للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

كيف للكلام أن ينتهي واستفزازاتك متواصلة، السيد بنكيران؟ !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 نونبر 2015 الساعة 38 : 20


بقلم :اسماعيل الحلوتي

مخطئ من مازال يصدق كلام رئيس الحكومة السيد بنكيران، الذي يقول الشيء ويأتي بنقيضه، فمحاربة الفساد هي العفو، وتحسين ظروف العيش، يعني القهر والتجويع. والملاحظ على خرجاته الإعلامية الأخيرة، أن خطاباته لم تعد تخلو من توظيف عبارة "التحكم"، باعتباره مصدر إزعاج وعرقلة لحركة التغيير والإصلاح.
     فالتحكم حسب رأيه، شبح رهيب يتربص بمستقبل البلاد والعباد، ويقتضي التصدي له بصرامة. ويؤكد في ذات الوقت، على أن المراهنين عليه إنما يراهنون على سراب، بعد أن صار الشعب يرفضه، والبلاد تسير بتؤدة نحو ترسيخ الديمقراطية، بفضل ما عرفته من إصلاحات دستورية، بيد أنه يكاد لا يتوقف عن خدش مسامعنا، كلما اشتد الخناق عليه في البرلمان وخارجه، بلازمته الشهيرة "انتهى الكلام". أفلا يعد مثل هذا السلوك نزوعا نحو الاستقواء والاستبداد؟
     وفي تقديرنا، فإن التحكم الحقيقي هو ما نراه عليه من ممارسات خرقاء في تدبيره للشأن العام، من خلال انفراده بالقرارات خارج المقاربة التشاركية، ضاربا عرض الحائط بالمقتضيات الدستورية، واتهامه لكل من يخالفه الرأي بالتآمر والتخوين، ولم تسلم حتى مكونات الائتلاف الحكومي من تعامله المطبوع بمنطق الاستعلاء والهيمنة، فضلا عن لجوئه إلى أساليب التضليل واحتكار المعلومات، ومحاولة إخفاء إخفاقاته خلف الحديث عن الدولة العميقة والمشوشين، والسعي الدائم إلى تمييع النقاشات العمومية بافتعال معارك وهمية، وعدم القدرة على الفصل بين العمل الحكومي والرؤية الضيقة لحزبه وذراعه الدعوي، لاسيما في ما يتصل بالقضايا الاجتماعية والثقافية، وقضايا المرأة وحقوق الإنسان.
      وعلى بعد سنة من نهاية ولايته التشريعية، تواترت الأحداث سريعة ومؤلمة، لتظهر لنا حجم التخبط ومدى استفزازية قراراته الارتجالية، مما بات يتهدد الاستقرار الاجتماعي الذي طالما ترنم به، علما أنه لم ينبعث مع ميلاد حكومته، وإنما هو نتاج تراكمات سنوات طوال من المبادرات الإصلاحية، وواقع تاريخي متشبع بروح المواطنة الصادقة والتوافق بين مكونات الأمة، ورعاية المؤسسة الملكية، الضامنة الفعلية له... فكيف يجرؤ إذن على ترديد "انتهى الكلام"، في ظل خيارات اقتصادية واجتماعية فاشلة، أفرزت الكثير من الاختلالات بدل الوفاء بالتزاماته، حيث ازدادت في عهده البطالة استفحالا، وأوضاع المنظومة التعليمية تأزما وواقع الصحة ترديا... ناهيكم عن إغراق ميزانية الدولة في مستنقعات المديونية الخارجية، ورهن مستقبل الأجيال الصاعدة في كف عفريت، وضرب القدرة الشرائية للطبقات المسحوقة والمتوسطة، سن قوانين مضرة بمصالحها، تجميد الأجور والترقيات والتعويضات العائلية، وإغلاق قنوات الحوار الاجتماعي، فرض "إصلاحات" أحادية، قمع المتظاهرين والإجهاز على حق الإضراب بالاقتطاعات غير المشروعة والتراجع عن المكتسبات، انتهاك حقوق الإنسان في السجون ومخافر الشرطة والشارع العام، والتفاخر بإنهاء مسلسل الإضرابات في التعليم والجماعات المحلية؟
     يريد تكميم الأفواه، بينما شركات التدبير المفوض الأجنبية، تعبث بأموال البلاد وتلهب جيوب العباد، كما حدث مع "أمانديس" في مدينة طنجة، التي لم يجد سكانها من مختلف الشرائح الاجتماعية من ملاذ، عدا ذلك السلوك الحضاري الرفيع، المتجلي في مسيرات الاحتجاج بالشموع، تعبيرا منهم عن إحساسهم بالظلم أمام الارتفاع المهول لفواتير الماء والكهرباء. والأدهى من ذلك، أن سيادته انتقل إلى المدينة بأمر ملكي رفقة وزير الداخلية السيد محمد حصاد، وعوض البحث عن حل عملي وسياسي ينتصر لمشروعية مطالب الساكنة، لجأ كعادته إلى أسلوب الترهيب المبطن ب"النصح"، معتبرا ما يجري من احتجاجات سلمية، هو بإيعاز من جهات مغرضة ذات أهداف معادية للوطن، وأن عدم التراجع سيؤثر على سمعة المدينة السياحية، ولن يفيد سوى في إثارة المزيد من "الفتنة"...
     كيف له التشكيك في فشله، والحرائق ما تكاد تخمد الواحدة منها في جهة ما حتى تندلع أخرى، بفعل عناده الشديد وتدابيره العشوائية؟ إذ بعد خروج آلاف الطلبة بكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، والأطباء المقيمين والداخليين للتظاهر والاحتجاج، ومضي قرابة شهرين من التوقف عن الدراسة والتداريب الميدانية، وشل حركة المراكز الاستشفائية، رفضا لمشروع القانون التعسفي القاضي بأداء "الخدمة الصحية الإجبارية" مدة عامين في البوادي والقرى النائية، ثم القذف بهم في غياهب البطالة، والذي تم الإقرار مؤخرا بأنه قرار متسرع يتعين سحبه، انتفض الأساتذة المتدربون كذلك، مقاطعين الدراسة في مختلف مراكز التكوين، وخرجوا للمطالبة بإلغاء المرسومين الوزاريين الأخيرين، اللذين يقضي الأول رقم: 2.15.88 بفصل التكوين عن التوظيف، بينما الثاني رقم: 2.15.89 يقلص قيمة المنحة إلى أقل من النصف لتصبح 1200 درهم بدل  2500 درهم سابقا...
     وها هم القضاة يدخلون بدورهم في مسلسل احتجاجي متميز، حيث أن الائتلاف المغربي للجمعيات المهنية القضائية، يرفض مشروعي القانونين التنظيميين، اللذين يهمان المجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة، ويعتبرهما نوعا من "الردة والانتكاسة الدستورية، لانعدام وجود سلطة قضائية حقيقية وفعلية مستقلة وكاملة، وغياب الاستقلال المؤسساتي والإداري والمالي للسلطة القضائية، عن وزارة العدل والحريات وتبعية النيابة العامة لها، وضعف الضمانات الفردية للقضاة وعلى رأسها إحداث هيئة قضائية إدارية عليا". وأن المشروعين صيغا دون مقاربة تشاركية حقيقية، وعدم إيلاء اقتراحاته ما تستحقه من أهمية بالغة، مما يعد مخالفة لجوهر الدستور والمساس بحق المواطن، وبدور القضاء في حماية الحقوق والحريات، وكفالة محاكمة عادلة تكرس دولة الحق والمؤسسات...
     حالات كثيرة من التوتر عرفتها بلادنا، ومن بينها: معركة الأمعاء الخاوية للمناضل الحقوقي السيد: المعطي منجب، التي دامت ثلاثة أسابيع احتجاجا على منعه من السفر إلى الخارج، وتعرض السيد: ادريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، للاتهام من طرف رئيس الحكومة بإشعال "الفتنة" على خلفية توصية المساواة بين الجنسين في الإرث، ومطالبته بالاعتذار للمغاربة، مما جعل الشيخ السلفي السيد: عبد الحميد أبو النعيم ينعته ب"الكافر المرتد"... ومازال يلوح في الأفق ما يدعو للقلق ويهدد السلم الاجتماعي، انطلاقا من تصريح وزير الوظيفة العمومية السيد: محمد مبدع، حول توجهات الحكومة نحو تحويل القطاع العام إلى شبه خاص، عبر الشروع في اعتماد عقود عمل، واتخاذ إجراءات جديدة لضبط وتقييم الموظفين، ونقلهم دون إرادتهم من أماكن عملهم الأصلية إلى أخرى كلما دعت الضرورة، وهو ما يتوافق ورؤية المؤسسات النقدية الدولية، الرامية إلى تخلي الدولة عن دورها الاجتماعي في التوظيف وتقليص كتلة الأجور وخوصصة القطاع العام. ألا يعتبر هذا انتهاكا لحقوق الإنسان وضربا للاستقرار الاجتماعي؟
     فإلى متى ستظل النقابات تتفرج على الاحتقان الشعبي المتصاعد، أمام إصرار رئيس الحكومة على استبداده بالرأي، وعدم إشراكها في مشروع قانون مالية 2016، الذي أتى مخيبا لانتظارات الشعب، فضلا عن إحالة ملف التقاعد على الأمانة العامة للحكومة، بعد أن قرر منفردا رفع سن التقاعد إلى 63 سنة واستبدال نسبة 2,5% من الأجرة عن كل سنة عمل بنسبة 2%، ابتداء من يوليوز 2016...؟



