للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         نشرة إنذارية تحذيرية.. هكذا ستكون أحوال الطقس بالأقاليم الجنوبية نهاية الأسبوع             طانطان: العثور على رجل متوفي داخل منزله(اسم)             انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين             الأمن يمنع مسيرة لأهالي جماعة اسرير تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16400 هكتار(فيديو)             انقلاب شاحنة بين امكريو وطرفاية وشللّ بالطريق لساعات             مواطنة تعتصم أمام المستشفى الإقليمي بكليميم احتجاجًا على ترك رضيعتها تصارع بين الحياة والموت(فيديو)             حظر جمع وتسويق الصدفيات بالداخلة بسبب             مافيا العقار تضرب بقوة بجماعة أسرير والساكنة تنتفض(فيديو)             بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم             طانطان: وفاة رجل بعد سقوطه من دراجته النارية             انشقاق ضباط شبح يطارد البوليساريو             صفقة القرن و التطبيع مع الكيان يفتحان النار على لحبيب المالكي             العثور على حقيبة بها اسلحة وذخيرة حية بمنزل يخلق حالة استنفار أمني             انحراف سيارة مندوب الصحة بايفني وصطدامها بحافة جبل ونجاته             وفاة حالة ثانية لسيتيني متأثراً بإصابته بطلق نارى في حادثة اطلاق النار بكليميم             تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي             قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية             جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات             العثور على هيكل عظمي بميرلفت .. والامن يحقق             تعيين مدير جديد للمستشفى الإقليمي لكليميم             الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار            شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة            تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل            احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار            لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص            اطلاق نار ومهاجمة الناس والشرطة بحي الكويرة بكليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار


شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة


تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل


احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار


لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص

 
اقلام حرة

والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية


رسالة مفتوحة إلى رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان


الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم


هكذا علق الأكاديمي عبد الرحيم العلام على التقاعد السمين لابن كيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم

تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي

بلاغ صحفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي بشأن التعاقد

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات

قرارات بوتفليقة بعدم الترشح لا تقنع الجزائريين و التظاهرات مستمرة

احتمال تنحي بوتفليقة وارد،فمن يخلفه؟ هل يقبل الشعب الجزائري بوجود الجنرالات إلى الأبد؟

والد الشاب المتوفي في سجون البوليساريو يكشف حقيقة استدراجه من اسبانيا وقتله(فيديو)

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هذا الرجل..
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2015 الساعة 23 : 22


