للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مئات التلاميذ بكليميم يؤدون ضريبة فشل مصلحة تدبير الموارد البشرية             رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد             أول مطربة عربية تدخل (غينيس) ...تعرف عليها وكيف دخلت الموسوعة العالمية ؟             محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان             خوفاً من استمرار استغلالها جنسيا..فتاة تختار القفز من النافدة بالعيون             المئات من سكان لكويرة يباشرون اجراءات مقاضاة وكالة الماء بكليميم(وثيقة)             ادوية لها أعراض خطيرة على صحتنا تشهد رواجا مهما هذه الأيام بصيدلياتنا(لائحة)             نداء للبحث عن مختفي من العيون             اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!             سعد لمجرد يحاول الإنتحار بالسجن بفرنسا             اصطدام بين شاحنة وسيارة رباعية الدفع بمدخل كليميم يخلف قتيل واحد             حظي رأسك..انتشار واسع لفتيات واهميات يصورونكم في أوضاع فاضحة(قصة استاذ جامعي من اكادير)             امرأة تحاول الإنتحار حرقا من أعلى سطح منزلها بسيدي إفني بسبب..(فيديو)             ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة             السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية             واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل             موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء             منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم             الحموشي يعفي "الوافي" رئيس الشرطة القضائية بكليميم بعد سلسلة انتقادات له             مطالب بايفاد لجنة تحقيق لمندوبية الأوقاف بكلميم،بعد فضيحة التلاعب بنتائج مقابلة             مشروع تربية الأرانب بالطريقة العصرية بكليميم لتحسين دخلك بإمكانيات بسيطة            اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني            قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين            رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب            لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم            لحظة انفجار أكبر قناة لتوزيع الماء بكليميم وانقطاع الماء عن المدينة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

مشروع تربية الأرانب بالطريقة العصرية بكليميم لتحسين دخلك بإمكانيات بسيطة


اللحظات الاولى لعملية افراغ عائلة من منزلها بحي الكاطع بمدينة افني


قصيدة بالحسانية عن فضيحة اخراج الحلوى من البرلمان بعد خطاب الملك حول الحاجة لرجال مخلصين


رئيس المجلس الإقليمي لإفني بوليد يهاجم بلفقيه وينهال عليه ب


لحظة نقل معطلين مضربين عن الطعام بكليميم

 
اقلام حرة

اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
محطات مثيرة للجدل في مسيرة ولي العهد السعودي بن سلمان

موريتانيا والجزائر توافقان على حضور جولة جديدة من المفوضات حول الصحراء

الجزائر والمغرب يتوصلان إلى اتفاق أولي على تمديد عقود توريد الغاز

الأمم المتحدة تدعوا المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى مباحثات بجنيف

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

اسناد منصب نائب التعليم : الانتقاء أذاة تصنيف أم وسيلة إقصاء ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 دجنبر 2015 الساعة 33 : 21


