للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجماهير نائمة الويل لمن أيقظها!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2011 الساعة 28 : 21


بقلم : محمد خطاب

إن من يظن انه يستطيع التحكم في الشعوب وقهرها وإسكاتها بأي وسيلة كانت، واهن في اعتقاده..

فالشعوب مهما سكتت عن الأوضاع المزرية، ومهما غفت و أغاضت الطرف عن الفساد والمفسدين فإنها ولا محالة ستستيقظ يوما وتثور على الفساد والمفسدين..

إن الضغط يولد الانفجار والانفجار يولد الانفراج.. هذه معادلة قديمة أثبتت الأحداث التاريخية صحتها .. وهي تؤرق كل المسئولين الفاسدين وأعوانهم ومن يساندهم و(يتملق) لهم ..

إن ما حدث في تونس في هذه الأثناء ليحتم علينا وقفة تأمل وقراءة متأنية لاستخلاص العبر والاستعداد لما هو آت لا محالة في كل الدول العربية الاسلامية  ...

أسباب ثورة تونس:

لقد كان الرئيس السابق ( شين الهاربين )، السبب الرئيسي في اندلاع انتفاضة الشعب التونسي.

 فقد أمسك بزمام الحكم أولا بالكذب والاحتيال : حيث انه احتال على الشعب باسم الدستور فاستطاع الحصول على توقيع الأطباء الذين أكدوا بتقارير كاذبة ،عن عدم مقدرة الرئيس الحبيب بورقيبة تأدية أمور الرئاسة، بعد ذلك قام  بتعديل الدستور لصالحه مما يضمن له البقاء في سدة الرئاسة لمدة أطول...

ثانيا وهو الأهم: محاولة مسخ الهوية التونسية العربية الإسلامية، وجلب الهوية الغربية ومحاولة فرضها بالقوة. حيث عمد على إقصاء كل علماء الدين ومحو كل ما يمت للشريعة في المحاكم والمدارس والكليات وحتى المساجد. ووصلت وقاحته ومحاربته للدين إلى  فرض بطائق الكترونية للمصلين، حيث يؤدي كل مصلي الصلوات في مسجد واحد لا غير وعلى الإمام طرد كل مصلي ليست له بطاقة...؟؟؟ وكل من أراد التوقف عن الصلاة فعليه أن يسلم البطاقة للأمن في سابقة خطيرة لمحاربة الإسلام، حتى أقوى الدول عداوة للإسلام لم تقم بمثل هذا الأمر!!! وزد على ذلك الإفطار العلني ومحاربة الحجاب، فلا حجاب في المدارس ولا الجامعات ولا المكاتب العمومية ولا الخصوصية...

ثالثا محاصرة الحريات: الفردية والإعلامية ومصادرة حرية الرأي، فلا رأي إلا رأي بن علي وكل من يعارضه فمصيره إما السجن أو القتل أو النفي..

وقد هيمن على الإعلام وراقب الانترنيت والمجلات والجرائد وكل ماله علاقة بالثقافة و التواصل.. فاستطاع تكميم العديد من الأفواه ولم يستطع إسكاتها ووأدها والقضاء عليه..

رابعا تأصيل الفساد: عمل بن علي للسيطرة على كل المشاريع من خلال إدراج كل عائلته وعائلة زوجته آل الطرابلسي في الأرباح التي تدرها هذه المشاريع. وقد كان كل من له علاقة به يتحكمون في كل الأمور الاقتصادية مثل التصدير والاستيراد و كان لزوجته وعائلتها نسب مئوية من كل المشاريع التي تدخل للبلاد: وهذا ما يؤكده تقرير أخير لجريدة لوموند ليومه 16/01/2010 حيث أكدت أن ليلى الطرابلسي قد هربت وبحوزتها طن ونصف الطن من الذهب أي ما يقارب 24مليون دولار رقم خيالي؟؟.. فمن أين لك هذا!!؟؟  

خامسا احتقار الشعب والفئة المثقفة: لقد استضعف بن علي قومه وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم، يذبح بعضهم وينفي بعضهم ويحتجز بدون محاكمات اغلبهم، فلم يفرق بين صاحب شهادة ولا صاحب وظيفة ولا شيخ ولا طالب ومتعلم ولا كبير ولا صغير ولا امرأة ، لسان حاله يقول كن ابن من شئت واكتسب أدبا مع النظام يغنيك محموده عن السجن وعن غضب الرئيس وحاشيته...

