للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة جديدة بين مكونات الحكومة بعد “اساءة” وزير من حزب أخنوش لتركيا ولحزب العدالة والتنمية             جلسة خمر تنتهي بمقتل شاب في عقده الثاني ببوجدور             سحب الثقة يتهدد رئيس جماعة افركط الداهوز بسبب..(وثائق)             غرق شاب بواد الساقية بالعيون             وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فشل مشروع المؤسسة بجهة العيون
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 فبراير 2011 الساعة 02 : 00


ذ .مولاي نصر الله البوعيشي*

العيون :مشروع المؤسسة ومسؤولية المديرين ومجالس التدبير في الحصيلة الإنجازية الجهوية والإقليمية الهزيلة

 

 لا أعرف شخصيا الكثير عن المشاريع المدرسية الناجحة ولا تلك التي تعرضت للفشل ، إلا أن تفاجأت بصدور استجواب لمسؤولين عن المشاريع المدرسية  في النيابة الإقليمية بالعيون يشرحون من خلاله تدخلهما في ملحق تربوي لجريدة الصباح بتاريخ الخميس, 10 فبراير 2011، أسباب فشل العمل بمشروع المؤسسة في جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء .

        بالنسبة للسيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية بنيابة العيون فان عزى سبب فشل مشروع المؤسسة بالجهة إلى ( لفظة الجهة جاءت على لسان المتدخلين ولا نعرف هل يقصدان بها جهة العيون يبوجدور الساقية الحمراء ام اقليم العيون فقط وهو مجال اشتغاليهما .) إلى 5اسباب :

1.  تجربة مشروع المؤسسة بجهة العيون لازالت في بدايتها.

2.  الإمكانيات المرصودة لا توازي المشاريع.

3.  عدم وعي مجالس التدبير بالأدوار المنوطة بها.

4.  وجود مقاومة  من بعض المديرين، وعدم الاستيعاب أو عدم الانخراط من البعض الآخر، فيما يعتبر طرف ثالث هذه التجربة تهديدا لمركزه السلطوي.

5 -غياب ثقافة التدبير التشاركي وروح المبادرة والمسؤولية، واعتماد الديمقراطية في اتخاذ القرار.

       أما رئيس مكتب الأنشطة بنيابة العيون وعضو اللجنة الإقليمية لمشروع المؤسسة فقد أرجع سبب فشل مشروع المؤسسة إلى :

1- كون التكوينات التي تمت كانت نظرية أكثر منها تطبيقية.

2-عدم تبادل الزيارات والأفكار بين مؤسسات نجحت في تنفيذ المشاريع خارج "الجهة".

3-انعدم الجرأة والتخوف من صرف المال من طرف نساء ورجال التعليم .

5.  ضعف الاعتمادات  المخصصة للمشاريع .

5- ضعف التعلمات في جميع المؤسسات التعليمية  ،

6.  الطموح في العناية بفضاءات المؤسسة.

    وعلى عكس رئيس المصلحة التربوية فقد صرح رئيس مكتب الأنشطة بوجود مبادرات ناجحة سجلت "بالجهة!!!! كإعدادية علال بن عبد الله وإعدادية ابن خلدون وثانوية ابن بطوطة ومدرسة المنصور الذهبي (هذه مؤسسات تابعة لنفوذ نسابة اقليم العيون )من خلال مشاريع مختلفة همت تجهيز مكتبات أو قاعات متعددة الوسائط، أو برامج للدعم وكذلك تزيين وتشجير فضاء المؤسسة.هل نفهم من هذا أنه لا يوجد بنيابة بوجدور أي مشروع ناجح ؟؟؟

     هذا ولم يتأتى لي الإطلاع على أراء باقي شركاء المؤسسة في الموضوع .