بقلم : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

            يعتبر قطاع التعليم المدرسي من  القطاعات التي كثرت  نوايا إصلاح بنياته ومخرجاته ورفعت شعارات كثيرة في  شأن تحديد مهام مؤسساته وموارده البشرية ، و بعث الحيوية فيه وخلق نوع من الدينامية في مرافقه وإعادة النظر في هيكلته، وتطوير آليات اشتغاله، وربطه بالمجتمع وقطاعاته الحيوية، وتوسيع صلاحياته ومهامه؛ وكثر الحديث عن الشفافية والنزاهة  والاستحقاق وتكافؤ الفرص والمساواة والحكامة  والتدبير  التشاركي وربط المسؤولية بالمحاسبة في تدبير شؤونه  الى غير ذلك من الشعارات الطنانة والرنانة التي تشنف  آذاننا  .
        وسعيا  إلى تحسين الجودة  والى تطوير أداء الموارد البشرية وحسن توزيعها،  والاشتغال بثقافة المشروع وتطوير مجال التأطير  والمراقبة والمحاسبة صدرت مراسيم وقوانين  وسيل من  المذكرات و المنشورات والدلائل وكتيبات التوجيهات  لتجسيد هذه النيات  وهذه الشعارات على الارض الواقع   حتى يخيل لقرائها - من فرط مثاليتها – أننا إزاء المنظومة التربوية في اليابان او فنلندا او كوريا الجنوبية.
        وصدقنا نحن- نساء ورجال التعليم  - ومعنا عامة الناس  بان مسؤولينا قد غيروا  من زاوية رؤيتهم الى  تدبير المنظومة  التربوية ، وأن ذلك  التدبير الكلاسيكي  المبني على اتخاذ القرارات  الاحادية الممركزة   الذي  جعل من  المصالح الخارجية  للوزارة من اكاديميات ونيابات مجرد ملحقات  يتحكم فيها اخرون من مركز القرار بالرموت كونترول remote contrôle  ، وأن  زمن المحاباة والمحسوبية  والكوطا  والزبونية والقبائلية والعشائرية والتعليمات الفوقية والتحتية  قد ولى وأدبر، وان الكلمة الفصل اليوم هي للاستحقاق والكفاءة وتكريس قيم الإنصاف والمساواة على قاعدة المواطنة الحقة.
         وعبر الوزير الحالي  بشكل واضح وصريح،  اثناء طرحه لرؤيته لاصلاح التعليم  2015/2030  واثناء المشاورات الماراطونية التي أقيمت حولها واثناء الزيارات المكوكية التي قام بها الى مختلف الجهات لشرح رؤيته ، عن رغبة واضحة في إعادة رسم دور الموارد البشرية كأحد أهم الركائز والدعائم التي تحمل  عبء وثقل هذا القطاع والتي يعول عليها لإنجاح هذا الإصلاح .
     ومن منظور هذه المقاربة تسعى  الرؤية/ الإصلاح إلى زرع بذور ثقافة التسيير العقلاني لدواليب الإدارة، واعتماد مفهوم حكامة الموارد، وربط المسؤوليات والمناصب بمبدأ الفعالية والمحاسبة.
 ونظرا لأن موضوع  اسناد  مناصب المسؤولية يعد أحد أكثر المواضيع حساسية، وحتى يتمكن الإصلاح من النهوض على ركائز صحيحة قادرة أولا على استيعابه وثانيا على تنفيذ بنوده،  قررت الوزارة  الوصية إجراء  تغييرات في مناصب المسؤولية بتحريك بعض النواب ومديري الاكاديميات  واعفاء آخرين ووضخ دماء جديدة في دواليب التسيير .هذا كلام جميل .
       وبعد طول انتظار صدرت المذكرة ومعها المناصب الشاغرة التي حملت معها اكثر من تساؤل فبعض النيابات لا يعرف  هل انتقل أصحابها ام تم اعفاؤهم ؟ وكيف يعقل الإعلان عن شغور منصب وبقاء المسؤول فيه يتخذ  القرارات  ويصرف الاعتمادات  ويرضي هذا وينتقم من ذاك بتواطؤ مكشوف مع نقابة  او نقابات او بعض الأشخاص الفاسدين  من نقابات معينة كانوا سندا له طيلة فترة انتدابه ؟
           وبتأملنا للمقتضيات التشريعية والتنظيمية المتعلقة بموضوع اسناد المناصب العليا فان البندين 1 و2 من  المادة الرابعة من القانون التنظيمي رقم 12-02  الذي يتعلق بالتعيين في المناصب العليا تطبيقا لأحكام الفصلين 49 و92 من الدستور نلاحظ ان
البند الأول : مبادئ التعيين ينص على :
- تكافؤ الفرص والاستحقاق والشفافية والمساواة في وجه جميع المرشحات والمرشحين ؛.....
 و البند الثاني معايير التعيين: يؤكد على
 -  التوفر على مستوى عال من التعليم والكفاءة اللازمة ؛
 - التحلي بالنزاهة والاستقامة ؛
 - التوفر على تجربة مهنية بإدارات الدولة أو الجماعات الترابية أو المؤسسات أو المقاولات العمومية أو في ---     القطاع الخاص، داخل الوطن أو خارجه.
