للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             خروقات وصفقات مشبوهة بالمراكز الجهوية للاستثمار،وإعفاءات تطل برأسها             الطواقم الادارية بالمؤسسات التعليمية تعمق من أزمة "أمزازي" بإعلانها الإحتجاج على الساعة الجديدة             بلطجية يسيطرون على منطقة قندهار ويفرضون إتاوات وسط غياب المراقبة             الوالي الناجم ابهي يحدد غدا الاثنين كموعد لعقد جلسة استثنائية لجماعة افركط             اتهامات من بعض سكان جماعة تكليت لعضو بالمجلس الإقليمي بكليميم بسبب             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التدين والفشوش..الالتزام بالجميل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2014 الساعة 34 : 14


بقلم : نجاة حمص


"عطيني درهم باش نمشي  نقرا ليك" من منا  كمغاربة لم يسمع بهذه الجملة,لابد وان احدنا سبق له وان التقى ب"تريكة" آخر زمن وسمع كلامهم اللي كله حكم ومواعظ  تسيل من أفواههم مع سيل السوائل الحيوية و"إدام" المرق البايت,الذي جعلت منه الأم المسكينة سندوتشا تحفيزيا لطفلها الذي من عادته آن يستفيق " خاسرا",لا رغبة له بالدراسة والتحصيل ولا بالنهوض حتى,وبعد مفاوضات ومهادنات يدخل فيهما الطفل بثقله كحلف الشمال الأطلسي,يضع الشروط والبنود,و ها العار أن يقبل الصغير البريء بالذهاب إلى مدرسته,ظنا منه أن ما يقوم به يعني الآخرين قبل أن يعنيه..


كما يوجد الكثير من تلك النماذج التي تصنف ظلما وعدوانا في خانة الأطفال,فيه أطفال من نوع أخر,أطفال من حجم كبير,أجسام الفيلة وعقول العصافير,تلتزم بشرع الله "زعما",ينتقلون من أقصى الشمال إلى أقصى اليمين في رمشة عين,بلا علم أو معرفة,فقط تقليد بلا تدبر أو تمعن,تختصر مفهوم التدين في الالتزام الظاهر,إعفاء اللحية وحف الشارب,تقصير الثوب ووضع المسواك في الجيب,لكن الأخ الفاضل كلما رأى فتاة,صرخ " من قرنه" أن ابعدوا المتبرجة أو امنعوا خروجها إلى الشارع العام,"باش نلتزم ليكم",يبحث بالفتلة والمنقاش عن مواطن الفساد,وينادي بضرورة غلق "البيران" والملاهي الليلية على قلتها وندرتها,وكلما نظر إليه ناظر تذمر من الغربة والقبض على الجمر, وكل من خالفه في مظهره فهو منحرف عن الطريق القويم..ما يعني أن وفروا الجو الملائم لالتزم"لكم",ولا واحدة تفكر في الخروج كما يحلو لها بل كما يحلو لي, وليغلق الكل فمه فلا يتكلم إلا كما أريد أن اسمع.."باش نتدين ليكم"



متى كان التدين بهذه السهولة,ومتى كنا "نتوحم" على مجتمعاتنا ووسطنا من اجل توفير الجو الملائم للالتزام,الم يقل الله عز وجل:"  أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله "
الم يسمعوا قط بقوله عز من قائل:"  أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ "


من قبل كان المسلمون الذين عرفوا الإسلام كما ينبغي,يتعاملون مع النساء بشكل عادي جدا,يلقون السلام عليهن,يتاجرون معهن ,ولدينا أحاديث تبين كيف كان التعامل بين الصحابة الصحابيات,بين الأتباع والتابعات, كانت هناك صحابيات وتابعات حرفيات وبائعات,كانت هناك ممرضات وقابلات,بل وفيه علماء كبار كانوا يخصصون بعض الأيام للنساء كشقائق للرجال أولا,وكمكون فاعل وفعال في بناء المجتمع الإسلامي ثانيا..كانت توجد أماكن لبيع الخمور وبيوت لبائعات الهوى,لكنها أغلقت في النهاية حينما أفلست بسبب قلة روادها وشيوع الهدى والنور..

