للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         الأمن يمنع مسيرة لأهالي جماعة اسرير تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16400 هكتار(فيديو)             انقلاب شاحنة بين امكريو وطرفاية وشللّ بالطريق لساعات             مواطنة تعتصم أمام المستشفى الإقليمي بكليميم احتجاجًا على ترك رضيعتها تصارع بين الحياة والموت(فيديو)             حظر جمع وتسويق الصدفيات بالداخلة بسبب             مافيا العقار تضرب بقوة بجماعة أسرير والساكنة تنتفض(فيديو)             بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم             طانطان: وفاة رجل بعد سقوطه من دراجته النارية             انشقاق ضباط شبح يطارد البوليساريو             صفقة القرن و التطبيع مع الكيان يفتحان النار على لحبيب المالكي             العثور على حقيبة بها اسلحة وذخيرة حية بمنزل يخلق حالة استنفار أمني             انحراف سيارة مندوب الصحة بايفني وصطدامها بحافة جبل ونجاته             وفاة حالة ثانية لسيتيني متأثراً بإصابته بطلق نارى في حادثة اطلاق النار بكليميم             تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي             قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية             جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات             العثور على هيكل عظمي بميرلفت .. والامن يحقق             تعيين مدير جديد للمستشفى الإقليمي لكليميم             الفرق المتأهلة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا،وموعد القرعة             في جنازة مهيبة..تشييع جثمان الشاب المقتول في كليميم وسط حضور أمني مهم             قرارات بوتفليقة بعدم الترشح لا تقنع الجزائريين و التظاهرات مستمرة             الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار            شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة            تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل            احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار            لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص            اطلاق نار ومهاجمة الناس والشرطة بحي الكويرة بكليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار


شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة


تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل


احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار


لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص

 
اقلام حرة

والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية


رسالة مفتوحة إلى رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان


الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم


هكذا علق الأكاديمي عبد الرحيم العلام على التقاعد السمين لابن كيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم

تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي

بلاغ صحفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي بشأن التعاقد

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات

قرارات بوتفليقة بعدم الترشح لا تقنع الجزائريين و التظاهرات مستمرة

احتمال تنحي بوتفليقة وارد،فمن يخلفه؟ هل يقبل الشعب الجزائري بوجود الجنرالات إلى الأبد؟

والد الشاب المتوفي في سجون البوليساريو يكشف حقيقة استدراجه من اسبانيا وقتله(فيديو)

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فلتنكحوا ما طاب لكم من النساء، وليستعن شبابنا بالصوم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أبريل 2015 الساعة 26 : 12


