للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

متى سيتوقف مسلسل الزيادة في الأسعار يا رئيس حكومتنا ..؟‎
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أكتوبر 2014 الساعة 21 : 13


عن :النقابة المستقلة لصحفيين المغاربة-الامانة العامة


في النظم الديمقراطية، التي تحترم حقوق الإنسان، لا يمكن للحكومة أن تقرر أي زيادة في الأسعار، دون أن يكون مجتمعها على بينة ووعي بكل الخلفيات والمبررات والدوافع .. ودون أن تستفسر المواطنين عن الأهداف من وراء ذلك، بعيدا عن سوء استخدام السلطة والقانون في تمرير قرار الزيادة، وإن عجزت الحكومة في إقناع الرأي العام الوطني، تختار أبسط البدائل لمعالجة المشكل، ويضطر المسؤول المعني في هذه الحكومة إلى الاستشارة القبلية للرأي العام، حفاظا على السلم الاجتماعي، وتجنب ما يهدد الاستقرار المجتمعي، وفي حالة الخطأ، وانعدام الدعم الشعبي يقدم استقالته من منصبه الحكومي في نهاية المطاف.
إذا كان هذا هو سلوك الحكومات المنتخبة في الدول الديمقراطية، فماذا عن سلوك نفس الحكومات المنتخبة في دول العالم الثالث، التي تحاول تكريس النظام الديمقراطي في حياة شعوبها ..؟ وهل تتصرف حكوماتها بهذه المنهجية الديمقراطية في التعاطي مع أزماتها الاقتصادية ..؟ وهل حكومتنا المنتخبة في المغرب اختارت هذا الأسلوب في قرارات الزيادة في الأسعار منذ انتخابها ..؟ وهل رئيس حكومتنا يملك في سياساته العمومية هذا النهج اتجاه هذا الهجوم الكاسح على ما تبقى من قوة شرائية للمواطنين ..؟
نتمنى في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، أن يقنعنا رئيس الحكومة بكل ما ليس متاحا، حول هذا الموضوع، من موقع مسؤوليته الحكومية، التي تقتضي منه فتح النقاش العمومي، حول مختلف التدابير والإجراءات والقرارات، التي سينفذها لمعالجة هذه المشكلة المرتبطة بالتدبير الاقتصادي، حتى وإن استدعى ذلك اللجوء إلى الاستفتاء لمعرفة قناعة المغاربة، وموقفهم مما يعتزم القيام به، على غرار المعمول به في الدول التي تحترم فيها الحكومات الرأي العام، و إرادة الناخبين، عوض أن ينفرد بالتصرف دون القيام بأبسط ما يقتضيه هذا التصرف من انفتاح واحترام للآخرين .. خصوصا، إذا كان الأمر يتعلق بقرار مصيري ومؤثر على الاستقرار والسلم الاجتماعي.
فهل قام رئيس الحكومة، والوزير المعني بموضوع الزيادة بما يجب ..؟ وفتحا الحوار مع المواطنين ومع ممثليهم في المؤسسات، وهل قدما المعلومات والمعطيات والمبررات، التي تشرح أسباب اللجوء إلى هذه الزيادات ..؟ وهل يمتلك السيد بن كيران ما يؤهله للدفاع عن سياسته الاقتصادية التي تزايد معارضوها .. وخصوصا، فقراء ومسحوقي الوطن، الذين يشكلون ضحاياها الأساسيين ..؟ وهل يعلم رئيس الحكومة أن آخر قلاع احتمال الأزمة وتداعياتها الكارثية تتمثل في الأسرة المغربية في الوسط القوي .. وأحزمة الفقر في المدن، لم تعد قادرة على المزيد من التحملات ..؟ وهل يدرك عبر الإدارة التي توجد تحت تصرفه، أن الشرائح المتضررة من أخطاء سياسته التدبيرية في ارتفاع مستمر، وأن هؤلاء لا يمتكلون