       ما يمكن ان يستشفه أي قارئ عادي هو أن هذا هذا التقييم ، هو تصريح واضح من طرف مسؤولين على مصلحتين تعتبران قطب الرحى  في التسيير الإداري والتربوي بالنيابة الإقليمية للوزارة بالفشل البين الذي لا غبار عليه لمشروع المؤسسة بجهة العيون ،هذا المشروع الذي يعتبر أحد  مستجدات التربية الحديثة التي تبناها النظام التربوي المغربي ضمن عشرية الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وأحد أهم دعائم انفتاح المؤسسة التعليمية على محيطها السوسيو-اقتصادي، و انفتاحها  على التجارب التربوية الأخرى للرفع من مستوى التلاميذ ودعم قدراتهم التحصيلية وتقوية جانب التواصل والتفاعل الثقافي لديهم ، وخلق فضاء تربوي تنشيطي أساسه الحياة المدرسية السعيدة  التي تساهم فيه كل الأطراف الفاعلة من داخل المؤسسة أو من خارجها. إذن فقد  فشل مشروع المؤسسة الذي يعتبر من أهم الركائز التي جاء بها المخطط الإستعجالي بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء بالعيون بشهادة شاهد من اهلها ، هذا استثنينا المؤسسات السالفة الذكر والتي لا تمثل سوى نسبة 6.66% من مجموع المؤسسات المتوجدة بالإقليم هذا علما بأن المسؤولين يتحدثان عن الجهة !!!!!! واذا كان الامر يتعلق بالجهة فان النسبة ستكون اقل من ذلك بكثير .

    واستسمح الزميلين الكريمين في إبداء بعض الملاحظات حول ما جاء في المقال المذكور .

الملاحظة الأولى التي تتبادر إلى ذهن كل مهتم ومتتبع هي أن   كل ما جاء في تصريح المسؤولين الإقليمين يتنافى جملة وتفصيلا  مع  ما بشرت به وزارة التربية الوطنية  من إحداث قطيعة مع الممارسات التسييرية القديمة باطلاق عهد جديد لتحديث نظام التدبير باعتماد التدبير بالمشروع في تفعيل البرنامج الإستعجالي .

الملاحظة الثانية أين هي مسؤولية  الأكاديمية و النيابة في شخص رؤساء المشاريع ومن ضمنهم طبعا  رئيس المصلحة ورئيس مكتب الأنشطة باعتبارهما من بين أعضاء فرق القيادة والتأطير لمشروع المؤسسة في معاجلة هذه الوضعية غير السليمة ؟؟؟؟؟هل قاموا بواجب تأطير المديرين وأعضاء مجلس التدبير لتوعيتهم وتحسيسهم بأهمية مشروع المؤسسة ؟؟ كم هو عدد الزيارات المواكبة التي قاموا بها للمؤسسات او الأحواض المدرسية لتكثيف المواكبة الميدانية خلال مرحلة إعداد المشاريع لتشجيع الـمبادرات والاجتهادات خلال مراحل الانجاز والتدخل لتعديلها وتصويبها وتطويرها إذا تطلب الأمر ذلك ؟؟؟؟ وخصوصا للمديرين الذين يعجزون عن إعداد مشاريع بأدنى المواصفات المطلوبة ؟؟؟فكم هو عدد الورشات التكوينية العملية المنتظمة المبرمجة في هذا الإطار؟؟؟وما هو الحيز الزمني المدرج  من طرف الأكاديمية للتكوينات حول مشروع الـمؤسسة والتكوينات الداعمة لها (التدبيرالتشاركي، التدبير بالنتائج، التدبير الإداري والـمالي، الشراكة، التعبئة الاجتماعية...) ضمن مخططاتها لتنمية التربية والتكوين في الحيز الـمخصص للتكوين الـمستمر؟؟؟؟ ما هو عدد الزيارات التي نظمت لباقي المؤسسات للإطلاع على المشاريع الناجحة ؟؟ ما هي مؤهلات من اشرف على هذه التكوينات اذا تمت فعلا؟؟؟؟؟

الملاحظة الثالثة :المقال إياه لا يتضمن اية مؤشرات ولا إحصائيات عن المشاريع المقدمة ونوعيتها ،وأخشى أن تكون المشاريع التي اشير إليها على أنها (ناجحة ) قد أنجزت في إطار المشاريع الأفقية للمبادرة الوطنية للتمنية البشرية ، وتم إلباسها لبوس مشروع المؤسسة الذي يشرف عليه قطاع التعليم المدرسي.

