للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             انفصالي وخائن للوطن تهم جاهزة لكل من ينتقد الفساد فالصحراء،ونشطاء وسياسيون ينددون بهذا الترهيب             فتوى تحرم احتفالات رأس السنة الأمازيغية واعتبارها من عادات الجاهلية             وفاة طالب صحراوي خارج أرض الوطن بسبب..             خطير..سائق سيارة مسروقة يدهس شرطي بإفني             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

زيادة بطعم الإهانة !!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 ماي 2014 الساعة 10 : 10


بقلم :اسماعيل الحلوتي

فاتح ماي، أو بكلمة أفصح وأوضح: "فاضح ماي" بعد فقدانه للكثير من حمولته الاجتماعية، هكذا أسماه ذات نشاط عابر، المسرحي والفنان الساخر، المغضوب عليه تلفزيونيا لما يزيد عن عشرين سنة، السيد: أحمد السنوسي الملقب ب"بزيز"، الذي ظل يرفض بقوة العودة إلى قنوات التضبيع على أنقاض كرامته. فاتح ماي، يوم استثنائي في حياة شعوب الدول المتقدمة، المحترمة لحقوق الإنسان، والتي جعلت منه عيدا أمميا للشغل، تستحضر فيه أهم المكتسبات وتطالب بالمزيد، بينما هو عندنا "فاضح" ماي، لأنه يفضح تلكؤ وإخفاقات الحكومات المتعاقبة، في الالتزام بوعودها وتحقيق العدالة الاجتماعية وضمان العيش الكريم للمواطنين، كما أنه يكشف عن تراجع دور النقابات، عن تشرذمها، غياب الديمقراطية لدى زعمائها الخالدين، وتعثرها في تأمين الحماية الاجتماعية وانتزاع الحقوق المشروعة للشغيلة...

       فاتح ماي 2014، أتى مغايرا لسابقيه، عندما أبى رئيس الحكومة السيد: بنكيران، بفطنته ودهائه المعهودين، إلا المزيد من الإمعان في إذلال النقابات وإضعافها، بعد أن خارت قواها وفقدت بعض مقوماتها، وكما سبق له أن فعل بها في مناسبات عدة، خاصة عند إقدامه على الزيادات المتتالية في المحروقات، واستصدار قرار بالاقتطاع من رواتب المضربين عن العمل، وإغلاق كافة قنوات الحوار الاجتماعي، سارع من جديد إلى إرباك حساباتها ومباغتتها على بعد يومين من انطلاق تظاهرات "الاحتفال" العمالي، متعهدا بالزيادة في الحد الأدنى للأجر لموظفي القطاع العام والجماعات المحلية لبلوغ 3 آلاف درهم، ولمأجوري القطاع الخاص بالاستفادة تدريجيا من زيادة نسبتها 10 بالمائة، موزعة على مرحلتين: 5 منها الأولى ابتداء من فاتح يوليوز 2014، والثانية في فاتح يوليوز 2015. هذه "الزيادة"، وإن بدت لبعض المستهدفين إهانة لهم، وللبعض الآخر أنها في ظل التهاب الأسعار "عضة من الفكرون..."، ولا يمكن إلا قبولها، ورأى فيها الموالون وأنصار الحزب الأغلبي، إلى جانب ما رافقها من تدابير أخرى كاستفادة الأبوين من نظام التغطية الصحية، لفتة إنسانية جديرة بالاهتمام، فقد ذهب بعض الظرفاء إلى القول: إنه بالنظر إلى الانقراض شبه التام، للفئات التي يقل دخلها الشهري حاليا عن  ثلاثة آلاف درهم في الوظيفة العمومية، فالغلاف المالي المخصص لهذه الهدية المسمومة، لن يتجاوز في أحسن الأحوال تكاليف رحلتين أو ثلاث رحلات في طائرة خاصة، كالتي أقلته بمعية بعض وزرائه إلى مدينة الرشيدية، لحضور جنازة الطالب: عبد الرحيم الحسناوي رحمه الله، المنتمي إلى "منظمة التجديد الطلابي" التابعة لحزب "المصباح"، والذي لقي مصرعه بجامعة ظهر المهراز بمدينة فاس، إثر صدامات عنيفة بين فصيلين طلابيين، ندينها بشدة ونأمل أن يتم تطويقها قبل انتقال العدوى إلى جامعات أخرى...

      وفي علاقة بهذه "اللفتة"، لم يشأ الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الشريك الرئيس في الحوار الاجتماعي، إلا أن يعبر عن امتعاضه وقلقه العميقين حيال القرار الحكومي الانفرادي، معتبرا نفسه غير ملزم به مادام يكتسي طابعا سياسيا وليس بعدا اجتماعيا، محذرا من كون الزيادة المنزلة بالمظلات، سوف لن تساهم عدا في تآكل القدرة التنافسية للصناعة الوطنية، وستؤثر سلبا على مناصب الشغل في القطاع الصناعي، والدفع بالمقاولات إلى الارتماء في أحضان القطاع غير المهيكل. وأعدتها النقابات أنها من بين أسوأ الزيادات في حياة المأجورين، ولا ترقى إلى أبسط حدود انتظارات الطبقة العاملة وعموم الشغالين، وأن كل ما جاءت به الحكومة من مقترحات، هي مجرد ترقيعات وذر للرماد في العيون...

