للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

يكاد الصنم أن يتهاوى 2من 3
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2016 الساعة 32 : 15


بقلم: محمود خليفة


     تحدثنا في الجزء الأول من المقال عن أصل عبادة الأصنام منذ زمن سيدنا نوح عليه السلام، ومررنا بصنم السامري أيام سيدنا موسى عليه السلام، وأصنام الجاهلية قبل الإسلام، وأصنام المسلمين والتي تمثلت في الأضرحة والمشاهد ومنها صنم الحسين، وصنم العلمانية في تركيا وكمال أتاتورك (الرجل الصنم).

والآن ندلف إلى أهم الأصنام الشهيرة في القرن العشرين:

صنم ماوتسي تونج وثورته الثقافية:


في 16 مايو 1966، حذر الزعيم الصيني ماو تسي تونغ ممن أسماهم بممثليّ البورجوازية قد اخترقوا الحزب الشيوعي، وأتبع تحذيره بتدشين ثورة البروليتاريا الثقافية الكبرى...

وكان إعلانا مزّق المجتمع الصيني كما تقول موسوعة ويكيبيديا الشهيرة.

دعا الرئيس ماو الشباب بعد الإعلان عن ثورته الثقافية أن يقوموا بالانقلاب على الزعامة الشيوعية في البلاد. واستجاب لدعوته ألوف الشباب الذين عُرفوا فيما بعد باسم الحرس الأحمر وبعدها لحق بهم العمال والجنود كما يقول الأستاذ عبد الرحمن النجار في مقاله المترجم في ساسة بوست بعنوان "كيف كانت الثورة الثقافية؟" في 27/6/2014.

وغرقت الصين في الفوضى التي راح ضحيتها مئات الألوف، وجرى تعذيب الملايين، وتخريب جانب كبير من تراث الصين الثقافي...!

وبإشارة من الصنم ماو، تحرك الطلبة بسرعة من مهاجمة مدرسيهم ومسئولي مدارسهم إلى مهاجمة البيروقراطية المحلية؛ فتم جّر المسئولين المكروهين في المدن (كان معظم المسئولين مكروهين) من داخل مكاتبهم وعُرِضُوا في مواكب في الشوارع يرتدون برانيط للأغبياء أو يافطات معلقة حول رقابهم وأرغموا على الاعتراف "بجرائمهم" في محاكمات شعبية.

يقول الأستاذ عبد الرحمن النجار في المقال السابق:

"كانت أولى الأماكن التي استهدفها الحرس الأحمر هي المعابد البوذية والكنائس والمساجد، كما جرى إحراق النصوص المقدسة والتماثيل الدينية وغيرها من التحف. فقد كان يتم استهداف أي معلم يقترن بحقبة ما قبل الثورة" ...

وامتد الإرهاب ليشمل أهدافا أوسع و أوسع. تم تحطيم كل شيء يمكن اعتباره "برجوازيا" أو "إقطاعيا"، وتم حرق المكتبات ونهبت المعابد والمتاحف التي كانت تحتوى على أعمال لا تقدر بثمن وأصبح أي شخص تعلم في الغرب أو عاش جزءا من حياته في الغرب (هدفا للنضال)!...

 

 

عبادة الصنم ماو:

ولم يكتفِ ماو بذلك، بل جعل الشعب الصيني يعبده ويسجد لصورته!

"وأخذت عبادة ماو تمتد إلى درجات قصوى لم تشهدها حتى روسيا ستالين. لقد كان ماو يوصف بأنه "الشمس الحمراء في قلوبنا" واعتبرت عدم القدرة على تسميع مختارات من كتاب ماو "الكتاب الأحمر الصغير" دليل على عدم الولاء. وكان ينتظر من كل أسرة أن تبدأ يومها بالانحناء أمام صورة ماو، بالضبط كما كانوا ينحنون أمام آلهة الأسرة" ... كما تقول موسوعة ويكيبيديا.

 

الصنم ماو تسي تونغ

 

وانداحت الفوضي في أرجاء الصين، واستفلحت العصابات التي تقتل بالشبهة، وكان يوجد في مدينة ووهان في وسط الصين على الأقل 54 من تلك العصابات، ولقد أسفرت إحدى المعارك عن مقتل 250 شخصا وإصابة 1500 على الأقل!

