للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             خروقات وصفقات مشبوهة بالمراكز الجهوية للاستثمار،وإعفاءات تطل برأسها             الطواقم الادارية بالمؤسسات التعليمية تعمق من أزمة "أمزازي" بإعلانها الإحتجاج على الساعة الجديدة             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

شياطين الحداثة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2014 الساعة 56 : 12


بقلم : ميراني الناجي ..

الحِداد على امرأة الحدَّاد :

فجر عالم المقاصد الدكتور أحمد الريسوني نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ضجة في مقالة على صفحته الرسمية بعنوان " الحِداد على امرأة الحدَّاد " في إشارة إلى الكاتب والمناضل التونسي الطاهر حداد الذي صدر له سنة 1930 كتابا بعنوان  " امرأتنا في الشريعة والمجتمع " ..

ورغم تأثر الكاتب الملحوظ بنموذج المرأة الأوربية ، ومحاولة إسقاط واقعها على واقع المرأة التونسية ، فإن كتابه المذكور كان قاسيا في لغته ..

ومن هول الصدمة استيقظ الفكر العربي الإسلامي ، في القرن الماضي ، على توصيف صادم ، كقوله ( في ص117 ) : " ما أشبه ما تضع المرأةُ من النقاب على وجهها منعا للفجور، بما يوضع من الكمَّامة على فم الكلاب كي لا تعض المارين ... " ( نقلا عن مقالة الدكتور أحمد الريسوني )      

بعد هذه الضجة التي أحدثها الطاهر حداد ، صدر للشيخ التونسي محمد الصالح بن مراد ردا عنيفا بعنوان " الحِداد على امرأة الحَدَّاد " سنة 1931 ، تميز بهجوم كاسح على مقاصد الطاهر مما جعل تونسة المرأة تقف أمام صدام حضاري بين امرأة الطاهر حَدَّاد وامرأة الصالح بن مراد ..              

لكن السؤال المركزي الذي مهد به الريسوني الطريق للسير بنا نحو باحة الأحزان جاء على صيغة عنوان الكتاب المذكور ، لماذا الحِداد على امرأة الحَدَّاد ؟ ..

عن هذا السؤال يجيبنا الريسوني ، قائلا " وأما غرضي أنا من اختيار هذا العنوان نفسه عنوانا لمقالتي ، فهو القول بأننا نحتاج حقيقةً إلى الـحِداد على امرأة الـحَدّاد .. " ،

الحِداد هنا واضح ، ومعناه المخافة على أفول امرأة الحَدَّاد ، وبن عاشور ، وعلال الفاسي ، والحجوي ، وكذلك حريم الريسوني ..

بمعنى آخر هو حزن يتسم بالريسنة على راهن المرأة العربية والمسلمة ، وتشوه واقعها المؤلم الذي يستوجب الدخول في حالة حداد ..  فشخصنة الحِداد هنا واضحة ، ففي الوقت الذي كنا ننتظر الجواب على السؤال المركزي باتجاه المرأة العربية والمسلمة بشكل عام ، نجد وضع المرأة يتحول نحو ريسنة تتغذى من مرجعية فكرية تعادي تطور العصر ومتطلبات الحداثة ..

هنا تكمن متاهة السؤال الفلسفي الذي يختزل في أجوبته قناعات فردية لا تمثل إلا جزء من إشكالية الفكر العربي والإسلامي ، وشطرا من تجليات المشروع النهضوي الذي قامت على صدره خصوصيات راهن المرأة العربية والإسلامية .

وتلك هي مأساة أسئلة الواقع العربي والإسلامي منذ القرن الماضي ، حيث يحضر التشتت ويغيب النسق ، يسود الجزء ويختفي الكل ..

في الاتجاه المسدود :

على نفس الطريق المسدود سار أحمد الريسوني يصب قوارير السخرية على واقع حرائر وصفهن ب " نساء الحداثة " ، حيث صنفهن ضمن مجموعات تتقاطع على خط تماس فكر يختزل النساء في جسد وصورة ، ويحولهن من مضمون إلى شكل ..                لنستمع إليه وهو يتندر على الصنف الأول قائلا ، " أصناف جديدة من النساء والفتيات يتم تصنيعهن ، وتكييفهن ، وتوجيههن حسب متطلبات المتعة ، والفرجة ، والتجارة والإجارة ، والإثارة ، فصنفٌ من هذا الجنس اللطيف إنما يراد ويستعمل لتلطيف الشوارع والحدائق وفرجة الجالسين في المقاهي " ..