              المادة  4 واضحة  و صيغتها  لا تحتمل أي تأويل او تعدد القراءة  وبمقدور  التطبيق الحرفي والموضوعي للمعايير التي جاء بها هذا القانون  ان يسهم بشكل فعال في تعيين مسؤولين قادرين  على  تسيير شؤون أي  اكاديمية او نيابة  بشكل واضح ودون أي تعثرات في المسار ، و لكن، إذا ما عدنا إلى واقعنا والى الطريقة التي تتم بها عملية انتقاء المترشحين  ثم  الشكل الذي تجرى به المقابلة التي على ضوئها يتم تعيين  المسؤولين الذين سيقودون سفينة هذا الإصلاح  سيتضح لنا ان العملية تتحكم فيه متغيرات كثيرة لا علاقة للقانون بها، منها  ان بعض العقليات التي لا زالت تحن الى عهد الوصاية و تعمل على لي دراع القانون وجعله طيعا خدمة لمصالح  واجندات معينة ، مما يؤدي في النهاية بهذه القوانين والإجراءات إلى عدم تحقيق المردودية المرجوة والنتائج المبتغاة منها ، بل وتساهم في عرقلة وفرملة العديد من المشاريع  الطموحة التي جاءت  بها  مشاريع الإصلاح السابقة الفاشلة بشهادة الجميع وتلك التي تبشر بها الرؤية المنشودة 2015/2030  .
         و السؤال الذي لا يريد ان يطرحه أي احد هو التالي :  إذا كانت جميع محاولات الإصلاح واضحة   ومع ذلك فإنها لا تأتي أكلها ، والمردودية المنتظرة تسير من السيء الى الأسوأ  و  مخرجاتها تتذبذب بين الضعيف والأضعف ، فأين يكمن الخلل؟ هذه السفينة التي لا تتقدم  بل تغرق يوما بعد يوما ، الم نفكر يوما بأن المشكلة كامنة في ربابنتها ؟ لماذا  نفكر دائما في تغيير السفينة او قطع غيارها ولا نغير ربابنتها ؟ لماذا لا  نعترف بان العيب فينا لأننا لا نحترم المعايير التي وضعناها لاختيار هذا الربان؟
      لقد انشغلنا كثيرا ببناء الإصلاح ونسينا القيادات  الذين سيؤتمنون على هذا الإصلاح تماما كما  انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس ..فالبرغم من متانة سور  الصين العظيم وصلابته وعلوه تعرضت الصين لغزوات عديدة فتبين ان الحراس كانوا مرتشين يسمحون للاعداء بالدخول من الأبواب  بكل سهولة ويسر   ! فبناء الإنسان واعداد الانسان واختيار  القيادات المناسبين  .. يأتي قبل بناء كل شيء ، وهذا ما تحتاجه منظومتنا  التربية اليوم  ... أكاد أجزم ان جميع الإصلاحات كانت صالحة .فقط لم تجد من يقود سفينتها  إلى بر الأمان.
              نفس الأشخاص الذين يساهمون في وضع مشاريع الإصلاح هم الذين يسهرون على اختيار القيادات المشرفة على تنفيذه وهم انفسهم من يقرون  بعد ذلك بفشله .اين يكمن الخلل ؟
    الجواب على هذا السؤال، من منظوري  كرجل تعليم  ذي تجربة متواضعة امتدت في  دواليب  هذا القطاع  لأربعة عقود  ،فإن كل الاختلالات والتعثرات التي عرفتها المنظومة التربوية ،جاءت نتيجة ضعف الخبرة  والكفاءة العلمية والمهنية أو انعدامها في أغلب الأحيان لذى اغلب المسؤولين الجهويين والاقليميين ومعهم العديد من رؤساء الأقسام والمصالح ،وهو  خير دليل على سوء الاختيار وغياب الموضوعية في ملف التعيينات  ، وان الخلل  لا يكمن  في التشريعات والأنظمة المهيكلة  لعملية اسناد مناصب المسؤولية ، إنما المشكل ناتج عن كون بعض العقليات التي تُمنح سلطة تطبيق هذه التشريعات  ، لا تفهم معنى التسيير إلا من خلال عقلية  حزبية او نقابية او ترضية جهات معينة او جبر خواطر  أو رد الجميل أو في إطار كوطا متفق عليها او مفروضة  من طرف لوبيات  لا ترى في المناصب الا غنيمة من الغنائم لا بد من الظفر بها.
         كل مرة نخلف موعدنا مع التاريخ فالجهات الوصية  التي أوكل اليه امر اسناد مناصب المسؤولية  لم تستطع  مع الأسف الشديد أن تستوعب روح الدستور الجديد في مواده المتعلقة بالمساواة وتكافؤ الفرص والكفاءة والنزاهة والشفافية  ، التي ما فتئت الكثير من التشريعات الوزارية (قوانين، وقرارات، ومذكرات)، تَحثُ على تنفيذ ها  بشكل شبه يومي .
         بناء على ما تقدم ذكره،  فمنصب مدير اكاديمية ومنصب نائب التعليم لا تحترم فيه التشريعات والقوانين  إلا من ناحية الشكل  كما يعلم الجميع،  أما مضمون  الاسناد على ارض الواقع  فغالبا ما تتخندق خلفه  مصالح متعددة  اشرت الى بعضها انفا  ، فاسناد هذه المهام الجسيمة لابد ان يكون بعيدا عن أي اعتبارات عدا  اعتبارات  الكفاءة العلمية  والتجربة والمؤهلات المهنية والقدرة على الخلق  و الإبداع.