الملاحظة الرابعة : أين هو انخراط  شركاء المؤسسة في مشروع المؤسسة ؟؟؟ لم يأت لهم ذكر في هذا المقال !!!! . واعني بالشركاء : باقي المجالس التربوية الأخرى والمفتش التربوي ومفتش التوجيه ومفتش التخطيط والأسرة وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والجماعات المحلية باعتبارها شريكا أساسيا في حياة المؤسسة؟؟؟ أليس كل هؤلاء على علم بالمشاريع المقترحة لابداء رايهم وتقديم دعمهم ؟؟؟؟ هل تؤدي كل جهة الأدوار المنوطة بها في إطار النصوص الجاري بها العمل لتحسين ظروف وشروط تمدرس التلاميذ،؟؟ أين هو  الدور الإعلامي  والتحسيسي للجنة الإقليمية لمشروع المؤسسة بخصوص قضايا ومستجدات التعليم بصفة عامة ومشروع المؤسسة بصفة خاصة ؟؟ كم لقاء نظمت مع المنتخبين وجمعيات المجتمع المدني ومحيط المؤسسة لإشاعة روح المسؤولية والتضامن لمساعدة المدرسة في إنجاح أهدافها ؟؟؟

ارجو أن  يسمح لي الزميلان المحترمان بعد هذا المدخل ان اتناول بتفصيل كل نقطة من تدخلهما على حدة :

أولا : بالنسبة لما جاء في تدخل السيد رئيس المصلحة التربوية :

النقطة الأولى : ( تجربة مشروع المؤسسة بجهة العيون لازالت في بدايتها.)

    لعلم السيد رئيس المصلحة المحترم ولعلم القاري الكريم فان مشروع المؤسسة ليس حديث العهد بإقليم العيون وقد سبق أن طرح في بداية التسعينيات ونظمت مجموعة من الندوات واللقاءات والتظاهرات، كترجمة نظرية وتطبيقية له صدرت في شأنه مذكرتان أساسيتان تحت عنوان:" التجديد التربوي بالمؤسسات التعليمية" أو " دعم التجديد التربوي بالمؤسسات التعليمية": 1-   مذكرة رقم 73 بتاريخ 12 أبريل 1994، ( خاص بمشروع المؤسسة)؛

       2 -   مذكرة رقم27 بتاريخ 24 فبراير 1995،( خاص بالشراكة التربوية).

  النقطة الثانية ( الإمكانيات المرصودة لا توازي المشاريع.)

        القول بضعف الإمكانات المادية المرصودة مخالف لما اتخذته وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي من تدابير استعجالية لتحقيق مدرسة النجاح سواء تعلق الأمر بإصدار مذكرات توضح مشاريع البرنامج الاستعجالي 2009/2012 الذي يهدف الى الارتقاء بالمنظمة التعليمية وتحسين جودة خدمات الحياة المدرسية وترسيخ ثقافة اللامركزية واللاتمركز اوتخصيص اعتمادات مالية مهمة وضعتها رهن اشارة المؤسسات  وجمعيات دعم مشروع المؤسسة ، أملا في تحقيق مدرسة النجاح ( انظر المذكرة (267/09) وفي تحقيق مشروعها الهادف الى الارتقاء بالمؤسسات التعليمية والرفع من مستوى الحكامة الجيدة القائمة على ديمقراطية التدبير والمعتمدة على المشاركة والاشراك في تدبير المؤسسة التعليمية كوحدة محورية لاجراة الاصلاح وتطوير المنتوج التربوي ،( المذكرة الوزارية 73 الصادرة بتاريخ 20/05/2009).صحيح أن بعض مشاريع المؤسسة  اكبر بكثير من الاعتمادات المالية المرصدة لها ، ولكن المشكل يكمن في انعدام المساهمات المالية للجماعات المحلية وباقي شركاء المؤسسة .

  ماهي الإعتمادات المرصودة لمشروع المؤسسة على صعيد جهة العيون ثم ما هو نصيب نيابة العيون منها ؟؟ ألم يكن من الأجدر الإشارة إلى هذا المعطى تنويرا للرأي العام ؟؟  لأنه لا يمكن أن أتحدث عن ضعف الإعتمادات  وأنا لم اطلع عليها ؟؟ أو لم أجرؤ على المطالبة بمعرفتها ؟؟؟ لم تتم الإشارة إلى نماذج لمشاريع التي فشلت بسبب ضعف الإعتمادات هذا علما بأن أحد الشروط الأساسية لنجاح المشروع هو ألا يبنى على وعود تمويل غير مؤكدة .

