للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         جلسة خمر تنتهي بمقتل شاب في عقده الثاني ببوجدور             سحب الثقة يتهدد رئيس جماعة افركط الداهوز بسبب..(وثائق)             غرق شاب بواد الساقية بالعيون             وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

وادنون: ملاحظات على "فكر" منظر "الثورة" (2)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2015 الساعة 51 : 18


بقلم الحسين باتا

 

       حين كنت أكتب سطور الجزء الأول من هذا المقال لم أكن أتصور أن الانحطاط قد يصل بالبعض ممن نصبوا أنفسهم سيوف الله المسلولة في أرض وادنون لإحقاق الحق وإزهاق الباطل إلى مستوى تجاوز حدود المكتوب وحدود مناقشة الأفكار المثبتة فيه والمرفقة بالاسم والصورة (الگايلة والشمس تحرگ)، بكل جرأة وأمانة علميتين إلى التهجم على شخصي بعد التسلل إلى صفحتي على الفيسبوك أو من خلال كتابة بضع تعليقات على الجزء الأول من المقال بأسماء مستعارة غبية، والانهماك في السب والشتم والتهديد والوعيد، وهو أسلوب يعلمون أنه لا يثني أمثالي عن قول ما يرونه صوابا، وفي الآن نفسه لا يغير من حقيقتهم شيئا كونهم مجرد انتهازيين وجبناء...

    ولمساعدة من بذهنه خلل يجعل الأفكار على بساطتها مستعصية على الفهم أشير إلى أن الجانب الشخصي في الشخصية موضوع المقال لا يعنيني، بل إن ما يهمني هو الجانب الموضوعي المرتبط بصفات عدة أصبغتها تلك الشخصية على نفسها، من مثل صفة "الإعلامي" و"الكاتب" و"المحلل السياسي"، أما تاريخه و"جغرافيته" و"تربيته الوطنية" وحالته المدنية فلا تهمني ولا تهم القارئ في شيء، وما أشرت إلى مسألة كونها شخصية مغمورة إلا لأوضح غرابة انبعاثها من الرماد كطائر الفينيق بلا مقدمات لتعلن حربها - اللغوية المهترئة- على الفساد من خلف الشاشات الزرقاء بأرض تقع وراء البحار...

    وتأسيسا على ذلك، ومن منطلق محاربة الفساد في شقه الثقافي، ومحاربة أشكال التردي الفكري، والتضليل المتعمد، والانحطاط الأخلاقي المتجسد في مواجهة الكلمة الحرة والمنطق السليم  بالسب والشتم من وراء حجاب الأسماء المستعارة التي لا تعبر إلا عن ضعف أصحابها وعدم قدرتهم على المواجهة ، وكيل الاتهامات بنفس المنطق "البوشي" - نسبة إلى الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش- الذي خاطب العالم غداة تفجيرات 11 سبتمبر بالقول: "إما معي أو مع الإرهاب"، أي إما أن يسعى جميع الوادنونيين سعيه، وإما فهم مجرد "أبواق" و"أقلام مأجورة" لرئيس المجلس البلدي عبد الوهاب بلفقيه، والحقيقة أنه إذا كان هذا هو المنطق المتحكم في سلوك جميع معارضيه – أي معارضي بلفقيه- فيشرفني أن يصنفوني في صفه، إذ سأكون حينها متأكد بأني منحاز إلى الفئة الصالحة، أو في أقل القليل، سأكون منحازا إلى الفئة الأقل ضلالا، لكل ذلك فإني أواصل كشف ضحالة "فكر" صاحبنا، وتبيان ضرر أفكاره الضحلة على كل الصالحين من أهل وادنون، سواء كانوا مختلفين مع رئيس المجلس البلدي أو متفقين معه، وله أن يرد كما يرد الرجال، أي "العين ادَّگْ العين" إن استطاع، ولا أخاله يفعل...