       من حقنا ان نتساءل عن المعايير المعتمدة لاقصاء مجموعة من الأطر المترشحين والمتوفرين على المواصفات المطلوبة معززة بالشواهد والديبلومات المتعددة في تخصصات مختلفة ؟ ما هي مبررات  اقصائهم؟    هل السبب  هو عدم توفرهم على المؤهلات والقدرات المطلوبة  ؟ هل كفاءتهم لا ترقى الى مستوى تدبير نيابة وبعضهم قطب الرحى في جميع عملياتها ؟ فئة المفتشين بمختلف أصنافهم على سبيل المثال ؟ من هي الجهة المؤهلة علميا لدراسة المشاريع التي قدمها المترشحون وحكمت بعدم ملاءمتها للمنصب المطلوب او عدم  استجابتها  لطموح المشروع الإصلاحي الوزيري ؟
           بعض المترشحين المقصيين  عبروا عن استيائهم  من طريقة الانتقاء  ، واعتبروا أنها وان كانت سليمة من الناحية الشكلية الا انها تخفي من حيث المضمون والملاءمة العديد من الانحرافات مما يجعلها  مجرد عملية صورية، ويطالبون - في اطار الشفافية والوضوح - الجهة الوصية بنشر مشاريع جميع المترشحين  مع ملاحظات اللجنة العلمية التي درستها  حتى يتداركوا اخطاءهم وهفواتهم فيما سياتي من المباريات المماثلة  من جهة  ولتحفيز  الباحثين للمساهمة في النقاش بهدف  تجاوز بعض المشاكل والاختلالات التدبيرية التي تعاني منها المنظومة التربوية من جهة أخرى ، على ان توضع المشاريع المقبولة رهن إشارة  مختلف الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين والسياسيين ليتمكنوا من تتبع مدى قدرة المسؤول على تنزيل  مشروعه على ارض الواقع  ، باعتبار المشروع المقدم التزام بتحقيق نتائج معينة مضبوطة بمؤشرات محددة.
       وفي  هذا الباب يمكن استحضار التجربة الأمريكية ، ففي الولايات المتحدة الأمريكية، هناك  قانون  ينص على عدم اسناد  منصب المسؤولية إلا بشروط علمية وموضوعية صارمة جدا، تعطي الأولوية للبحث العلمي والفعالية على حساب باقي المهام والانشغالات التي يمكن أن تندرج ضمنها أنشطة المترشح. فالفعالية العلمية، والنشاط البحثي المتواصل، والإشعاع البيداغوجي، والتأطير والمشاركة في الورشات العلمية، هي أول وآخر الشروط التي يمكن أن تسمح لأي مترشح ولوج عالم المسؤولية الإدارية والعلمية.
  و دائما  في اطار تفعيل مبدأ الشفافية والوضوح، اليس من حقهم على الإدارة ان تراسلهم وتوضح لهم - كل حالة على حدة - مبررات  عدم انتقائهم (حتى لا نقول سبب اقصائهم ) .
     اليس حريا بالوزارة الوصية ، قبل الاقدام على  فتح باب التباري في وجه مترشحين جدد، أن تصدر  نتائج الإفتحاصات التي باشرتها و أشرفت عليها المفتشية العامة؟   أين هي نتائج التحقيقات في  الملفات  المحالة على القضاء كما صرح بذلك السيد الوزير في اكثر من مناسبة  ؟  ثم ما المانع من نشر نتائج تلك التحقيقات ولائحة المخلين  وناهبي المال العام ؟  اين هي  لائحة النواب ومديري الاكاديميات الذين شاع خبر اعفائهم   بسبب  فشلهم  في تدبير القطاع أو تورطهم في تجاوزات  خطيرة ؟
               أنا اعلم  أن الإدارة  ممثلة في وزارة التربية الوطنية تتمتع بسلطة تقديرية لا تحتاج معها إلى تبرير موقفها في مجال إسناد المهام والإعفاء منها ،  وأنه لا يوجد أي نص قانوني يجبرها على ذلك  ، ما دام عدم  الانتقاء او عدم الاسناد لا يؤثر بأي حال من الأحوال على  الوضعية النظامية والمركز القانوني للمترشحين المعنين بالأمر  .كما لا يوجد أي نص قانوني يحدد أعضاء لجنة الانتقاء واطارهم ومؤهلاهم العلمية ولا يوجد أي نص قانوني يحدد مدة المقابلة :فقد تستغرق ساعة او اكثر وقد "يعصر" مترشح وتطرح عليه أسئلة تعجيزية  شتى  وقد تستغرق 10 دقائق.
            ولكن الذي انا متأكد منه أن البند الثاني من المادة الرابعة من القانون المشار الى مرجعه أعلاه ينص على ضرورة توفر المترشحين:"  على مستوى عال من التعليم والكفاءة اللازمة ؛" والتحلي ب:" " بالنزاهة والاستقامة " ، وإن  اقصاء بعض خيرة نساء ورجال التعليم المشهود لهم بالنزاهة والاستقامة  والكفاءة والتجربة المهنية  المعتبرة يعتبر عقابا لهم وتثبيطا لعزائمهم  ، ودليلا قاطعا  على ان  قطار الإصلاح  انطلق  في الاتجاه غير الصحيح.
    واذا استمر الالتفاف على القواعد القانونية الواضحة  للتعيين في مناصب  المسؤولية ،  واذا تم الاستناد الى معايير غير علمية وموضوعية وتأويل النصوص القانونية بما يخدم  منطق الترضيات  والكوطا  ،وإذا استمرت صورة إساءة استعمال الإجراءات ، و  صورة الانحراف عن المصلحة العامة ، و صورة الانحراف عن الهدف كما نرى الآن،  فعلى ما تبقى من هذه المنظومة المهزومة السلام .