1213

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وفي قلبه حرقة

محروق

صحيح كل نا جاء في مقالك يا أخي الحلوتي.ولكن الطبقة الوسطى التي تتحدث عنها صوتت على نقابته في انتخابات اللجن الثنائية.والطبقات المسحوقة صوتت عليه في الإنتخابات الجماعية.وربما نشهد زحفا شاملا في الإنتخابات التشريعية.
إوا فهمتي شي حاجة أنا بعدا سلات لي الفهامة.

في 13 نونبر 2015 الساعة 44 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- المغرب

مبروك الحج

نحن في ورطة حقيقية.يحكمنا سفهاء ملتحون لا ضمير لهم و يظن الفقراء ان الخلاص معهم.

في 14 نونبر 2015 الساعة 10 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

عشرات الجرحى في قمع وقفة احتجاجية سلمية لعمال ومتقاعدي فوس بوكراع بالعيون

سحر شاطئ الوطية بطانطان

رغم الحصار الأمني وقفات احتجاجية لمتقاعدي فوسبوكراع الصحراويين بالعيون

مندوب التجارة والصناعة ببوجدور

عمال فوسبوكراع بالعيون يتساءلون عن مآل الاقتطاعات الوهمية

الفاعل النقابي بين المسؤولية والالتزام الأخلاقي

حصريا على صحراء بريس:الجزء الأول من تقرير ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء

من فضلكم : تعلموا من دول الاتحاد الاوروبي

رئيسة جماعة تيمولاي و دخول السياسية من باب الزوجية

كيف للكلام أن ينتهي واستفزازاتك متواصلة، السيد بنكيران؟ !

إقامة "التحكم "في سيدي افني..

غريب ما يقع ببلدي...





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.