    وهنا أبدأ من حيث انتهى، أي من آخر مقال له بعنوان: "هل يوم الجمعة جريمة عند البعض من المعارضة" وهو "المقال" الذي يدخل القارئ المسكين في حيص بيص، فيجد نفسه يقرأ ويعيد القراءة، ليس لأنه يريد المزيد من المتعة، بل لأنه يتيه في "امْشَاگَة" تتداخل المصطلحات فيها وتلوى أعناق الجمل والكلمات، ولا يجد علاقة بين العنوان وبين المتن، ولا يستطيع فهم علة  تخصيص بعض الأيام لأعياد اليهود أو المسيحيين أو للعمل الإداري أو لبؤس المعطل المغربي أو الغيني، لذلك لا يجد القارئ سبيلا غير التساؤل بصوت مسموع: ما الذي تريد قوله يا سيد محمد؟ فيجيب نفسه قبل أن يكمل السؤال: "مَانَلَّا مَانَكْ گَايَلْ شِي الله يغفر لك"...

   وبعد أن خرج هذا "الكاتب" من حالة "البورباج الفكري" التي وجد نفسه فيها، وأدخل معه القارئ إليها، بدأ في الحديث عن الحل الذي يقترحه لمشكلة لم يكتب له التوفيق في طرحها وتوضيحها، ليخبرنا بأنه لا حل لقضية عزوف المغاربة عن السياسة إلا بمحاسبة المفسدين وتخليق السلطة، وهنا يتساءل القارئ البسيط مثلي عن نوعية الإضافة التي جاء بها هذا "المحلل السياسي" فنحن نعلم والدولة تدرك - وبالأرقام- بأن " أن أكثر من نصف الشباب لا يشاركون بالمرة في الانتخابات، 21٪ منهم فقط تعطي ثقة كبيرة للعدالة، و17٪ للصحافة و16٪ للمنظمات غير الحكومية و9٪ للبرلمان و7٪ للجماعات المحلية و 5٪ للأحزاب السياسية" حسب المندوبية السامية للتخطيط.

    وبما أنه لم يأت بجديد، وكان خطابه نسخة مشروخة من خطابات السياسويين المغاربة من جميع الاتجاهات –إن كانت هناك اتجاهات- المنادية ببناء الثقة بين المواطن والمؤسسات، وتخليق الحياة العامة، وتطبيق المفهوم الجديد للسلطة، وتدعيم الديمقراطية النيابية بتفعيل الديمقراطية التشاركية، وغير ذلك من العبارات المنمقة والكلمات المرصوصة...فإني أجدني مضطرا لطرح تساؤل أراه منطقيا: لم ركب صاحبنا هذه الموجة في هذا التوقيت بالضبط؟ لماذا لم تنطلق هذه الحملة "المقدسة" و"العفيفة" و"الشريفة" إلا قبيل أشهر معدودة من الانتخابات؟ ألا تخلق مسألة ظرفية استفاقة هذا "الكاتب" الألمعي تساؤلات وشكوك مشروعة، أم أنه لا يحق للمواطن البسيط  أن يتساءل، عملا بمنطق التكفيريين "لا تناقش ولا تجادل وإلا فأنت كافر"، والكافر هنا سيكون إما مجرد "بوق" أو "قلم مأجور"، وإن كان الأمر كذلك فلكل الوادنونيين الشرف كله إن كفروا بهذا "الدين الجديد"...

     ويستطرد "الإعلامي" في كلامه بشكل جعلني أستحضر صورة عنصر شرطة في فيلم هندي كلفه الضابط  المشرف بتنظيم سوق شعبي صغير، فحمل عصاه، وبحكم السلطة الممنوحة له بدأ في ضرب الباعة والزبناء وقلب عربات الخضر وإطلاق سراح الديكة والأرانب،  محدثا ضجة وصراخا وعويلا...وكذلك فعل صاحبنا، فلم يسلم من عصاه الإسفنجية أحد من مستشاري الملك ولا المشرع المغربي ولا خالد اعليوة ولا عبد الحنين بنعلو ولا محمد صالح التامك ولا بوشعيب الرميل ولا بنكيران ولا ادريس البصري، ولا الشرقي الضريس ومعه وزارة الداخلية بأكملها...

