للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         عاجل..نشوب حريق بواحة تغمرت             بعد تصعيد الاساتذة..وزير الداخلية يعتزم اجراء مشاورات الثلاثاء مع النقابات الأكثر تمثيلية             فيدرالية الجمعيات المهنية للأساتذة بجهة كلميم وادنون تدين تعنيف الاساتذة وتدعوا للإضراب             حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!             استنفار أمني بمحيط مطار المسيرة باكادير بسبب             بعد عنف الرباط واصابة المئات من الاساتذة..هل يحق للمغرب انتقاد الجزائر             شاب يحاول الانتحار بعد صعوده إلى أعلى لاقط بكليميم(صور)             نشرة إنذارية تحذيرية.. هكذا ستكون أحوال الطقس بالأقاليم الجنوبية نهاية الأسبوع             طانطان: العثور على رجل متوفي داخل منزله(اسم)             انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين             الأمن يمنع مسيرة لأهالي جماعة اسرير تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16400 هكتار(فيديو)             انقلاب شاحنة بين امكريو وطرفاية وشللّ بالطريق لساعات             مواطنة تعتصم أمام المستشفى الإقليمي بكليميم احتجاجًا على ترك رضيعتها تصارع بين الحياة والموت(فيديو)             حظر جمع وتسويق الصدفيات بالداخلة بسبب             مافيا العقار تضرب بقوة بجماعة أسرير والساكنة تنتفض(فيديو)             بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم             طانطان: وفاة رجل بعد سقوطه من دراجته النارية             انشقاق ضباط شبح يطارد البوليساريو             صفقة القرن و التطبيع مع الكيان يفتحان النار على لحبيب المالكي             العثور على حقيبة بها اسلحة وذخيرة حية بمنزل يخلق حالة استنفار أمني             عبور واد أم لعشار،معاناة يومية لسكان حي الزيتون بكليميم            الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار            شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة            تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل            احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار            لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

عبور واد أم لعشار،معاناة يومية لسكان حي الزيتون بكليميم


الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار


شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة


تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل


احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار

 
اقلام حرة

حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية


رسالة مفتوحة إلى رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان


الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
فيدرالية الجمعيات المهنية للأساتذة بجهة كلميم وادنون تدين تعنيف الاساتذة وتدعوا للإضراب

بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم

تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات

قرارات بوتفليقة بعدم الترشح لا تقنع الجزائريين و التظاهرات مستمرة

احتمال تنحي بوتفليقة وارد،فمن يخلفه؟ هل يقبل الشعب الجزائري بوجود الجنرالات إلى الأبد؟

والد الشاب المتوفي في سجون البوليساريو يكشف حقيقة استدراجه من اسبانيا وقتله(فيديو)

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المندوب السامي غير مختص قانونا بتقديم طلب تحديد الأملاك الغابوية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2015 الساعة 28 : 09