أما اليوم فأصبحت المرأة تعامل كما في الديانة اليهودية,تعامل كنجاسة وكحفيدة من أخرجت "بونا" ادم من الجنة وتسبب بهبوطه إلى الأرض,فهي إذا كانت من غير حجاب,يطالبون بتحجبها,إذا تحجبت فهذا حجاب متبرج عليها أن تلبس النقاب,إذا تنقبت عيناها فتنة,عليها الإسدال وتدبر أمرها في المشي  والتنقل لقضاء الحوائج,وإذا أسدلت فجلبابها الطويل الفضفاض يفصل عظامها وهذا يجعل سعادة الرجل المبجل يتخيل شكل جسدها,إذن عليها أن تقر في بيتها ولا تخرج ..مما يعني وبالمختصر المفيد:  إحياء شعيرة الوأد الحلال..



بالأمس القريب,لم يكن هناك هذا الهوس والخوف غير المبرر من الجنس الأخر,أما اليوم "قال ليك" ليس عليها أن تدرس فالمدارس في هذا البلد السعيد مختلطة,وبما أن ما فيه إمكانية  لفصل الجنسين وبما أن بعضهم يظن أن ما يجول في خاطره هو نفسه الذي يصول في بال بنات الناس,وجب بالتالي  حرمان المجتمع من المعلمة والطبيبة والبائعة..الخ,وبسبب هذا يقع أخونا في حيص بيص إذا مرضت زوجته أو أراد أن يعلمها أبجديات التعامل مع جلالته وفك رموز الكتب التي تعينها على القيام بنصيبها في المملكة السعيدة..

في الماضي كان المسلم إذا سمع من يهاجم الدين ويسب الله عز وجل أو النبي صلى الله عليه وسلم أو الصحابة وأمهات المؤمنين,يشتد إيمانه ويزداد صلابة "   الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ",يزداد حرصه على طلب العلم  للرد على الشبهات,معرفة النصوص التي اعتمد عليها في سمته وهديه ودله,التشبث بعلماء الأمة وركائزها,نجومها المنيرة وشموسها المضيئة,أما اليوم فأي شخص يغير على ثغور الأمة يتسبب أول ما يتسبب في هلاك بعض الملتزمين,فمن يهاجم الدين في أيامنا هذه هم أناس يستغلون الشبهات والشهوات,يتكلمون بعلم ودهاء فيرد عليهم بلا علم ولا تدبر,وبما أن معظم ملتزمينا يرون العلماء عملاء  بلاط ,فوقوعهم يكون سهلا جدا وسقوطهم مدويا,ما بين متابع قانونيا,ومنتكس عقائديا,و منتحب "علاش يقولوا هاكدا"..


كونهم لا يعرفون كيف يرودون على المخالف ولا كيف يبطلون المزاعم,ولا كيف يضربون في مقتل فيصيحون " فزنا ورب الكعبة"..لم يهتموا بما كان يهتم به من سلف : ربط العلم بالعمل لا يتجاوزون عشر آيات إلا بعد معرفة ما فيها من العلم والعمل.ليس كما يجري في عصرنا هذا,حفظ القران في  أوقات جد قياسية,حفظ القران في 60 يوما أو في 90 يوما,والتنافس على عدد الكتب المنتقاة  التي يتم تزيين الرفوف بها..