إذا كان هذا هو تفكير الريسوني حول تصنيف المرأة ، فلماذا يعيب على تفكير الطاهر حداد ؟ .. فالمفكر التونسي خص كتابه بالنقد اللاذع للمنقبات في مقابل الفقيه المغربي الذي تناولهن كبضاعة للتسويق وفق متطلبات السوق ، فالأول شبه  صنفا منهن         ب " الكلاب " ، أما الثاني فشبه صنفا منهن ب " السلع " ، فالتشبيهان سيان ينزعان عن المرأة أدميتها ، تشبيه حداد بالرغم من قساوته ، وضع المرأة في مرتبة الحيوان وأعطى لها روحا ، بينما تشبيه الريسوني خلع عنها كل مظاهر الحياة والروح ..

ويضيف الريسوني ، في نفس السياق ، أن هناك صنفا من النسوة صنع " لتأثيث الأسواق والمطاعم ، والمتاجر ، ومكاتب الاستقبال ... " ..

هذا الصنف ، من منظور الريسوني ، مجرد " ماركة تجارية " ، لكنه نسي أو تناسى أن هذا " التأثيث " لا يقتصر فقط على السافرات ، بل أيضا عن النساء والفتيات المحجبات ، وأن تتطور العصر فرض على المجتمعات البشرية مثل هذه الوظائف الاجتماعية التي وفرت للمرأة فرصة لإعالة نفسها ، والقيام بعمادة أسرتها بدل الخروج إلى الشارع لمقايضة عرضها وشرفها ..

فالريسوني عوض أن ينكب بالسخرية والنقد على سياسات البلدان العربية والإسلامية التي تعادي حقوق المرأة ، وتتوغل في تهميش أدوارها ، عوض أن يبرز مظاهر الفساد الإداري والسياسي للنخب المسؤولة عن " حِداد المرأة وحداد المجتمع " انكب باللوم والنقد على المرأة التي هي نتاج لتطور العصر ولمنظومة سياسية معينة ..

اختزال قضية المرأة في المظاهر بدل السرائر خطأ قاتل ، وهو يعلم أن المظهر لا يعكس الجوهر وأن ما يطفو على السطح مجرد خدعة لحضارة الصورة التي تميز عصرنا الراهن ..

شيئ طبيعي أن يمشي الريسوني مقلوبا على رأسه لأنه يفضل أن يرى من أسفل الإسفلت جسد المرأة ويصمت عن الجهة العليا ، ونعني بها العقل الذي اعتبره ديكارت هو أعدل الأشياء قسمة بين الرجل والمرأة ..

لا غرابة في ذلك مادام الفقيه جزء من ترسانة الفكر الإيديولوجي للدولة ، فهو ضابط إيقاعها ، وموظفها ، وعدولها الشرعي لعقد قران المتعة بينها وبين أي كيان سياسي محتمل ..

النساء درجات عند هذا الفقيه ، فهناك صنف محظوظ من هذه الفئات وهن " عبارة عن مرطبات للرؤساء ، والمدراء ، وكبار الزوار " ، وهنا تكمن المصيبة التي يخفيها عنف العبارة ، عندما يصبح الإسقاط المرضي لثقافة الكبت والأحكام الجاهزة حاضرة في عقلية من يعتبرون أنفسهم نخبة المجتمع ، فماذا نقول عن بسيمة الحقاوي ؟ .. هل هذه الوزيرة تدخل في دائرة هذا التصنيف أم أنها خارج دائرته لأنها سيدة محجبة ؟ ..

يسير الريسوني في الاتجاه المسدود متماديا في القول " وهناك صنف مدلل ، ولكنه مبتذل، وهو صنف “ الفنانات ” ، ويخصص غالبا لتجميل “ الفنون ” القبيحة الرديئة وستر قبحها ورداءتها ، فمتى ما حضرت فيها أجساد النساء بمختلف استعمالاتها ، وبجرأة وجاذبية ، وبكثافة ووقاحة ، فالعمل الفني سيصبح ناجحا رابحا " ..

