للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة جديدة بين مكونات الحكومة بعد “اساءة” وزير من حزب أخنوش لتركيا ولحزب العدالة والتنمية             جلسة خمر تنتهي بمقتل شاب في عقده الثاني ببوجدور             سحب الثقة يتهدد رئيس جماعة افركط الداهوز بسبب..(وثائق)             غرق شاب بواد الساقية بالعيون             وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ولماذا لم يقسم ابن كيران على الوفاء بوعوده؟ !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2016 الساعة 15 : 15


بقلم :اسماعيل الحلوتي

     لم يسبق لتاريخ المغرب المعاصر، أن عرف زعيم حزب سياسي أثارت شخصيته الكثير من اللغط، وأسالت دلاء من المداد، بالشكل الذي عليه اليوم حالة الأستاذ ابن كيران، ليس بصفته أول من حظي بمنصب رئاسة حكومة ما بعد "الربيع العربي"، في ظل دستور متقدم وبصلاحيات واسعة، بل لأنه أول أمين عام حزب ذي مرجعية إسلامية، يصل إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع ويتنصل من التزاماته، ليتحول إلى مجرد ظاهرة صوتية ملأت الدنيا ضجيجا وقسما، وخيبت آمال وأحلام المواطنين...

     ذلك أنه فضلا عن توظيفه الخطاب الديني في تأطير لقاءات ومهرجانات حزبه، يمتلك حسا براغماتيا وقدرة على المناورة والمراوغة، لاسيما عند حضوره جلسات المساءلة الشهرية، التي حولها إلى مسلسل هزلي تافه، يطفح بالسجالات والمزايدات السياسوية، الغارقة في الشعبوية والمغلفة أحيانا بلغة الاستعارة والتلميح، مما جعل خصومه ومعارضيه يرون فيه مهرجا سياسيا ليس إلا.

     فبانفعالاته غير المبررة، ساهم بوعي أو بدونه في إفراغ الخطاب السياسي من حمولته الفكرية، وجرد رئاسة الحكومة من هيبتها. والأدهى من ذلك، أن الأمر لم يعد مقتصرا على الاستفزاز والاستقواء، بل وصل حد القسم بالله أمام الملأ في بعض القضايا الحساسة، في حين أن العمل السياسي يقتضي الرصانة والتحلي بالحكمة وروح المسؤولية، ويتطلب  الكثير من اللباقة والمرونة والتواصل المثمر وحسن تدبير الأزمات. وفي هذا الصدد، نذكر على سبيل المثال لا الحصر، إقدامه عند بداية ولايته على القسم بعدم تشغيل أصحاب "محضر 20 يوليوز" أو التراجع عن الاقتطاع من أجور المضربين، ثم العودة عند مشارف نهايتها إلى القسم على تمسكه بالمرسومين المشؤومين، اللذين يقضيان بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص قيمة المنحة الشهرية إلى حوالي النصف، حتى لو أدى ذلك إلى الإطاحة بحكومته، دون الاهتمام بما تعرض إليه الأساتذة المتدربون من مجزرة رهيبة على يد القوات العمومية، يوم "الخميس الأسود" 7 يناير 2016، ولا تقديم أدنى اعتذار للمصابين وأسرهم...

     ولنفترض أن الرجل ولوع بالحلف، فلماذا يميز بين فئات المجتمع ويفضل القفز على الحيطان الصغيرة بدل مواجهة "الحيتان" الكبيرة؟ ثم، ألم يكن حريا به أن يقسم على الوفاء بما حمله حزبه من شعارات براقة وبرنامج انتخابي، وما التزم به شخصيا من وعود؟ ومن ذا الذي حال دون رفع "قسمه" في وجه الذين عاثوا في البر والبحر والجو فسادا، ودفعه إلى الهرولة نحو استبدال شعار "محاربة الفساد والاستبداد" ب "عفا الله عما سلف"؟ لماذا لم يحلف على عدم التحالف مع الفاسدين، والتشبث بصندوق تنمية العالم القروي، ومراجعة أجور الكبار الخيالية ومعاشات الوزراء والبرلمانيين، وفرض ضريبة على الثروة، ومحاربة التملص الضريبي ورخص الصيد في أعالي البحار والنقل العمومي ومقالع الرمال والترامي على أملاك الدولة... بدل رهن مستقبل الأجيال القادمة، بإغراق البلاد في مستنقعات المديونية، وإصلاح نظام المعاشات المدنية بمقاربة أحادية دون إشراك المركزيات النقابية، على حساب الموظفين والأجراء؟