     وعلى عكس ردود الفعل المتباينة حولها، فقد جعلت منها الحكومة ثمرة حوار جاد ومسؤول، لا يمكن الاستهانة بها على المستوى الاجتماعي، لما تشكله من إجراء حاسم في تعزيز السلم الاجتماعي ببلادنا، والرفع من قدراتها على مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية، ناهيك عما قد يترتب عنها من استتباب الأمن ودعم الاستقرار، لتشجيع السياحة وجلب الاستثمار. وطالبت أرباب العمل، بضرورة تفهم الموقف الذي أملته ظروف المرحلة، والتعامل معها بإيجابية والانخراط الجماعي في تنفيذها... قد يكون مشكل عدم التواصل بين رئيس الحكومة والآخرين، راجعا إلى ما يعانيه من تعنت وحول في العينين، أو ربما يكمن الخلل حسب منظوره الخاص في قصر بصر معارضيه وضعف بصيرتهم، لذلك يراهم يتآمرون على نسف كل ما يتعارض وأجنداتهم، غير مبالين بآمال وأحلام الشعب. ومما يزيد الهوة اتساعا، اعتقاده السائد برضا المغاربة عما يحققه لهم من "إنجازات"، وتعويلهم عليه في النهوض بأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، فصار أكثر إيمانا بأنه يسير في الاتجاه السليم، قصد إعادة التوازن المالي إلى الميزانية العامة للدولة، وأنه عازم على ألا يخذل أحدا بعد تخلصه من عدوه اللدود: شباط، في فتح الأوراش الكبرى ومعالجة الملفات العالقة، وألا تتأخر النسخة الثانية من حكومته في تفعيل مقتضيات الدستور، ومباشرة الإصلاحات المتعثرة والمتأخرة، متى وكيف؟ الله وحده الأعلم ...

     عموما، أمسى رئيس الحكومة واثقا مما يتخذه من قرارات وما يجترحه من حلول، حتى وإن كانت مؤلمة ومنهكة للجيوب، فإنه يجدها تصب في تصحيح ما أفسده الآخرون، وأن حزبه ليس حزبا سياسيا يبحث عن المقاعد، ويسعى إلى الشهرة وتحقيق المنافع الذاتية، بل هو تيار إصلاحي له مرجعية إسلامية واضحة، غايته التضحية من أجل المصلحة العليا للوطن. فيا سبحان الخالق الرحمان ! بربكم متى كان المصلح يلجأ إلى استغلال طائرة في ملك الدولة، لأغراض حزبية؟ إن أملنا وثيق في أن تبادر جميع الفصائل الطلابية، بعيدا عن منطق الثأر والانتقام، إلى الحوار الهادئ والرصين، لتجاوز الخلافات ونبذ العنف، وأن يتوقف مسلسل الاقتتال الرهيب بينها، حتى لا يضطر سيادة الرئيس إلى ركوب الفضاء مرة أخرى تفاديا لأخطار الطيران، ولئلا يخل بما دعا إليه وزراءه من ترشيد وتقشف في الإنفاق...

     قد نشك في كون "الباطرونا" غير قادرة، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تجتازه البلاد، على إخراج حفنة دراهم من خزائنها، للحد من آلام الطبقة الكادحة وإخراس الحناجر الصادحة، وأنها لحفظ النظام العام، ستتحمل على مضض هذه الضربة المفاجئة، لكننا على يقين تام، بأن حيل السيد بنكيران لم تعد تنطلي على أحد من أفراد هذا الشعب العظيم، وأنه عبثا يمهد للاستحقاقات المقبلة ويلعب ورقته الأخيرة، في محاولة فاشلة للتصالح مع الناخبين واسترداد ثقتهم، سيما بعد أن أظهرت الانتخابات الجزئية الأخيرة، في دائرتي سيدي إفني ومولاي يعقوب بمدينة فاس، مدى قدرة المواطنين على التمرد ومعاقبة المتنكرين لتعهداتهم.. فالشعب منذ تلقيه أول الصفعات، المتجسدة في أول زيادة في أسعار المحروقات بتاريخ: 12 يونيو 2012، أي بعد مرور ستة أشهر فقط على اعتلائه كرسي الرئاسة، أمهله بما فيه الكفاية للوفاء بوعوده، إلا أن الأمور ازدادت استفحالا وتأزما: نظام المقايسة، الرفع من الضرائب، الارتفاعات المهولة لأثمان النقل والمواد الأساسية، ولا شيء غير تقويض ظهور المسحوقين. والأكيد، أنه لن يصدق بعد اليوم تباكيه، إلا المغيبة عقولهم. نسأل الله لهم الشفاء العاجل...

     حكومة السيد بنكيران، إن لم تكن الأفظع والأبشع، فهي على الأقل امتداد لسابقاتها، من حيث تضييق الخناق على الطبقة المتوسطة وتوسيع دائرة الفقر والهشاشة، تفتقر إلى الفكر الاقتصادي المنتج، وإلى البعد الاستراتيجي والرؤية الثاقبة في استشراف آفاق المستقبل، وتعجز عن اقتراح بدائل تحقق إقلاعا صناعيا واقتصاديا يساهم في خلق الثروات. فلا هي هيأت مشاريع تنموية ناجحة ولا عملت على تقوية الاستثمار لإنعاش الشغل... فالزيادة الحقيقية في الأجور والتعويضات، هي تلك التي يحظى بها علية القوم من وزراء وبرلمانيين وقضاة وولاة وعمال... وما على سعادته إلا أن يتهيأ في ما تبقى من أيام معدودات، للعودة إلى جلبابه وطربوشه، وأن يتمعن جيدا في هذا القول: " تستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وأن تخدع بعض الناس كل وقت، ولكنك لن تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت"...



2479

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

زيادة بطعم الإهانة !!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.