أجساد النساء عقدة في تفكير هذا الرجل المبطن بعقيدة جامدة لا صلة لها بالدين ، فالفنون تصبح قبيحة ورديئة ، من وجهة نظره ، عندما تغزوها النساء الفنانات ، وهذا معناه أننا أمام تفكير استئصالي يريد أن يربط الفنون بالذكور ، ويلغي القيمة النسائية التي إن غابت غاب البعد الحقيقي لوظيفة الفنون ، فهؤلاء المدللات والمبتذلات هن مجرد ديكور لتجميل العمل الفني من وجهة نظره ، وحتى لا نظلم الرجل فهو يربط هذا بإغراءات الجسد وبتمظهرات جاذبيته وفلسفته ، ولنتوقف قليلا عند هذه النقطة بالذات التي تفرض علينا ضرورة التمييز بين الواقع والفن ، وبين الحقيقة الخيال ، ولنفترض أننا أمام فن " غير نظيف " فرض علينا جرأته ووقاحته ، فإن فنون العرض ليست هي الواقع والحقيقة ، وإنما توليفة لإعادة إنتاج الواقع بصورة فنية مغايرة ..

إنه التمثيل في أقصى تجلياته ، ونحن نعرف أن الريسوني يمثل ، إنه ممثل بارع في      " فنون الحرب بالمفردات " ، ورغم ذلك نذكره إن كانت الذكرى تنفع بأن فلسفة          " الفنون " هي مجرد قراءة افتراضية لواقع متخيل ، وكل من يؤمن بالعكس يعتبر من أطياف الأوهام وأصناف السذج ..

إن الفن أسمى وأعظم من أن " يتروسن " من خلال قراءة لا علاقة لها بمجال الفنون ، والجسد قناع يخفي وراءه خطابا مشفرا هو من مسؤولية ذوي الاختصاص ، وليس من مسؤولية فقهاء هذا حرام وهذا حلال ..      

تعيش المرأة ظلما في ظلم ، من التعنيف اللفظي في الشوارع إلى وقاحة اللفظ من أصحاب العمائم ، ويتجلى ذلك من خلال التوصيف التالي للريسوني " وثمة أصناف هي أشبه ما تكون بالمواشي المعلوفة المحبوسة ، التي يتم تسمينها للبيع والإيجار لكل راغب وطالب ، سواء فيما يسمى بالدعارة الراقية الغالية ، أو في حفلات الجنس الجماعي ، أو في الدعارة التقليدية الرخيصة ، المتاحة لكل من هب ودب " ..

تشبيه بعض النساء بالمواشي هو احتقار لإنسانيتهن ، وتوصيفهن بالبغي والدعارة دون الغوص في باطن الأسباب هو هروب ماكر بدل الوقوف على النزيف الذي ظلم بعض النساء في البلدان العربية والإسلامية ، حيث تعيش نساء الطبقات الكادحة والمقهورة تمييزا صارخا ، سواء في المدن أو البوادي ، على كافة المستويات مما يجعلهن في أغلب الظروف ضحايا واقع حرمهن من فرص التعليم والشغل ، وبالتالي اللجوء مكرهات إلى عالم مجهول ..

لا أعتقد أن هناك امرأة في العالم تقبل أن تُمرّغ كرامتها وإنسانيتها في أوحال الأمراض الجنسية الفتاكة ؟ .. لا وجود لامرأة تقبل بالإهانة ؟ .. كيف للنساء أن يرضين بتصنيفهن في سجلات الشرطة بالمومسات وهن مخلوقات كرمهن الله ؟ ..

كل امرأة تحلم ببيت ، وزوج ، وحياة شريفة ، لكن الظروف الاجتماعية هي التي تصنع قدرها ، وهو الأمر الذي لم يستطع الريسوني الخوض فيه كي لا يغضب جهات معروفة توفر له راتبه الشهري مع حفنة من الامتيازات ..

وختاما يقودنا الفقيه إلى آخر الطوائف من طوابير النساء ، قائلا ، " وثمة طوائف من   “ النساء الجدد ” لم يسقطن إلى هذه المهاوي والقيعان ، ولكنهن مشغولات  - كلما خرجن أو هممن بالخروج - بعرض أشعارهن وصدورهن وفتحاتهن ومؤخراتهن وعطورهن وحليهن " ..

والسؤال المطروح هنا ، كيف تم استثناء هؤلاء من القاعدة ؟ .. كيف تحول تفكير الريسوني بغثة من قراءة المظاهر إلى قراءة السرائر وحكم على هذه الطوائف الأخيرة بالبراءة من السقوط في المهاوي والقيعان ؟ .. ومن أدرانا بأن هؤلاء المشغولات بعرض مفاتن أجسادهن هن مجرد ممثلات بارعات يتقن التمثيل بأقنعة مزيفة ؟ ..

نترك هذه السؤال الأخير للريسوني فهو الوحيد القادر على الإجابة عليه ..