بالأمس وضع عبد الله بن حذافة السهمي في سجن قيصر الروم,ووضعت معه أجمل فتاة "رومية",فما تحرك ولا تأثر رغم كونه شابا في عز شبابه,غائب عن أهله منذ فترة طويلة,حتى خرجت الغانية تشتكي منفعلة :" ما ادري أأنثى أنا أم ذكر..ا وضعتموني مع ذكر أم حجر" أما اليوم فأول ما يبدأ به الأخ الفاضل هو الشكوى من المتبرجات والعاريات,كأول درجة في سلم التدين,وقد تناسى المسكين بان الله عز وجل أمر بغض البصر لكنه لم يأمر بتغطية كل متعرية وحجب كل متبرجة,ومن همه العفاف ويعرف أن عليه غض بصره لن يضيره أن يوضع وسط كومة من اللحم الأحمر أو الأبيض أو الأزرق,,أما من يفتح عينيه على مصراعيهما كلما مر طيف أنثى,فيحرص على إعطاء النظرة الأولى حقها ومستحقها, وكلما توارت أنثى ظهرت أخرى وفوق كل ذي جمال جميل, وأخونا في الله "مكانك راوح" حتى إذا التقى بأصحابه اشتكى من كثرة المغريات وشدة الفتن,ولو  جمع عينيه واشتغل بما ينفعه لكان اسلم وأكمل,واللي دق الباب فلينتظر الجواب..



أما أخونا اليوم فلو وضع مع فتاة  "طرزانة" من أعماق الموزمبيق لتذرع بالفتنة ليأتي المنكر,حتى إذا سمع قصص الصحابة التابعين وشدة ورعهم لاعترض على مقارنته وهو المسكين الضعيف بأولئك الجبال الشمخ,لكنه لا يلبث إلا قليلا حتى يتقدم إلى فتاة وفي يده خاتما من حديد,بدعوى "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه",وكأن دينه وخلقه مزممان عند كاتب عدل على جبينه,فالدين والخلق في قاموس حضرته هو المظهر..


فالحاصل أن ما يلاحظ على بعض ملتزمي اليوم لا يبشر بخير,فمن لا يقدر على الصمود أمام صورة فتاة محجبة لا تضع ما يستوجب الفتنة,كيف له أن يصمد في مواطن القتال وجبهات الجهاد؟ كيف له أن يثبت أمام عميلات الموساد أو باسيج إيران؟

بل وكيف سيصمد أخونا في الله أمام شبهات العلمانيين وتخاريف الروافض المجرمين؟ هل "سيعطيها" للبكاء والنحيب والشكوى والتذمر كلما داس له احد على طرف؟ "شحال يقدو" يتجنب النساء ويهرب من مواجهتهن وكأنهن سيفتكن به إذا وقع بين أيديهن؟ هل الهروب هو الحل الوحيد أم المواجهة والقيام بأسبابها من غض للبصر,الصبر على الأذى,طلب العلم النافع وعقد الركب عند كبار العلماء الربانيين..
المرأة ليس الخطر الوحيد,ومن السهل تجنب الفتنة اللهم إلا من يبحث عنها,qui" cherche trouve" وسماع الأذى ليس شيئا غير اعتيادي,فبالأمس كان هناك من يمشط لحمه عن عظمه ولا يحيد عن عقيدته,وكان هناك من تسعر الأخاديد ثم يرمى فيها اعز الأشخاص لديه ثم يرمى هو الأخر ولا تهتز قناعته,وبالأمس كان هناك من يهجو ويهاجم ويتطاول ويتواقح لكن السلف كان منهجهم في الرد" الرد ما ستراه لا ما ستسمعه"..
ولم نرجع إلى الأمس, دعنا نبقى بالعصر الراهن,وجه نظرك إلى ارض الشام وانظر كيف يدفن الشاب حيا حينما رافضا رفضا باتا أن يشهد أن بشار هو الله,والأخر أضرموا فيه النار وهو حي ثم ذبح وما حاد ولا تزعزع وهو يجود بالنفس الأخير,وانظر كيف يقتل الفلسطيني بالعراق على يد عصائب الاجرام وهو ثابت مرابط يأبى أن يشمت الرافضي من دينه ملته,وانظر إلى ذلك الشيخ العراقي السني المسن الذي رمي في الفرن ليحترق حيا وما نقموا منه إلا أن اسمه " عمر".."أحسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين  خلوا من قبلكم؟؟؟؟"



