للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

زهرة لم تنبت في بيتي ووردة ستنبت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 ماي 2014 الساعة 58 : 15


الكاتب: العبضلاوي عبد الله


هناك في تلك البلاد البعيدة، وجدت زهرة غاية في الجمال، تترنح تحت تأثير سمفونية الريح، زهرة نبتت في أرض قاحلة الا من بعض النباتات الصحراوية التي تتكيف بصعوبة كبيرة مع الحرارة المفرطة لتلك البلاد، إنها قرية تسمى إمازن، هذا الاسم الذي لم أجد له معنا يقربني من سر جمال زهرتي، إنه يظل إسما مجهولا بالنسبة لي مادام لم يفضي لي بهذا السر.
إمازن قرية صغيرة نبتت بين تلال منخفضة ,غاية في التناسق ,تلال مختلفة الألوان, حسب طبيعة الصخور المكونة لها, تربتها تنبت نابتات وأشجار مختلفة الأحجام والأشكال, وأشهر هذه الأشجار والنباتات ,الطلح, العكاية, أم لبينة ,الكارصة ونباتات أخرى لم أعد أتذكرها, قرية لازالت تئن تحت وجع التهميش والإقصاء, ولا زالت القلوب فيها تعتقد في الأولياء والصالحين ,فسيدي العفو يظل الشاهد الأكبر على هذا الاعتقاد, فهو من يشفي المرضى وهو من يمنح الولد وهو من يزوج العوانس والعزاب وهو من يفرج الكربات ,إنه اله يعبد من دون الله ,حتى لو كانوا يصطفون في المسجد لأداء الصلوات الخمس, فهم لا يترددون في التردد على سيدي لعفو للتبرك والتوسل.
ونحن صغار كنا لا نتردد في أخد الدريهمات التي كانت النسوة يضعنها عند رأس صاحب القبر، إذ لم نكن نعتقد في نفع أو ضر هذا الولي، بالقدر ما كنا نعتقد في قيمة تلك الدريهمات، وما يمكن أن تشتريه من السوق الأسبوعي الذي يقام في قريتي تسينت شرقا أو أقايغان غربا من أعمال طاطا.
نعم في هذه القرية نبتت زهرة لا كالأزهار، زهرة تضاهي الأقحوان والياسمين في جمالهما ورونقهما ,زهرة حرمت من النظر اليها لمدة طويلة, ولازلت محروما من ذلك, وسأظل كذلك الى أن تذبل أورقها وأوراقي, التي بدأت تجليات ذبولها تظهر للعيان, لكن الغريب أن تظل مزهرة في عيني في جميع الفصول, بالرغم مما يعتري المناخ من تقلبات ,إنها الزهرة المعجزة التي سافرت عبر الروح الى مدن كنت أنا قاطنها ومستوطنها, فلم تترك واديا أو جبلا صعدته أو سرت في منعرجاته الا وصارت معي فيه, القد بالقد والظل بالظل حتى أني ظننت أنها ستستقر معي في مكان ما واعتقدت أنه بيتي.
لقد تابعت نموها خطوة بخطوة، وورقة بورقة، رأيتها عندما بدأت أوراقها تتفتح، مشكلة نجمة ثلاثية الألوان، أبيض، أصفر ثم أحمر في صورة غاية في الإبداع، فسبحان من خلقها بهذا الجمال، إنه جمال أثارني، وجعلني شارد البال، غائب العقل، متيم القلب، الى لحظتي هاته لم أجد تفسيرا معقولا لهذا التعلق، فطرحت أسئلة على نفسي ولا زلت أطرحها، هل يعقل أن يتعلق قلب إنسان بمكان ما أو شخص الى درجة تعلقي بزهرة تلك البلاد؟ 
  أتدري يا قارئي أني لم أجد جوابا الى حد الآن؟، أتدرين أيتها الزهرة أن تلك الألوان الزاهية لأوراقك كانت سببا في تعاسة وحزن عميقين تسربا الى خوالجي، لأن أوراقك تلك أصبحت تثير انتباه الآخرين وأعين الفضوليين، مما جعل نار غيرتي تندلع وتتقد ومما حز في نفسي قبولك وإقبالك على تلك الأنظار، وتلك الأعين، وهذا كله سيدفعني الى أن أرتكب في حقك أيتها الزهرة جريمة سيسمع بها كل ما يحيط بك من جبال ووديان وأزهار بل حتى نخل سيدي لعفو المتواجد بقربك سيفجع فيك بهذه الجريمة.
نعم لست مجرما وأنت تعلمين ذلك، لكن سأحرمك من الماء حتى تذبل أوراقك، وتجف تربتك، وأرى هامتك قد انحنت، فأنعيك لكل مخلوق يدب أو لا يدب، حتى تكون جنازتك مهيبة، فتشارك الغزلان والطيور في نعيك، ولن أسير في موكب تلك الجنازة.
