للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

داعش هي الفاشستية التكفيرية ولكن ؟ !!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2015 الساعة 35 : 10


بقلم : ماءالعينين ماسيك


في خضم الفوضى التي يشهدها الوطن العربي منذ اسقاط نظام الرئيس العراقي صدام حسين ثم اسقاط نظام القذافي بليبيا وصولا الحرب الدائرة في سوريا الان ، خرجت الى الوجود و من رحم "المعارضة السورية" التي كانت تقاتل ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد ما  يعرف بالدولة الإسلامية في العراق و الشام او ما اصطلح عليه اختصارا "بداعش". ذلك انه مع اندلاع الازمة في سوريا كان هناك تأجيج اعلامي وسياسي وحتى طائفي ضد النظام في سوريا . وبموجب هذا الامر قامت عدة دول غربية وخليجية بحملة شديدة ضد النظام السوري انطلقت من التأجيج الاعلامي و السياسي الى الطائفي وصولا الى تأسيس شبكات في بعض الدول الأوروبية وفي تركيا وبعض دول الخليج من اجل جمع التبرعات لصالح "الثورة السورية" وإرسال "جهاديين "  للقتال في سوريا ضد نظام الأسد ، حيث انه تم جمع تكفيريين من اكثر من 80 دولة قصد إسقاط نظام بشار الذي كفره الكثير من الفقهاء المحسوبين على التيار السلفي .
1_المنطلقات المذهبية و الثقافية لفكر داعش
يرى العديد من الباحثين في شؤون الجماعات التكفيرية كعبد الباري عطوان و شيخ الازهر احمد كريمة و ادريس هاني و منصور بن تركي الهجلة و الدكتور عدنان ابراهيم ان كل الجماعات التكفيرية بما فيه داعش و النصرة لها اصول سنية سلفية حنبلية وهابية ، بل وحتى ان خطيب مسجد الرياض الشيخ عادل الكلباني يرى ان القاعدة وداعش لهما اصول سلفية ، حيث قال هذا الشيخ بأن داعش "نبتة سلفية" و نفس الرأي يتبناه الكاتب السعودي محمد علي المحمود .
وقد احصى الباحث في شؤون السلفية منصور بن تركي الجهلة تسعة عشرة نقطة التقاء بين داعش و السلفية الوهابية و نجمل نقط الالتقاء هاته التي حددها الباحث السعودي في : محابره "الكفر" وعدم المهادنة معه ، وان السبب في القتال هو الشرك والكفر وليس الظلم ، ثم تكفير الديموقراطية و كل اشكال الحكم الحديث و كافة القوانين الوضعية ، و القول بحد الردة و الذي هو القتل ، ثم تكفير الشيعة الاثني عشر، تكفير مبدأ حرية الاعتقاد ثم الارتكان فقط الى النصوص و ابعاد العقل في الاجتهاد . ثم اهم ما يجمع داعش بالوهابية هو الحلم في الخلافة و هو ما اعلنه زعيم داعش ابو بكر البغدادي الذي عين نفسه خليفة على كافة المسلمين و قتال من لا يبايع "الخليفة ". و من بين ما يجمع داعش و السلفية النجدية الوهابية هو الاتفاق التام بينها حول أراء محمد عبد الوهاب في التوحيد و تبيني كذلك الكثير من فتاوى ابن تيمية ، على ان الخطير الذي يجمع بين داعش و فكر محمد عبد الوهاب هو تكفير الفلاسفة و تكفير كافة الفرق الكلامية بما فيهم حتى الاشاعرة و الصوفية.
2-هل الغرب جاد في حربه ضد داعش ؟ !!
لم يتدخل الغرب ضد داعش الا بعد تهديد هذه الجماعة لمدينة اربيل النفطية، أي ان هذا الغرب غض الطرف عن تأسيس و نمو جماعة ابو بكر البغدادي ، ولم يتدخل   و خصوصا امريكا الا بعد من اجل الحفاظ على مصالحه النفطية و يبقى السؤال هل الغرب جاد في سعيه للقضاء على داعش ؟