النقطة الثالثة : (عدم وعي أعضاء مجلس التدبير بالأدوار المنوطة بها) انا لا أعرف ما هو رد مجالس التدبير في هذا الباب ولكن الذي أعلمه ويعلمه الجميع  هو أن:

       مجلس التدبير قد عوض في مؤسساتنا التعليمية ماكان في الماضي بالمجلس الداخلي وهو جهاز تعتمد عليه المؤسسة لتسيير دواليبها الإدارية وتدبير شؤونها ديداكتيكيا وبيداغوجيا وماديا وماليا ومحاسباتيا. ويهدف إلى الرفع من مستوى المؤسسة وتفعيلها تربويا واجتماعيا وثقافيا و فنيا وبيئيا، عن طريق انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي عبر الشراكات والمشاريع المبرمة مع الأطراف المدنية والاقتصادية المحلية والجهوية والوطنية والدولية.ويسهر مجلس التدبير على إخراج المدرسة المغربية من إطار التلقين والروتين والسكون والجمود إلى مدرسة حية ديناميكية فاعلة ومبدعة تحقق للمتمدرس السعادة الروحية والمواطنة الإنسانية الحقيقية، وتذكيرا للغافلين إليكم اختصاصات هذا المجلس كما جاءت في النصوص التنظيمية لمجلس التدبير. التي لا يتسع المجال لسردها في هذا المقام :

أ- تدبير الزمن المدرسي؛

ب- تفعيل الحياة المدرسية وتنشيطها؛

ت- انفتاح المؤسسة على محيطها؛

ث- الشراكة؛

ج - مشروع المؤسسة؛

ح- البحث عن موارد مالية إضافية؛

خ- التوقيت المستمر بين التطبيق وعدمه؛

د- خدمة مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار.

           فهل مجالس التدبير بمؤسستنا التعليمية غير واعية بهذه الأدوار ومن ضمنها مشروع المؤسسة ؟؟؟ أظن أن السيد رئيس المصلحة لا ينطق على الهوى فهو في اتصال مباشر بالمؤسسات وبالبرامج  والأنشطة المقترحة من مجالس التدبير وهو في موقع يسمح له بتقييم مردودية مجالس التدبير على صعيد الإقليم  !!!!!!!!

الملاحظة الرابعة: وتتعلق بوجود مقاومة  من بعض المديرين، وعدم الاستيعاب أو عدم الانخراط من البعض وانعدام الديمقراطية والمبادرة عند البعض الاخر واستنادا الى رأي السيد رئيس المصلحة يمكن ان نفيء المديرين الى 3 فئات :

الفئة الاولى : تصنف ضمن ما يصطلح عليه باسم "جيوب مناهضة التغيير"

الفئة الثانية : لم تستوعب . السؤال هو لم تستوعب ماذا؟ هل المغزى من المشروع؟ ام الهدف من المشروع؟ ام أن المشروع مستجد تربوي يتخطى حدود معرفتها وعلمها ؟أم أنها لم تستوعب الأدوار الادارية والتربوية المنوطة بها بصفة عامة ؟؟؟ وهذه هي الطامة الكبرى والمصيبة الجليلة ....

الفئة الثالثة : لم تنخرط (هكذا دون ذكر سبب العزوف عن الإنخراط في هذا المشروع التربوي الوطني الهام ).هل هو موقف سياسي  او توجه نقابي ام ضعف في التواصل والتنسيق بين مختلف المتدخلين ....لا توضيح ...

الفئة الرابعة : فئة تعتبر مشروع المؤسسة تهديدا لمركزها السلطوي.وهو اعتراف صريح وواضح بتسلط بعض المديرين وعدم اكتراثهم  بالتعليمات الرسمية !!!!!وعدم امتثالهم لبرامج ولمخططات الوزارة الوصية ...

الفئة الخامسة: غياب ثقافة التدبير التشاركي وروح المبادرة والمسؤولية، واعتماد الديمقراطية في اتخاذ القرار.

مرة أخرى نحن أمام مديرين مستبدين ودكتاتوريين يرفضون فكرة مشروع المؤسسة لان ذلك  يتطلب التشارك واتخاذ المبادرة !!! هل نحن هنا أمام مديرين يعتبرون المؤسسات ملكيات خاصة وهم أحرار في أفعالهم وتصرفاتهم ؟؟؟ إذا كانت مؤسسات التعليم الخصوصي مجبرة على الإذعان لتوجهات الوزارة الوصية رغم استقلاليتها عنها ماديا على الأقل فالأحرى بالمدير كموظف عمومي أن يمتثل لتعليمات رؤسائه ما دامت لا تتعرض مع التوجه العام للدولة .