بقلم : نجاة حمص

كنت قد قررت الاكتفاء بكتابة مواضيع تعالج المشاكل الاجتماعية,وذلك بعد تجربتي مع إحدى المجلات العربية,التي يقع مقر إدارتها في إحدى  العواصم الأوروبية,لأنني اكتشفت عمق المؤامرة على أهل السنة والجماعة خاصة,فرغم أن الأجر كان جد مغري,غير أن المقابل كان أشنع,المقابل كان خيانة الأمانة العلمية,ورمي كتب أهل السنة والجماعة التي شهد لها اليهود والنصارى بالأمانة والصدق,بالكذب والتدليس.المجلة شبه علمانية,ورغم ذلك فيها تحيز واضح للروافض,كنت قد كتبت بحثا مطولا,فاختاروا منه جملة,طلب مني تغييرها,والتغيير كان سيضرب البحث في مقتل,ذكاء ودهاء ولكن مع من؟ دامت المفاوضات فترة طويلة,انتهت بسحبي للبحث,والله الغني..
نعم..
هناك تعتيم مقصود,وتهميش متعمد لكل قلم يكتب محاولا عكس حقيقة ما يجري للقارئ اللبيب,كان فيه تحوير للحقائق,وشراء للذمم,  وكنت قد بدأت أفكر في اعتزال الكتابة عن الشأن السني,لاني أحسست بضئالتي أمام كل هذه الأقلام المسنودة والتي تكتب بدون علم بواقع الأمر,ولأنني شعرت كما شعر ذلك الذي يصب الماء على الرمل, جمهور عريض من السهل خداعه, لكن إقناعه بأنه تعرض للخداع, أمر صعب بل مستحيل,هكذا كان الأمر,إلى أن رأيت ذلك الرجل..
كان من مخيم اليرموك,يعني انه لاجئ فلسطيني,سبعيني,أشيب الشعر,متغضن الوجه,يمشي بغير هدى,يترنح بغير سكر,عاري الصدر..كان العجوز قد جن من شدة الجوع,كان يتمتم بكلمات غير مفهومة,وينتفض انتفاضات مجنونة,أي جوع هذا الذي يجعل صاحبه يخرج عن طوره؟ تحركت عاطفة الأمومة التي غرسها الله عز وجل في كياني,فاضت عيناي شفقة على هذا الذي اشتعل رأسه شيبا,ونظراته الزائغة تبحث عن أي شيء يصلح للأكل, انتظرت أن يعطى للريبورتاج وقتا أطول,وللشيخ الفلسطيني اهتماما اكبر,كنت انتظر أن يتصدر مخيم اليرموك عناوين كل النشرات,وكل الخطب والندوات التي يعقدها "الإسلاميون",كنت انتظر أن تخرج المظاهرات,وتنظم المؤتمرات,لكن..
مر الخبر..
وسكت الكل..
كأن شيئا لم يحدث..
لان المحاصر لم يكن صهيونيا صريحا..
ولان المحاصر كان مجرد لاجئ بلا هوية..
مر الخبر..وبقيت كلمات عيونه تطاردني,كانت كلماته تنعي الإنسانية,العروبة والإسلام,ظننت انه كما تقول أمي,ليس هناك من يموت جوعا,لكن أمي كانت لا تعرف أن فيه ما يسمى "مخيم اليرموك",في عمق دولة الممانعة والمقاومة..
انتظرت خروج عدلاوة المغرب: عدل وإحسان,عدالة وتنمية..غير أن "الإخوان",كانوا يتورعون عن رمي الناس بالباطل,كانوا واثقين تمام الثقة بان الأمر مجرد مؤامرة على الدولة التي يرتجف لذكرها الصهاينة,وبان لاجئي اليرموك مجرد ممثلين,أتقنوا التمثيل,ليعيقوا المقاومة.تغافلوا عن هذا والتفتوا إلى خبر صغير ينعي إحدى الفلسطينيات المسنات,ارتجفوا منفعلين,بكوا بحرقة تلك المرأة التي ماتت في سريرها,وفي بيتها بقطاع غزة..
يا إلهي..
توشحوا الكوفية الفلسطينية,وحملوا أغصان الزيتون,ليغنوا على إيقاع الواحدة ونص أغاني حماسية,متوعدين إسرائيل بجيش محمد الذي سيعود,نفس خطابات حزب النهضة,الإخوان المسلمين,القاعدة,تنظيم الدولة...الخ, لا يتكلمون إلا فيما يسمح الكلام عنه,يتكلمون عن قطاع غزة,لكنهم لا يستطيعون التكلم عما يجري للاجئين الفلسطينيين بدول الجوار,يتكلمون فيما يتكلم عنه باقي الأحزاب الاشتراكية واليسارية,وفيما تتكلم عنه المنظمات الأجنبية,حتى في انتفاضاتهم..منبطحون.
بالرجوع إلى ذلك الرجل,تذكرت نظراته الخاوية..
تذكرت أقدامه الحافية..
لا اعرف لم كنت ادقق النظر لأرجل كل مضطهد,ولأعين كل مظلوم,هل لان تلك الأرجل كانت تحكي بصدق عن صاحبها؟,أ لأنها كانت تتحدث عن المسافات التي قطعتها جريا وراء قطعة الرغيف؟,أم لأنها كانت تعكس ما لاقته وهي تدوس الشوك مكرهة؟ هذا الشوك الذي لم تكن قد زرعته,ولا تخيلت أن هناك من يزرعه ,وان هناك من يستمتع وهو يرى من يدوسه,وأخر تبلدت مفاهيمه حتى انه لا يصدق علامات الألم و صرخات التوجع التي يطلقها ذاك الذي يدوس,ولا ضحكات السخرية التي يطلقها الزارع..