فارتفع عدد المعطلين وانتشر الفقر وعم الظلم وأسكتت الأفواه فخضع الشعب لمدة طويلة فظن الرئيس أن الأمر قد سوي وانتهى، وانه قد تحكم في زمام الأمور وان الشعب المحتقر لا يمكنه أن ينهض من سباته الطويل.. ودَعمه في ذلك الغرب الذي غطى عليه طويلا ، بل ويمدحه ليلا نهارا سرا وجهارا..

إلى أن سقط فتنكرت له صديقته الحنونة فرنسا ثم تنكرت له حليفته في محاربة الإرهاب المزعوم أمريكا عندما فر كالفئران تحت جنح الليل فلم يجد من يؤويه ويحميه...

وأخيرا استيقظ الشعب:

لم يعد الشعب العربي ذلك الشعب النائم الذي لا يستطيع صنع التغيير.. بل هو مجرد رماد تحته نار ينتظر اللحظة المناسبة ليطيح بظالميه مهما وصل جبروتهم وطغيانهم...

لقد استفاق الشعب العربي بعد سبات طويل من نوم الغفلة والرضوخ تحت الإذلال والاحتقار من طرف أنظمة ظالمة قاهرة تحتقر الناس وكأنهم عبيدا لها...

إن من يحتقر الشعب لهو الحقير، ولهو الظالم لنفسه، والانتماء للشعب لعمري لهو الفوز المبين...

التألم لما حدث في تونس:

لا شك أن هناك الكثير مِن مَن تألموا لرحيل بن علي. لا حبا فيه ولكن خوفا على مناصبهم وخوفا أن تنتقل إليهم العدوى.. وكان على رأسهم القدافي الذي أبان صراحة عن تألمه لهذا الرحيل السريع لصديقه ورفيقه في الفساد والإفساد...

ولقد صرح أبو الغيط المصري: إن انتقال الأحداث إلى مصر هو مجرد (كلام فارغ) ،محاولا إخفاء خوفه وخوف رئيسه...

وكل من تألم لرحيل هذا الطاغية عليه إن يعيد حساباته قبل أن يأتيه الدور وعليه بالتصالح مع الشعب ورد الاعتبار للجماهير...

دروس وعبر:

من أهم الدروس التي يجب الأخذ بها:

**أن لا صداقة مع الغرب أبدا.. فالغرب لا يريد إلا مصلحته فقط وعندما ينتفي هذا الشرط فإنه يرمي بصاحبه كما ترمى القاذورات في المزابل... فما حصل لبن علي أخيرا، الذي لم يجد من يؤويه ، حيث اعْتُبر كائنا غير مرغوب به في فرنسا و ايطاليا و أمريكا أصدقاءه الأقربين...وفي هذا عبرة لمن يعتبر.. فلا مأوى لأي شخص غير وطنه فعلى المسئولين التصالح مع شعوبهم ، لكي يجدوا مأوى لهم عند انتهاء دورهم.....

** القبضة الحديدة لا تنفع أبدا... فكم من طاغية قبض الحكم من  حديد، وكم من حاكم تجبر وطغى بدءا من فرعون ومرورا بتشاوسكي وانتهاء ببن علي .. فأين هم الآن ؟؟ إنهم في مزبلة التاريخ طبعا.. أما شعوبهم فلم تقهر لا بالعصا ولا بالسلاح ولا بالمعتقلات السرية والعلنية ولا بالنفي...

فالشعوب لا يزيدها الظلم إلا تماسكا واتحادا وقوة وإصرارا على التغيير...

** السلطة لا تدوم لأحد أبدا: لازلنا نستفيد من عطاء التونسيين. فهذا ابن خلدون الذي خرج من بطن تونس يؤسس نظرية قائمة على أن الإمبراطوريات لها بداية وتطور وقمة ثم لها اضمحلال وتقهقر.. هذه النظرية الخلدونية تتأكد يوما بعد يوم ، فهاهي إمبراطورية الاتحاد السوفيتي تتفكك.. وهاهو شاه إيران يخلع من منصبه وهاهو صدام يعدم وهاهو أخيرا وليس آخرا (شين العابدين) يصلى عليه صلاة الغائب..ولعل ما نستفيده من كل هذا، رسالة إلى المسئولين الذين اتخذوا مناصبهم كأداة ابتزاز للعامة واحتقارهم ، مفادها أن المنصب لو دام لغيرك ما وصل لك؟؟ فخذ العبرة يا من يعتبر.... واحترم إخوتك في الدين وفي الإنسانية وأبناء وطنك.. وتواضع لعل الله يرفعك ويعلي من شانك فيترحم عليك الناس بدل أن يسبوك ويرموك بشتى التهم، فالعباد شهود الله في أرضه أو كما ورد...