إذا صح ما جاء في تصريح السيد رئيس المصلحة فهذا دليل قاطع على أن ثقافة المسؤولية والعمل بالمشروع ما زالت لم تعرف طريقها إلى أذهان الإدارة والتربوية  بالإضافة  طبعا إلى مجلس التدبير بهذه الجهة العزيزة على كل مغربي ؟؟ فمن المسؤول ؟ المسؤولية تتحملها معايير إسناد المناصب الإدارية وتتحملها لجان الإنتقاء وتتحملها الدورات التكوينية التي التي لا تستجيب الى حاجيات أطر الإدارة التربوية الذين انتقلوا فجأة من العمل بالقسم إلى تسيير مرفق عمومي من حجم مؤسسة تعليمية ؟؟؟؟ كما يتحمل المسؤولية المسؤولون الإقلميون الذي تنازلوا عن حق مراقبة وتتبع مدى انضباط اطر الادارة التربوية للمساطير والقوانين التي تنزم العلاقة بين مختلف مكونات الجسم التعليمي ؟؟ نعم... صحيح ، أصبحت بعض مؤسساتنا التعليمية العمومية ملكية خاصة يصول فيها المدير ويجول بدون حسيب أو رقيب . وبالمقابل هناك مؤسسات يمكن اعتبارها نموذجية ،تشاركية تنبض بالحياة بفضل حيوية ونشاط ودينامية إدارتها التربوية ( هذا موضوع آخر فيه الكثير ما يقال ...)

وإذا كان مدير المؤسسة باعتباره المحرك الأساسي و هو مفتاح مشروع المؤسسة غير منخرط وغير مستعد للتنازل عن دوره السلطوي وغير ديمقراطي وغير مبادر وغير تشاركي فإن ضرره لن يقتصر على فشل مشروع المؤسسة فقط بل سيتعداه إلى فشل العملية التربوية برمتها .

ثانيا  : تدخل رئيس مكتب الأنشطة ،عضو اللجنة الإقليمية لمشروع المؤسسة:

1.  التكوينات كانت نظرية أكثر منها تطبيقية.

   وفي هذا الصدد نود أن نستفسر زميلنا عن عدد المنتديات واللقاءات التربوية – على علتها -  التي نظمت حول مشروع المؤسسة  ؟؟؟ من هم مؤطرو الدورات التكوينية التي نظمت في هذا المجال؟؟ بل ما هي إسهاماتهم في الحقل التربوي ؟؟ بل كم لهم من التجربة في الممارسة الميدانية والإحتكاك بالفعل التربوي ؟ ما هي الدراسات والتشخيصات التي قاموا بها لمعرفة نوعية التكوين المطلوب ؟؟ هل رفع السيد رئيس   مكتب الأنشطة عضو اللجنة الإقليمية هذه الملاحظة إلى المؤطرين الجهويين ؟؟؟

إن عدم الإهتمام بمجال التطبيق فيه تعد صارخ على أحد أركان بناء المشاريع،ومن ضمنها طبعا مشروع المؤسسة وهو تقصير لا مبرر له من طرف الجهات المسؤولة على مشروع المؤسسة جهويا وإقليميا .وينم عن جهل تام بأبجديات العمل بمشروع المؤسسة .

    إن مشروع المؤسسةأيها الزميل العزيز - لا يمكن أن يحقق ثماره المرجوة ونجاحه المرغوب إلا بترجمة القرارات والتكوينات إلى أعمال سلوكية تطبيقية عملية في الميدان والممارسة. وعليه أن يتجاوز التنظير إلى التطبيق والتنفيذ والتقويم والتتبع . إن مصير مشروع المؤسسة سيلقى نفس مصير المشاريع التربوية السابقة التي ولدت وماتت في المهد.فهل قامت اللجن الجهوية والإقليمية بواجب تتبع مختلف مراحل إعداد المشروع من تأطير وتكوين ومواكبة وتأهيل وتوفير حاجيات المؤسسات من التجهيزات؟ وهل قامت بتشخيص الوضعية وتحليل للبيئة الخارجية والداخلية ؟؟ وهل تم تحديد مهمة الوحدة المحلية والإقليمية والجهوية المسؤولة  في إدارة المشروع ؟؟؟ هل تم تحديد محاور التدخل ؟ما هي المؤشرات المعتمدة ؟ وهل تم تسطيرالأهداف والنتائج المرتقبة ؟؟ هل تم جرد التقديرات الشاملة للموارد البشرية والمادية والمالية الضرورية؟؟؟ اظن ان الجواب باختصار شديد هو لا ..... وإلا لما كنا أمام هذا العدد الهائل من الإخفاقات ......