بقلم :اسماعيل الحلوتي

خلافا لمن أفاء الله عليهم بواسع رزقه، خاصة منهم المتأسلمين الذين يختزلون الدين في مسألة تعدد الزوجات، معتبرينها أكثر القضايا إلحاحا في حياتهم العامة، ومستنيرين بما اجتزأوه من الآية الثالثة بسورة النساء "فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع"، يقضي خيرة شبابنا من الرجال، أجمل مراحل أعمارهم في دوامة البحث عن عمل شريف يقيهم غدر الزمان. وتقف فتياتنا تندبن حظهن التعس على ذبول زهور شبابهن، في انتظار قدوم فرسان أحلامهن. ترى ما قيمة الشهادات العليا، إن لم تجد نفعا أصحابها وتنقلهم إلى عالم الشغل والظفر بالزوج "ة" السعيد "ة" ؟
     فالله سبحانه وتعالى شرع الزواج، لاستمرار النسل وعمران الأرض، وتحصينا للإنسان من إتيان الفاحشة عبر علاقات جنسية غير شرعية. وفي ذلك قال الرسول الكريم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام: "يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء". والأصل في الزواج هو الإفراد، مادام المولى سبحانه قد خلق لأبينا آدم عليه السلام أمنا حواء زوجة واحدة. صحيح أن الإسلام أباح التعدد إلى أربع نساء في حالات استثنائية، لكنه اشترط العدل بين الزوجات في المبيت والسكن والرزق، وهو ما لا يستطيع إنسان عادي إحقاقه في زمن طغيان شهوة "الفحولة" على إعمال العقل.
     قد نتفهم إقدام بعض كبار الفلاحين وتجار الجملة في الأسواق على تعدد الزوجات قصد التفاخر، جراء ضعف المستوى الفكري أمام سطوة المال والنفوذ، وعدم قدرتهم على استيعاب النصوص الدينية وإدراك أبعادها. لكننا نقف حائرين إزاء تصرفات من ائتمناهم على النهوض بأوضاعنا الاجتماعية والاقتصادية وحسن تدبير شأننا العام، فإذا بهم يلتفتون إلى حياتهم الخاصة، بعد وضع "عقولهم" في ثلاجة الحكومة وخضوعهم لأهوائهم، محتكمين إلى دقات قلوبهم بدل الإنصات إلى نبض الشارع.
     بالله عليكم، كيف يسمح لنفسه من التزم أمام الله والشعب، بالإخلاص في أداء مهامه وترجيح المصلحة العليا للبلاد عن مشاغله الشخصية، وينتمي إلى حزب إسلامي يقود حكومة البلاد، برئاسة أمينه العام السيد: عبد الإله بنكيران، الذي عودنا على مفاجآته "السارة"، بإلهاء المواطنين عن همومهم اليومية وقضاياهم الكبرى، وإثارة ضجة إعلامية وسياسية حول انجرافه المكشوف وراء قصة غرامية عنيفة، مع وزيرة من ذات الحزب حديثة العهد بالطلاق؟ وأي إساءة للمرأة أكبر من إرسالها لخطبة ضرتها تحت أنظار العالم؟ وكيف لمن لا يراعي مشاعر أبنائه، أن يرعى مصالح الآخرين؟
     أليس من المخجل أن يسارع بعض وزرائنا "الأجلاء" إلى الاستجابة لخفقان القلب قبل نداء الضمير، بينما شبابنا يلهث وراء سراب، فاقدا طعم العيش الكريم والعدالة الاجتماعية؟ فماذا أعدت الحكومة وولايتها على وشك الانقضاء، لامتصاص الأعداد المتزايدة من جحافل المعطلين ذوي الشهادات والدكاترة؟ فبدل ابتكار حلول ناجعة لمعالجة ملف التشغيل وعديد المشاكل المطروحة، ضاعت بين أمواج أزماتها المتلاحقة، ولم تجد لتدبيرها عدا الهروب إلى الأمام والتقشف ووقف تنفيذ 15 مليار درهم من نفقات الاستثمار العمومي، تجميد الأجور والترقيات، تقليص فرص الشغل، الرفع من أسعار المحروقات ونظام المقايسة، ضرب القدرة الشرائية للبسطاء والطبقة المتوسطة... ثم ما الذي استفاده المواطن مما حصدته من أموال عبر تحرير أثمان البترول وانخفاض سعره في الأسواق العالمية، أموال الصناديق السوداء، الأموال المسترجعة في إطار مبادرة المصالحة، وما "تغتصبه" من أجور المضربين عن العمل؟ فبعجزها عن حل إشكالية البطالة، تسير نحو إغراق البلاد بأطفال الشوارع، كما أغرقتها في مستنقعات المديونية، مادام الزواج لم يعد متاحا إلا لأصحاب "الشكارة" والوزراء، وبفائض الزوجات !
