للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

جريمة الإعدام حَرقا.. إدانة هُنا وصَمْتٌ هُناك
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2015 الساعة 27 : 12


بقلم : عبد الله النملي


    يقصد بأسير الحرب كل مقاتل يقع في قبضة العدو أثناء نزاع دولي مسلح. وحسب ميثاق جنيف الثالث سنة 1949، فأسير الحرب هو مُقاتل شرعي وقع في أيدي عدوه عاجزا عن القتال أو مُستسلما. ويضم مصطلح "مقاتل شرعي" حسب هذا الميثاق، كل جندي في جيش دولة معترف بها، أو جندي في جيش لكيان سياسي يُدار كدولة ولو كان غير معترف به، أو عضو في ميليشيا لا تخضع لأي دولة، أو كيان سياسي بشرط أن تكون لها قيادة مسؤولة عن أعضاء الميليشيا، يحمل أعضائها أسلحتهم عَلنا، وتلتزم بالمواثيق الدولية، أو مدني أمسك بسلاح للدفاع عن بلده من عدو يتقدم تجاهه دون أن يكون له الوقت للتجنيد. وحسب القانون الدولي الإنساني، الذي تطور تدريجيا منذ 1863، تضم مكانة أسير حرب حقوق خاصة يتمتع بها مثل: عدم محاكمته، وعدم تعرضه للتعذيب، وعدم احتجازه في معسكرات أو مناطق قريبة من العمليات العسكرية، كما تفرض المعاهدات الدولية أن يلقى أسير الحرب معاملة إنسانية منذ القبض عليه حتى الإفراج عليه أو عودته إلى وطنه.
    وفي العصور الأولى، كانت الهمجية تدفع الدول إلى قتل الأسرى، ثم بعد ذلك حَلّ الاسترقاق مَحل القتل، فكان يتم الانتفاع بالأسرى بدلا من قتلهم، ثم تطور الأمر فأصبح بالإمكان افتداء الأسرى بالمال. واستمر التطور في معاملة الأسرى حتى انتهى بالاكتفاء بحجز الأسرى أو وضعهم تحت المراقبة حتى يتقرر الإفراج عنهم في نهاية الحرب. وبقي نظام أسرى الحرب على هذه الحالة نظاما عرفيا حقبة طويلة من الزمن، إلى أن وضعت له قواعد تنظمه في ثلاث اتفاقيات دولية، هي: اتفاقية "لاهاي" سنة 1907، واتفاقية "جنيف" سنة 1929 لتحسين حالة أسرى الحرب، واتفاقية "جنيف" سنة 1949 المتعلقة بمعاملة أسرى الحرب. وبعد أن اعتقد الجميع أن تطور الإنسانية في هذا العصر، قد جعل مخاطر ارتكاب جرائم فظيعة بحق الأسرى صفحة سوداء طويت إلى غير رجعة، جاءت الأحداث المؤسفة التي تعصف بهذا العالم، لتؤكد أن مثل هذه الجرائم لا تزال حاضرة بكل وحشيتها التي تتنافى مع كل المبادئ والقيم الأخلاقية، حيث بثت "داعش" في إصدار مرئي مؤخرا، عملية إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا بالنار، بعد أن أسقطت طائرته المقاتلة فوق الرقة قبل شهور. وقال التنظيم المتطرف، إن طريقة الإعدام حرقا تشابه الطريقة التي تقوم بها طائرات التحالف بقتل ضحاياها المسلمين بقذف صواريخ النار التي تحرق أجسادهم وتدمر مساكنهم على رؤوسهم.
    وعلى الرغم من طبيعة التنظيم العنيفة، فإن هذه الطريقة هي الأشد قسوة وابتكارا على صعيد الصورة وآلية التنفيذ والإخراج. فالشريط لم يكن فيلما هوليوديا كما يتم خداعنا بالسينما الأمريكية ويشترى بملايين الدولارات لمشاهدته، بل "داعش" عرضته مجانيا وتفتخر به مع أنصارها. والمدقق في الشريط الذي بثته مؤسسة الفرقان التابعة لتنظيم "الدولة" تحت عنوان "شفاء الصدور"، يتضح له أن التنظيم استند في طريقة قتل الأسير على ما يسمى في الفقه الإسلامي ب"العقوبة بالمثل"، حيث تضمن الفيلم المصور مقاطع لأطفال حرقوا بنيران القذائف التي تطلقها طائرات التحالف، بالإضافة إلى أشخاص قضوا تحت ركام منازلهم التي هدمت على رؤوسهم بقصف الطيارين، الذين يشير الشريط إلى أن الكساسبة واحد منهم، وبالتالي فإن الطيار الأسير، بحسب ما يرى التنظيم، يستحق العقوبة بالمثل بأن يحرق بالنار.
