للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إلى مجنون الأمازيغ
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 دجنبر 2014 الساعة 12 : 15


بقلم:لحسن أمقران

 من يقول أن ليس للأمازيغ مجانينهم فهو إما غافل أو جاهل، فالشارع المغربي يعج بمجانين كُثُر، يوظفون انتماءهم اللساني أو الإثني الضيق لاغتصاب أمهم الأمازيغية، كل ذلك مقابل دريهمات تضاف إلى مداخيل مبيعات صحفهم الصفراء التي هجرها المواطن. مجانين لا يفوّتون فرصة للهجوم على مناضلي القضية الأمازيغية وما يميزهم من نكران ذات وجسيم التضحيات، والتهجم على المشروع المجتمعي الأمازيغي وكل ما يحمله من قيم المواطنة ومبادئ حقوق الإنسان وأسس الفكر العقلاني الحداثي.

 هؤلاء المجانين الأمازيغ، وهو أمر طبيعي بالنظر إلى كون هذه البلاد بلادا أمازيغية، لا يجدون حرجا في إسداء خدماتهم الخسيسة لأسيادهم وأولي نعمتهم في الشرق العربي، وخدمة الأجندة الاستئصالية للمشروع العرو- بعثي، كل ذلك بأفكار هلامية عارية من الصحة تعتمد التضليل والتعتيم، وتنم عن تجاهل متعمّد أو جهل بيّن بحقائق الأوضاع، وتقوم على نية مبيتة للتجني الانفصامي والاتهام السكيزوفريني.

 لعل النقطة الأولى التي يجب التنبيه إليها هي القصور والعجز البيّن لـ"مجنون الأمازيغ" عن التمييز الواجب بين القضية الأمازيغية باعتبارها مشروعا حضاريا ينهل من القيم الكونية وخصوصية المجتمع المغربي الثقافية والتاريخية، وبين أشخاص معيّنين لهم اختيارات فردية وتوجهات شخصية تلزمهم وتخصّهم من جهة، وبين القضية الأمازيغية وملفات لا تتجاوز الحياة الحميمية للأفراد من جهة ثانية، ومحاولة توظيف هذه الملفات للاستهلاك الإعلامي والتجاري الصرف.

 إلى جانب ذلك، لم يجد "مجنون الأمازيغ" حرجا في اختزال الحركة الأمازيغية في فلان وعلان، متناسيا أن الحركة الأمازيغية نشأت قبل بلوغ من ذكرهم في مقاله المشؤوم سن الرشد، وأنها ستستمر ولو رحل أولئك الذين أساء إليهم.  فالحركة الأمازيغية تيار فكري قوي خرج من رحم المجتمع المغربي ولا يعقل ربطه بنجاحات فلان أو إخفاقات علان.

 إن محاولة اللعب على وتر الصهيونية وإسرائيل مردودة على صاحبها، ذلك أن السفر إلى إسرائيل من عدمه يظل اختيارا شخصيا للمواطنين المغاربة، ولا نرى حاجة في تذكير "مجنون الأمازيغ" بعدد المغاربة الذين زاروا إسرائيل ونسبة الفاعلين الأمازيغ من بينهم، فهذا التوظيف الجبان للورقة الإسرائيلية لم يعد يجدي نفعا، خصوصا أن أصحاب هذه الورقة البالية يدركون أن هناك أمورا لا يجرؤون على كشفها. فلو تم "تجريم" زيارة إسرائيل لانتفضت أطراف أخرى من خارج الحركة الأمازيغية.

 تحدث "مجنون الأمازيغ" مرة أخرى عن "مداخلة مراكش" التي "تثير" انتباه الأمازيغ إلى أن حمل السلاح في وجه "العرب" هو الحل للتحرر من الاستغلال واسترداد الحقوق، محاولا توظيفها توظيفا وضيعا يدين صاحبها ويجعل منه مجرم حرب، وهي المداخلة التي لا يمكن إلا أن تصنّف في خانة التصرفات الاندفاعية والسلوكات المتهورة للشباب والتي تفتقد إلى التعقل والنضج مع العلم أنها ردّ فعل ناتج عن استفزاز أحد الإسلاميين المنتمين للحزب "الحاكم"، بل ولا تعدو أن تكون مجرد تلفظ انفعالي لا يمكن بأية حال من الأحوال أن يكون نابعا من قناعة راسخة ولو شخصية، فبالأحرى أن نُلبسه لتيار فكري وأيديولوجي قائم على مبادئ النسبية والاختلاف، ويستند في طرحه الفكري على القيم الكونية وحقوق الإنسان، ويبقى من الجبن محاولة إيهام المغاربة أن القضية الأمازيغية تتبنى العنف والتقتيل وتعتمد الدم في مشروعها، كل ذلك لتصفية بليدة لحسابات أيديولوجية ومرجعية يدركها الجميع.