    ووزارة الداخلية عنده هي أم البلايا ومصيبة المصائب، وهي السبب المباشر - إلى جانب المؤسسة العسكرية الجزائرية- في ما تعرفه العلاقات المغربية-الجزائرية من أزمات، فقد ردد هذا الكلام مرتين أو أكثر أمام محاوره الجزائري في أحد البرامج التافهة التي تبثها قناة الحوار، فإن فهم مشاهدو القناة بأن المؤسسة العسكرية تستبد بالحكم في الشقيقة الجزائر، ألا يجعلهم ذلك – بالقياس- يفهمون أن الداخلية تستحوذ على السلطة في المغرب؟ ألا يمس ذلك بالمؤسسة الملكية؟ تلك المؤسسة التي يحاول "الكاتب" المحترم التقرب منها  باستبعادها عن كل نقيصة، لكن فقط من خلال إلغاء وجودها في الحياة السياسية بالمغرب كما لو كانت ملكية إسمية فحسب يسود فيها الملك ولا يحكم، وذلك أمر غير متحقق في حالة المغرب.

     وأصر هذا "المحلل" في نفس البرنامج على عدم الحديث عن الحسن الثاني بحجة أنه قد توفي، متناسيا أن الحسن الثاني شخصية تاريخية لن يتوقف الحديث عنها أو البحث فيها لمجرد أنه يريد تأدية دور المحب الغاضب الذي اضطر محاوره إلى أن يربت على كتفه عدة مرات لتهدئة "غضبه" الهادئ، بل ووصل به "الاحترام" للمؤسسة الملكية – في أحد الأيام- إلى قراءة برقية مرفوعة إلى الملك مباشرة من هاتفه الشخصي كما لو أنه يقرأ "ميساجا" وصله من زميل مقهى ضاربا أبسط أبجديات اللياقة عرض الحائط، بل إنه – في لحظة حماس- في ختام المقال السالف الذكر "ادَّاهْ الجَّهْدْ" ونسي ما حدده لنفسه قبلا من كون الملك خط أحمر لا يمكنه تجاوزه ولا الوصول إليه فقال:" لقد خدع الشعب المغربي بإزاحة ادريس البصري، لم يكن قرار من أجل الإصلاح، ولم يكن قرار من أجل تغيير سياسة وزارة الداخلية، وإنما قرار من أجل تجسيد الفساد..."، ولا يخفى على أحد أن الراحل ادريس البصري تمت إقالته من طرف الملك محمد السادس... ولا يختلف عاقلان في أن تنحية هذا الرجل كانت ضرورية لتجسيد المفهوم الجديد للسلطة، ويذهب الكثير من الملاحظين إلى أن الانتكاسات التي تظهر حاليا هنا وهناك لما سمي ب "الانتقال الديمقراطي" تعود في أحيان كثيرة إلى استمرار وجود مجموعة من المسؤولين المنتمين إلى المدرسة "البصرية" على رأس عدة إدارات، فكيف استطاع هذا "المحلل السياسي" و"الإعلامي" أن يعتبر إزاحة البصري مجرد أنموذج دال على خداع الشعب المغربي، وتبعا لمنطوق كلامه وفحواه، فإن هذه الخدعة هي من أعلى هرم السلطة في المغرب.

     ولأنه "مثقف" متواضع فقد نشر على صفحته في الفيسبوك "مداخلته" في "ندوة" نظمتها "المعارضة" ببلجيكا تحت عنوان" جزء من ندوتي في لقاء التنسيقية الصحراوية بأوروبا بمدينة كورتريخك البلجيكية"، وفي "ندوته" تلك أخبر مستمعيه الأفاضل وهو يمهد لإلقاء ما أسماه ب"المحاضرة" بأن"الصحراويين أكثر مغاربة – يقصد أكثر وطنية- من أي مغربي مهما علا شأنه...لأن الصحراويون هم الوحيدون الذين حملوا السلاح ضد أبناء عمومتهم من أجل الوطن الواحد..."، لا تتفاجئوا يا سادة، ولكم أن تصدقوا أعينكم، فالمحلل السياسي يتحدث باسم كل الصحراويين - بلا استثناء-، ويرتكب جريمة باسمهم جميعا حينما يقول بأن أهل الصحراء يتجاوزون الملك (الأعلى شأنا في المغرب) في الوطنية...