بقلم : بوبكــر الاخصــاصي

لا شك في أن إحداث المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر صاحبه الكثير من الانتقاد والاحتجاج ، وان كان لهذا ما يبرره نظرا لشن مصالح هذه المؤسسة حملة توسعية بقصد تحديد ملايين الهكتارات من الأراضي في وقت قياسي ، هذه الأراضي التابعة أصلا للجماعات القبائل ولم تستثني حتى ممتلكات الأفراد ، إلى جانب ذلك تبقى الكتابات التي تحاول تناول الموضوع وتوضيح الخلل وتشخيص مكانه شحيحة جدا ، مما ساهم ببقاء الوضع على ما هو عليه ، صحيح أن الاحتجاج والاستنكار له ما يستدعيه من هذه ناحية إلا أن عدم فتح المؤسسات المعنية والوزارة الوصية "وزارة الفلاحة " ورئيس الحكومة باب الحوار الجدي لمعالجة مكمن الخلل بشكل جدي ومسؤول زاد من تفاقم الوضع وحول المواطنين البسطاء المظلومين من ضحايا هذه تصرفات غير القانونية للدولة إلى مجرد محبي الاحتجاج أمام صمت الحكومة ومنها الوزارة الوصية على القطاع .
      أمام إصرار المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر على تنفيذ قراراته غير الشرعية أصبح الشجب والاستنكار عنونا لجميع التحركات والتظاهرات المنظمة بالمغرب وحتى خارجه، وسنحاول في هذا المقال توضيح أحد الخروقات القانونية الذي أصبحت معه ممارسته من  طرف المندوب السامي مسألة عادية وهو الخرق المتعلق بعدم اختصاص المندوب السامي في تقديم طلب التحديد والتوقيع عليه ، إذ بالرجوع إلى ظهير 04 ديسمبر 2003 المتعلق بتعيين المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر المنشور بالجريدة الرسمية الذي ينص في مادته الثانية على مايلي" يستفيد السيد عبد العظيم الحافي  المندوب السامي للمياه والغابات  ومحاربة التصحر  بهذه الصفة من وضعية مماثلة لوزير في حكومة جلالتنا  فيما يخص المرتب والتعويضات والمنافع والديون وموظفي المكتب... " نستشف من هذه المادة مساواة منطوقها بين المندوب السامي للمياه والغابات والوزير في التعويضات والمرتب والمنافع دون الاختصاصات و المسؤولية ، مما يجعل الوزير بصفته وباختصاصاته وبمسؤوليته أعلى من منصب المندوب السامي...، وهذا هو المنطق نظرا لكون المندوب السامي يتولى مؤسسة مندوبية المياه والغابات ومحاربة التصحر التي تعتبر فرع داخل قطاع أعم وأشمل وهو قطاع وزارة الفلاحة مما يزكي سمو وزير الفلاحة على المندوب السامي وسمو قطاع وزارة الفلاحة على المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر وخضوعها لها ، إذ لا يمكن تسيير مجال اختصاص المندوبية السامية والمياه والغابات دون تنسيق وتوجيه تعليمات سعيا لتنفيذ سياسة الحكومة في هذا المجال ونقصد سياسة وزارة الفلاحة بالخصوص ، مع العلم  أن المندوب السامي للمياه والغابات هو الذي يضع لحد الآن طلبات التحديد الرامية إلى تحديد ملايين الهكتارات على مكتب رئيس الحكومة ، وهذا واضح من خلال الإطلاع على مجموعة من مراسيم التحديد  الصادرة بقصد تحديد مناطق عدة  وعلى سبيل المثال مراسيم التحديد الصادرة  قصد تحديد أراضي شاسعة مملوكة للسكان بايت بعمران .
      وحيث إن المندوبية السامية للمياه والغابات أحدثت أساسا لتقوم مقام الوزارة المنتدبة المكلفة بالمياه والغابات وهذا ما يستفاد من خلال رجوعنا إلى مرسوم رقم 2.04.503 الصادر فاتح فبراير 2005 بتحديد اختصاصات وتنظيم المندوبية السامية للمياه والغابات وقد نص صراحة في المادة 13 على نسخه أحكام المرسوم رقم 99.232 المؤرخ في 24 شعبان 1420 (03 ديسمبر 1999) الخاص بتحديد اختصاصات وتنظيم الوزارة المكلفة بالمياه والغابات ، وحيث إن خلال سريان هذا المرسوم المنسوخ وقتئذ كان الوزير المنتدب المكلف بالمياه والغابات هو المكلف بتقديم طلبات التحديد والتوقيع عليها  لكن بناءا على قرار وزير الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات رقم 00.1393 الصادر في 12 أكتوبر بتفويض اختصاص التوقيع على الطلب إلى الوزير المنتدب المكلف بالمياه والغابات ، وهذا شيء سليم من الناحية القانونية نظرا لكون الاختصاص أساسا موكول لوزير الفلاحة (وليس الوزير المنتدب) و يملك حق تفويضه لغيره استنادا لظهير رقم 39.98.1 الصادر في 29 مايو 1998 المتعلق باختصاصات ووضعية الوزراء المنتدبين للوزراء " إبان حكومة التناوب".
       انطلاقا مما سبق يتضح جليا أن المندوبية السامية للمياه والغابات أحدثت لتقوم مقام الوزارة المنتدبة المكلفة بالغابات ، وهنا يفرض سؤال نفسه ، هل من حق المندوب السامي تقديم وتوقيع طلب التحديد الذي ينص عليه الفصل الأول من  ظهير 1916 المعدل ؟ قبل الإجابة عن هذا السؤال وحفاظا على المنهجية العلمية للمقال لا ضير من الرجوع إلى اختصاصات كل من المندوب السامي للمياه والغابات من جهة واختصاصات المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من جهة ثانية، ويعتبر المرسوم رقم 2.03.947 صادر في 26ديسمبر 2003 في شأن اختصاصات المندوب السامي الصادر عن الوزير الأول أنداك " إدريس جطو" القانون المحدد لاختصاصات المندوب السامي، وخلاصة ما تضمنته المواد الخمس التي يحتويها الظهير تتعلق بإسناد  تسيير المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من طرف المندوب السامي ويتم تنظيمها وفقا لمرسوم رقم 2.99.232 الصادر في 24 من شعبان 1420 (03 ديسمبر 1999) الذي يتعلق بتحديد اختصاصات وتنظيم الوزارة المكلفة بالمياه والغابات ( والذي تم إلغاؤه سنة 2005 بمرسوم تنظيم المندوبية السامية للمياه والغابات) وهذا دليل أخر على أن المندوبية السامية تم إحداثها لأجل قيامها بمهام هذه الوزارة المنتدبة  التي تم إلغاؤها  هذا عن (المادة الأولى من المرسوم ).
