للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ما المانع من العودة إلى البيت الاتحادي من أجل بناء حزب اشتراكي كبير؟ !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2015 الساعة 13 : 22


بقلم : محمد إنفي


تؤكد كل المعطيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية...حاجة بلادنا إلى إصلاح سياسي متواصل، يواكب المتغيرات ويضمن صون المكتسبات وتعزيزها ويعمل على تمتين المؤسسات وتقويتها من خلال تطوير بنائنا الديمقراطي. وتؤكد هذه الصيرورة الحاجة إلى حزب اشتراكي كبير، قادر على الدفاع على المكتسبات الديمقراطية والحفاظ على جذوة المسألة الاجتماعية في مواجهة النزعة الليبرالية المتوحشة التي تهدد التوازن المجتمعي.
وتؤكد كل التطورات التاريخية التي عرفها المشهد السياسي المغربي أن هذا الحزب الاشتراكي الكبير لن يكون بدون الاتحاد الاشتراكي؛ أو بالأحرى، لن يكون سوى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (حتى وإن حصل الاتفاق على إيجاد اسم بديل)الذي بإمكانه أن يسع ويستوعب جميع من ينتسبون إلى الفكر الاشتراكي الديمقراطي، شريطة الاحتكام إلى الديمقراطية وضوابطها والعمل على تدبير الاختلاف على قاعدة احترام "قواعد اللعب" والانضباط للقوانين والمقررات التنظيمية المتفق عليها.
بالعودة إلى ظروف التأسيس، ندرك أن نشأة الاتحاد لم تكن لا رغبة ذاتية ولا نزعة فردانية أو شوفينية ولا بإملاء من جهة(أو جهات) معينة، بل كانت حاجة مجتمعية حقيقية. لقد ظهر، منذ السنوات الأولى من الاستقلال، أن الحركة الوطنية - والأصح القيادة السياسية لهذه الحركة والمتمثلة، أساسا، في حزبي الاستقلال والشورى والاستقلال- تعيش تناقضا وصراعا سياسيا داخليا، أساسه فكري وثقافي وإيديولوجي؛ ذلك أن الصراع بين مكونات النخبة السياسية الوطنية كان صراعا بين اختيارين أو توجهين، صراع بين المحافظة والحداثة أو، بمعنى آخر، صراع بين الرجعية والتقدمية (بلغة تلك المرحلة).
لقد كان ميلاد الاتحاد الوطني للقوات الشعبية في سنة 1959، يمثل انتفاضة أو ثورة (سميت انفصالا حينها) ضد الخط السياسي السائد آنذاك داخل قيادة حزب الاستقلال (وكذا الشأن بالنسبة لحزب الشورى والاستقلال). ولم يكن هذا الميلاد يشبه في شيء لا ميلاد حزب الحركة الشعبية في سنة 1957، ولا الأحزاب الإدارية الأخرى التي سيلجأ النظام إلى تأسيسها في المراحل الموالية (حزب بمناسبة كل استحقاق انتخابي، تضمن له الإدارة الأغلبية بكل الطرق، بما في ذلك التزوير المباشر) للاستعانة بخدماتها في محاربة الصف الديمقراطي والمد التقدمي، وفي طليعته الاتحاد الوطني- الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.
لقد خاض الاتحاد صراعا مريرا ضد الاستبداد وكلفه ذلك تضحيات جسام (تصفيات جسدية، اختفاء قسري، اعتقالات بالجملة، طرد من العمل.. وعدد آخر لا يحصى من صنوف الاضطهاد والمضايقات). وخاض أيضا صراعا داخليا قويا (ترجمته قرارات 30 يوليوز 1972) ضد الانحراف والانتظارية وضد الغموض الفكري والإيديولوجي.   
وسوف يشكل المؤتمر الوطني الاستثنائي لسنة 1975 منعطفا حقيقيا، من الناحية السياسية والفكرية والإيديولوجية والتنظيمية، في تاريخ الحزب. وقد لعب الشهيد "عمر بنجلون"(الضحية الأولى والأبرز للإسلام السياسي والإرهاب الديني والفكري بالمغرب في أواسط السبعينات من القرن الماضي) دورا رياديا في هذا المنعطف. وكان أبرز تحول سجله المؤتمر المذكور هو تبنيه للاشتراكية الديمقراطية(مما استوجب تعويض كلمة الوطني بكلمة الاشتراكي في اسم الحزب) واختياره لإستراتيجية النضال الديمقراطي.