2- عدم تبادل الزيارات والأفكار بين مؤسسات خارج الجهة نجحت في تنفيذ المشاريع.

      لا يوجد- حسب علمي - نموذج لمشروع يطبق في كل المؤسسات. لكن ما يمكن الاستئناس به هو منهجية تستعين بها كل المؤسسات لبناء مشروعها الخاص حسب خصوصياتها. وفي هذا الإطار كم عدد الزيارات التي نظمتها النيابة للمؤسسات ذات المشروع الناجح السالف ذكرها ؟؟؟ فالأولى تنظيم زيارات ميدانية لتلك المؤسسات التي قلتم بان مشاريعها (ناجحة)  ولما لا تعميم تجربتها وإشهارها لعل وعسى يقتدى بها ؟؟؟ بل ما المانع من تكوين فريق من المؤسسات ذات المشروع الناجح لتأطير ومواكبة المؤسسات المتعثرة .

  3- عدم الجرأة والتخوف من صرف المال من طرف نساء ورجال التعليم .

   ما هو مبرر هذا التخوف ؟ مادام تمويل المشروع يخضع للمساطر الجاري بها العمل ويتم إعداد التقرير المالي بشكل دوري كما توثق بنود الصرف بالفواتير والوثائق اللازمة لإبراء الذمة. 
هل نحن أمام أجهزة مسؤولة مراقبة ومؤطرة ؟؟ أم نحن أمام  أشخاص يفعلون ما يحلو لهم بعيدا عن الضوابط والقوانين الجاري بها العمل ؟؟ وغالبا هذه هي القاعدة البعض يخاف من صرف المال العام والبعض الآخر تصطك أسنانه ويتحين الفرص للأنقضاض عليه .هذه هي نتيجة غياب المحاسبة ؟ وهل الاعتمادات المفوضة للمؤسسات الآن في ما من من أيدي اللصوص ؟؟لا بسبب غياب المراقبة والمواكبة والتتبع والتحفيز والحقيقة أنني عندما قرأت هذا العنوان انتابتني ضحكة عريضة وحضرني المثل المغربي المشهور : طلب من ذئب أن يرعى الغنم ......

الملاحظة الرابعة :الاعتمادات  المخصصة للمشاريع ضعيفة.

      نفس التعليق على نفس النقطة الواردة في تدخل السيد رئيس المصلحة ويبدو أنها النقطة الوحيدة المشتركة بين المسؤولين الإقليميين. وهذه ملاحظة عامة فكل جهة تسأل عن فشل مشروعها ترد ذلك إلى قلة الإعتمادات ؟ وكأن الإعتمادات هي الهدف وليست وسيلة لبلوغ الأهداف ؟؟

الملاحظة الخامسة : ضعف التعلمات في جميع المؤسسات التعليمية ، أتمنى أن يكون الأخ الفاضل قد وعى خطورة ما صرح به :( ضعف جميع التعلمات- جميع التعلمات بدون استثناء- في جميع المؤسسات- جميع المؤسسات بدون استثناء ) أرجو أن نتحمل مسؤولية ما نصرح به). فهل يتوفر زميلنا المحترم عن معطيات دقيقة في هذا الباب باستثناء طبعا الإستبيان الذي اشرف عليه المجلس الأعلى للتعليم والذي ركز على تعلمات معينة في مستويات محددة )

   ما هو الهدف من مشروع المؤسسة ايها الأخ الكريم ؟؟؟ ولماذا جاء مشروع المؤسسة اصلا ؟؟؟ إن لم يكن للرفع من مستوى التعلمات من خلال تطوير المردود الداخلي للمدرسة كما وكيفا و تجويد مكتسبات التلاميذ والارتقاء بنتائجهم إلى مستوى المعايير العالمية .وهل ضعف التعلمات هو السبب في فشل مشروع المؤسسة ؟؟ أم أن فداحة ضعف التعلمات دفعت بإدارة المشروع الى العناية بفضاءات المؤسسة كملاذ أخير وكهروب إلى الأمام ؟؟؟ وحتى يقال بان هذه المؤسسة أو تلك أعدت  مشروعا؟؟؟

