للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لاشرعية للإستبداد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 فبراير 2011 الساعة 58 : 22


بقلم :رشدي بويبري

يقوم كل نظام سياسي على مرتكزات تؤسس لشرعية وجوده ومشروعية ممارسته للسلطة واستمراره فيها. وقد فصل الحديث عن أسس المشروعية السياسية فقهاء القانون الدستوري وتحدث عنها الفلاسفة السياسيون في كثير من المؤلفات والمراجع السياسية. ويحاول كل نظام سياسي أن يبرز هذه المشروعية ويبثها من خلال وسائل الدعاية والتأثُير الجماهيري كالإعلام والوسطاء السياسيين والاجتماعيين وغيرهم،أي كل ما يمكن أن نطلق عليه أدوات النظام السياسي.

و تدعي الأنظمة العربية أن مشروعيتها السياسية تنبني على مجوعة من الأسس. فهي إما تستند على مشروعية تقليدية وراثية أو تتمسح بالشرعية الدينية، ولو على مستوى الخطاب، كالملكيات مثلا أو ترتكز على أسس المشروعية الجماهيرية من خلال الانتخابات العامة. لكن إلى أي حد تعتبر هذه الأسس مرتكزات فعلية وحقيقية لهذه الأنظمة؟ وإلى أي حد تعتبر صمام أمان لبقاء هذه الأنظمة واستمرارها في ممارسة الحكم خاصة في مواجهة ثورة شعبية؟ وهل هذه المرتكزات، التي توظف لأجل ترويجها إمكانات الدول بسخاء، هي الأدوات الفعلية التي تعول عليها هذه الأنظمة لإدامة وجودها؟

يبدو أن معظم الأنظمة العربية حين تمتحن شرعية وجودها ويجادل في مشروعيتها السياسية تظهر ركيزتاها الحقيقيتان التي تقوم عليهما وتعتمد على فعاليتهما في ضمان بقاءها ألا وهما القمع المفرط للجماهير والإستقواء بدول الاستكبار العالمي ضد شعوبها. و قد برز هذا غير ما مرة في المواجهات التي تخوضها هذه الأنظمة ضد المعارضات الشعبية خاصة المتجذرة والصادقة منها. ويتخذ القمع الممارس من طرف طواغيت العرب على المواطن  صورتين:

-         صورة العنف الدائم: الذي تجسده ممارسات الإذلال اليومي للإنسان العربي بمختلف الأشكال والوسائل و التضييق عليه في معيشته.

-         صورة قمع مضاعف يلجأ إليه حين يتجرأ هذا المواطن على التألم جهرا أو الإعلان عن سخطه أو الدفاع عن كرامته والمطالبة بحق من حقوقه المهضومة.

وليس للقمع الرسمي أي خط أحمر بل قد يمتد إلى ممارسة القتل العلني والصريح في واضحة النهار وعلى الهواء مباشرة أمام الملأ كما حصل في تونس ومصر مؤخرا. والغاية من ذلك جلية وواضحة هي زرع الخوف والرعب في قلوب كل من يجرؤ على معارضة الظلم والاستبداد. ولهذا تعمل كل الأنظمة العربية باستمرار على تقوية أجهزتها القمعية من شرطة ومخابرات ومدها بكل الوسائل المتطورة لممارسة جرائمها. كما تعمل على إحداث قطيعة نفسية وفكرية يبنها وبين الشعوب وإظهار هذه الأخيرة بمظهر العدو للحفاظ على ولاء هذه الأجهزة والحيلولة دون انقلابها ضدها. فقد تأسست أجهزة الشرطة والمخابرات و الجيش وغيرها في الأصل لخدمة النظام الحاكم و الدفاع عنه وحده وليس لضمان أمن الشعب.

أما المرتكز الثاني الذي تعول عليه هذه الأنظمة في بقائها على عروشها فيتحدد في الدعم المالي والغطاء السياسي الخارجي خاصة ذلك المقدم من طرف أمريكا وحلفائها من قوى الاستكبار العالمي. فالنخب العربية الحاكمة تشكلت في الحقيقة من طرف هذا الاستكبار للقيام بدور الحامي لمصالحه والوكيل على تنفيذ سياساته وخططه. وقد ظهرت عمالة الأنظمة العربية بشكل واضح حين أزالت عنها القناع وانخرطت في استراتيجيته الخطيرة التي رفعت لها لواء "الحرب على الإرهاب" فاستعدت بذلك شعوبها ونخبها الراشدة وركنت إلى سياسة العنف وقمع الأصوات والاحتجاجات بتوجيه وتغطية من سادتها الغربيين. وقد تنافست هذه الأنظمة في إظهار براعتها وإخلاصها لسادتها في كثير من المناسبات. وقد اعتقد حكام العرب أن ما يفعلونه كفيل بتأبيدها على الكراسي والعروش، وغرهم كثيرا صبر الشعوب وتحملها وظنت ذلك استسلاما كاملا حتى جاء أمر الله وانتفض الشعب التونسي ضد الطاغية وأسقطه ففر هاربا لايلوي على شيئ.. ومن كان يتوقع أن شرارة التمرد ضد الطغيان في العالم العربي ستنطلق من تونس الخضراء لتلهم باقي شعوب المنطقة التواقة للحرية والكرامة. ففرار الطاغية التونسي كان حدثا مجلجلا خاصة لدى الأنظمة الغربية التي كانت تعتبره تلميذا نموذجيا ومنفذا مثاليا لسياساتها الاستأصالية ضد كل ما يمت للإسلام بصلة،رموزا أو مؤسسات. أما النظام المصري، الذي يقاوم الرفض الشعبي وهو في الرمق الأخير، فقد مثل نموذجا للعمالة الخسيسة للصهاينة والذلة الكاملة لأمريكا بحيث تجاوز بذلك كل الخطوط الحمراء وأظهر ما يخجل من إظهاره باقي المستبدون العرب الآخرون.