   وإذا كانت المادة الثالثة من مرسوم السالف ذكره المتعلق باختصاصات المندوب السامي تنص على اختصاص المندوب السامي نيابة عن الوزير الأول في التوقيع والتأشير على جميع الوثائق المتعلقة بالمندوبية السامية فإنه استثنى من ذلك القرارات والمراسم التنظيمية ، وأكد على هذه الاختصاصات المرسوم رقم 2.07.1299 صادر في 04 ذي القعدة 1428 (15 نوفمبر2007) صادر عن الوزير الأول عباس الفاسي في شأن اختصاصات المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، مع زيادة مادة أخرى تتعلق بإمكانية تفويض المندوب السامي إمضائه لموظفي ومستخدمي إدارته للتوقيع والتأشير باسمه ونيابة عنه على جميع الوثائق المتعلقة بالمصالح التابعة لسلطته ، وقد ارتأت هذه المادة تسريع وتيرة العمل للمصالح والفروع الجهوية التابعة لها توفيرا للوقت وتسريعا لعمل المؤسسة ، وإذا كانت كل اختصاصات المندوب السامي والتي يحددهما المرسومين المشار  إليهما أعلاه لم يتضمن أي منهما ما يفيد صلاحية واختصاص المندوب السامي لتقديم طلبات التحديد للوزير الأول (رئيس الحكومة حاليا)   ، ذلك يؤكد على مسألة واحدة وهو أن المندوب السامي للمياه والغابات لا يختص قانونا بتقديم طلبات التحديد . وإذا كانت المراسيم المتعلقة باختصاصات المندوب السامي السالف ذكرها أعلاه تستثني من تلك الاختصاصات مسألة التحديد الإداري فإن هذا يعتبر تأكيدا للفصل الثاني / د من الظهير 10 أكتوبر 1917 المتعلق بحفظ الغابات واستغلالها التي تؤكد الفقرة الثانية منه على ما يلي " ويكون وزير الفلاحة وحده الحق في أن يتدخل دون غيره للقيام باسم مصالح الملك الغابوي في عملية التحدبد والتحفيظ..."
  وإذا كان ظهير 03 يناير 1916 المعدل والمتمم بعدة ظهائر منها ظهير 30/06/1962 المتعلق بتنظيم وزارة الفلاحة ينص الفصل الأول منه على أن"كل عقار فيه شبهة ملك للمخزن الشريف يمكن أن تجري فيه أعمال التحديد حسب الشروط الآتية لأجل استبانة حقيقته وتعيين حالته الشرعية وذلك بطلب من وزير الفلاحة أو إدارة الأملاك"فإن ما يهمنا في نص الفصل هي العبارة الأخيرة والتي تحصر الأطراف التي يوكل لهما تقديم الطلب بقصد تحديد أراضي معينة خاصة بالدولة ، ومما يستفاد من نص الفصل السابق أن اختصاص تقديم الطلب موكول قانونيا إما إلى وزير الفلاحة فيما يخص الأملاك الغابوية الخاصة بالدولة أو إدارة الأملاك المخزنية فيما يتعلق بالأملاك المخزنية ، ولم يشر الفصل إلى إدارة المياه والغابات وقد يعتقد خطأ أن المقصود بـ"إدارة الأملاك " المذكورة في نص ظهير 1916 أعلاه هي إدارة المياه والغابات لكن ذلك غير صائب إذ الفصل الثاني الموالي من الظهير يوضح أكثر لمقصد المشرع في الفصل الأول في تمييزه بين إدارة المياه والغابات وإدارة الأملاك والذي ينص على مايلي  "إن أعمال التحديد المذكورة تجريها لجنات تتألف من موظف نائب عن إدارة المراقبة و احد موظفي إدارة المياه والغابات من الطبقة العليا فيما يختص الغابات ومن مراقب لإدارة الأملاك فيما يختص بغيرها من الأملاك..." إن هذا النص يعطي تفسيرا وتمييزا لا شبهة فيه، في أن "إدارة الأملاك" يقصد بها إدارة الأملاك المخزنية وتعرف بتلك العبارة  وقتئذ دون إضافة "المخزنية"، بينما يذكر إدارة المياه والغابات بعبارة كاملة" موظفي إدارة المياه والغابات من الطبقة العليا " تمييزا لها عن إدارة الأملاك ، استنادا لهذين الفصلين فإن وزير الفلاحة مكلف وحده بتقديم طلب التحديد فيما يتعلق بالأملاك الغابوية وإدارة الأملاك فيما يتعلق بالأملاك المخزنية وهذا هو مقصد المشرع والتفسير الحقيقي لغايته من نص الفصل الأول .
    إضافة إلى ذلك و إذا افترضنا جدلا أن تقديم الطلب موكول للمندوبية السامية للمياه والغابات فانه لا حاجة لوزير الفلاحة في إصدار قرار يفوض فيه الوزير المنتدب المكلف بالغابات ــ قبل إلغاء هذه الوزارة ــ بالتأشير وتقديم الطلب ، إذ باعتبار هذا الأخير مكلف بإدارة المياه والغابات لا حاجة لقرار التفويض ، لكن إصدار التفويض هذا يؤكد على أن هذا الأخير لا يملك اختصاص تقديم طلب التحديد إلى الوزير الأول  (رئيس الحكومة) ونعطي مثلا بصدور قرار تفويض الوزير المنتدب المكلف بالغابات من طرف وزير الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات "قرار رقم 00.1393 الصادر في 12 أكتوبر 2000 بتفويض الإمضاء إلى الوزير المنتدب لدى وزير الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات المكلف بالمياه والغابات "،وإذا كان الوزير المنتدب يحتاج لقرار التفويض من وزير الفلاحة قصد تقديم الطلب والتأشير عليه ، ولقد تم إلغاء هذه الوزارة المنتدبة وعوضت بالمندوبية السامية والغابات ومحاربة التصحر ،  ناهيك أن الظهير يمكن إلغاؤه فقط بظهير أخر ولا يمكن إلغاؤه بمرسوم اقل منه درجة ، ولحد ألان لم يتم إصدار أي ظهير يلغي كليا أو جزئيا النص الأول من ظهير 03 يناير1916 الذي ينص على إسناد تقديم الطلب لوزير الفلاحة وحده ولا عدل بإضافة المندوب السامي إلى المخول لهم قانونا تقديم الطلب ، ولم ينص على ذلك ظهير تعيين المندوب السامي كما لم يتضمن أي مقتضى يلغي أو يعدل الفقرة الثانية من الفصل 2/د المشار اليه أعلاه ، كما لم يصدر أي قرار من لدن وزير الفلاحة يفوض فيه اختصاصه (تقديم وإمضاء الطلب) للمندوب السامي ، وتأسيسا عليه يترتب مايلي :
1.    بمقتضى القوانين السارية المفعول حاليا وزير الفلاحة وحده هو المكلف قانونا بتقديم الطلب والتأشير عليه والتوقيع بالعطف على المرسوم  فيما يتصل بقطاع المياه والغابات .
2.    المندوب السامي للمياه والغابات غير مختص فانونا بتقديم طلب التحديد والتوقيع عليه.
3.    عدم مشروعية مراسم التحديد التي تم إصدارها بناء على طلب من جهة غير مختصة قانونا (المندوب السامي) ويترتب عن ذلك بطلان هذه المراسيم وعدم ترتيبها للمأمول منها.  