للرجال شياطين :

على شواطئ " بحر نساء الحداثة " يختم الريسوني بالشمع الأحمر مقالته بإلقاء المسؤولية واللوم على " شياطين الرجال " ، وليس النساء ، فهؤلاء الأبالسة هم من    " يصممون لهن ويخترعون، ويفتحون عليهن من أبواب جهنم " ..

المسؤولية ، إذن ، ملقاة على الرجال لأنهم أصل " القوامة " ، وليس النساء ، وكأن النساء " ناقصات عقل " ، وليس فيهن مبدعات ومخترعات ، ولا عالمات ومصممات ، فالتصميم والاختراع باب من أبواب جهنم ، وبالتالي تكون الحداثة ومعها العلم شر من شرور الغرب ، ومدخل للفتنة والغواية ..

تلك هي أهداف هذا الفكر المعادي للعلم والتكنولوجيا ، ولكل انفتاح على الحضارات الإنسانية .. فكر لا يرى في المرأة إلا جسدا بدون مبادرة وعقل ، ويعتبرها غواية يقتات منها أبالسة الرجال ويحولونها إلى أسواق عابرة للقارات ..

ومادامت " شياطين " الحداثة تشتغل وتنتج لاكتشاف " قارة " المرأة ، سواء على صعيد الجسد والفكر ، فإن شياطين اللاحداثة تشتغل وتنتج لغرس أفكار الموت من خلال تنميط الذائقة والاختلاف ، وجعل أجساد الناس مكبلة بقيود هي أشبه بالعلب السوداء ، العالم يتقدم والتكنولوجيات الحديثة تهددنا ، و " علماؤنا " علماء بدون علم ، مازالوا منشغلين بالنقاش عن المرأة لإلهاء العقول ، يفكرون في الشكليات ، ويحاولون ثنينا عن التفكير في القضايا الجوهرية للمجتمع ، والتي لا يمكن فصلها عن جوهر النقاش ..

 فقهاؤنا يقدسون الماضي ويتنكرون للمستقبل ، وبالتالي يعودون بنا إلى الوراء لأنهم مربوطون بأسئلة الموت ، يقسمون دائرة المرأة إلى نصفين ، نصف الأصالة ، ونصف الجهل والحداثة ، فالأول عالم الملائكة ، والثاني عالم الشياطين ، يفعلون هذا وهم        لا يدركون أن المرأة لا تقاس باللباس ، وأن الحِداد على امرأة الحَدّاد ، وعلى غيرها من نساء الحداثة وما بعد الحداثة هو مجرد تغريد خارج العصر ، يلخصون الدين في الزي والمظهر وهم لا يدرون أنهم بأفكارهم هذه يتحولون إلى مستشهرين لأزياء منمطة صنعها نسق إيديولوجي معروف ، وخاطتها أفكار فقهاء الوصلات الإشهارية ، وتبقى

المرأة العربية والإسلامية قطب التجاذب بين تيارين : تيار الشقاء وتيار السعادة ..

من هنا نختم بالتساؤل المشروع ، من هم شياطين الحداثة ؟ ..                                         



1384

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هاجم الإسلام...وستنجح

أفضل الجهاد.. جهاد الظلم والفساد

الاطباء بالمستشفى الاقليمي بطانطان من ملائكة الرحمة الي شياطين العذاب

الابل شرفها الله وأذلها الرعاة الجدد !

لابد من سقوط الأقنعة

رمضان مبارك سعيد

رحلة الصيف والخريف!

في سيدي افني ،كل أنواع الأسماك نجهل أسمائها ....

مافيات تهريب الاسلحة والمخدرات بالصحراء رصد أكثر طرق التهريب تعقيدا

5 أكتوبر اليوم العالمي لأي مدرس ؟؟؟؟؟

الآستاذ بوجيد محمد "ما نشر بمنتدى وادنون إشاعة كاذبة صدرت عن شخص غير موثوق "

اطار تجمع الكرامة للمعطلين بطانطان يصدر تقريرا مفصلا عن معركته النضالية

متى يتم رد الاعتبار للقبائل الصحراوية يا بننكيران

وجهة نظر: حفل البيعة والولاء في المغرب.. يوم سقط النظام في اختبار الحداثة

التاريخ و فكرة التقدم

التصريح الصحافي المقدم من طرف خديجة رياضي منسقة اللجنة الوطنية من أجل الحرية لأنوزلا

عرض لعناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 27 ماي 2014

عندما بكى ملك إسبانيا ، عن فقدان عرشه

شياطين الحداثة

قراءة في أبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.