    وبالإعتماد على هذا الطرح يمكن القول أن المؤسسة التعليمية، بالنظر إلى أنها تدخل في صلب النظام التربوي، غير مؤهلة لتنمية وتطوير العمل البيداغوجي، بسبب عجزها عن مواجهة ما يعترضها من عراقيل ، فمن يتحمل المسؤولية اتجاه النتائج الدراسية المحصل عليها ؟؟؟؟؟

الملاحظة السادسة :الطموح إلى العناية بفضاءات المؤسسة.

لا أجد ما أقول في هذا الباب غير هاذين المثلين الشعبيين المغربيين :ألمزوق من برا ... آش اخبارك من لداخل ؟؟ لعكر أو لخنونة .....وأعتذر عن هذه الكلمة التي لا تليق بمقام القاريء الكريم.

   وفي الختام

     ان مشروع المؤسسة مدخل أساسي لتقوية دور المدرسة، وجعلها منتجة للأفكار والقدرات. يجب أن يشكل التلميذ منطلق كل عملياتها ومحورها وهدفها المتصل والمتناغم  مع توجهات النظام التربوي وغاياته

  ان  مشروع المؤسسة يتغيا تحسين شروط العمل والرفع من المردودية التعليمية ودمجها في محيطها الاقتصادي والاجتماعي.ويبنى مشروع بالارتكاز على معطيات تحليلية لواقع المؤسسة و المحيط من خلال معطيات دقيقة، تنطلق من خصائص واقع كل مدرسة ومحيطها الثقافي والاقتصادي والاجتماعي وتبرز مكامن الخلل وتحددها، ولن يتأتى هذا التناول المؤسساتي دون إبراز الدور المحوري للعنصر البشري،. ( إدارة تربوية- هيئة التدريس- هياة التاطير والمراقبة- هياة التوجيه والتخطيط - مختلف المجالس- جمعية الآباء- شركاء المؤسسة ..) مع التاكيد على أهمية الدور الذي يمكن أن تضطلع به الجماعات المحلية، كدعامة أساسية للتنمية، في تدبير المؤسسات التعليمية والعناية بها، وذلك في إطار الاختصاصات التي يخولها لها الميثاق الجماعي.

ومن أجل أن يسير المشروع في الاتجاه الصحيح، فالضرورة تفرض تفعيل عملية التتبع لتنفيذ المشروع على المستوى المحلي والجهوي بواسطة لجن مؤهلة كفئة مختلطة، تستحضر الخطوات الإجرائية، و تحدد القضايا ذات الأولوية المزمع تحقيقها من وراء المشروع، وترتكز على التكوين والتأطير والتتبع والتوجيه والتقويم . وما لم يجر القطع مع الإدارة البيروقراطية وما لم تتم تعبئة الإطارالتربوي حتى ينخرط في المشروع ويتحمس لإنجاحه وما لم تتم إشاعة روح المسؤولية لدى كل الأطراف المعنية حتى ينخرطوا في مشروع المدرسة ويسهموا جميعا في تصوره وإنجازه وتقييمه، وما لم يتم تحسين المناخ المدرسي حتى تكون المدرسة فضاء للعلاقات البشرية السليمة والتعايش والتكافل والعمل، يجد فيها كل طرف أسباب تحقيق ذاته، فإن هذا المشروع بكل تجلياته سيظل كما هو الآن شعارا تربويا وأفكارا نظرية في شكل مذكرات وزارية فقط لا غير

*ملحق الإدارة والاقتصاد



4766

5






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اذا لم تستحيوا فافعلول ما شءتم

