للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قراءة في كتاب جديد يؤرخ لتاريخ مجتمع البيضان في موريتانيا والصحراء الكبرى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 نونبر 2014 الساعة 55 : 14


بقلم : مربط عبد الرحمان

بسم الله الرحمن الرحيم

قراءة في كتاب جديد يؤرخ لتاريخ مجتمع البيضان في موريتانيا والصحراء الكبرى،
بعنوان:
"الدعوات الإصلاحية، في البلاد البيضانية، الإمام أبو يعلى أحمد أبييري نموذجا"
بقلم: محمد الإبراهيمي رئيس مركز الدراسات الصوفية بالداخلة المغرب.
بدأ المؤلف: "المرابط بن محمد محمود بن عبد الرحمن الأبييري"، كتابه هذا الذي سماه: "الدعوات الإصلاحية، في البلاد البيضانية، الإمام أبو يعلى أحمد أبييري نموذجا"، بمقدمة جامعة تطرق فيها لأهم وأبرز الدعوات والحركات الإصلاحية، التي ظهرت في هذه البلاد التي تسمى "بلاد البيضان"، بلاد الإمام أبييري موضوع الدراسة، وكانت هذه التسمية أعني "بلاد البيضان" قد ظهرت عند أكثر من مؤرخ وكاتب، مثل الرحالة العربي المغربي ابن بطوطة، فعندما زار هذه المنطقة سنة: 753هـ ذكر هذه التسمية، حيث قال: "أخبرني مزبغا أن منسى موسى لما وصل إلى هذا الخليج [نهر السنغال] كان معه قاض من "البيضان" يكنى بأبي العباس، ويعرف بالدكالي الخ"؛ وقد بيَن المؤلف في مقدمته، أن هذه المنطقة الصحراوية النائية عن المدنية والحضارة، ظلت لفترات تاريخية طويلة تسودها السيبة والفوضى، وعدم الهدوء والاستقرار، بسبب طابعها البدوي القبلي الفوضوي، وهذه الحالة السلبية، والوضعية المزرية، هي التي دعت "الإمام اباه أبييري" إلى تأسيس دعوته الإصلاحية هذه التي انفتحت على جميع الشرائح، ومختلف المكونات الشعبية، وقد كانت ساكنة هذه البلاد منقسمة إجمالا لا تفصيلا إلى اتجاهين رئيسيين:
أ‌)     اتجاه يهتم فقط بحمل السلاح، وفرض المغارم، وإخضاع الغير أو الآخر، وهو مجموعة "بني حسان" ومن سلك مسلكهم.
ب‌)     اتجاه يهتم بحمل اللوح والقلم، ويسمى ب"الزوايا" و"الطلبة"، ولا يقتصر على المجموعة الصنهاجية دون غيرها، وإنما يضم مجموعة قبائل صنهاجية، وأخرى قرشية، تخصصت في الجانب الديني، مع تخلي معظمها عن مهمة الدفاع العسكري.
وقد كانت كل مجموعة تحتقر الأخرى، وترميها بالنقائص، فأبناء حسان يزدرون بالزوايا، ويرمونهم بالضعف والمسكنة والخمول والجمود، والزوايا يرمون بني حسان بالفسق والإلحاد والزندقة والكفر.
ومن هذا المنطلق أسس "أبييري" - من خلال هذه الدعوة الإصلاحية - التي طبقها على نفسه وذويه - لبناء مجتمع إسلامي متكامل، يجمع بين الاهتمام بالعلم والدين، دون نزع السلاح أو التخلي عن مهمة الدفاع عن النفس والمال والعرض، فصحح المفاهيم والتصورات، وجمع الناس وأمّنها وأطعمها وشجعها على الحياة الإسلامية السليمة القويمة.
وبذلك كانت دعوته الدينية الاجتماعية دعوة شمولية متكاملة، حفَزت مختلف الشرائح والمكونات إلى الانضمام إليها شيئا فشيئا، باعتبارها تلبي طموحات الجميع.