     فأمام انسداد آفاق الشغل، صار شبابنا مرغما على صرف نظره عن الزواج، مما ساهم في تفشي ظاهرة العنوسة، إذ كشف تقرير رسمي صادر عن المندوبية السامية للتخطيط، أن 90% من الفتيات البالغات من العمر ما بين 15 و19 سنة مازلن عازبات، وأن متوسط سن الزواج بلغ عند الإناث 28 سنة ولدى الذكور 32 سنة، ما يؤكد على ارتفاع نسبة العزوبة والعنوسة. ويعتبر عدم الزواج أو تأخره، ثمرة فاسدة لسياسة الحكومة في التعاطي مع الملفات الكبرى وذات الطابع الاستعجالي، وهي كذلك من أبرز الظواهر الاجتماعية، التي تنعكس سلبا على المجتمع، من حيث تنامي أعداد الأمهات العازبات، والتحرش الجنسي والاغتصاب وشيوع مختلف مظاهر الرذيلة والدعارة.
     والزواج عامل استقرار نفسي واجتماعي، يهدف إلى بناء حياة مشتركة بين رجل وامرأة وتكوين أسرة، باعتبارها لبنة أساسية في بناء صرح المجتمع، ووسطا طبيعيا في القيام بتنشئة حضارية، قوية وسوية. ففي أحضانها وبمساعدة المدرسة، تتشكل شخصية الطفل ويكتسب من المقومات الأخلاقية والفكرية والسلوكية، ما يؤهله لحماية نفسه والاعتزاز بوطنيته والتفاعل المثمر مع محيطه والإسهام في تنمية مجتمعه. ومن العبث الاعتقاد بأن جيل اليوم يرفض الزواج، بدعوى عدم القدرة على تحمل المسؤولية وميوله إلى العيش الحر...
     فمن بين العوامل الأساسية التي تعترضه في خوض غمار تجربة الزواج، نجد البطالة تتصدر القائمة، ثم يليها: غلاء المعيشة، ضعف الراتب الشهري وانعدام السكن الشخصي، فضلا عن أسباب أخرى نفسية واجتماعية. وقد ازدادت الظاهرة استفحالا مع تسرب اليأس إلى النفوس، وما أحدثته الثورة التكنولوجية من تحولات اجتماعية عميقة، في ترسيخ أنماط ثقافية واجتماعية واقتصادية جديدة.
    والمجتمع المغربي، يرفض أن يظل أفراده من البالغات والبالغين سن الزواج خارج مؤسسته، لما قد يترتب عن ذلك من انحرافات ذات عواقب وخيمة، وتنامي قلق الأسر حول مصير العازبة والمتقدمة في العمر خاصة، حتى لو كان "عدم الزواج" نابعا عن قناعات الفتاة نفسها، حيث مازالت المسألة مرتبطة بالتقاليد والقيم الأخلاقية. ناهيكم عن الاضطرابات النفسية والصحية، المتمثلة أساسا في: الاكتئاب والعزلة والأرق، وقرحة المعدة، والقولون العصبي، وضيق التنفس وآلام المفاصل وضغط الدم...
     فعلى رئيس الحكومة، الذي يبتلع لسانه أمام زلات وزرائه المسيئة إلى صورة وسمعة البلاد، تحمل كامل مسؤولياته والتعجيل بمعالجة ملف التشغيل، تحسين أجور العمال والموظفين، توفير السكن اللائق لذوي الدخل المحدود، وإحداث آليات كفيلة بتحفيز الشباب على الزواج. فهل يشمل العروسين التعديل الحكومي المرتقب، ويمنحهما فرصة الاستمتاع بتقاعدهما المريح بعيدا عن عيون المتلصصين؟ وهل يعود الزير "الحبيب الشيباني" إلى رشده والتخلي عن "هوايته" إذا ما تم تجريده من سلاح "القنص"؟ وهل يفلح في إسعاد "للا سمية"، التي آثرت بناء "سعادتها" على أنقاض تعاسة الآخرين وعلى رأسهم الزوجة، بعدما أخفق في تحقيق توافق وطني في ملف حوار المجتمع المدني، ولم يحظ بالرعاية الملكية في ما كان يعتزم تنظيمه من نشاط دولي؟ وبما أن التغيير المأمول لم يحدث، فلنكتف بتغيير الوزراء !



2579

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

بوزكارن ومقاهي القمار

مشاهد مرعبة عن عملية تنكيل بشابين باكستانيين أمام أعين الشرطة

تعنيف 14 ناشطا اسبانيا بعد مظاهرة امام فندق نكجير بالعيون

المعتقل السابق بوكفوعبد الله يصرح:السجن لن يزيدنا إلا مزيدا من الصمود والنضال‏

كارثة بيئية تهدد سواحل طرفاية نتيجة 4 أطنان من "لاميونت"

إطلاق سراح الطالب الصحراوي مجيد أنوزلا سراحا مؤقتا في انتظار محاكمته

سلطات العيون تنظم سهرة " كولو العام زين " لتلميع واجهة المدينة البئيسة

سفاح يتوعد بقتل النساء بإقليم ابن سليمان

لنتضامن مع جهاز القضاء

فلتنكحوا ما طاب لكم من النساء، وليستعن شبابنا بالصوم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية


الفرق المتأهلة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا،وموعد القرعة

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

انشقاق ضباط شبح يطارد البوليساريو

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
البصل والثوم للوقاية من تطور مرض السكري

احذروا الإكتئاب المبتسم ،وهذه 5 أعراض تشير إلى إصابتك بـه!

الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.