وتوالت الأحداث وانطلق ما سمي بالمسلسل الديمقراطي مع الانتخابات الجماعية لسنة 1976 والتشريعية لسنة 1977. وقد عرفت هذه الانتخابات تزويرا ممنهجا ومفضوحا، كان المستهدف منه أساسا هو حزب الاتحاد الاشتراكي. وسيستمر الحال على ما هو عليه إلى أواخر التسعينات من القرن الماضي، لتظهر، بعد ذلك، أساليب جديدة من الغش الانتخابي، جعلت التزوير المباشر يتوارى إلى الخلف.
وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الاشتراكي، رغم اقتناعه بأن الإدارة ستزور ضده ورغم تأكد تلك القناعة على أرض الواقع، لم يقاطع أية انتخابات ولم ينسحب من أية مؤسسة- مهما بلغت درجة التزوير بها- منذ اختياره إستراتيجية النضال الديمقراطي؛ وذلك لإيمانه بأن طريق الديمقراطية شاق وطويل ويحتاج إلى الصبر والصمود.
وكان القائد الاتحادي الفذ، الفقيد "عبد الرحيم بوعبيد"، صاحب القولة المشهورة "المقاعد لا تهمنا"، يجيب من ينادي بمقاطعة الانتخابات بأن عدم مشاركة الاتحاد في الانتخابات سيعفي السلطات (الدولة) من التزوير، وبالتالي من افتضاح طبيعتها اللاديمقراطية؛ في حين أن مشاركة الاتحاد ستدفعها إلى التزوير؛ وبذلك يفتضح أمرها أمام الرأي العام الوطني والدولي. أضف إلى ذلك أنه كان يؤمن بأن الديمقراطية تلقن وتكتسب بالممارسة والمشاركة.
وقد عرف الاتحاد الاشتراكي خلال هذا المشوار هزات داخلية عنيفة تسببت له في نوبات من النزيف التنظيمي، التي تُرجمت إلى انشقاقات لم يشهد مثلها أي حزب من الأحزاب. لا حاجة إلى الإسهاب في ظروف وشروط نشأة الأحزاب التي خرجت من رحم الاتحاد، بمن فيها المولود الجديد المرتقب. وسوف نكتفي ببعض الإشارات فقط.
لكن، لا بد من التذكير بأن كل حزب حرج من رحم حزب القوات الشعبية إلا ومَنَّى النفس بأن يكون بديلا عن الاتحاد الاشتراكي، حتى أن المولود الجديد المرتقب سُمِّي بـ"البديل الديمقراطي"، والديمقراطية منه براء(انظر المقال الأخير لـ"عبد السلام المسوي" بعنوان "البديل اللاديمقراطي والبحث عن الشرعية المفقودة"، جريدة التحرير الإليكترونية، 26 نونبر 2015؛ انظر، أيضا، مقالنا حول نفس الموضوع بعنوان "في انتظار المولود الحزبي الجديد: … من الخيمة خارج مايل"، "وجدة سيتي"، 28 فبراير 2015).
وإذا ما تمعنا في مكونات اليسار، سنجد أن الأغلبية خرجت من رحم الاتحاد. فباستثناء حزب التقدم والاشتراكية الذي يعود تاريخ تأسيسه إلى عهد الحماية (الحزب الشيوعي المغربي)، وحزب النهج الديمقراطي الذي خرج  إلى المشروعية بعد التجربة الطويلة في السرية باسم حركة "إلى الأمام" المتمردة على حزب المرحوم "علي يعتة"، فإن باقي الأحزاب اليسارية تناسلت من الانشقاق عن الاتحاد.
فحتى الحزب الاشتراكي الموحد منبعه من الاتحاد؛ ذلك أن حركة 23 مارس- التي ستتحول فيما بعد إلى حزب سياسي، هو منظمة العمل الديمقراطي الشعبي- خرجت من الاتحاد الوطني للقوات الشعبية إثر الأحداث الدامية التي عرفتها مدينة الدار البيضاء سنة 1965. ودون الدخول في تفاصيل تاريخية، نشير إلى أن "منظمة العمل الديمقراطي الشعبي" سينضم إليها، في سنة 2002، ثلاث هيئات سياسية ("الديمقراطيون المستقلون" و"الحركة الديمقراطية" و"فعاليات يسارية") لتكوين حزب أُطلق عليه اسم "اليسار الموحد". وبعد انضمام "جمعية الوفاء للديمقراطية"برئاسة "محمد الساسي" والتي انفصلت سنة 2001 عن الاتحاد الاشتراكي، أصبح الحزب، منذ سنة 2005، يحمل اسم "الحزب الاشتراكي الموحد".
حاليا، يكون هذا الحزب فدرالية مع حزبي "الطليعة الديمقراطي الاشتراكي" و"المؤتمر الوطني الاتحادي"، المنشقين عن حزب الاتحاد الاشتراكي. ويُطلق على هذا التنظيم الفدرالي اسم "فدرالية اليسار الديمقراطي".
للتذكير، فقد قاطعت منظمة العمل الديمقراطي الشعبي الانتخابات لسنوات، قبل أن تتراجع على هذا الخيار بعد أن حصلت لها القناعة بضرورة المشاركة. ونفس المسار اتبعه حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.