وذكر في المقدمة أيضا أن هذه المنطقة عرفت لاحقا أنواعا مختلفة من الدعوات المماثلة، مثل دعوة الولي الصالح ناصر الدين الديماني، التي تعتبر حركته الصوفية السنية امتدادا لحركة أبي حسون السملالي الذي قامت له إمارة بإقليم تازروالت بالمغرب؛ وقد أوشكت حركة ناصر الدين ببلاد البيضان أن تقيم بدورها إمارة إسلامية، لولا اصطدامها بصخرة المغافرة من بني حسان، أصحاب الشوكة والقوة العسكرية في البلاد البيضانية، فقامت بسبب ذلك الحرب الضارية بين الكتلتين الشمشوية والمغفرية، وهي الحرب المعروفة بحرب: "الزوايا والعرب"، التي انهزم فيها الزوايا أمام العرب، وخضعوا لهم خضوعا كليا ونهائيا.
وأتى المؤلف كذلك بنموذج آخر عرفته هذه المنطقة، ألا وهو نموذج دعوة العلامة المجدد، والصوفي الشهير، الشيخ محمد المامي بن البخاري، الذي نشأ نشأة أهل الصحراء، وفاق أقرانه في جميع العلوم والفنون، التي تتداولها مدارس المنطقة يومئذ، فطرق مواضع علمية لم تُطرق من قبل في الثقافة البيضانية، مثل: "الإمامة" ومسائلها، فكانت كتاباته إرهاصات الدولة في بلاد البيضان؛ كما أتى بنموذج آخر لا يقل أهمية عن سابقه، أعني نموذج أو تجربة "الحركة المعينية" الرائدة في بلاد البيضان خصوصا، والمغرب الأقصى عموما، وذكر أن صاحبها الشيخ ماء العينين رحمه الله تعالى نال مكانة مكينة عند الملوك العلويين، لم تنلها أي شخصية بيضانية أخرى، لا في القديم ولا في الحديث.
وقبل ظهور كل هذه الدعوات المذكورة وما في مضمارها، برزت في الساحة البيضانية في وقت مبكر من تاريخها، شخصية لا ككل الشخصيات، إنها شخصية "اباه أبييري" بن محمد بن عبد الجبار، هذا الإمام المصلح، والعالم الصالح، والبطل الشهم الشجاع، الذي كانت لدعوته البنَاءة، ومشروعه المجتمعي، ما بعده من العمل الإصلاحي في الساحة البيضانية، والذي قصَرت بل جنت في حقه جلَ الكتابات الزاوية التي كتبت عن تاريخ هذه البلاد بطريقتها الخاصة، وهذا أحد أبرز الدوافع للكتابة عنه، وهذه الدراسة التي بين أيدينا لم تتناول بشكل إحاطي جميع مراحل حياته، وكل أطوار تجربته، وذلك بالنظر إلى ندرة المصادر والمراجع، وشح المعلومات الواردة عن تاريخ مجتمع الصحراء، الذي لم يعرف التدوين والتوثيق إلا في القرون المتأخرة.
وقد قسم الكاتب دراسته هذه إلى مقدمة، ومحورين كبيرين، تحت كل محور منهما عدة مباحث فرعية، ثم خاتمة، وذلك وفق المنهجية التالية :
أ)_ المحور الأول:
* الحالة العامة للأوضاع العرقية والدينية في المنطقة قبل ظهور الدعوة الأبييرية الإصلاحية.
وهذا المحور الأول يعتبر إطلالة عامة حول الموضوع الأساسي، وذلك من زاوية علاقته بالمجال الترابي البيضاني، وخلفية ساكنته من الناحيتين الدينية والعرقية، وقد استطرد فيه نماذج عديدة، من الحضارات العربية القديمة، وبرهن بشكل لا يدع مجالا للشك على أن الأمازيغ والعرب أمة واحدة، يجمعها النسب والدين والتاريخ المشترك، وأن الأمازيغ يمثلون الهجرات العربية القحطانية الحميرية اليمنية القديمة، في حين اصطُلح على أصحاب الهجرات العدنانية المضرية المتأخرة عن سابقتها بقرون كثيرة بالعرب، ولهذا تناول الكاتب أبرز الهجرات العربية من المشرق إلى المغرب، والتي قسمها على النحو التالي:
    أولا: الهجرة العربية من المشرق إلى المغرب، وهي هجرة القبائل العربية القيسية المضرية العدنانية، التي لم تكن الهجرة العربية الأولى ولا الوحيدة إلى هذه البلاد، وإنما كانت هي أشهرها، وأبلغها تأثيرا منذ ظهور الإسلام، وكانت هذه القبائل العربية تشكل معارضة مسلحة لسلطة الخلافة الإسلامية العباسية في بغداد، التي سيطر الموالي والأعاجم آنذاك على أجهزة الحكم وإدارة السلطة بها، وقد أخذت معارضتها منحا سياسيا، خاليا تماما من الخلفيات الدينية الإيديولوجية، وإن كانوا قد انضموا فعلا إلى بعض التنظيمات الدينية، والفصائل الثورية المعارضة، خلال مواجهاتهم مع الدولة العباسية، غير أن ذلك كان مسألة طبيعية، اقتضتها المصالح المشتركة، فعندما صارت هذه المجموعات العربية عرضة للغبن والتهميش، من لدن السلطة الحاكمة، تمردت عليها من أجل تحسين وضعيتها المالية، وظروفها المعيشية، فكانت معارضتها إذاً معارضة قومية ضد الظلم والطغيان، وردة فعل على السلطة العباسية، التي كانت في تلك الفترة تعزز مكانتها، وتردع أعداءها، باستخدام المماليك من الأتراك وغيرهم من العجم، لذلك كانت هذه القبائل تقوم بأعمال الشغب والترويع، وتؤلب الناس على الثورة والتمرد، وتدعم كل توجه مخالف للسلطة المركزية مهما كانت خلفيته، وقد جرها ذلك إلى النزوح عن مواطنها الأصلية بالحجاز، إلى الشام، ثم إلى مصر، ثم إلى إفريقية [تونس] ثم إلى مراكش، ثم إلى جنوب الصحراء الكبرى وتحديدا بلاد الملثمين المرابطين [البيضان].
     ثانيا: كيف ومتى انضم الجعافرة لبني هلال وبني سُليم، وقد أوضح المؤلف في هذا المبحث أن هؤلاء الأشراف الجعافرة، هم الذين كانت لهم الرئاسة بأرض الحجاز، خصوصا في المدينة المنورة، ولما وقعت الحرب بينهم وبين أبناء عمومتهم الحسنيين والحسينيين، رحلوا عنهم حرصا على السلم الأهلي، وانتقلوا إلى بوادي الحجاز، فتحولوا من أمراء في المدن والمراكز الحجازية، بالنيابة عن الخليفة العام، إلى حالة من البداوة والنجعة، وقد تم نزوحهم عن بلادهم ومواطنهم الأصلية، في نهاية المائة الثالثة للهجرة في مائتي فارس، وكانوا إذ ذاك تحت إمرة جعفر بن إبراهيم الأعرابي، قبل أن ينضموا إلى مجموعة القبائل العربية العدنانية المختلطة، التي كان أغلبها من بني هلال وبني سُليم، وذلك بالصعيد المصري، قبل أن تنتقل تلك التشكيلة إلى منطقة المغرب الغربي أو الغرب الإسلامي.
    ثالثا: بلاد البيضان وأزمة السلطة السياسية، وفي هذا المطلب تكلم عن الوضع السياسي الذي عاشته المنطقة في فترات معينة من تاريخها، وعن التقسيمات القطرية التي افتعلها الغرب الاستعماري، وناقش الموضوع مناقشة أكاديمية جميلة، بعيدة كل البعد عن الحزازات والحساسيات القطرية الضيقة، وقدَم مقاربة تاريخية هامة، عن أهم الهجرات الجماعية، التي كان لها تأثير فاعل في الساحة البيضانية، والتي حصرها في الموجات أو الهجرات التالية:
أ)- الهجرة الصنهاجية القديمة، التي مصدرها الأصلي اليمن منبع العرب والعروبة الأول.
ب)- تجمع الأمير أبي بكر بن عمر بن تيلوكاكين، الذي عاد به من الشمال إلى الجنوب.
ج)- شتات الدولة المرابطية بعد سقوطها مباشرة في الشمال على يد الموحدين.
د)- محلّة بني غانية أو الدولة المرابطية الثانية في الصحراء الكبرى (ابدوكل).