     وردا على من يلعبون على حبل العنصرية (فهو ليس منهم)، فقد اختار أن يوضح المقصود بمصطلح "صحراوي"، وهنا سيركب حصان اللغة ليقول أن"الصحراوي – في الغالب يقصد هنا المجتمع الصحراوي- هو نسيج يمتد تقريبا من سيدي إفني إلى الداخلة يجمع بين سكان أمازيغ وسكان عرب، نسيج هو الذي نرى فيه تلك اللوحة الصحراوية الرائعة التي نفتخر بها، نفتخر الأمازيغ ونفتخر بالعرب، وتعايشوا منذ الأزل..."، وبتجاوز كل الحيثيات التي من شأنها التشويش على هذا التحديد الجغرافي لمكان استقرار "الصحراويين"، وعدم التعليق على كلمة "تقريبا" التي أوردها في تعريفه، وحتى إن أعلنا القبول بهذا التحديد الذي اجتهد في وضعه لغاية في نفسه لا تخرج عن خشيته من إخراج سيدي إفني من منطقة الصحراء وما قد يترتب عن ذلك من تأويلات، فإن مشكلة أخرى تعترض المستمع لهذا "المحاضر" وهي قوله بأن الأمازيغ والعرب تعايشوا في هذه المنطقة منذ الأزل، والواقع أن بني حسان الذين هم جزء من بني المعقل لم يصلوا إلى وادنون إلى حدود منتصف القرن الثالث عشر الميلادي، ومعلوم أن بني المعقل لم تدخل إلى صحراء تافيلالت إلا في القرن الحادي عشر قادمة من المشرق العربي ضمن قبائل بني هلال، فكيف يجرأ صاحبنا على القول بمسألة "التعايش منذ الأزل"، وأعلم أنه في هذه النقطة  - بالضبط- سيطيب للبعض اعتباري مجرد مقتنص لأخطاء الرجل، وسيكون الأمر كذلك فعلا لو أنه لا يستخدم صفة "الكاتب"، لكن وبما أنه يفعل، فهو يتحمل المسؤولية على كل هنة أو خطأ أو تقصير، فلسنا في "اجْمَاعَةْ اعْزَايَزْ" نتكلم كما اتفق، ونعمم متى شئنا ونخصص حين نريد ونحدد التواريخ جزافا...

    ولأنه لا يصح إلا الصحيح وحده، وباعتبار أن الرجل كلما زاد لغطه زاد غلطه، فما كان منه مبتعدا بات منه مدانيا، إذ في معرض حديثه عما يعرفه كليميم والجهة ككل ومختلف مدن المغرب من استشراء للفساد – حسب زعمه- المدعوم  من لوبيات مجهولة، أبى إلا أن يسجل استغرابه من اهتمام السلطات المركزية الكبير بسقوط عمارة "أركون" بالدار البيضاء وتجاهلها لفيضانات اكليميم ونواحيه، والمعنى الواضح الذي لا مواربة فيه هو أنه يؤاخذ الملك على عدم زيارته لوادنون إبان الفيضانات، نعم يا سادة لقد انتقل صاحبنا من محاولاته الباهتة لإبعاد بالمؤسسة الملكية عن مرمى نيرانه "اللغوية المهترئة" لكنه لم يستطع أن يواري الحقيقة أكثر فكان منه ما كان...