* رئيس مركز افني ايت بعمران للحقوق والمواطنة



1811

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- خروقات المندوبية السامية للمياه والغابات

aziz big


في البداية اتوجه بالشكر الجزيل للزميل ابو بكر لتناوله موضوع من هذا الحجم وبيكيفية اكاديمية لا سيما بعد الاهتمام الكبير الذي حضي به من طرف الساكنة وبعض الغيورين على المنطقة الذين اصبحوا يتسائلون عن أي سند قانوني اعتمدته الوزارة المعنية في التطاول على الاملاك الخاصة للساكنة؟ من هنا لابد من تكاتف الجهود بالتعريف بخطورة الموقف والوقوف أمام هذه  (الاطماع )

في 19 يناير 2015 الساعة 59 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

توقيف رئيس مصلحة الشرطة القضائية بأدرار في قضية مقتل ضابطة

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

المعارضة ببلدية اقا تستعمل الشكايات كسلاح ضد أعضاء المكتب المسير

مندوبية الانعاش الوطني بكلميم مخفر للاعتقال والتعذيب او إدارة عمومية ؟؟

صحراويون بالعيون يحتجون على المندوب السامي للمقاومة ويطالبون الملك محمد السادس بإعفائه

إحياء ذكرى استرجاع مدينة افني

الحسين الغومري يخوض إضرابا مفتوح عن الطعام لفضح ممارسات السجانين

العيون: "أحمد فال أهويدي" يشكو مسؤولي المديرية الإقليمية للمياه والغابات

مظاهرة عارمة باسا تطالب باسقاط رموز الفساد (صور)

العيون: من يحارب أيادي الفساد بالمندوبية الجهوية لقدماء المحاربين وأعضاء جيش التحرير؟

بيان مركز إفني للتنمية والمواطنة‎

العيون: تحتضن المناظرة الرابعة للبحث الغابوي





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية


الفرق المتأهلة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا،وموعد القرعة

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
البصل والثوم للوقاية من تطور مرض السكري

احذروا الإكتئاب المبتسم ،وهذه 5 أعراض تشير إلى إصابتك بـه!

الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.