    ليست مشاهد قتل تنظيم "الدولة الإسلامية" للطيار الأردني عادية، ولا تشبه أي فيديو سابق لإعدام أي رهينة، فالشريط المصور الذي أظهر حرق الكساسبة حيا، يجعلك ترتجف، وهو ترجمة حقيقية لإمكانات "داعش" الإعلامية في الحرب النفسية، ذلك أن تنظيم "الدولة" يتّخذ من "الترهيب" استراتيجية ردع ثابتة. ولعل هروب بعض أفراد الجيش العراقي من الموصل في 10 يونيو 2014 من قواعدهم العسكرية بملابسهم الداخلية، أكثر مثال يتندر به أنصار "الدولة" على نجاعة سلاح الترهيب، بعد أن عملوا على ترويج إصدارات التنظيم المصورة المرعبة، وخصوصا سلسلة "صليل الصوارم"، الذي كان أثره بالغا في انهيار معنويات القوات العراقية في الموصل. وبذلك تكون "داعش" قد َأحْيَت طريقة وحشية، غير مقبولة في عالم اليوم، في إصرار مرضي على تعميم الوحشية في أقسي تجلياتها، هذه المرة ليس بجز الرؤوس بالسكاكين، بل بأسلوب غاية في التشفي والقتل، حيث صنع مجرمو "داعش" قفصا حديديا، ووضعوا فيه الطيار الأردني الأسير، وسكبوا على جسمه بداخل القفص وقودا سريع الاشتعال، قبل أن يضرموا النار في الوقود المسكوب على الأرض خارج القفص، وينتقل لهيبها سريعا إلى جسم الطيار، لينتهي جسده رمادا.
    لقد شكلت مقاطع إعدام الطيار حرقا، صدمة في الشارع الأردني والعالمي، كما أثارت مزيجا من السخط والجدل لبشاعة الطريقة التي اتّبعها التنظيم، في مشهد يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي والنهي النبوي عن العقاب بالحرق، رغم محاولات "داعش" الاستعانة بتخريج شرعي يبرر الفعلة النكراء. ونعتقد أن إحراق الطيار عمل وحشي، ولا يمكن إلا إدانته بأقوى العبارات، لكن كل ذلك لا يجيز سياسة الكيل بمكيالين لدى الكثير من الدول والمنظمات والنخب. فجريمة حرق البشر، لا يمكنها أن تُدان هنا ويسكت عنها هناك، حيث تَناسى الباكون إعدام الطيار حرقا، والذي تم أسره، بعد سقوط طائرته المقاتلة، عندما كان يطلق الصواريخ الأمريكية من طائرته ضمن قوات التحالف الدولي، والتي تسببت في مصرع وتفحم المئات من الأهالي، أن هناك الآلاف من الجُثث تم حرقها عمدا سواء في مصر أو غزة أو العراق أو سوريا أو أفغانستان، لأن الحرق الداعشي هو نتيجة لحرق أكبر مارسه السفاح السيسي ومن على شاكلته من الطغاة في مصر وغيرها، والذي أحرق المئات من البشر أحياء لا ذنب لهم إلا أنهم يطالبون بسلمية بعودة الشرعية والرئيس المنتخب، بعد أن اتّبَع السيسي سياسة الأرض المحروقة بقتل المتظاهرين السلميين العُزّل، ثم حَرق أكباد أهاليهم بعد أن فرض عليهم أن يوقعوا شهادات على فلذات أكبادهم، بأنهم قتلوا انتحارا أو اختناقا بالغازات المسيلة للدموع، وهو ما يخالف الحقائق على الأرض، وما نقلته الصور الحية من استعمال الرصاص الحي والاستهداف المباشر للمتظاهرين بالقتل. ورغم تداول صور الأبرياء الذين حرقهم مرتزقة السيسي أحياء وأمواتا في رابعة والنهضة، إلا أن تعبيرات الشجب والإدانة المعتادة، لم تعرف طريقها إلى من يتباكون اليوم على الكساسبة، بل خرج من بَرّر بأن الاعتصام مُسلح وأن التنظيم إرهابي وجب استئصاله، وأن الدولة كانت متساهلة بقتل4 آلاف معتصم، بل كان لابد أن تُبيد الجميع.
    ولأن التحريق في عقيدة العسكر لم يكن مصادفة في فض اعتصامي رابعة والنهضة، فقد قررت ميليشيا الانقلاب غَلق سيارة الترحيلات لمدة 6 ساعات في فصل الصيف على 52 متظاهرا، ثم أطلقت عليهم الغاز دون وازع من ضمير أو دين أو رحمة، فأحرقت 37 بريئا، دون أن يعاقب قاتلهم، أو نسمع حملات للشجب والاستنكار. فجريمتي الحرق الداعشي والسيساوي وجهان لعملة واحدة، فلا فرق بين جرائم الفكر المنحرف وجرائم الاستبداد والقمع، إن لم تكن الأولى نتيجة للثانية. وإذا كانت "داعش" المتوحشة قد أخطأت بحرقها للطيار الأردني، فماذا عن السفاح السيسي وعصابته "دواعش الانقلاب" الذين سَنّوا سنة الإحراق للبشر والحجر والشجر والمساجد في رابعة و النهضة، وفي سجون الانقلاب التي وصلت إلى أزيد من 40 ألف معتقل، بينهم 1080 محكوما بالإعدام، وبالرغم من ذلك صفّق وغنّى لهم كثيرون من أنحاء العالم أجمع.  