      



4529

9






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الفساد ثم الفساد

أستاذ

يا أستاذي العزيز لا وجود للشفافية أو تفضيل المصلحة العامة في تعيين النواب على قطاع التعليم بكلميم
ولنا في النائبين أطويف وبوكنين خير مثال
فالرجلين تم تعيينهما خارج القانون بكل من آسا وكلميم في نفس الموسم قبل 8 سنوات دون انتقاء ودون مباراة حتى أنهما لم يكونا يتوفران على الشروط القانونية لذلك
ورغم حجم الفساد المسجل في عهدهما وعلم الوزارة والسلطة به
إلا أنه تمت مكافأتهما بالإبقاء عليهما في منصبيهما دون رقيب
وضباع حقوق التلاميذ والأطر التربوية؛ بل وتخريب التعليم بآسا وكلميم في عهدهما.
ولكن ما عياي أقول فالمنطقة تجني ثمار وقوف بعض من يدعون غيرتهم عليها إلى جانب رموز الفساد بالتعليم
فبالله عليك ما نقول عندما يسند نائب مهمة المطعم المدرسي والاقتصاد بالنيابة لشخص جاهل لا يتوفر على أية شهادة مثل أضرضور؟؟؟
هذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن مستواهما أقل بكثير من مستوى أضرضور الذي أصبح يتوفر على ىصيد بمئات الملايين وعقارات رغم أنه كان كاتبا إداربا السلم الخامس واا يمكنه في أحسن الحالات توفير ثمن المعيش اليومي فما بالك بالتصنيف مع أغنياء المنطقة
فمن أين له هذا؟

في 22 دجنبر 2015 الساعة 55 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- هذا هو الإصلاح

متتبع

والله ثم والله أن هذا هو الحق بعينه ولا غبار عليه.المسألة سهلة فهي شبيهة بلعبة كرة القدم مثلا. ما الجدوى من انتداب اجود اللاعبين و صرف الملايين على التجهيزات ووضع أهداف مستقبلية للفريق إذا كان المدرب الذي تختاره لا يفقه في التدريب ووضع خطط إجرائية لبلوغ الأهداف المسطرة.
الغريب في الأمر أن مخططات الإصلاح في التعليم دائم ما يعزي فشلها إلى نقص في الدعم أو نقص أوعدم خبرة الحلقة الضعيفة في القطاع ولا يتم بتاتا تحميل المسؤولية إلى المسؤولين الذين في يدهم قوة إتخاذ القرار.