إن الأنظمة العربية توجد حاليا في وضع لاتحسد عليه فهي بصدد التهاوي بفعل التهديد الجماهيري والهبات الشعبية. فهل بقي لما تعول عليه من مرتكزات من جدوى للحيلولة دون انهيارها بالكامل؟ هل يمكن للقمع والاعتماد على الخارج ضمان بقاءها واستمرارها في ممارسة الحكم؟

يكفينا للإجابة على هذه التساؤلات تأمل التجربتين القائمتين الآن في العالم العربي، تونس ومصر. ففي كليهما يتتبع العالم كيف وظف النظامان الغاشمان أشد أنواع القمع بلغ حد قتل المآت وجرح الآلاف برصاص أجهزة القمع ومن يواليها فضلا عن الاعتقال الواسع للمتظاهرين وقطع وسائل الإتصال عنهم وفرض حضر التجول ونشر الرعب والنهب والفوضى. فهل أوقفت كل هذه الممارسات زحف الجماهير أم أنها ألهبتها وزادت من إشعال غضبها وإصرارها على إسقاط الطاغية؟

أما بالنسبة للركيزة الثانية التي يستند إليها طواغيت العرب، أي دعم دول الاستكبار العالمي، فلم تعد هي كذلك مضمونة. فقد رأينا كيف تبرأ كل أسياد بن علي منه ورضخوا مكرهين لإرادة الشعب التونسي ثم انقلبوا عليه فيما بعد فجمدوا أمواله وطاردوا عائلته. كما نتابع الآن تكرار نفس المسار في مصر مع طاغيتها مبارك. انقلاب في المواقف تبعا لدوران المصالح.

كل ما يحصل يثبت أن الغرب لا يحترم هؤلاء الطواغيت ولا يقدرهم ولا يدعمهم إلا بقدر خدمتهم لمصالحه أما حين تلفظهم شعوبهم فإنه يتم التبرؤ منهم. فالغرب يقف فقط مع مصالحه ولا شيئ غير ذلك. ففي عرف السياسة الغربية ليس هناك صديق أوحليف دائم كما أنه ليس هناك عدو دائم أيضا والمحدد الأساس لولاءاته هو المصلحة. ومن المؤكد أن دوائر القرار في الغرب تخطط الآن جاهدة للترتيب لما بعد هذه الديكتاتوريات في كل الدول العربية. فمصالح دولها باتت في وضع غير مستقر حاليا وقد لاتستطيع التحكم في مآل الأمور بعد ذلك. كما أن التوازنات التي أقامتها لمدة طويلة صارت هشة ومهددة. فهل يتعظ باقي حكام العرب الذين ينتظرون دورهم في السقوط بفعل الثورات الشعبية المرتقبة في بلدانهم؟

لقد أثبتت الثورتان التونسية والمصرية أن لاشئ يعلو فوق إرادة الشعب حين يثور وينفض عنه غبار الخوف والجبن وتتوحد كلمته. فهل سيراجع هؤلاء المستبدون مواقفهم وسياساتهم الفاسدة والظالمة ويغتنموا القليل من الوقت المتبقي لهم ليتصالحوا مع شعوبهم أم أنهم سيصرون على غيهم وتعويلهم على سراب الدعاية والركون إلى الهدوء الخادع الذي يلقي بظلاله على أوضاع بلدانهم؟ أم أن سنة الله غالبة وأمره نافذ وسيتكرر المشهد التونسي ثم المصري في باقي بلدان العرب؟ نترك الإجابة لما ستسفر عنه الأيام القادمة.



1857

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لاشرعية للإستبداد

سيناريوهات تجديد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي

المحكمة الابتدائية بالداخلة تصدر أحكام بالسجن في حق 12 معتقلا صحراويا

المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة "اكديم إزيك" يدخلون قي إضراب

جرائد ورقية تقتات من مواقع اخبارية الكترونية

التقرير المقتضب للمبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية، كريستوفر روس، أمام مجلس الآمن

تقرير روس ودعاية المخزن

اين علي انوزلا ؟

محمد عبد العزيز يندد بعمليات التنقيب عن البترول بالصحراء الغربية

طب الأسنان والممارسة اللاشرعية!

لاشرعية للإستبداد





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.