ما يساعدهم على انتظار الحلول للبؤس والبطالة والإقصاء، الذي يعانون منه، خاصة في فئة الشباب من حملة الشواهد، والذين يتوفرون على مؤهلات الانخراط في الدورة الاقتصادية ..؟ ولن نذكر رئيس الحكومة المحترم بأن استمرار الأمن في المجتمع لن يطول، إذا لم يتدخل لمراجعة هذا التوجه الاقتصادي التفقيري في تدبيره الحكومي، حتى وإن كان يتصرف بحسن النية، وروح المواطنة والتضحية، والرغبة في معالجة الإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المطروحة .. ! .
إن رئيس الحكومة مطالب باستعجال التدخل لحماية المجتمع مما يتعرض له اليوم، حتى يبرئ ذمته من العجز والعطب الذي يلاحقه في تدبيره الحكومي، والذي لا شك أنه مجبر عليه في شروط الوضعية التي يمر منه البلد في الظرف الراهن، والتي تتطلب تضافر جهود الجميع من أجل تحصين المكاسب، وتقليص السلبيات.
قطعا، ما يواجهه التحالف الحكومي الحالي امتداد طبيعي للنهج الذي أدارت به الحكومات السابقة شؤون البلاد، ومن الإنصاف، إنكار ذلك، واعتبار الخلل التنموي الراهن من صنع الحكومة الحالية فقط، فكل المؤشرات تؤكد على أن الأزمة التي يواجهها المغرب، عملت الحكومات المتعاقبة على ضرب الاستقرار الاقتصادي ونموه وتكريس تآكله وتبخره، مما هدد الأمن الاجتماعي والاقتصادي ولا يزال، إن لم تسارع الحكومة الحالية إلى مراجعة سياستها في اتجاه تقوية الإنفاق الاجتماعي لاحتواء تداعيات آثار هذه السياسات الاقتصادية، التي لم تنتبه إلى الآن إلى أهمية التضامن العائلي في استمرار الاستقرار الاجتماعي، الذي لم تعد الكثير من الدول قادرة على تأمينه لأبناء مجتمعها، ناهيك عن الخدمات المتعددة، التي تقوم بها هذه الأسرة، بدون تمويل أوإمكانيات، كما هو حال معظم الأسر المغربية في الوسط القروي، وفي أحزمة الفقر في المدن الكبرى، التي تحتاج إلى المساعدة والدعم، حتى تظل ملتزمة بهذه الوظائف، التي يجب أن تقوم بها الحكومة، وهذا ما يفرض عليها عرض كل المعلومات والتفاصيل الجزئية عن دواعي هذه الزيادات المتتالية في أسعار المواد الغذائية والمحروقات والخدمات، وحتى لا نتهم بالمزايدة والبحث عن كبش الفداء، ومن يعلق الجرس، على مبررات هذه الزيادات في واقعنا الاقتصادي، الذي نتطلع في أن تتمكن الحكومة من معالجة أزمته، سواء في القطاعات الإنتاجية أو الخدماتية.
إن ما يحرضنا على مساءلة الحكومة في شخص رئيسها، هو الرهان على فقراء الوطن لإصلاح الأعطاب والاختلالات والإكراهات المالية والاقتصادية، التي لا يتجاهل رئيس الحكومة المغربية خطورتها على السلم الاجتماعي،  وعلى الآمال المعلقة على حكومته في تجاوز مخلفات السياسات الحكومية السابقة، التي ظلت وفية لشروط المؤسسات المالية الدولية، التي عمقت حدة الأزمة الاقتصادية البنيوية، التي تفاقمت تداعياتها السلبية على مسحوقي الوطن.