في 23 دجنبر 2015 الساعة 02 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الوزارة أدرى

متتبع للشأن التعليمي

حقيقة الأستاذ صاحب المقال لامس الصواب واختار وقتا أقل ما يمكن قوله غير مناسب لنشره والشغل التعليمية تنتظر الإفراج عن لائحة المسؤولين الجدد في بحر ثلاثة أو أربعة أيام، هل كاتب المقال يرى نفسه مؤهلا للمنصب alors لماذا لم يتقدم ؟ هل يرى نفسه كفرا لأن يكون في لجنة الانتقاء ؟ هل هل هل ... الوزارة بها تلة من خيرة المشرفين على الشأن التعليمي وهي أدرى بالمعايير ول أحس أحد المترشحين أنه مظلوم فمن حقه اللجوء إلى المحكمة الإدارية طلبا لانصافه بخصوص التعليق رقم 1 الأجمل عدم ذكر الأسماء . إذا كان المسؤول الإقليمي السابق يرى عبقرية لا يراها غيره في الشخص المسندة له كل تلك المهام ويرى فيه حزما في التسيير فلا مانع في تخويله صلاحيات واسعة من أجل مباشرة مهامه علما أن المسؤول الأول يتحمل التبعات. وربما تعيين مسؤول جديد إقليميا قد يزيد هذا الشخص في صلاحياته خصوصا إذا كان فقيها في الملفات الموكولة إليه. وهذا طبيعي فأي مسؤول لا يبحث عن تكوين موظفي إدارته بقدر ما يبحث عن نجاحه في مهامه دون صداع الرأس et être à jour pour toujours . المرجو الدعاء للمسؤولين المنتظر بالتوفيق وكفانا من اللغط الغير مجدي لنتيجة ومن كان يرى نفسه كفؤا فليبين عن ذلك من موقعه فليس بالضرورة من كرسي المسؤولية علما أن مهمتك كيفما كانت مسؤوليتها تنتظر الجانب الإبداعي فيك.
والسلام. الإدارة والتسيير ليست بالشواهد بل بالعمل ونكران الذات.

في 23 دجنبر 2015 الساعة 53 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- كلميم

رجل تعليم جاد

يا حبيبي صاحب المقال
الوزارة غير جادة في كل ما تقوم به.وعليك ان تتفحص أبسط الأشياء لتستنتج ما أقوله لك.من موقع مدير ثانوية عمكومية أتحدث معك.ويكفي أن أضيف الى معلوماتك أن الدي يهم الدواة برمتها ووزارة التربية الوطنية على الخصوص هو أن يتوفر كل تلميد مغربي على مقعد دراسي كيفما كان و أيتما وجد و" يدرسه" أي كان (لاحظ معي أن كلمة يدرسه وضعتها بين مزدوجتين.ويجتاز امتحاناته الإشهادية و يقتنع بنتائجه المتبتة على نتيجته النهائية.أما كل ما تبقى فهو شكليات ادا انساق حولها الفرد فسيتيه.وهدا هو حالك يا عزيزي.أما مسطرة اختيار النواب فيبدو أن بلمختار هده المرة اقتنع بأن يرد لبنكيران الصاع صاعين و مسك الملف برمته و الدليل في دلك أنه لم يتسرب من هدا الملف أي شيء.لكن قد تتفاجأ بعد أن يهدأ كل شيء بتعيين نائب خارج كل المساطر لتتأكد يا عزيزي مما أقول لك.ففي نيابة كلميم مثلا عينت الوزارة نائبا خارج كل المساطر و عتى في الأرض فسادا في واضحة النهار وهو الآن يطمح للأكاديمية.إوا فهمتي شي حاجة أسي البوعيشي.؟

في 23 دجنبر 2015 الساعة 25 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- مدكرات استاد مطرود

حمال..