 إن"عقد النكاح" المزعوم لا يعني الأمازيغية في شيء، فهو ليس أكثر من تصفية حسابات لصاحبته مع أحد الفاعلين في الساحة الفكرية المغربية، وهي مناسبة اغتنمها "مجنون الأمازيغ" لتصفية حساباته الشخصية مع الشاعرة المعلومة، وهو ما ورد في المقال المشؤوم بصريح العبارة، مناسبة أخرجت الوجوه المعروفة بجبنها لتنفث سمومها مرة أخرى في محاولة جديدة قديمة لتصفية الحسابات السياسوية الضيقة مع الحركة الأمازيغية.

 إن ربط الحركة الأمازيغية بفكرة الانفصال باطل لا يتأسس على أي مبرر منطقي، فالحركة الأمازيغية تؤمن بوحدة التاريخ والمصير المشترك لأقطار شمال إفريقيا، وإن كان المجانين الأمازيغ يعيبون عليها ذلك، ويحاولون إيهام السذج بكون الأمازيغية تهدد "وحدة الوطن" و"تلاحم النسيج الاجتماعي"، فالمشروع الانفصالي معروف أهله والذين يتبنّون الأطروحة المعلومة بالمناسبة، ومعروف كذلك من يجاريهم ويساندهم في طرحهم التشتيتي لوطننا المغرب. أما السلم الاجتماعي واللحمة المغربية فإن أكثر من يهدّدها هم مجانين الأمازيغ ممن يلفقون التهم المجانية للحركة الأمازيغية، ويحتقرون أمّهم الأمازيغية عبر التنكر لهويتها وتاريخها وثقافتها ولسانها، وهم بذلك يستفزون مشاعر أبناء الأمازيغية الأوفياء.

 إن الحديث عن الأجندة الخارجية، ذلك الرمح الصدئ، أصبح سلاحا متقادما يتعيّن على مثل هؤلاء المجانين التفكير في غيره، فالمشروع الأمازيغي مشروع من صلب الأرض المغربية ويرتبط بها كليّة، عكس المشاريع العرو- بعثية التي يمولها البترودولار وتحلم بوطن وهمي يمتد من المحيط إلى الخليج ضدا على الهوية الحقيقية للشعوب. وبالمناسبة، يجب على "مجنون الأمازيغ" أن يدرك جيدا أن المغاربة أمازيغ، بعيدا عن انتماءاتهم الإثنية واللغوية والعقدية وغيرها من الانتماءات الضيقة، فالأرض المغربية أرض أمازيغية ولا يعقل بتاتا أن يرمى الأمازيغ بالسعي إلى "طرد العرب"، بالمقابل ستظل الحركة الأمازيغية تطارد الفكر التعريبي الذي يريد وأدها حية والذي تؤدي له أنت وأمثالك خدماتكم المؤدى عنها. 

فليعلم "مجنون الأمازيغ"، خريج معابد الأمازيغوفوبيا والعفلقية البائدة أن تجرؤه على الحركة الأمازيغية بنية التهويل من المشروع الأمازيغي وتشويه صورة الفاعل الأمازيغي وثنيه عن النضال المسؤول لن ينال من عزيمة الأمازيغ الحقيقيين على صنع التغيير واستكمال مصالحة المغاربة مع عمق انتمائهم كحجر أساس في عملية البناء الديمقراطي بعيدا عن كل الهرطقات التي يروج لها مجانين الأمازيغ على كثرتهم. وليعلم "مجنون الأمازيغ" أن من يعتبرهم اليوم مجانينَ هم بالفعل كذلك، لأنهم كانوا بالأمس القريب يتصدرون وقفات التضامن معه يوم كان وراء القضبان، هم بالفعل كذلك أيضا، لأنهم وقفوا له تكريما يوم مهرجان "ئسني ن وورغ" لفيلمهم الأمازيغي ظنا منهم أنه تاب من عقوقه ومعاداته لأمه الأمازيغية



1810

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التحقيق في خروقات مسؤولي الحسيمة ووزير الداخلية يحل بالمدينة

إلى مجنون الأمازيغ





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.