للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سجين أنا بين دفتي لبوليكوب(1)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 فبراير 2015 الساعة 50 : 16


بقلم:العبضلاوي عبد الله

أنا طالب أدرس، لا يهم في أي مستوى أدرس، انتقلت من الثانوية الى الجامعة، هذه الأخيرة أجهل عنها كل شيء، انتقلت اليها بلا زاد معرفي، كشخص وضعناه في يم شاسع وأمرناه بالسباحة، لا شك أنه إن لم يغرق فسيخرج مشوه الملامح، طالب حصل على شهادة الباكالوريا بالغش والاحتيال، بل تجرأت وهددت الأساتذة المراقبين بالويل والثبور إن هم منعوني من " نقيل"، بل هناك من أصدقائي التلاميذ من اعترض طريق الأستاذ المراقب ورماه بالحجارة حتى شج رأسه لأنه أراد أن يقوم بواجبه.
الجامعة ذلك المجهول الذي تحن النفس الى خوض تجربة اكتشافه، ذلك المجهول الذي أسير اليه بلا بوصلة حقيقية، أسير اليه كأعمى لا يملك عصا تدله على الطريق الصحيحة، حتى لا يسقط في حفرة ينكسر بسبب هذا السقوط عموده الفقري، وبالتالي الشلل المحقق والنهائي، وللأسف أغلب الطلبة لا يملكون هذه العصا، اذ أنها تتمثل في التوجيه الصحيح الذي يمكن أن يعينهم في الأخير على تحقيق ما يصبو اليه كل واحد منهم.
من فضلكم أيها القراء لا تسألوني عن الطريقة التي اعتمدت عليها في الغش خلال الامتحان، لأن أغلبكم قد انتقل الى الجامعة بنفس طريقتي، وهناك من أصبح يعتمد على طرق جد متطورة من خلال أجهزة تجيب بطرق آلية على الامتحان، بل إن جيشا من الأشخاص أصبحوا يقدمون الدعم الخارجي للممتحنين من خلال هذه الوسائل، إذ قد تجد تلميذ قد خصص لكل مادة من مواد الامتحان شخص يزوده بالأجوبة، وهكذا أصبح النجاح هو الهدف وليس التحصيل العلمي والمعرفي.
هذه الوضعية دفعتني مرارا الى طرح التساؤلات التالية: أين الدولة مما يقع؟ اليس من مسؤولياتها النهوض بالتعليم؟ اليس من مسؤولياتها وضع دراسات ومخططات الهدف الحقيقي منها الدفع بالتعليم الى مصاف الدول المتقدمة؟، لقد مات من سئل عن التعليم في بلادنا فأجاب إجابة معبرة منطلقة من دراية عميقة وفهم حصيف لمجريات الأمور قائلا إن "هذا التعليم ما هو الا كارثة وطنية لن تظهر مخلفاتها الا بعد مرور عشر سنوات" وها نتائج هذه الكارثة الوطنية بدأنا نتجرعها نحن اليوم كسم عزاف، والدولة مكتوفة الأيدي، حائرة في كيفية انقاد هذا التعليم الذي لازال يضعنا في مستوى دول ليس لها ما لنا من مؤهلات وكفاءات من صومال وسيراليون ودول أخرى.
فوزراءنا الذين تعاقبوا على حقيبة هذا المجال الحساس والجوهري في بناء أي حضارة، كانوا منظرون أكثر منهم عمليون، مما جعل كل واحد منهم يقوم بهدم ما بناه سلفه ليبدأ من الصفر، كما أن أغلبهم ولوعوا بتجارب الغرب حتى لو كانت تجارب فاشلة لا تصلح حتى لتربية الكلاب فما بالك بتربية أجيال يعول عليها في الدفع بهذا الوطن المغلوب على أمره نحو التقدم والحضارة.
لقد تمكنت بوسائلي الخاصة من الوصول الى الجامعة دون زاد معرفي وفكري يؤهلني لمعرفة سر نجاح دول وسقوط أخرى، اخترت شعبة ليس لي أدنى دراية عن كنهها ولا ما يدرس فيها, فقط رأيت ابن الجران قد اختارها فاخترتها، عند قدومي للتسجيل وجدت على باب الكلية أشخاص يقدمون المساعدة والدعم المعنوي, يرشدون الطلبة الجدد للأكشاك المخصصة لكل شعبة، هؤلاء الأشخاص يختلف بعضهم عن بعض, فمنهم الملتحي, ومنهم من يرتدي سراويل طويلة على هيئة موظفي الإدارات العمومية ,ومنهم من يردد عبارة "الأخ الكريم", ومنهم من يرتدي جلابيب وأقمصة طويلة تظهر عليه مسحة صوفية وذلك من خلال كلامه اللطيف.