تتحدث الكثير من التقارير على انه يوجد في تنظيم جماعة البغدادي الآلاف من القادمين من دول غربية بعضهم عرب و مسلمين يعيشون في اوروبا وبعضهم اوروبيين او امريكيين دخلو الاسلام ، وهذا الامر ازعج كثيرا الدول الغربية التي ينتمي بعض مواطنيها الى داعش و أخذت تطرح تساءل ماذا لو انتهت الازمة السورية و العراقية وعاد أولائك المنتمين الى البلدان الاوروبية  التي يعيشون فيها ؟ هل سوف يعودون الى حياتهم الطبيعية التي كانت قبل التحاقهم بصفوف المجاهدين في سوريا ؟ هل سوف يعودوا ليتمتعوا جمال مناظر اوروبا و امريكا ؟ ! الجواب طبعا كلا لأن من تعود على حياة القتل و التدمير و تدرب على كافة انواع الاسلحة وتأثر بكافة الافكار التكفيرية  لن يعيش حياة طبيعية ابدا ؟ بل ان هذا انذار لاوروبا التي ستصبح في هذه الحالة امام خطورة تكرار نموذج جزائر التسعينيات ، ولعل استمرار الازمة في سوريا بدون حل سياسي حقيقي واستمرار داعش سوف يكون الخيار الامثل للدول التي يقاتل مواطنيها في صفوف  تنظيم الدولة الاسلامية  ، و من هنا نفهم التسهيلات التي تمنحها تركيا لداعش ما كانت لتحدث لولا الاخذ بالحسبان المخاوف الغربية القاضية باستمرار داعش مع محاولة احتوائها
3-مصالح إستراتيجية للغرب مع داعش :
رأينا كيف ان الغرب و بعض الدول الخليجية و تركيا ليس من مصالحهم تفكيك داعش خوفا من تكرار النموذج الجزائري الا انه بالاضافة الى هذا فإن هناك مصالح اخرى للغرب في استمرار داعش و تتحدد في ما يلي:
*المصالح النفطية للغرب التي تلبيها داعش : حيث تتحدث تقارير كثيرة كيف ان داعش تبيع النفط السوري بأسعار اقل اربع مرات من ثمنه الذي حددته أوبك و هذا الامر سوف يكون الغرب وتركيا اكثر المستفيدين منه
*هناك مصلحة اخرى للغرب في استمرار داعش تتحد في الفكر الاقصائي التكفيري لهذه الجماعة، على اعتبار ان هذا الفكر التكفيري يوفر شرطا و سببا كافية لاي حرب مذهبية خصوصا ضد الطائفة الشيعية التي تكفرها داعش في سوريا و العراق ، هذه الحرب سوف تسهل على الغرب تقسيم المنطقة العربية خصوصا في سوريا و العراق على اسس مذهبية وعرقية ، وهذا الامر يشكل اهم اهداف مشروع " الشرق الاوسط الكبير" واحد تجليات "الفوضى الخلاقة" ، ذلك ان الرئيس الامريكي قال على انه لم يعد هناك صراع في الشرق الاوسط بين العرب و اسرائيل بل بين السنة و الشيعة ، وتحدث كذلك اوباما في كلمته في الامم المتحدة على ان داعش سيتبعها حرب بين الشيعة و السنة شبيهة بالحروب الدينية التي شهدتها اوروبا في العصور المظلمة بين الكاثوليك و البروتستانت
*داعش كذلك تجسيد لمخاوف الغرب من "الاسلام" او ما يسمى بظاهرة الاسلاموفوبيا ، على اعتبار ان ممارسات داعش الارهابية من قتل وتدمير واضطهاد للأقليات خصوصا في العراق كما حدث مع المسيحيين و الأزيديين وكل التشويهات التي اصقتها  داعش بحقيقة بالاسلام الحنيف ، حيث ان هذه الممارسات تصور الاسلام بأنه دين عنف وقتل للأبرياء العزل ، كل هذا يمثل ذرائع و مبررات للغرب من جل التدخل في بلدان المسلمين و العرب تحت ذريعة محاربة "الارهاب".