جرت العادة عند كل مستحدث أو منقلب ان تتقدم الوزارة باجراءاتها الخاصة وتعديـــــﻻت تهدف من خــــﻻلها بلورة السياق المناسب للتوقعات والدراسات ,خاصـــة أنهـــا مقبلة على ارساء لبنات مشروع الرؤية المستقبلية للتربية والتكوين2015/2030..
هده اﻻجراءات والتعديــــﻻت تهم القطاع برمته,أﻻ أن الجانب الدي يحضى باهتمام كبير هو اختيار مجموعة عمل قادرة على تحمل مسؤوليات الكيان التعليمي المستحدث/ المخطط اﻻستعجالي كنمودج الدي شهد تعثرات متتالية أفضت الى تعدر تنزيلـــــه ,وتمة الغاءه بعد أن عملت عليه الوزارة ﻻزيد من عشر سنوات..ودلك ﻻسباب متعددة ابرزها عدم ادراك اﻻطار المغربي ﻻصول تنزيل هدا المخطط وعدم استيعاب فقراته المتضمنة لمعايير العولمة خاصة منها الجيني وتيسير ومسار ومن قبلها الميدا والبورد..كلها فقرات تهدف تحديث البنية التعليمية وتــأصيل أسسها,بمشاركة دولية..تحدث اﻻستاد البوعيشي عن نمودج اليابان التي زارها الوزير سابقا ,وكوريا الجنوبية التي أبدت أهتماما كبيرا بالتعليم بالمغرب ورصدت امكانات هامة,وفرنسا الشريك التاريخي الدي ارسى قواعد المؤسسة التعليمية المغربية ورسخ نظمها التربوية واﻻدارية واﻻكادمية..رهانات دوبية دخلتها الوزارة بمنظومة تقليدية غير متطلعة بواقع وآفاق الرهانات التي اعتمدتها الوزارة,بالرغم من سلسلة الندوات والتدريبات واللقاءات التي اقدمت بها,وهو ما يدل على جنوح المنظومة التعليمية المغربية وغير قابلة لـــﻻصــــﻻح..
عودة الى موضوع اختبار المسؤولينوفانه ياعين على الوزارة اختيار مجموعة عمل وطنية تكمن في النواب ورؤساء اكادميات,قادرين على بلورة المخططات والبرامج والسهر على انجازها بوصف يليق بعراقة التعليم بالمغرب وتألقه .
لﻻشارة وفلقد بلغنا خبر مهول حول تراكم مديونية اﻻكادميات التعليمية الى ما يقارب 800 مليار,والتي تعزى الى اختــﻻﻻت وخروقات صاحبت تنزيل المخطط اﻻستعجالي..فلقد تم تجاوز هدا المخطط حين استوزار المدعو الوفا..فكيف يمكن تجاوز مديونية 800 مليار؟
المرجع/ رسالة غير مؤرخة.
من مدكرات استاد مطرود 17 دجنبر1997/

في 29 دجنبر 2015 الساعة 41 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- العلم و التجربة

bihi

ان ما يعانيه نظامنا التعليمي من سوء تدبير مرده الى ه لعدة عوامل: )
سياسية محضة
اقتصادية
اجتماعية.
ان العامل السياسي جعل من المنظومة التعليمية لعبة يوهها لمصالحه الحزبية الضيقة المترجمةلاهدافهالشخصية،فقد تناوب على الوزارة اطياف من الوزراءمن هيئات حزبية مختلفة تقدمية،يمينية،اغلبية معارضة...
فمن مفكر في مغربة القطاع وتعريبه الى مفرنس له ومن عصرنة له الى
اصالته ومن مشارك الى مستبد..
ان قضية التعليم مسالة مصيرية للامة حيث تمثل ماكنتها في بناء الشخصيات التي ستقود البلد .فادا اصيبت الماكينة بخلل كان المنتوج اقل جودة ..فنجد مهندسا او طبيبا او محاميا او قاضيا او استاذا...او..
بالاسم...شواهدنا ،مؤسستنا د ون المستوى

في 01 يناير 2016 الساعة 26 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- إلى صاحب المقال 3

ابراهيم ابو سلمى

أنت يا صاحب المقال 3  (الوزارة أدرى )، ما تدري أنت أو الوزارة؟ إن كانت الوزارة أدرى ما وصل التعليم إلى الحضيض... فمثلك هو الذي أوصل التعليم إلى الحضيض لأنك تريد تجاهل الحقيقة عندما تقال... وصاحب المقال إنما كتب الحقيقة المرة التي تعيشها المنظومة التربوية الميتة أصلا... وهو يا يطمع في منصب نائب لأنه متقاعد أصلا  (التقاعد في 31 غشت 2016 )... هل فهمت الآن؟؟؟؟

في 02 يناير 2016 الساعة 53 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- ماذا يريد سي البوعيشي