لقد فجئت لتلك السمفونية الرائعة التي شكلتها الشعارات الرنانة التي كان يرددها أفرادا يشكلون حلقات متقاربة، ذكرتني بحلقات جامع الفنا، لم أكن أعرف ما سر تواجد هذه الحلقات في الجامعة بالضبط، وليس في الساحات العمومية التي يرتادوها السياح المحليون والغربيون، اعتقدت أنه أسلوب جديد في الاحتفال بالموسم الدراسي الجديد، لكن عرفت فيما بعد ماهية هذا المشهد وسر تشكله في الحرم الجامعي بالضبط.
أما السكن فقد كان أهم شيء شغل بال مختلف الطلبة الجدد قبل قدومهم الى المدينة المستقبلة، وخاصة لكون الكثير منهم أبناء البوادي والقرى المتناثرة على ربوع وطننا الحبيب، المهم حصلت على سكن وبدأت أتعود على الجو العام للكلية والحياة الجديدة التي بدأت أنخرط فيها، ورويدا رويدا بدأت أخرج من صدمة الطهطاوي الباريسية باكتشافي لعالمي الجديد.
اندهشت لتلك القاعات الكبيرة التي كانت ذات مدرجات كمدرجات ملاعب كرة القدم، ولذلك العدد الكبير للطلبة الذي يدرس في هذه القاعات، أما المحاضر فغالبا ما أكون بعيدا عنه لأن مختلف المدرجات القريبة منه قد تم حجزها من طرف طلبة سبقوني بزمن ميتافيزيقي طويل، فالمحاضر غالبا ما يكون رجلا -أو امرأة-بلغ من العمر عتيا دفعني سنه هذا الى طرح سؤال: من سيكون بديله بعد تقاعده أو موته لا قدر الله؟ هل سأكون أنا أو أنت أيها القارئ الكريم؟ لا أعتقد ذلك، فمستوانا الدراسي وزادنا المعرفي لا يؤهلنا لندرس مستوى الحضانة فما بالك بالمستويات الجامعية العليا، فأنا وأغلب القراء كنا ولا زلنا مسجونين بين دفتي «لبوليكوب" لا نتجاوزهما البتة.
وما أثارني كثيرا هو كون الكتاب يكاد ينعدم في المقررات الدراسية الجامعية ,حيث أن المحاضر ما إن تبتدأ الدراسة بأيام قليلة حتى يرشدك الى مكتبة من المكتبات المتناثرة على جنبات الجامعة لكي تقتني ملخص صغير بدأ يحتل مكانة الكتاب ويطيحه من على عرشه يسمى بلغة أجنبية أريد لها أن تحتل بدورها مكان اللغات المحلية ’’البولكوب’’ ,هذا المحتل الجديد ليس الطلبة من يقوم بإعداده حتى تكون الاستفادة أكبر وإنما الأساتذة المحاضرون من يسهر على اعداده وتقديم بالتالي للطلبة البلادة على طبق من ذهب.
نعم لقد اقتنيت الكثير من هذه لبوليكوبات ليس من أجل الاستفادة من المعلومات الفقيرة التي تحتويها بين طياتها وانما من أجل الاعتماد عليها في عملية الغش في الامتحانات اللاحقة، إنه الغش الذي نشأت عليه وسأظل أعتمده في مختلف مناحي حياتي لكوني ضعيف الشخصية وليست لي ثقة كافية في مؤهلاتي الفكرية والمعرفية والحياتية..أتدرون من أكون إنني طالب مسجون بين دفتي لبوليكوب وسأظل كذلك ان لم تتدخل الدولة لإنقاذي مما أنا فيه من تخبط وضياع ,انها واهمة هذه الدولة التي تعتقد أنها تستطيع أن تعتمد علي في الدفع بها الى التقدم و أنا أفتقد الى زاد معرفي يسمح لي بذلك.
يتبع 



1088

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

حوار مع مدرب فريق النادي البلدي لكرة القدم النسوية بالعيون

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

سجين أنا بين دفتي لبوليكوب(1)

سجين أنا بين دفتي لبوليكوب (2)

سجين أنا بين دفتي لبوليكوب(3)





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.