    وفي حَمَأة الاستنكارات الشاجبة لجريمة حرق الطيار غير المُبررة، نسأل هذا العالم عن إسرائيل التي تتمتع بالعضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة، وتحظى بعلاقات استراتيجية مع أمريكا و الغرب، لماذا لم يتحرك العالم ولم تظهر حمأته المدافعة عن الإنسانية وحقوق الإنسان حين حرق الفتى الفلسطيني الشهيد محمد أبو خضير (16 سنة)، الذي خطف بالقدس المحتلة وعذب وأحرق وهو على قيد الحياة، على أيدي مستوطنين متطرفين، وقد عُثر على جثته متفحمة في أحراش دير ياسين؟، وبماذا تختلف جريمة "داعش" عن جريمة إسرائيل التي تقصف المدنيين العُزّل في غزة حرقا بالأسلحة المُحرمة دوليا، وتردم المباني فوق رؤوسهم؟. ومن المؤسف أن يصنف "داعش"، وهم محقون في ذلك، تنظيما إرهابيا، وتُجَيّش الجيوش لمحاربته، بينما تتمتع إسرائيل بكل وسائل الدعم والحماية من أمريكا والغرب عن جرائمها الكثيرة. وإذا كان الشيء بالشيء يذكر، لماذا لم يتحرك الغرب ودعاة حقوق الإنسان تجاه حرق المسلمين أحياء في بورما في حرب إبادة بحق"الروهينجا"، وإشعال النار في قرى المسلمين وبيوتهم وهم داخلها في افريقيا الوسطى دون أن تحرك صرخة طفل ضمير العالم؟، ولماذا لم تلتفت جوقة المتباكين إلى قنابل الفرنسيين الحارقة في مالي وغرب افريقيا ضد المسلمين تحت ذريعة محاربة "الإرهاب"، ولا إلى براميل بشار التي تبيد الشعب السوري دون رحمة، وسط حالة من الخرس العالمي والدعم المبطن على مواصلة جريمته بحق شعبه؟.
    من السهل أن تطلق "داعش" على نفسها اسم "الدولة الإسلامية"، لكن هل هكذا أوصى نبي الإسلام أن يُعامل أسير الحرب؟. "داعش" تنظيم ضد العقل والمنطق والمدنية الحديثة، و ضد قيم وتعاليم الإسلام، فجريمة "داعش" لا تمثل ما نصت عليه الشرعية في التعامل مع الأسرى، أو نهي الرسول القاطع في "العقاب بالحرق"، علما أن هذه الجريمة لم تكن الأولى، بل سبقهم  إليها كثيرون، وعلى رأسهم إسرائيل وبشار وعسكر الانقلاب في مصر في أكثر من مناسبة، دون أن يتحرك دعاة حقوق الإنسان أو المتنطعين في توزيع اتهامات الإرهاب، فعسكر الانقلاب ومرتزقة السيسي لم يكونوا أرحم مع معارضيهم. والإرهاب واحد بإجرامه ووحشيته، سواء ارتكب باسم الدين أو من قبل دولة أو نظام ديكتاتوري أو تنظيم يرفع الشعارات. وإذا كان المجتمع الدولي جاد في محاربة الإرهاب والتطرف، فعليهم أن يعملوا على علاج أسبابه والبيئة الخصبة التي تنتجه، بدلا من أن يستهلكوا أوقاتهم في التحدث عن مظاهره، والكف عن سياسة الكيل بمكيالين، إذ لا يجوز تحت أي مبرر أن يكون هناك تمايز في استنكار وإدانة جريمة حرق الإنسان بغض النظر عن لونه ودينه وعرقه وشكله. وسياسة الكيل بمكيالين تبدو واضحة جدا، في قضية حرق الطيار الأردني، وتدفع إلى التساؤل عن السر الذي يكمن وراء حملات الاستنكار والشجب الواسعة لحادث الطيار الأردني، لكن نفس الشاجبين لا يشعرون أبدا بأي قلق حيال أحداث مماثلة بل أكثر. هذه المواقف المتناقضة للغرب ومن يدور في فلكه، تطرح علامات استفهام كثيرة حول المبادئ الغربية في الديمقراطية وحقوق الإنسان.



1632

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

توقيف رئيس مصلحة الشرطة القضائية بأدرار في قضية مقتل ضابطة

العثور على مقبرة جماعية تضم حوالي 30 جثة لأجنة وحديثي الولادة

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

قراءة في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاربعاء 11 دجنبر 2013

عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم السبت 29 مارس 2014

الحكم على بعض المعتقلين في أحداث مخيم تيزيمي

جريمة الإعدام حَرقا.. إدانة هُنا وصَمْتٌ هُناك

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.