هـ)- مجتمع بني حسان أو مجموعة عرب المعقل.
     رابعا:  بطون المعقل وانتشارهم في الصحراء الكبرى، وفي هذا المطلب تكلم الباحث عن بطون المعقل، الذين يشكلون الأصول العرقية لمجموعة بني حسان، من مجتمع "البيضان"، في منطقة الصحراء الكبرى، وذكر أن المعقل أصبح أمة كبيرة، منتشرة في كل نواحي الصحراء الكبرى، وفي جميع دول المغرب العربي الكبير، وبما أنه لا تمكن الإحاطة بهم بشكل حقيقي ودقيق، إلا أنه تكلم عما هو معروف ومشهور عندنا في المغرب العربي الكبير، من هذا الشعب العظيم، وعلى وجه الخصوص ما هو متواجد بشكل مكثف في الدولتين الجارتين الشقيقتين: المغرب وموريتانيا.
     خامسا: ميلاد الإمارات البيضانية، ثم تكلم في المطلب الخامس عن ميلاد الإمارات البيضانية، باعتبارها زعامات وطنية محلية، أوجدت بشكل أو بآخر نوعا من السلطة المركزية في بلاد البيضان، وحصرها في الإمارات التالية:
1    إمارة البراكنة نسبة إلى بركنّي بن هداج بن عمران بن عثمان بن مغفر، وقد تأسست في منتصف القرن الحادي عشر الهجري، السابع عشر الميلادي في شمال بلاد القبلة، ومن أشهر أمرائها: بكّار بن اعلي بن عبد اللّ [ت 1092هـ/1681م] الملقب ب"الغول"، والد الأميرة اخناثه [ت 1159هـ/1746م] زوجة المولى إسماعيل العلوي [ت1139هـ/1726م] التي أنجبت له المولى عبد الله [ت 1204هـ] جد الأشراف العلويين الحاليين ملوك المملكة المغربية الشريفة.
2     إمارة الترارزة: وهي نسبة إلى تروز بن هداج بن عمران بن عثمان بن مغفر، تأسست هي الأخرى في منتصف القرن الحادي عشر الهجري بجنوب بلاد القبلة، وقد ازدهرت على يد الأمير اعلي شنظوره [ت 1139هـ/ 1726م] بن هدي بن أحمد بن دامان، الذي وفد على السدة العلوية الشريفة بالمغرب، فأمدته بجيش "لمْحلة" المعروف.
3     إمارة أولاد امبارك: نسبة لمبارك بن امْحمد بن عثمان، بن مغفر، تأسست إمارتهم في منطقة الحوضين بالشرق الموريتاني والشمال المالي، وقد قامت إمارتهم في حدود سنة: [1091هـ/1680م].
4     إمارة آدرار، أو إمارة أولاد يحي بن عثمان ابن مغفر، التي تأسست في الشمال الغربي لموريتانيا الحالية، وقد أسس هذه الإمارة عثمان بن لفظيل سنة: [1158هـ/1745م].
5     إمارة إدوعيش اللمتونية العربية الحميرية الأصيلة، التي انقسمت إلى قسمين: قسم "اشراتيت"، برئاسة المختار بن امحمد شين وبعض إخوته، في اركيبة بالعصابة، وعن هذا الفرع انشق أهل سيدي محمود، وأسسوا إمارة خاصة بهم؛ وقسم:"أبكاك" في تكانت، بزعامة الأمير اسويد احمد بن امحمد شين، وهو الذي انفصلت عنه مجموعة مشظوف، وأسست بدورها إمارة خاصة بها.
6     إمارة البرابيش الحسانية: التي تأسست في منطقة "أزواد" بالشمال الغربي من مالي الحالية، في نهاية القرن العاشر الهجري، ولها امتدادات ونفوذ كبير في جميع دول القارة السمراء، سواء تعلق الأمر بالجانب الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.