في هذا الإطار، يحق لنا أن نتساءل عن غياب الحوار مع المجتمع، حول كل الإجراءات والتدابير والقرارات، التي تتخذها الحكومة قبل إقرارها، ولماذا يراهن رئيس الحكومة على تضحيات المواطنين، الذين تبخرت قوتهم الشرائية بفعل هذه السياسة الاقتصادية الخاطئة، التي لا يزال مصرا على الالتزام بها ..؟ وهل يدرك ما يمكن أن يكون عليه تعامل المواطنين مع هذا النهج التفقيري في المستقبل ..؟ إنها جملة من الأسئلة المباشرة، التي نطرحها بعفوية وبروح مواطنة مسؤولة من خلال نقابتنا المستقلة للصحافيين المغاربة، على رئيس حكومتنا الموقر، عسى أن يتدخل لوقف هذه الهجمة على القوة الشرائية لعموم المواطنين، الذين يعانون من الفقر والبطالة، فبالأحرى الذين أصبح دخلهم دون القدرة على مواجهة الحد الأدنى من الحاجيات الاستهلاكية الضرورية والخدمات الأساسية، بما فيهم الطبقة الوسطى، التي انضمت إلى القاعدة العريضة من مسحوقي البلد، والتي كانت إلى عهد قريب تحافظ على التوازن في المجتمع، بعد أن أغرقتها السياسة التدبيرية الاقتصادية الحكومية في بحيرة الفقر، رغم كل محاولات تحسين دخلها ووضعها الاقتصادي في عهد الحكومات السابقة، وعلى ضوء الفجوة، التي أصبحت عليها العلاقة بين أغلبية فقراء الوطن، وأقليته المحظوظة المافيوزية، التي لم تتراجع شهيتها أبدا عن نهب ثروات المغرب منذ الاستقلال إلى الظرف الراهن، في الوقت الذي يرفع فيه رئيس الحكومة شعار محاربة الاستبداد والفساد، وتطويق الفجوة الطبقية، التي اتسعت قاعدة فقرائها ومسحوقيها بنهجه الحكومي اليميني المحافظ، الذي يوظف فيه المنظور الرأسمالي، الذي لم يحقق فيه المغرب منذ الانخراط فيه في السبعينات، سوى الخراب في جميع المجالات، والذي لا يتوقع منه في حالة الالتزام به إلا المزيد من التخلف والارتباك والخلل في كل منظومته النظرية والمنهجية، التي تأكدت نتائجها الكارثية في جميع القطاعات، التي طبق فيها حتى الآن، وفي الوقت الذي يتباهى فيه بالالتزام بالمرجعية الإسلامية، التي تؤكد على ضرورة تحقيق العدالة والتضامن بين أفراد المجتمع، وعلى عدالة توزيع الخيرات، والقيام بالواجبات في كل جوانب حياة المجتمع.
وفي إطار هذا النقاش، فإن النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، لا تختلف على معركة محاربة الفساد والاستبداد، لكن ليس بهذه المنهجية السلطوية التسخيرية المهددة للجبهة الداخلية، ولإجماع المغاربة على الخطوة التي جرى تنفيذها لحماية أمن واستقلال واستقرار الوطن، التي تحاول الحكومة التخلي عنها لافتعال ما يكرس الوضعية المتأزمة الراهنة، ولتبرئة الذمة من العجز على مواجهتها، بدل تأمين حياة هؤلاء الفقراء، وتعزيز قوتهم الشرائية، لمواجهة متطلبات الاقتصاد الحر، الذي لم يعودوا قادرين على مواجهتها، والذي يقضي تدخل الحكومة لحماية فقراء المغرب من مساوئه.



1371

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

العثور على مقبرة جماعية تضم حوالي 30 جثة لأجنة وحديثي الولادة

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

الصحافة و«ضَامة البنـَّة»

محاربة البناء العشوائي ام قتل ساكنة البناء العشوائي باقليم العيون؟

فضيحة رئيس المجلس البلدي ورئيس لجنة المالية بميدلت المنتميان لحزب العدالة والاصالة والمعاصرة

انقلاب على الشرعية

زيادة بطعم الإهانة !!

متى سيتوقف مسلسل الزيادة في الأسعار يا رئيس حكومتنا ..؟‎

أسرة المستشفى الجهوي بكلميم بدعمات من الحجر ( صور)





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.