ملهمتي هل أستطيع فعل ذلك؟, أم أنها لحظة غضب أثارت أشجاني, وحقدي الذي لا أجد له مغزا ,وأنا الانسان الذي يحب كل شيء ولا يكره أي شيء، حتى لو قطعت الماء عنك, هل أنت بذلك الضعف ,أم أن جذورك مغروسة في التربة لأمتار وأمتار ,حاولت أن أكون سببا في موتك, لكن فشلت ,في كل مرة أقطع الماء عنك تمطر أعيني دمعا, ويتساقط هذا الدمع ثلجا ,فيحفر في وجنتي أخاديد عميقة تنقل ذلك الدمع وتلك الأمطار اليك, فتزهرين من جديد, وتتنفسين الصعداء ,وتمتصين تلك الدموع ,وتتذوقين طعم تلك الملوحة, فتشكل بذلك أوراقك لوحة فنية يعجز كل الرسامون على نسخها أو نحتها ,فتنطلق رائحة أزهارك مع نسيم الصباح ,ومع كل نحلة أو فراشة  ترسلين تحاياك ,معبرة عن حبك للأرض القاحلة وللدمع المالح .
أتدري يا قارئي أن تلك الزهرة قد عاد اليها رونقها وجمالها ؟، فدنوت منها دونو القاطف لها، فإذا بخنجر الغدر يطعنني من الخلف فيرديني صريعا فيصدق علي قول الشاعر:
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة     على النفس، من وقع الحسام المهند
فذرف القلب دموعا بلون الدم، وانسكبت قطراته، فسالت الأودية، فوددت لو أني في زمن عنترة ابن شداد، ليعمل سيفي في الغادرين ويقتلع جذورهم ويبيدهم عن بكرة أبيهم، نعم لقد قطفها مقص الغادر، بل اقتلع جذورها ورحل بها بعيدا، وبين الفينة والأخرى، تصلني آهاتها وتوجعها من الماء الأجاج التي أصبحت تسقى به، فكرهت من ذلك الزمان أن أرفع عيني في أي نوع من الزهور مهما كانت درجة جمال أزهارها ورونقها.
أيتها الزهرة لن أكرهك ولن أكره لقياك، بل سأقتلع جذورك من تربة قلبي وأودعك الى ما نهاية لأنني لا أستطيع قتلك.
يا قارئي، هل صدقت أني لن أرفع عيني في الزهور بعد زهرة الأقحوان تلك ؟، إن كنت صدقت فأنا أدعوك الى إعادة نظرك في كلامي ذاك، إذ كيف لملدوغ مثلي أن يظل مطأطئ الرأس، غارقا في ماض أسود، ولا يقبل على الحدائق الغناء ويبحث هذه المرة عن زهرة تظل في بيته العمر كله، سأصدقك القول يا قارئي، لقد وجددت وردة قاصرة الطرف، تحمر أزهارها كلما أقرضتها شعرا أو كتبت فيها نترا.
يا قارئي، إن الحياة بين ابتسامة تظهر النواجد البيض، وبين أخرى تقطر دما وقيحا، فأحسن إختيار الناس على ضوء هاتين الابتسامتين، ولتكن زهرة منزلك بداية الامتحان.
أما أنت يا وردة أريدها أن تنبت في بيتي، لقد اخترتك بعد كدمات دهر وعضات زمن، فأحسني عشرة شاب مرهف الحس، ثاقب البديهة، وليكن رضى الرب دافعك الى ذلك، وإن وقفتي مني على عيب فاستريه، وليكن ديدنك إتباع أمهات المؤمنين في تعاملك مع بعلك.  
أما إن من الله علينا بازدياد عبد الرحمان أو حفصة أو الليث، وكان ثمرة يانعة من أبويين يانعين، فسيرة عبد الرحمان ابن عوف أو حفصة بنت عمر، أو الليث ابن سعد، له أو لها منهاج، عليه يسير وبه يتسي، وأما إن لم يكن هذا ولا تلك، فالرضى بالقضاء والقدر لنا عقيدة، بها نتعبد، وبها نتقرب الى رب رحيم، فإن باغتت أحدنا منيته فليوصي صاحبه بوصايا الأنبياء والصالحين لأتباعهم، ولن تكون هذه الوصية الا تقوى الله.



1957

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

ولد سيدي مولود المسؤول ألامني بالبوليساريو سأعود إلى تندوف وليحصل ما يحصل

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

سنتان سجن مع ايقاف التنفيذ بحق المغنية نادية بن عيسى بتهمة نقل الايدز لرجل

أرخص الوسائل لعلاج السمنة هو شرب الماء قبل الأكل

الحزب الاشتراكي يساند السلطات المغربية في تعاملها مع الناشطين

صحراويو جزر الكناري يعتبرون مظاهرة الاسبان بالعيون "إهانة للصحراويين"

زهرة لم تنبت في بيتي ووردة ستنبت





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.