     سادسا: التراتبية الاجتماعية في البلاد البيضانية، وهذا المطلب الأخير من الفصل الأول تكلم فيه المؤلف عن البُعد التنظيمي الاجتماعي في الساحة البيضانية، وقد أبدع فيه وأجاد وأفاد، حيث تكلم عن الطبقية أو التراتبية الاجتماعية، التي تضاربت فيها الأقاويل على مستوى هذه البلاد، وأتى بشيء لم يسبق إليه في هذا الإطار، مبينا أن هذا التقسيم التراتبي سنة إلهية كونية قدرية، عرفتها مختلف الأمم والشعوب البشرية على وجه الأرض.
ب)_ المحور الثاني:
* ظهور الدعوة الأبييرية الإصلاحية، وطبيعة بنية المجتمع الذي ظهرت فيه؛ وهذا المحور يشتمل على المباحث التالية:
1.     الإمام أبو يعلى أحمد أبييري، مؤسس الدعوة، أصله ونسبه، وأقوال النسابة في النسب الحساني المعقلي بشكل عام، وقد أورد الأقوال، والأقوال المضادة في ذلك، وناقشها مناقشة موضوعية، مثبتًا بالأدلة والبراهين والسرد التاريخي هاشمية صاحب هذه الدعوة، وكل من على شاكلته من قومه وبني جلدته، من بني حسان المعاقلة الجعافرة .
2.     نشأة وتكوّن الدعوة الأبييرية، وانطلاقتها الأولى، فقد تطرق المؤلف في هذا القسم الثاني، من المحور الثاني، إلى ظروف وأجواء النشأة والانطلاقة الأولى، لدعوة الإمام أبي يعلى أحمد أبييري الإصلاحية الشمولية، التي هي موضوع هذا الكتاب، هذه الدعوة التي وإن لم تصل إلى مستوى الحركة والدولة، إلا أنها آتت أكلها كل حين بإذن ربها، عندما ثارت ثورة سلمية شمولية، على الأوضاع السائدة آنذاك في المحيط الذي ظهرت فيه، ذلك أن أبناء عمومة "الإمام أبييري" من بني حسان، وأمثالهم من ذوي الشوكة، عاشوا حقبة مظلمة مضطربة من الزمن، على هذه الرقعة الأرضية، حتى انقلبت الموازين والقيم في المجتمع وقتذاك، بحيث أصبح معيار القيمة الاعتبارية لحامل السلاح أكثر من حامل العلم، ولحامل السيف أكثر من حامل القلم، واكتفى أهل العلم والدين بجمع فُتات الهدايا والبركات، فباعوا الدين والشرف بالدنيا، لذا جاءت هذه الدعوة الإصلاحية تلبية لحاجة المجتمع الماسة للتوعية الدينية، والنهوض بهمم الناس من مختلف الطبقات الاجتماعية، في ظل تراجع القيم الإسلامية، وسيادة ما يشبه "قانون الغاب"، في الساحة البيضانية بشكل عام.
3.     منطلقات وأهداف منهج الدعوة الأبييرية الإصلاحية، وفي القسم الثالث من أقسام هذا المحور، تكلم المؤلف عن الأبعاد الرئيسية، التي شكلت أهم منطلقات وأهداف هذه الدعوة الإصلاحية، ملخصا إياها في النقاط التالية:
•     البُعد الديني، ويتمثل في التخلي طواعية عن حياة السلب والنهب التي كانت تنتهجها شريحة بني حسان ومن سلك سبيلها في تلك الفترة المظلمة من تاريخ المنطقة.
•      البعد الاجتماعي، ويتمثل أساسا في تكوين مجتمع إسلامي مستقر، يضمن تكافؤ الفرص لجميع أفراده، من جميع الأعراق ومختلف الطبقات المجتمعية.
•      البعد السياسي، ويتمثل بالأساس في إقامة منطقة آمنة، يلجأ إليها الخائفون والعاجزون، من جميع الناس خدمةً للصالح العام.
4.      البعد الاقتصادي، ويتمثل في ملكية الأرض من أجل العيش والاستثمار والحياة الكريمة الهادئة الهادفة، وتوطين كل الشرائح فيها، وخصوصا شريحة الزوايا، وتأمينهم من الظلمة ورد الاعتبار لهم، وإعطائهم القيمة والمكانة التي تليق بهم.
