضمن له تنوعا ثقافيا رائدا، إذا ما استثمرت بطريقة علمية دقيقة، وتوفر لها المخزون الكافي من: كتب وقواميس متنوعة بمختلف اللغات، مراجع متعددة، صور شفافة، وأشرطة مسموعة وسينمائية... باعتبارها رافعة تساعده على الارتقاء بمهاراته وتعزيز مكتسباته، انطلاقا من ترجمة أهداف القراءة إلى مصادر للتفكير والابتكار، وهي المكان الأليق بترسيخ هذه العادة الحميدة، التي تعمل تدريجيا على إثراء رصيده اللغوي، تنمية رغبته في الاستكشاف والتمحيص، إنجاز العروض والبحوث... مما يؤهله لمزج المخبوء من الأفكار بمخيلته وتحويل تراكماته المعرفية إلى ثقافة شخصية، تمنحه القدرة على خوض نقاشات رصينة ومقنعة، وتكسبه حصانة فكرية تحول دون استغفاله سيما في الاستحقاقات الانتخابية...

      إن ما بتنا نرصده من تجاهل لأهمية القراءة، ينذر بعواقب وخيمة على أطفالنا وشبابنا، بعد أن أدرنا لهم ظهورنا، وجفونا تلك الممارسات الجميلة المتمثلة أساسا في جلب الصحف اليومية، المجلات الأسبوعية والروايات إلى البيت وتبادل قراءتها بين الأزواج، مما كان  يجسد سلوكا حضاريا يتأثر به الأبناء ويتفاعل معه، فيتسارعون إلى إشباع فضولهم المعرفي، وإرواء عقولهم المتعطشة إلى تنوير أفكارهم. ومن غريب المفارقات، أن هناك من أعدم مكتبة بيته وأطمر أشلاءها في أسواق الخردة، في وقت هو أحوج ما يكون إلى أنس كتاب، والاستفادة مما يضمه بين دفتيه من كنوز، لأنه بأسف شديد لم يطلع على قول الرائع عبد الله كنون: " المكتبة هي معبد الفكر ومعتكف المفكرين، وهي المعمل الذي تصنع فيه العقول وتصاغ الأذواق" أو لم يستوعبه. رب قائل إن العزوف عن اقتناء الكتب بمختلف اتجاهاتها الفكرية والعلمية مرده: تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي، ارتفاع نسبة الأمية، البطالة..و..و... إلا أن ذلك كله لم يحبط إرادة أولئك الذين يتذوقون طعم القراءة، ويقدرون قيمتها الأدبية والعلمية، فقد ظل الكتاب لديهم مقدسا باعتباره من أهم المصادر الرئيسية للمعرفة الشاملة... أما الحديث عن الصحف اليومية، فإنها خارج دوائر المقاهي، التي تتناوب ثلة من الزبناء على تصفح بعض موادها باستعجال، فما أعتقد أن صدور البيوت مازالت تتسع لاحتضانها بنفس الحماس، علما أن كلفتها جد محدودة. أين نحن من المعارض ذات الجاذبية الحقيقية؟ أين ما كان يعرف باتفاقيات الشراكة بين فروع اتحاد كتاب المغرب والنيابات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية؟ أين النوادي التربوية والثقافية التي كانت تصقل المواهب: نادي القراءة، نادي الصحافة، نادي السينما...؟

     إن الانصراف عن القراءة لا يرتبط - كما يزعم البعض -  بتردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي، بقدر ارتباطه بفشل منظومتنا التربوية، وبعقم السياسات المنتهجة، المتجلية في غياب برامج تكوين حديثة وآليات متطورة وقادرة على ترسيخ وتكريس هذا الفعل النبيل، خاصة في وزارتي التعليم والثقافة، فضلا عن إخفاق كل من: الأسرة، المجالس الجماعية، فعاليات المجتمع المدني، الهيئات السياسية والنقابية... في الاضطلاع بمهام التأطير التربوي والدعم المادي. فلا يجوز بأي حق التخلي عن المطالعة، وحرمان أنفسنا وفلذات أكبادنا من تنمية أرصدتهم المعرفية والاطلاع على ثقافة الآخر... إننا اليوم نفتقر وبشدة إلى كل ما يلزم من مبادرات حقيقية، تعيد للقراءة سحرها المفقود، فهل من ثورة حقيقية في هذا الاتجاه



2842

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

الصحافة و«ضَامة البنـَّة»

الهيئات السياسية بالزاكَ تفضح التلاعبات في الدقيق المدعم وبيعه في السوق السوداء

ملايير وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية وإرتفاع معدلات البطالة القياسية !!؟

المعتقل السابق بوكفوعبد الله يصرح:السجن لن يزيدنا إلا مزيدا من الصمود والنضال‏

تعقيب على مقال عنوانه:نساء و رجال التعليم في افرن و تيمولاي.‏

البحث الوطني الديموغرافي 2009/2010

حوار مع المهندس عادل عبد العزيز العازم على زراعة الجوجوبا بالصحراء المغربية

سائحة أجنبية تعتنق الإسلام بمسجد أبي بكر بأكادير

النائب الاقليمي بالسمارة يصدر استفسارات لا قانونية لمواجهة الاحتجاجات المقبلة

القراءة: صداقة مفتقدة !





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مودريتش أفضل لاعب في العالم لسنة 2018


مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.