    ولا تنحصر تناقضاته في هذه النقطة فقط، فبعد أن سمعناه مرات عديدة يردد عبارة "من خيرة ولاة المغرب" و"من خيرة محافظي المغرب" في حديثه عن الوالي المخلوع محمد عالي العظمي واصفا إياه بأنه رجل الفعل والعمل والنزاهة، وبأنه حصد حب الساكنة (هكذا بإطلاقية) وهلم جرا مما أسعفته محفظته اللغوية في ذكره، وجدناه يصرح في "ندوته" متحدثا عن مؤسسة الولاية في تعاملها مع الفيضانات التي عرفها إقليم اكليميم: " كانت الإمكانيات (التي وفرتها الولاية) ضعيفة جدا، كانت الإستراتيجية غائبة للتعامل مع الفيضانات..."، أي أن ولاية الجهة وعمالة الإقليم لم توفر اللوجستيك اللازم لتجاوز الكارثة بأقل قدر من الخسائر، فلم توفر طائرات مروحية للإنقاذ ولا سيارات إسعاف كافية ولا حراسة أمنية قرب القناطر - المترامية على هذا الإسم- لمنع السائقين المتهورين وسيئي التقدير من المغامرة بأرواحهم وأرواح من معهم من الركاب...وأتفق معه في هذا جملة وتفصيلا، فقد كنت أيضا شاهد عيان في ليلة وادي تالمعدرت، وأتفق معه كلية في غياب أية استراتيجية - حينئذ- للتعامل مع الفيضانات عند ولاية الجهة...

      لكني وإن اتفقت معه في المقدمات إلا أني أختلف معه في النتائج التي توصل إليها حينما قال: "كانت المحاسبة (يقصد على ذلك الإهمال البَيِّنْ) يجب أن تكون بشكل مباشر، في انتظارنا للمحاسبة تلقينا قرارا ظالما وغاشما ومهينا...بتنقيل الوالي العظمي الذي وقف وقفة رجل ضد الفساد وضد المفسدين..."، نعم أختلف معه في النتيجة التي وصل إليها، ولا يمكن لأي منصت يحترم المنطق إلا أن يختلف معه، فما قاله عن عدم تسخير الولاية للإمكانيات اللازمة لتفادي الكارثة التي أودت بما يقارب الأربعين ضحية يجب أن تتجاوز عقوبته الإعفاء أو الإقالة أو التنقيل للمسؤول الأول بالجهة، أما إعفاؤه من أية مسؤولية ومدحه بما لم تأتي به الأوائل فهو مؤشر على خلل فكري كبير، و"تسونامي" فكري لن ينتج غير "أفكار" سقيمة تضمن تأبيد التخلف والإنبطاح للأفراد وتقديسهم وتفاقم فقدان الثقة في المؤسسات... وباعتبار أن الأمور بخواتمها، فقد ختم صاحبنا مداخلته "القيمة" بتهديد واضح وجلي للحكومة والملك حينما قال بالحرف: "التحكيم الملكي هو مرادنا، لا نريد تحكيما دوليا إلى حد الساعة، لكن إذا ما فرض علينا فإنه قدر الله وما شاء فعل..."، ولا يخفى على أي يقظ ما في هذا الكلام من ابتزاز يزكم الأنوف، فصاحبنا يطالب بتحكيم ملكي، ويؤكد ضمنيا بأنه إلم يفعل فإنه، ومن معه سيلعبون بورقة "التحكيم الدولي"، وذلك أسلوب منبوذ ومرفوض...

     وبالرجوع إلى قوله: " لا نريد تحكيما دوليا إلى حد الساعة" نتوقف عند صفة أخرى يضيفها صاحبنا إلى رصيده، وهي الكذب البين على أهل وادنون وغيرهم، فقد تم التلويح بهذه الورقة قبل هذه "الندوة"، ونشر موقع بديل قصاصة عن الموضوع تذكره فيها بالاسم، وهي القصاصة التي نشرها على حائطه الفيسبوكي قبل أيام من تصريحه المستبعد للتحكيم الدولي.