 ومن أبرز ما ميز هذه المشاركة، هو ما حصل خلال الانتخابات التشريعية لسنة 2007. لقد كانت المشاركة الأولى لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي؛ وقد خاض الانتخابات في تحالف ثلاثي (تحالف اليسار الذي يكوِّن حاليا فدرالية اليسار الديمقراطي). وكان من نصيب هذا التحالف مقعد يتيم، ما لبث أن اختفى في إطار ما يعرف بالترحال السياسي. أضف إلى ذلك أن الانتخابات المعنية عرفت أدنى مستويات المشاركة (37% بما في ذلك الأوراق الملغاة والتي كانت نسبتها مرتفعة جدا)، بينما كانت الأحزاب المقاطعة(الطليعة كمثال)، من قبل، تدبج بيانات تحتفي فيها بنسبة المقاطعة التي كانت تعتبرها استجابة لندائها. هذا، دون أن ننسى ما حدث من عدم التوافق (حتى لا نقول شيئا آخر) بين قياديين في التحالف (المرحوم "أحمد بنجلون" و"محمد الساسي")، فترشح الاثنان في نفس الدائرة (دائرة المحيط بالرباط). ولا حاجة للتذكير بالنتائج المحصل عليها ! لكن لا بد من الإشارة إلى أن الأصوات التي حصل عليها التحالف هي، في الأصل، أصوات اتحادية (تشتيت أصوات اليسار لا يستفيد منه إلا الخصوم).
وأعتقد أن هذا المثال الذي سقناه عن دائرة المحيط (وغيره كثير داخل كل تنظيماتنا اليسارية، بما في ذلك الاتحاد الاشتراكي) كاف للتدليل على أن المعضلة الكبرى التي تعمق مشاكل اليسار هي الذاتية التي تشكل عقبة كأداء أمام كل محاولات الوحدة (وحدة العائلة الاتحادية ووحدة اليسار).
فلو حضرت الموضوعية وبعد النظر وتحلى الجميع (أفرادا وجماعات، هيئات وتيارات، قيادات وقواعد) بفضيلة التواضع (ما أحوج اليسار، كل اليسار، المغربي أقصد، إلى هذه الفضيلة !) وتحاكموا إلى العقل والمنطق، لتغلبت الحكمة والنظرة الواقعية وتم الإقرار بما هو معلوم وجلي: لقد فشلت كل الأحزاب التي خرجت من رحم الاتحاد في أن تكون بديلا عنه حتى وإن اجتمعت؛ ولم تنجح إلا في شيء واحد، هو إضعاف الحزب الأم (كما يقع لخلية النحل حين يحل موسم التفريخ والرحيل عن الخلية الأم)؛ وقدمت بذلك خدمة لا تقدر بثمن لكل خصوم وأعداء هذا الحزب العتيد.
بالطبع، سؤالي، الوارد في عنوان المقال، لا يعني من أعمتهم الأحقاد والضغائن ولا عباد الريع الحزبي (بنوعيه المادي والمعنوي)؛ كما لا يعني أصحاب الطموحات غير المشروعة أو الأنانيات البغيضة- فهؤلاء كلهم ميئوس منهم لكونهم فقدوا التمييز بين الحق والباطل وأعمتهم أطماعهم وضغائنهم عن التفكير في الصالح العام، فاستبدت بهم الرغبة في الهدم والتدمير، شعارهم "أنا أو الطوفان"!-، وإنما يعني كل من يؤمن بالتداول الديمقراطي ويرفض الاحتكار (احتكار المنافع أو المواقع) ويحتكم إلى الشرعية الديمقراطية طبقا لقواعدها المتعارف عليها. وبمعنى آخر، فسؤالي يتوجه إلى كل المؤمنين حقا بالمشروع المجتمعي الذي يدافع عنه اليسار الاشتراكي الديمقراطي بكل تعبيراته.
وفي انتظار الأرضية التي وعد بها الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الأستاذ "إدريس لشكر"، خلال الاجتماع الأخير للجنة الإدارية والمجلس الوطني للحزب، والنقاش المرتقب حول مسألة التيارات وغيرها، آمل أن نتعالى جميعا عن الحسابات الضيقة ونوسع أفقنا إلى أقصى مدى، خدمة لمصلحة بلادنا العليا.   



1438

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

موظف بجماعة أسرير يدخل في حركة احتجاجية رفقة ابنيه.؟

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فصل المقال فيما بين السياسة والأخلاق من اتصال

الفنان وتكريس لغة "البانضية": صفاقة أم حذاقة ؟ !

اي خطر أكبر من إسناد حقائب وزارية لغير مستحقيها؟ !

ما المانع من العودة إلى البيت الاتحادي من أجل بناء حزب اشتراكي كبير؟ !





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.