وأما تدقيقي في الأعين,فلا ادري اهو بسبب دفق الكلمات المنسابة بصدق,لتعبر عما لاقته من أهوال,وما لاقته من إهمال؟ أم لأنه حينما تكمم الأفواه,تنطق الأعين بكلمات من جمر,بل من نار؟ فلا عجب أن القاتل يعصب أعين المقتول حتى لا ينظر إليه,وكم من قاتل خسر حياته حينما نظر لأعين ضحيته,فصار مطاردا بكلمات لا يعرف ترجمتها,كلمات تأكل من جسده ومن عقله,كلمات ليست كالكلمات..
تلك الأعين..
ذكرتني بأعين مماثلة..
كيف أنساها,حتى لو أردت أن أنسى؟..
كيف أنسى ما رأيته؟ كيف أنسى  رئيس ذلك الوفد الفلسطيني" توفيق عبد الخالق" الذي سار إلى "مقتدى صدر" في بداية الاحتلال؟ الوفد الذي أراد  نقل حقيقة إخوانه لمن لا يعرف الفلسطينيين حقا,رغم انه يسمي ميليشياته بعاصمة فلسطين,ويحتفل بيوم القدس العالمي في بذخ,أراد الوفد أن يقول لخليفة "موسى الصدر" رئيس حركة" أمل",بان فلسطينيي منطقة البلديات,مجرد ضيوف لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا,مجرد أصحاب ارض هجروا من ديارهم على يد عصابات " الهاغانا",فلجئوا إلى بلد شقيق مجاور رحب بهم وأنزلهم منه منزلة المهاجرين إلى إخوانهم الأنصار,كان أعضاء الوفد الشباب متحمسين نوعا ما,بينما الشيخ العجوز وأقرانه يتوجسون خيفة من الذي هو من نسل " موسى الصدر",الرجل الذي يعرفه كل فلسطيني اشد المعرفة خاصة وان جراح صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة,لم تندمل بعد.ذهب الوفد حاملا بعض الهدايا,برئاسة الشيخ :" توفيق عبد الخالق",هذا الرجل السبعيني الذي سيقتل لاحقا بعد تعذيب جعل من الصعب تعرف وجهه,هذا الرجل كنت قد قرأت في وجهه يوم أن شاهدت زيارة وفده لمقتدى,ما يقرأ في وجه من شرب ما لا يعجبه,كان يتبادل نظرات مشبعة بخيبة الأمل مع رفاقه و"مقتدى الصدر" يعدد لهم ما عليهم فعله مقابل وقف القتل والتمثيل بالجثث,يومئذ شبهت الرجل ووفده من المشايخ,بالذي كان قد وهب بيتا من رجل توفي فورثه مجبر طاغ,فلم يجد الرجل بدا من بيع أثاثه القديم لشراء هدية تزلف إلى الوارث,أما نظراته التي تبادلها مع رفاقه,حينما طلب منهم عض اليد الذي أحسنت لهم,فذكرتني بالذي يبيع روحه وقلبه, وفي الأخير لا يجد الثمن الذي يطلب منه..
ذكرتني نظرات الشيخ " توفيق" رحمه الله,بنظرات اليتيم,الذي ذاق اليتم على كبر,يتم الوطن,يتم الانتماء,يتم العروبة,فبعدما كان الشيخ وباقي الفلسطينيين قد استقبلوا وأعطوا بطاقات التموين قبل العراقيين,هاهم الآن يطاردون,وتكتب على جدران منازلهم تهديدات بالموت إن لم يخلوا بيوتهم,فأين المفر؟ عصابات الصهاينة في أمامهم,وميليشيات إيران بالخلف..
كيف أنسى أعين ذلك المسمى "أمير موسوي" في المؤتمر الوطني العراقي,حينما  صرح أن العراق الجديد سيقيم علاقات جيدة مع إسرائيل ولن يكون هناك مكان للفلسطينيين,كما اعتبر الموسوي أن الجالية الفلسطينية العريضة يعتبرها العراق الجديد " طابور خامس",وسانده ابن عمه  " بهاء موسوي" وهو صحفي عراقي معلنا أن الفلسطينيين "مستوطنين" عليهم الخروج من العراق وان يطردوا خارجها..كيف أنسى نظرات الحقد والغل؟ نظرات الوارث الذي قتل صاحب البيت,ثم جاء دور الابن بالتبني..
وذاك الرجل..كيف أنساه؟
الذي نجى من المجازر التي تعرض لها مخيم "برج المراجنة",والذي عاصر ما حدث بمخيمي" صبرا وشاتيلا",خسر أولاده وأحفاده,يدور حول بيته المتهدم,باحثا عن بصيص أمل,بعدما فعلته "حركة أمل",قبل أن ينال منه التعب,فيجلس القرفصاء,مطلقا العنان لدموعه,وكم هو صعب مشاهدة دموع الرجال,ولك أن تتخيل ما قد يجعل الرجل الفلسطيني, يفقد السيطرة على كبح جماح دمعه,وهو الذي لم يعرف قط معنى الطفولة,فقد ولد رجلا..
هذا الرجل الذي كان ينظر لكاميرات الإعلام العربي بتقزز,يشيح بوجهه عنهم,حتى لا يفوزوا بسبق صحفي يفيد بان الفلسطيني قد بكى يوما..