5.    مرحلة ازدهار الدعوة الأبييرية وقوتها وانتشارها: وفي القسم الرابع من الكتاب تناول المؤلف الدعوة في طور توسعها وانتشارها، حيث اعتبر عهد "محمد امرابط مكة" [940/1045هـ] خليفة مطلقا ووارثا كاملا عن والده المؤسس "اباه أبييري"، ففي ظل هذا الأخير شهدت الدعوة نقطة تحول عميق وكبير في مسارها، وقد امتدت آفاق وعطاآت هذا التحول الجذري والتطور الكبير الذي عرفه عهده في العديد من المجالات والجوانب التي كان لها الأثر البالغ، والتأثير الكبير، في حياة وتاريخ هذه الدعوة بشكل عام، وكيانها الاجتماعي بشكل خاص، حيث أعطى الدعوة شحنة جديدة، وقوة دفع ملحوظة في كل الميادين، فوسع دائرتها وخارطتها الحدودية، وانضمت له إلى جانب ذلك دفعات كثيرة من التلاميذ والأتباع، ومجموعات بشرية هائلة تحتمي بحماه وتأتمر بأوامره، مع اتحاد تام، وانسجام كلي حقيقي، فشكل ذلك بالجملة إضافة نوعية يحسب لها حسابها.
6.     تحول مجتمع الدعوة الأبييرية إلى كونفيدرالية قبلية، وفي هذا القسم الخامس من هذا المحور ذكر المؤلف أن الدعوة بعد الشيخين أبييري، وابنه امرابط مكة، عرفت انقساما داخليا على مستوى الهيكلة أو البنية التنظيمية، إذ كانت المرجعية في فترتهما مرجعية فردية واحدة، ثم تحولت بعدهما المرجعية إلى مرجعية جماعية، أو مرجعيات مختلفة التنظير والتفكير، متمثلة فيما يعرف بجماعة الشورى، أو أصحاب الحل والعقد، الذين أصبحوا يديرون مهام وشؤون المجتمع خلال المراحل اللاحقة المتواصلة، انطلاقا من الخلفيات العشائرية، حيث صار كلٌّ منهم يتمتع بزعامة خاصة به، على مستوى فصيلته، بحكم اعتماد كل مجموعة على حدة لشخص من شخصياتها الوازنة لزعامتها، يمتلك مؤهلات قيادية معينة، وذلك حسب معايير وضوابط معروفة، من دون أن يكون هناك أي تفويض كلّي ومطلق لشخص بعينه، فتراجعت القيادة الفردية بشكل نهائي، وبذلك تفككت الدعوة من حيث القيادة والتنظيم، وأصبحت مجتمعا قبليا متوزعا بحسب الولاآت والمصالح.
7.     حالة مجتمع الدعوة الأبييرية في ظل الدولة الحديثة، دخل المستعمر الفرنسي بلاد البيضان، بعد دراسة معمقة لطبيعة ساكنتها، وتجلى ذلك في سياسته التي تركزت مند البداية على السيطرة على "قبيلة أولاد أبييري" باعتبارها تشكل نقطة التقاءٍ بين طرفي الزوايا، أصحاب المقاومة الثقافية، أو السلطة المعنوية، وحسان أصحاب المقاومة العسكرية، أو السلطة المادية، فوجد فيها الخيار الاستراتيجي الذي يمكن أن يجتمع ويلتئم حوله الجميع، وكان من نتائج ذلك أن كان أول رئيس موريتاني من هذه القبيلة، إلا أن هذه الأسبقية في الريادة على الصعيد المحلي، خلقت عقدة معينة منذ انقلاب 1978م ضد هذه القبيلة المسالمة بطبيعتها، فصارت منذ ذلك الوقت تُعامل من لدن السُلط الموريتانية المتعاقبة بازدواجية المعايير والكيل بمكيالين، وإن كان الرئيس الحالي محمد بن عبد العزيز إلى حدَ ما استثناء من تلك القاعدة، إذ لكل قاعدة استثناء.