وفى حرم جامعة قنجهوا العريقة ببكين، وقعت المعارك واستخدمت فيها قذائف الهاون والقنابل المصنعة منزليا. وفى مدينة تشانجشا، لجأت مجموعة فشلت في إخراج أعدائها من مبنى بوسط المدينة إلى استخدام الصواريخ المضادة للطائرات لإخراجهم.

لم ينسفوا أعدائهم فقط بل نسفوا المبنى كله!...

 

وبحلول أواخر 1966 وصلت الفوضى لدرجة أضطر ماو معها إلى تهدئة الحركة. واتضح أن هذا مستحيل -لقد خرج الموقف تماما عن سيطرته...

وبحلول صيف 1967 كانت أجزاء كبيرة من الصين تتجه بسرعة نحو حرب أهلية شاملة. كان هناك تقارير كثيرة عن مصرع بائعي خضراوات أبرياء بطلقات عشوائية، بينما ثبت الناس نوافذهم من الداخل بالملصقات ليحولوا دون تحطيمها لأن المدينة كانت تهتز بالانفجارات وبإطلاق النار. وفى أثناء الليل كانت الدنيا تضاء تماما ثم تظلم مع سقوط الصواريخ!...

 

وبنهاية عام 1968 كانت الثورة الثقافية قد جعلت الصين على شفا حرب أهلية، كان رد فعل الدولة زيادة القمع!...

الترحيلات الجماعية:

مع نهاية 1968،  بدأت ترحيلات جماعية للشباب إلى الريف في محاولة لكسر الحرس الأحمر بناء على أوامر ماو؛ وأدت هذه الترحيلات الفرصة الذهبية للمسئولين المحليين -العائدين الآن إلى مراكزهم بعد أن أُهِينوا- للانتقام من معذبيهم...

"كان هناك ما هو أسوأ من الترحيل؛ ففي مقاطعة جوانكس الجنوبية أدى القمع إلى موت حوالي 100 ألف وتحطم معظم المدينة التي تدعى ووزهو. ووقعت مذابح مماثلة في عدد من المقاطعات الأخرى خاصة في جواندونج ووسط منغوليا" ...

 

نهاية الثورة الثقافية:

تم إنهاء الثورة الثقافية رسميا في المؤتمر التاسع للحزب الشيوعي الصيني 1969. ولكن استمرت اضطرابات خطيرة لفترة من الوقت ولم تعد الطبقة الحاكمة سيطرتها الكاملة إلا في 1971.

 

"بانحسار حدة العنف في الشوارع، تمحورت الثورة الثقافية في السنوات الستة أو السبعة التالية حول الصراع على السلطة بين قيادات الحزب الشيوعي. بحلول 1971، شن ماو ونائبه، لين بياو، محاولات اغتيال متبادلة.

وقد حاول بياو الفرار هو وأسرته إلى الاتحاد السوفياتي، إلا أن طائرته تحطمت، حيث يعتقد أن مسئولين صينيين أو سوفييت قد أسقطوها" ...

"بحلول منتصف السبعينات ثم ترحيل ما يقرب من 17 مليون شخص (أي حوالي 10% من تعداد سكان المدن) إلى الريف" كما تقول موسوعة ويكيبيديا.

وبتقدم ماو في العمر وتدهور حالته الصحية، سيطرت زوجته وثلاثة من المقربين منها سموا وقتها “عصابة الأربعة” على وسائل الإعلام الصينية، وبدأت بتوجيهها لشن حملات تشويه ضد المعتدلين في البلاد كما يقول الأستاذ عبد الرحمن النجار في المقال السابق.

وأعضاء عصابة الأربعة هم:

جيانج كينج (زوجة ماو تسى تونج)، التي كانت عضوا قياديا في الحزب، والمقربون لها تشانج تشون تشياو و ياو ون يوان و وانج هونج ون، وسيطرت عصابة الأربعة بشكل فعال على أجهزة السلطة في الحزب الشيوعى الصينى خلال المراحل الأخيرة من الثورة الثقافية ...

 

نتائج الثورة الثقافية وعبادة الصنم ماو:

1- تدمير اقتصاد الصين.

2- تدمير العلم والتكنولوجيا:

في أربعة أعوام، لم يتخرج طالب واحد حيث قضى معظم الصينيين في فترة الثورة الثقافية في زراعة الأرز وتنظيف الشوارع!

3- تمزيق العائلة الصينية:

لقد وصلت كارثة الثورة الثقافية أن يقوم الابن بقتل أمه رميا بالرصاص لأنها من مزقت وأحرقت صورة ماو كما حدث مع زهانغ هونغبينغ ...