بل كيف أنسى..
ذلك الشيخ المسن "عدنان الدليمي",مرت ازيد من 10 سنوات ومازال اسمه يؤرقني,هذا الذي قام يخطب في اجتماع للقمة العربية,كان يصرخ ويبكي,وعيناه كانتا جاحظتين من هول ما رآه,كان رئيسا للوقف السني,لازلت أتذكر ارتجافه من شدة الانفعال,وهو يعدد للعرب كم قتل من إمام ومن مؤذن,بابشع الطرق,كم فجر من مسجد,كم ذبح من عراقي على الهوية, يسكت فجأة ليجيل نظره في أوجه الحاضرين,حينها لازلت اذكر أني أوقفت المشهد,وركزت على عينيه..
يالهي..
ما الذي رأته تلك العينان؟ فقد كان يرتسم فيهما مزيج عجيب: خوف ورعب,أمل وخيبة,تذكرت أعين زرقاء اليمامة,لابد أن الرجل يرى ما لم يره احد,يرى موتا قادما..موت قادم من الشرق,يرى هرجا وقتلا..قتل على الهوية.
ما هذا الذي جناه علي حبي لمادة التاريخ وولعي بالبحث والتدقيق في كل عنوان يثير اهتمامي؟ لماذا تعلق قلبي بالوثائقيات والركض وراء النادر من المعلومات؟ ..
وما الذي جناه علي كوني فتاة؟ كوني أنثى ينخلع قلبها كلما سمعت بكاء طفل,تبكي لمرأى شيخ ذاق الذل في شيبته,تنسكب دموعها كلما مد لها متسول يده فلا تجد سوى دريهمات تتقاسمها معه,فتتمنى لو تستطيع إعطاءه منزلا يأويه,عملا يغنيه,غير أنها لا تملك إلا قلبا يبكيه ودمعا تجاهد لتخفيه..
وما الذي جناه علي تعلقي بكبار العلماء بدل الدعاة؟ هؤلاء العلماء الذين كنت استمع إليهم بسبب الفضول أولا,ثم كان أن وجدت في كتبهم وكلامهم ما ينشط خلاياي الرمادية كلما اقتربت الامتحانات والاختبارات, كانت شروحات علمية طويلة تختتم بأسئلة الوفود القادمة من مختلف الدول,وفود المسئولين, المواطنين,المجاهدين وكذا المستضعفين,كانت الأخبار تصل للعلماء أولا بأول,حتى أن بعضها يمر عليه الشهر والعام قبل أن يصل لوسائل الإعلام,وبهذه الدروس عرفت..ما حدث,وبناء عليه ما سيحدث,ليس شعوذة بل استدلال منطقي.
وعرفت..كم فات شباب الأمة من علم,حينما نفروا من ورثة الأنبياء,وساروا وراء الأدعياء والدهماء,وبذلك عبدوا من دون الله كل من قال : الموت لأمريكا..الموت لإسرائيل,حتى ولو كانت يداه مخضبتان بدماء الأبرياء,تفهمت من سار مطبلا للممانعة والمقاومة,ومن صفق بإعجاب لخفافيش الدواعش ربائب القاعدة..وكذلك يأكل الذئب من الغنم القاصية.
لك الله يا فلسطين..
لكم الله يا أهل فلسطين..
والله أني حينما ادقق في أعينهم,أرى شبح ابتسامات ساخرة,أعرف أنهم يعرفون من قتل إخوانهم,يعرفون عدوهم ولو احتفل معهم بيوم القدس العالمي..
يعرفونهم ولو علقوا صورهم التي تؤرخ لزياراتهم إلى قطاع غزة, ولو علقوها على جدران صالوناتهم ومكاتبهم,وفي بروفايلات حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي, فكما أن هناك من يتباهى بزيارة " هاواي" فهناك من يتباهى بزيارة "غزة",وأنا جد متيقنة, بأنهم حينما يغادرون بيوت الفلسطينيين فان هؤلاء يقومون بحرق ما جلس عليه كل عربي,وحينما ستتحرر فلسطين,سيسمح بدخول الكل إلا العرب,وسيعلق على مدخلها :
"اللي يقول يا عرب..بدل يا رب..يعطيه جرب "



2014

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Ichta9na lak

J'aime la beauté

Bien dit lala najat

في 30 يوليوز 2015 الساعة 33 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

العيون: شاحنة صهريجية تابعة لجماعة بوكراع تتسبب في حادثة سير خطيرة

14000 نسمة بواحة تغجيجت في وضع صحي متردي...

هذا الرجل..

الرجل..

صادق من تريد..





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية


الفرق المتأهلة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا،وموعد القرعة

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
البصل والثوم للوقاية من تطور مرض السكري

احذروا الإكتئاب المبتسم ،وهذه 5 أعراض تشير إلى إصابتك بـه!

الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.