     ألم يكن من الأجدى في سياق انتهاجه لسياسة التقشف، الانطلاق من ترشيد النفقات وتقليص عدد الوزارات، التي بلغت أزيد من أربعين في النسخ الثلاث لحكومته، لا لشيء سوى لإرضاء الخواطر، بدل الإصرار على تحرير أسعار المحروقات و"إصلاح" صندوق المقاصة، وضرب القدرة الشرائية للطبقات المعوزة والمتوسطة، في ظل تجميد التعويضات والأجور وتغييب الحوار الاجتماعي الجاد والممأسس؟ وهل يعقل، أن يذهب في خضم ارتفاع معدل البطالة، وتصاعد احتجاجات الشباب العاطل من ذوي الشهادات العليا بالخصوص، إلى الحد من مناصب الشغل والاتجاه صوب دعم التشغيل الذاتي والعمل بالقطاع الخاص، و"الترحيل القسري" للموظفين في الإدارات العمومية، دون مراعاة انعكاساته السلبية على استقرارهم النفسي والاجتماعي، بل والتفكير في تنظيم مغادرة طوعية ثانية، والتخلص التدريجي من الوظيفة العمومية، عبر التشغيل بعقود مؤقتة، وهو ما قد يؤدي إلى تعميق الهشاشة في القطاعين العام والخاص معا.

     فلماذا لم يقسم على تحسين مستوى عيش المواطنين وضمان العدالة الاجتماعية، واتخاذ إجراءات عملية في اتجاه حماية الحقوق والحريات، وتطبيق الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة، وتعزيز المكتسبات، التي استرخص في سبيلها شرفاء الوطن أرواحهم، والسهر على تنزيل الدستور وتفعيل مقتضياته، لاسيما ما يتعلق بقانون النقابات وقانون الإضراب، والمناصفة والحقوق الثقافية والتنوع الثقافي... بدل العودة إلى ممارسات الزمن البائد، من حيث القهر والتسلط والقمع والانتهاكات والترهيب والإمعان في إذلال كرامة الإنسان، ومصادرة الحريات والمحاكمات الجائرة في حق الصحافيين والنشطاء والمعارضين والقضاة...؟

     وهل يحق له التباهي والتبجح بما اتخذه من إجراءات تعسفية مؤلمة، وما أقدمت عليه حكومته من "ترقيعات" لا ترقى إلى مستوى انتظارات الطبقات الشعبية المتضررة، واعتبارها تدابير وقائية لإنقاذ البلاد ومنجزات غير مسبوقة؟ أما كان خليقا به البدء بتخسيس "البطون" المنتفخة عوض امتصاص دماء المقهورين، والمبادرة إلى معالجة ملف التشغيل، والنهوض بالقطاعات الاجتماعية الأكثر حيوية وعلى رأسها قطاع التعليم، باعتباره رافعة أساسية للتنمية البشرية، والقضاء على الفساد واقتصاد الريع ونظام الامتيازات والمحسوبية، والتوزيع العادل لثروات البلاد وتفكيك الصناديق السوداء وغيرها، ومتابعة ناهبي ومهربي أموال الشعب...؟

     إن الشجاعة الحقيقية، تستلزم مجابهة أباطرة الفساد، بقوة العزيمة واستراتيجيات واضحة المعالم، وليست قسما أو لعبا بالنار، عبر إهاناته المتعددة وقراراته المجحفة، دون التفكير في عواقبها وردود الأفعال الشعبية، التي من شأنها الإتيان على الأخضر واليابس، ولعل في رفس وحرق صورته بمدينة أكادير حول ما اعتبره "السوسيون" إساءة لهم، والذي نشجبه، ما ينذر بالكارثة لا قدر الله...

     وها نحن اليوم على بعد شهر من حلول الذكرى الخامسة ل"حركة 20 فبراير" المجيدة، التي مهدت لتصدر حزبه نتائج تشريعيات 2011 المبكرة، فماذا تحقق من المطالب والشعارات؟ للأسف الشديد، أن الكثيرين منا صحوا متأخرين على خدعة كبرى، وتبين أن حكومته لم تعمل إلا على تغذية الاحتقان ورفع وتيرة الاحتجاجات والإضرابات. فالقهقهات الصاخبة، واللجوء إلى القسم والعنف عند الشدائد وضد المحتجين السلميين، لن يزيد الغضب الشعبي إلا تأجيجا...



1755

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

ولماذا لم يقسم ابن كيران على الوفاء بوعوده؟ !





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.