    كان هذا رصد بسيط لغيض من فيض التناقضات الصارخة والمواقف المتضاربة، والأفكار المُشَوَّشة والمُشَوِّشة ل "الكاتب" و"المحلل السياسي" و"الإعلامي" و"المحاضر" محمد الفنيش الذراع الفكري والإعلامي ل"الثورة الشعبية" في وادنون، وهي الأفكار التي إن بني عليها - لا قدر الله- أي مشروع مجتمعي لتهدم فوق رؤوس البسطاء والكادحين...وعلى سبيل الختم أشير إلى أنه لا يمكن لأي عاقل أن يكون ضد أي فعل ثوري، لكن من اللازم أن يكون فعلا يستند على أسس علمية تقدم تحليلا علميا للواقع، وتقترح حلولا علمية بعيدا عن الأفعال التي تنتصر للهدم وتحمل شعارات من مثل "الشعب يريد إسقاط النظام"، وهي شعارات أثبتت التجارب العربية الراهنة خطرها على البلاد والعباد، لأنها لا تحقق غير مصالح الإنتهازيين...



3772

6






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مخاتلة مكشوفة

متابع

سنفترض في البداية الاخ باتت أنك تناقش بموضوعية بعيدا عن أي خلفية او دافع مادي او غيروا،قد يكون ما كتبته فهي كثير من الصواب،لكن تركيزك على إظهار فنيش في صورة من لا يحترم الملك او يريد لي ذراع المؤسسة الملكية يوقعك في تناقضات واضحة وهو أنك شخصيا كنت تسب وتشتم الملك في مداخلتك في الحرم الجامعي ابن زهر عندما كنت قياديا في تيار الطلبة الصحرويين قبل أن يتم اكتشافك كجسوس وعميل للمخزن انذاك
المسألة الثانية الاخ باتت نحن نعرف تاريخك بالجامعة جيدا ورفاقك نعرفهم مثل سويدي والكروج والامام...
لكن نؤد أن نسألك سؤالا واحدا ونتمنى أن تجيبنا عليه بصراحة ماهو موقفك من بلفقيه هل هو فاسد أم لا؟وأرجوك لا تحدثني بالمساطر القانونية ومالات الدعاوى المرفوعة عليه،نريد موقفك انت كمثقف خبير السياسة والاعيبها.
وشكرا

في 19 مارس 2015 الساعة 05 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- ولد الحفرة

وادنوني تكني

أقول لصاحب المقال إن لم تستحيي فافعل ماشئت، الاخ فنيش له غيرة على وادنون ولا ينبطح للدخلاء والفاسدين مثلك أنت، لو كانت فيك درة من وادنون تكنا لما تهجمت عليه. وكل عام وأبناء وادنون تكنا الأحرار بالف خير، والخزي والعار للمتملقين.

في 20 مارس 2015 الساعة 24 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- إلى السيد باتا

شيخ لكرامز

أقول للسيد باتاأبلغت إن ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي لقد تحدثت مع كثير منهم على أن الانتهازيين أخطر من أخطر لص لان اللص يضرب في جانب واحد بينما الانتهازي يفجر كل ما تقع عليه عيناه.قرأت الجزء الأول وكنت اتمنى أن تكون مخطئا ولو قليلا في تلك الصورة البشعة التي عريتها لنا عن فنيش لكنه لم يخرج من صمته مستعينا بما قالته العرب في سياقات أخرى: كم من حاجة قضيناها بتركها. واستعان ببعض الرهوط ضنا منه انه سيغطي على حقيقته التي اتضحت لنا جميعا. ونشكرك على دلك.أما بالنسبة للغوغاء الذين يردون عليك بالتفاهات والهروب الى الخلف أي إلى ماضي لا أظنهم يملكون عليه دليلا واحدا ولا شاهدا واحدا، لأنهم إن كانو يملكونه لما صمتوا مند سيمانة تقريبا. خصوصا والجميع يعلم أنك عملت على تربيتهم في 2003 وهم مدينون لك بذلك الى اليوم وكل كلميم مدينون لك بدلك بصراحة.ولا اظنك تنقصك الفراسة لتعرف صاحب التعليق الأول بسهولة كما عرفته انا، دلك المناضل التروتسكوي: ح.ب، اعلم أن كلميم تستحق أفضل من كل الذين سيروها من قبل. لكني لا ارى أحدا من هؤلاء المظليين أفضل.وأسف لأني لم أكتب التعليق بإسمي لكني في غنى عن مناقشة مثل هؤلاء أينما صادفوني، لكنك ستذكرني أكيد إن انتبهت للقب الدي اتخذته.