*داعش كذلك ستكون عامل مساعد من اجل اعادة توزيع الاوراق من جديد في المنطقة العربية خصوصا في العراق ، ذلك ان المستفيد الاكبر من سقوط صدام حسين كان هو ايران وليس امريكا ، و عليه فإنه تحت ذريعة محاربة داعش في العراق فإن ذلك يمثل حصان طروادة سوف تستخدمه من اجل العودة للعراق. كما ان داعش قد تكون مبرر جديد من اجل الهجوم على نظام بشار خصوصا وان الفيتو الروسي و الصيني كانا في كثير من المرات حجر العثرة  أمام اي هجوم امريكي على نظام الاسد البعثي في سوريا .
4-داعش الى أين ؟ !
يمكن القول انه لولا حالة الفوضى التي تعرفها المنطقة العربية لما كان لهذه الجماعة ان تظهر ، كما انه لولا الدعم المالي و العسكري و التأجيج الطائفي ضد النظام في سوريا لما كان كذلك لهذه الجماعة ان تكون بهذه القوة . فنشوء داعش تتحمل مسؤوليته العديد من الدول الغربية و بعض الدول العربية ثم تركيا .لكن يبقى السؤال المطروح هل داعش اصبحت وحش كاسر يهدد حتى الدول التي أنشأته ؟
بعد الخطاب الذي القاه ابو بكر البغدادي و أعلن فيه قيام الخلافة بدأت العديد من الدول حتى تلك التي كان لها دور في إنشاء داعش باستشعار الخوف و على رأس هذه الدول السعودية ، ذلك ان اعلان الخلافة من طرف زعيم داعش هو رسالة موجهة الى كافة الانظمة العربية و الاسلامية سواء الجمهورية او الملكية ؛ باعتبار ان هذه الانظمة اصبحت غير شرعية و ربما "كافرة" الآن بعد اعلان خلافة داعش ! حيث اصبح هناك خليفة واحد للمسلمين ! يجب بيعته و اتباعه و من لم يفعل فهو كافر يجب محاربته و يحل ماله ودمه ! بعد ذلك وجه البغدادي خطاب آخر الى العديد من الدول بما فيها السعودية التي وجه اليها تهديدات حقيقية سرعان ما تحولت الى حقيقة بعد ان هاجم جنود البغدادي منطقة حدودية بين العراق و السعودية وقتل اثر هذا الهجوم عدة جنود من السعودية .
5-نحو تأسيس خطاب اسلامي تسامحي و مراجعة جذرية للفكر السلفي
إني اعتقد ان القضاء على داعش  و النصرة لن يحدث بشكل امني او عسكري او حتى سياسي فقط ، بل يجب مراجعة و نقد الخلفية المذهبية و الثقافية لهذا الفكر؛ فصحيح ان الحجاج بن يوسف الثقفي قضى عسكريا على الخوارج لكنه لم تكن هناك معالجة فقهية حقيقية للفكر التكفيري لدى الخوارج ، وهذا بالضبط ما يجب على المسلمين استدراكه الان و دون أي  انتظار. واعني بالمراجعة و المعالجة الفكرية للخلفية المذهبية لفكر داعش وأخواتها تلك المعالجة التي يجب ان تطال الفكر السلفي عموما و الفكر الوهابي على وجه الخصوص ومراجعة بعض فتاوي ابن تيمية التي صدرت في ظروف وأزمنة غير التي نعيشها الان كفتوى "التتريس" مثلا ، وذلك من اجل تأسيس خطاب اسلامي تسامحي بين كافة المذاهب السنية ثم كذلك اقامة تواصل وتسامح حقيقي مع المذاهب الشيعية ، اذ ان الشيعة يضلون وسيبقون مسلمين  ، العدو الحقيقي للسنة ليس هو ايران او الشيعة ولكن العدو الحقيقي هو اسرائيل و التطرف التكفيري الفاشستي .



1494

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



موسم الهجرة إلى "الشام"!

داعش هي الفاشستية التكفيرية ولكن ؟ !!

من هو الإرهابي؟

على هامش برنامج "ضيف الأولى": هم أولاء أعواد كبريت فوق خزان البارود

علاقة إيران و داعش (دراسة وتحليل)

معطل يخوض إضرابا عن الطعام من داخل المستشفى الإقليمي بكليميم،لهذا السبب

داعش هي الفاشستية التكفيرية ولكن ؟ !!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.