4- ترهل جهاز الدولة الإداري.

5- صراع الطبقة الحاكمة على الحكم وتحطيم الصنم ماو:

"كان زاو إن لاى يجادل بأن الحل الوحيد يمكن في فتح الاقتصاد للرأسمالية الغربية –وبالذات الولايات المتحدة واليابان- للحصول على التكنولوجيا والمصانع المتقدمة. مثل تلك الإستراتيجية كانت حتما ستثير معارضة هؤلاء الذين وصلوا للسلطة أثناء الثورة الثقافية.

وشهدت الأعوام الستة التالية سلسلة من النزاعات المعقدة والعنيفة بين الفرق؛ حيث كانت كل مجموعة تسابق من أجل الحصول على ميزة مؤقتة ضد الأخريات. تم قتل لين بياو، الخليفة الذي أختاره ماو مع أفراد من أسرته.

 صعد دينج زياو بينج للسلطة، تم خلعه، ثم عاد مرة أخرى.

إلا أنه لم يأت المخرج الحاسم من هذه الحلقة من داخل الطبقة الحاكمة بل من انتفاضة في الشوارع كانت أهم تحدي للنظام منذ تأسيسه –انتفاضة ميدان السلام السماوي- في إبريل 1976 عندما شارك في بكين وحدها أكثر من 100 ألف شخص في معارك نزالية مع البوليس وقوات المليشيات والجيش" ...

6- وفاة ماو في سبتمبر 1976، والانقضاض بعد شهر من وفاته على عصابة الأربعة:

والعجيب أن أفراد عصابة الأربعة أدينوا بأنهم كانوا عملاء للرأسمالية!

7- وبموت ماو واعتقال أقرب مؤيديه، أصبح المسرح خاليا أمام "فرقة  التحديث" بقيادة دينج زياو بنج لفرض سيطرتهم على الطبقة الحاكمة ككل.

"وبحلول عام 1978 كان دينج قد أزال المعارضة الفعالة المتبقية وبدأ بطريقة منظمة في هدم إستراتيجية ماو الاقتصادية. وقد تم التخلي عن اقتصاد الحصار في مصلحة الانفتاح على الرأسمالية الغربية واليابانية وتطوير (اشتراكية السوق) كالطريق الوحيد لجذب الصين خارج الركود والفقر الذين خلفهما ماو" ...

 

محاكمة عصابة الأربعة في عام 1980

 

8- في عام 1980، حوكمت عصابة الأربعة وعصابة لين بيانو في محاكمة متلفزة على الهواء مباشرة، وأدين المتهمون العشرة باضطهاد 727420 شخصا وقتل 34284 فردا، وحوكم بالإعدام على "جيانج تشينج" زوجة ماو تسي تونغ و تشانج تشن شياو "حاكم شنغهاي"، وعدل الحكم بعد ذلك إلى السجن مدى الحياة. وحوكم على هونج ون "نائب رئيس الحزب السابق" بالسجن مدى الحياة أيضا. وعوقب وان ون يوان بالسجن عشرين عاما. وتراوحت أحكام بالسجن ما بين 16 و18 عاما لكل من تشن بودا سكرتير ماو وكبار القادة العسكريين (أعضاء عصابة لين بياو).

انتحرت زوجة ماو في عام 1991 وهي في سجنها ...



2233

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

من يعرقل تزويد دوار بوزنكاد جماعة أفركط بالكهرباء ؟

رئيس جماعة أفركط يصب جام غضبه على معتصمي حاسي الكاح

الفاعل النقابي بين المسؤولية والالتزام الأخلاقي

حركة انتقالية تأديبية في حق أربع مسؤولين كبار بإقليم كلميم

تدخل همجي في حق معتصمين بقرية حاسي الكاح الاربعاء الماضي

وقال الشعب : لا

ممرضة كادت تقتل وليدا في بوجدور

بويزكارن و تعطيل الإستفادة من الملك العمومي

الواقع الحالي بجماعة الشيخ سيدي أحمد العروسي

يكاد الصنم أن يتهاوى 1 من 3

يكاد الصنم أن يتهاوى 2من 3

يكاد الصنم أن يتهاوى 3 من 3

ثورة الإسلام (3 – 3) (تغريب المسلمين واضطهاد الحركات الإسلامية)

ثورة الإسلام (3 – 3) (تغريب المسلمين واضطهاد الحركات الإسلامية)





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.