في 20 مارس 2015 الساعة 36 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- مدفعيتك أسقطت الاقنعة

ولد الحفرة حقيقي

تحية مرة أخرى الحسين باتا الشجاع الذي جهر بالحق وكما قلت لك سابقا أنني حينما أقرأ اتفادى التعليق لكن في مقالاتك روعة وحبكة وموضوعية ، وأعلم علم اليقين أن ما جاء في أحد التعاليق لا يعدو أن يكون الانهيار الكامل لعقليات التخلف بعدما حاصرتهم التحليل المنظم والكلمة الموزونة والوقفات مع الحروف الشجاعة ، وأعلم أنهم وقفوا حيص بيص فلم يجدو ما يردوا به كلامك غير الاشاعة التي دأبوا على صناعتها ، ومرة أخر لافض فوك ولا شلت يداك واطال الله عمرك لضرب أتون الجهل أينما كانت

في 20 مارس 2015 الساعة 57 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- كذبت وبالدليل

مغربي

حاولت أن تعطي لنفسك حكما في وادنون وأنت لست كذالك, حاولت ان تتحدث عن الفساد والمناضل الذي تحدث عنه لا ينتمي لحزب ولا لجمعية وتربطه غيرة من وراء البحار بمسقط رئسه لا يمكن لك حتى المقارنة بينك وبينه مهما حاولت التبجخ بالكلمات. وتجاوزت مفسدي المغرب بالجملة مثل لشكر وعبد الوهاب بلفقيه ومدير بنك السياش وكثيرين ووزير التعليم الذي قال أنه لا يعرف العربية وتجاوزت نفسك الذي تتطاول على الأخرين فقط لإن عبد الوهاب دفع لك مجموعة دراهم.
نحن في الميدان نطهر المفسدين وسينكشف عليك النهار في القريب مثل عرابك عبد الوهاب بلفقيه. فلا تدعي الحيادية ورائحة فسادك قد طالتنا. وطالت مهنتك.

في 25 مارس 2015 الساعة 32 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- قولوا الحقيقة أو اصمتوا

الحسان عبودي

أحيي استادي صاحب المقال على جرأته الكبيرة في معاكسة تيار يظن أنه تيار قوي، وهو موقف ليس بالغريب عن أستادي المحترم باتا. فمن قرء كتابه الخديعة الكبرى والدي عارض فيه مند الايام الاولى الربيع العربي سيفهم أن الأستاد رجل مواقف. فمن يتهموه بالحصول على دراهم عبد الوهاب او لشكر هم فقط مصدومين بقوة كلماته المنطقية. والدليل انهم لم يستطيعو الرد ولو بمقال من صفحة واحدة لان كلامه منهجي ومتسلسل وواضح وبسيط يدخل الى العقل بدون استئدان. ومن يتهمه بالحصول على الدراهم عليه ان يتهمه بالحصول على الجنيهات من حسني مبارك والدينار من بن علي والقدافي والليرة من بشار الاسد لانه صرح علنا بان من يسمون بالثوار هم مجرد هلافيت وبالتالي فالدكتاتوريين افضل منهم لانهم اكثر وضوحا.وفي الختام أنقل للاستاد المحترم تحياتي وتحيات اصدقائي الطلبة من اكادير

في 26 مارس 2015 الساعة 31 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

قرية حاسي الكاح تحت الحصار

مجموعة الامل للمعطلين الصحراويين بالعيون تربك حسايات المسؤولين

اختطاف وتعديب وتهديد بالاغتصاب حكاية مواطن اسمه بشري اعولا باقليم طانطان

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

بعد صدور تقرير المجلس الاعلى لحسابات متى تحرك المتابعة القضائية لناهبي المال العام بكلميم؟

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

محاولة انتحار احد ضحايا منازل العائدين باقليم العيون

جماعة أخفنير معاناة تتضاعف بتهميش وكالة الأقاليم الجنوبية

ضحايا الطرق بالواد الواعر ضواحي طانطان

وادنون: ملاحظات على "فكر" منظر "الثورة" (2)





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.