** النظام الغربي العلماني لا ينفع للدول العربية، فهذه تونس يضرب بها المثال في العلمانية والحرية الفردية والانسلاخ من الدين.. هاهي نتائج ذلك بدت واضحة وضوح الشمس في كبد السماء.. فلا يمكن للشعوب الحرة العربية أن تتنازل عن هويتها ولو للحظة واحدة ولا عز لنا أمام جبروت الغرب إلا بالتمسك بالهوية والدين الإسلامي الحنيف .. فقد قال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: لقد أعزنا الله بهذا الدين ولو ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله....فيا من يرفعون شعار التغريب والعلمانية، ويا من يدافعون عنها لا حبا فيها ولكن حبا في أموال الغرب الزائلة : خلوا بين الشعب وبين دينه واتركوا له حرية التدين وحرية ممارسة شعائره .. وتراجعوا عن محاربة الإسلام تحت شعارات زائفة زائلة مثل محاربة الإرهاب فو الله إنها لشعارات دخيلة لا تؤدي إلا للفتنة وزرع الشقاق الذي يولد الغضب في الأخير....

وأخيرا نحيي الشعب التونسي من قلوبنا، فقد أعاد لنا الأمل بعد أن كدنا نفقده فقد أظلمت الدنيا أمامنا، وكيف لا تظلم ونحن نُحتقر في أمام مكاتب المسئولين ونُقمع من ابسط الناس في السلطات... وندعوا ملك البلاد حفظه الله من بطانة السوء، إلى التدخل العاجل ومحاربة المسئولين الفاسدين الذين عتوا في الأرض فسادا ووضع حد للذين يتدخلون في الانتخابات ويزورونها ويساعدون على ذلك ...من قبل أن تنقلب الأمور فالفتنة اشد من القتل....



2426

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- دار المواطن كولومينا

السالكة

هدا المركز هو صورة مصغرةلمما يقع من فساداداري داخل هدا الوطن العزيز فموظفوه يستخدمون المركز كانه الفيرمة نتاع اباهم فقد قدمت جمعية امريكية لتدريس النخرطين في الركزاللغة الانجليزية الا ان المسؤولين اقصوهم وقاموا بتسجيل ابنائهم ليستفيدوا من هده الدورة التدريسية اما المنخرطين من نساء وشابات وشبانفلم يطلهم سوى الاقصاء والتهميش نتمنى ان تطال يد التغيير والاصلاح هدا المركز

في 25 يناير 2011 الساعة 41 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الامة الاسلامية تمرض ولكن لا ولا ولا تموت

السالمة

بسم الله الرحمان الرحيم ناصر المستضعفين وقاهر الجبارين
اما بعد
تحية اجلال واكبار الى الشعب التونسي شيبا وشبابا كبارا وصغارا على الانتفاضة المباركة لنبد الظلم والتهميش عنهم فالضالمين طالما يكون خيط عمرهم اقصر من القصير
انشاء الله العقبى لشعوب الدول الاسلامية النائمة على حقها وعرضها

في 27 يناير 2011 الساعة 30 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حوار مع مدرب فريق النادي البلدي لكرة القدم النسوية بالعيون

اعتصام للجماهير الصحراوية ببلدة تاركمايت / جنوب المغرب

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

فم زكيد:باشا المدينة يشتكي معطلين أمام وكيل الملك بابتدائية طاطا

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

قمع وترهيب في صفوف مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين

الامير هشام: المثقف يهادن السلطة لحمايته من السلفيين والحكومات تقيم مهرجانات فنية لا صلة لها بالواقع

خسائر الحرائق بجماعة تمنارت إقليم طاطا

تأسيس حركة أطلق عليها اسم "حماس" ببلدية سيدي إفني

شباب المسيرة يقهر الرجاء البيضاوي في مباراة مثيرة بالعيون

الجماهير نائمة الويل لمن أيقظها!





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.