2559

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وفقك الله

arjdal moha

أختي يشرفني كثيرا أن أنوه بما تكتبينه ، وأنوه أكثر بما جاء في هذه المقالة من أفكار هادئة متسلسلة ناعمة وسلسة بالغة في أسلوبها وقوية جدا في طرحها ومناقشتها ...
أختي أود منك أن تفتحي موقعا إليكترونيا خاصا بك تتطرحين فيه مثل هذه الكتابات الرائعة ، ولا تكتفي فقط بالكتابة في صحراء بريس ، واكتبي إلى الجرائد الإليكترونية والورقية الأخرى ... فما تكتبينه يستحق أن يقرأ من جمهور عريض ... والله الموفق .

في 31 أكتوبر 2014 الساعة 33 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- شكرا

نجاة حمص

شكرا لك اخي على التتبع..فعلا لدي حساب على الفيس بوك يتواجد فيه القراء الذين يتابعون كتاباتي باستمرار والحساب باسمي: نجاة حمص
انتظر هناك الانتقاد قبل الاطراء

في 31 أكتوبر 2014 الساعة 06 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- اعادة النظر

الفاضل

المرجو من الاخت الفاضلة تجنب الاسهاب وتكرار الموضوع وتعلم كيفية الربط بين الافكار كما ان اسلوب التهكم لا يتناسب مع هذا السرد الطويل كان بامكانك تناول الظاهرة باسلوب مركز ومنمق وقصير حتى لا يشعر القاري بالملل شخصيا انصحك بالمزيد من القراءة ليكون اسلوبك اكثر سلاسة مع نسق ادبي مترابط وشيق.تقبلي هده الملاحظات بصدر رحب فانت لازلت في اول الطريق وعلى اي مشكورة على مجهودك

في 02 نونبر 2014 الساعة 30 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- سجع الكهان

ولد الركيبات

السلام عليكم اتمنى من الاخت الكريمة عدم الخوض في المسائل الدينية فقد انصاقت وراء الاه الهوى في معالجتها لكثير من المسائل التي جاءت بهاالشريعة الغراء والتي لاياتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها اقول رحمة بك ياختها دعي عنك اخوض في الامور الدين فالامر ليس بالهين فقد تقولت على الله سبحانه وعالحتي الامور بمنطق العلمانيين ربما من حيث لاتدرين انصحك بالاطلاع وتعلم مايفيدك من اصول الدين الاساسية قبل الخوض في امور كبيرة عجز عنها اهل العلم وقالوا فيها الله اعلم.فللدين رجاله ونساؤه كماللهندسة رجالهاونساؤها ولطب رجالهونساؤه وللفن رجاله ونساؤه فلكل انسانا صنعته فلاترتمي في مالاتتقينه ودعي عنك امور الدين واستغلي كتاباتك فيما يعود عليك بالنفع لك ولامتك والسلام اخوك في الله

في 07 نونبر 2014 الساعة 17 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الحرب على الخمر تنطلق من فاس

كلميم الذاكرة الغائبة والمستقبل المفلس

جمعية موريتانية تسعى لتدويل ملف الضحايا الموريتانيين الدين قضو بسجون البوليزاريو

هل استوعبنا جيدا قضية مصطفى سلمى ولد سيدي مولود

مجموعة "السلبيين" على رأس امتحانات الكفاءة ببوجدور

وقال الشعب : لا

الجماهير نائمة الويل لمن أيقظها!

الجنود السابقون و حملة الشواهد العليا في مبيت ليلي بعمالة طانطان

وقفة تضامنية بمدينة العيون مع مجموعة الرحيل بإمحاميد الغزلان

الشباب الصحراوي و التحولات السياسية الراهنة (3) ظاهرة الحركات الشبابية الداعية للتغيير

التدين والفشوش..الالتزام بالجميل





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.