متتبع

اذا كان سوف يتقاعد اذا ماذا يريد من اثارة هذه الفرقعات الم يكن جزءا من هذه المنظومة ايام ازدهار فسادها في نيابة العيون لماذا لم يتكلم عن نواب اتوا على ظهر الدبابات الى مناصبهم وكان ممن يلاطفهم وكانه يريد ان يقوق بان ازمة المنظومة وفسادها سوف يظهر مع تعيينات المسؤولين الجدد سبحان الله من اين لك هذا كن واقعيا ازمة المنظومة بنيوية والمدراء والنواب جزء بسيط منها لماذا لا تتكلم عن من اسندت له مسؤولية المالية في النيابات ومن يسير المصالح المادية والمالية كشخصكم الا تستفيدون من الدعم المالي للتدفئة لماذا لا تتنازلون عنه انتم في العيون وليس في افران سيدي ابدا الاصلاح من هيئتك بدل التشهير بفئات اخرى ماموقع الاتاوات المالية المحددة في 14 الف درهم اهي حلال ام حرام الا تساهم في تبدير المال العام ماذا تفعلون انتم في مهامكم للرفع من اداء التربية والتعليم الذي تستمر دائما في انتقاده لا شئء لا شيء لا شئ تكمش استاذ والزم الصمت لانك متورط كسائر الفئات

في 02 يناير 2016 الساعة 32 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- رد على صاحب التعليق رقم8

البوعيشي نصر الله

كان على صاحب هذا التعليق ان يناقش ما جاء في "مقالي" دون التعرض الى شخصي .
اما اذا احب الخوض في خصوصياتي وما كنت عليه وما انا فيه الان ، فما عليه سوى ان يتحلى بالشجاعة الادبية ويكشف عن وجهه .
انا لا ااتعرض لخصوصيات الناس ولا اطعن في الناس ،
قلت ان هناك اطر منهم المفتشين على سبيل المثال امتن تكوينا ودراية وتجربة وعلما من بعض من تم استدعاؤهم للمقابلة
وختاما هل احالتي على التقاعد تعني "نمشي نتكمش " هذه العبارة البولسية الترهيبية غير اللائقة .
اطلب الله لنا ولك الهداية .

في 15 يناير 2016 الساعة 35 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

التعاقد من اجل التشغيل مدخل لانتهاك حق الأجر...؟

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

الدخول الإداري يبدأ في فاتح شتنبر والدراسة تنطلق رسميا في 16 شتنبر

مشاهد صادمة عن تزويج الطفلات بالأطلس المتوسط

التحرش الجنسي في ليالي رمضان

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

لجنة تابعة للأمم المتحدة تدعو المغرب للاعتراف الدستوري بالأمازيغية

مدير أكاديمية كلميم السمارة للتعليم والشطط في استعمال السلطة

ولي العهد السعودي إلى المغرب للاستجمام بناء على نصيحة أطبائه

بلدية طانطان:رئيس جديد و تحديات كبيرة

بلاغ حول اللقاء الذي جمع بين (UNTM) و النائب الإقليمي لوزارة لتربية الوطنية بطاطا

طلب فتح تحقيق في ملابسات تظلم ضد نائب وكيل الملك بطاطا

ردود الفعل حول لقاء وزير الدولة عبدالله باها بالمعطلين بالعيون‎

تحقيق: نائبا التعليم بكليميم وآسا،قصة مخادعان وحكاية فاشلان (الجزء الثاني)

تلاعبات في إسناد المناصب الإدارية بنيابتي التعليم بكليميم وأسا_الزاك(بالأسماء)

حقوقيو الصحراء يلتئمون بالعيون في حفل تأبيني للراحل لحسن مثيق (فيديو)

طانطان : تعيين السيد " محمد جرو" نائب اقليمي لوزارة الشباب والرياضة

عرض عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 14 ابريل 2014





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

رسميًا: تحديد موعد كلاسيكو الذهاب بين برشلونة وريال مدريد


ترتيب مجموعات تصفيات أمم أفريقيا 2019 والمنتخبات المتأهلة

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
السيدة الأولى الأمريكية تكسر صمتها وتكشف موقفها من اتهامات زوجها الجنسية

“المحار”أو "صرمبك" أو "بوزروك" يعالج السرطان دون آثار جانبية!

فوائد القهوة وقهوة البرتقال

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.