8.     أبرز مراكز وتجمعات مجتمع الدعوة الأبييرية الإصلاحية، وفي القسم السابع استعرض المؤلف محطات جد هامة من تاريخ قبيلة أو مجتمع مؤسس هذه الدعوة الإمام أبييري، وذكر أن لها تواجدا في دول المنطقة المغاربية بنسب معتبرة، خصوصا المغرب والجزائر، ففي جنوب الجزائر مثلا، وتيندوف تحديدا، تشكل نسبة معتبرة من الساكنة، ولها نفوذ قوي وتأثير كبير في الدولة الجزائرية، حتى أنها ممثلة في البرلمان الجزائري، وفي كثير من دوائر السلطة بهذه الدولة، ويقال لها في تلك الناحية: "أهل أبييري"، وفي المغرب وخاصة الأقاليم الجنوبية، تُصنّف ضمن دائرة "مجموعة قبائل الجنوب"، التي صنَفتها اسبانيا إحدى المجموعات الصحراوية الرئيسية، ورئيسها الآن بالوكالة من أولاد أبييري، ومنها شخصيات قوية عديدة في الدولة المغربية، مثل: الدكتور حرمة الله موسى الذي كان من أبرز رجالات الداخلية المغربية طيلة عهد الملك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه، ومثله سفير المملكة خلال العهد الحالي في أكثر من دولة إفريقية عبد الله بن ابوه الملقب: "البرزاني"، وكذلك محفوظ بن التراد مكلف بمهمة لدى القصر الملكي بالرباط، وأحمد بن ابينْ ضابط سامي في الشرطة، والأستاذ إبراهيم بن محمد زينِ مدير في التعليم، ومجموعة كبيرة من رجال الأعمال، من أمثال: محمد بن بُكّاه، ومحمد يحي بن العاقل، وأحمد بن محمد جدو، وسيدي محمد بن أبي المعالي .. وغيرهم كثير، ناهيك عن مجموعة الأطر السامية الوازنة المنتمية لأسرة: "أهل ابّحاج" الأبييرية القديمة في المنطقة، والتي منها على سبيل المثال في الوقت الراهن وكيل صاحب الجلالة على مستوى طنجة، وغيره كثير؛ إلا أن أكبر وأكثر كمَ من هذه القبيلة يتواجد بموريتانيا المعروفة تاريخيا ب"بلاد شنقيط"، التي تضم مراكز وقُرى وحواضر كثيرة جدا لهذه القبيلة المعقلية الكبيرة المحترمة، غير أن أبرز مراكز هذا المجتمع هو مدينة "بُتلميت" التي توسطت المجال الجغرافي الأبييري الذي أطلق عليه في الاصطلاح القديم اسم "ازريبة" أو الحظيرة، فقد ظلت هذه المدينة التاريخية الحاضرة العلمية، والمركز التجاري والسياسي الأكبر، للدعوة الأبييرية، وكيانها الاجتماعي العظيم، وإن كانت مدينتهم الرئيسية، ما زالت تعاني من ويلات المحاصرة والتهميش، لدرجة أنها في العهد الماضي أقبلت عليها أميرة قطر السيدة "موزه" بمكرمة جليلة، حيث أرادت أن تغير البنية التحتية لهذه المدينة التاريخية، فوقفت السلطة حينذاك دون إنجاز هذا المشروع، حتى لا تتقدم هذه المدينة التي يراد لها فيما يبدو أن تندثر لا قدر الله.
9.     الخاتمة، أما الخاتمة فإنه لخص فيها المؤلف رؤية ومنهج هذه الدعوة الإصلاحية المباركة، وبالله التوفيق، وهو الهادي إلى سواء الطريق.



2727

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

المهرجانات بالصحراء كالورم السرطاني يتكاثر بخبثه.

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

من العيون موظفون أشباح بوزارة الصحة وقناة العيون الجهوية

الفتيات المغربيات ممنوعات من دخول الاراضي السعودية

البطل المغربي إدريس كوراد يحطم رقمين قياسيين في القوة بالسمارة

السمارة: تكريم المرحوم سيدي العالم الادريسي ومصطفى سلمى ولد سيدي مولود

يا غلام اعطي السائل كسرة خبز واتينا بخمس تمرات

قراءة في كتاب جديد يؤرخ لتاريخ مجتمع البيضان في موريتانيا والصحراء الكبرى

عجائب وغرائب كأس العالم تتواصل





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.