ملاحظ محلي

لقد قرأت المقال المشار اليه فوق وصراحة عندما وجدت الشخصين السابقين يتحدثان في الموضوع ضحكت كثيرا في قرارة نفسي لأن آخر المواضيع التي يمكن أن يتحدثا فيها هي المشاريع المؤسسية وفق بيداغوجيا المشروع لأنهما أصلا ادراريين ومجرد معلمين وصلا بطريقة أو بأخرى الى منصبيهما الحاليين وساهما في تعطيل كل شيء الا مصالحهما أما المسؤول المخلوع فلا أدري ما الذي دفعه لكي يتكلم في الموضوع خل غرته عن المؤسسة أم تحسره على نفسه المهم المسألة اعترضتها صعوبات كبيرة أغلبها مرتبط بضعف الموارد البشرية وافتقارها للقدرات الضرورية وبالتالي فكل المشاريع والأفكار تجد نفسها معطلة لأن الجهة وللأسف نضم أكثر من 3000رجل تعليم وهناك كفاءات كثيرة ولكن دائما تصطدم بمعلمين من النوع الرديئ استطاعوا أن يهيمنوا على المصالح والمكاتب والأقسام حتى ولأسف هم الذين يقدمون نفسهم أهلا للحل والعقد وهم في ذلك سواسي لا في بيابة التعليم ولا في أكاديميته ومراكزها المعطلة والمسيرة بأشخاص اجتمعت فيهم كل الأمراض نفسه
أخيرا للتحقق يمكن زيارة بعض المصالح في البيابة والأكاديمية خصوصا مركز للتوثيق وهو في الواقع مركز للثرثرة والنوم فيه امرأة وأعوان يسيرون مصالح ,

في 17 فبراير 2011 الساعة 33 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحق ماتقوله

مدير مدرسة

بارك الله فيك فقد اظهرت حقيقة الوضع فيما يخص العمل بمشروع المؤسسة بنيابة العيون.

في 17 فبراير 2011 الساعة 07 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- لماذا كتبت في هذا الموضوع

البوعيشي مولاي نصر الله

الذي دفعني لتناول هذا الموضوع هو أنني أحب أن أناقش الأفكار، وأترفع عن تناول مشاكل الناس وذلك عملا بمبدأ :
من راقب الناس مات هما.
هذا بالإضافة إلى كوني اكتب باسمي كاملا معززا بصورتي ولا أختفي وراء الأسماء المستعارة لتناول أعراض الناس.
والسلام

في 18 فبراير 2011 الساعة 21 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الى التعليق رقم 1

مواطن صحراوي

من انت لتحكم على الناس بهذه الالفاظ الرديئة .ربما ان لديك صراعات معم لتجد هذا المقال فرصة للتربص بهم و مناداتهم بهاته الالفاظ فالحمد لله انك ذكرت ان المسؤولين كانا اداريين ومعلمين بل نعتز بهم لانهم قريبن جدا من مشاكل التعليم خصوصا و انهم كانت لديهم تجارب داخل الفصل هذا من جهة من جهة اخرى اظن انك لم تقرا المقال جيدا لتفهم ان كاتب المقال لديه كذلك صراعات مع المسؤولين والا ما كتب تعليقه رقم 3 لانه حكم على فشل مشروع المؤسسة الا من خلال ما قراه من استجواب للمسؤولين في جريدة الصباح من دون ان يقوم بجولات على المدارس ومن دون ان يفهم هو اصلا مشروع المؤسسات لانه ذكر في بداية المقال انه لا يعرف شخصيا الكثير عن المشاريع المدرسية التي نجحت والتي فشلت وكما سمعت ان مركز التوثيق فيه اعضاء نشيطين بل اكثر من ذلك مثابرين و مخلصين في واجباتهم .

في 25 فبراير 2011 الساعة 09 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- ملاحظ  ( (محلي ) )

لفقير السالك

عديدون هم الذين يلاحظون على الآخرين ويستثنون أنفسهم ،عن قصد أو غير قصد أتمنى من الملاحظ  ( ( المحلي  ) ) وكاتب المقال الذي سبق له كان مسؤولا إقليميا أن يتفضلا علينا بملاحظات قيمة بما يفيد تحقيق مشاريع تربوية هادفة ولكوني عضو في جمعية دعم مدرسة النجاح الفشل لم يعد يعلق على النيابة أو الأكاديمية حيث توصلت المؤسسات بالجهة بالمبالغ المالية المخصصة
دفعة الأكاديمية: 49999 درهم لكل مؤسسة تعليمية عمومية بالجهة
دفعة النيابة:
التعليم الثانوي: 25000 درهم
التعليم الإعدادي: 20000 درهم
التعليم الإبتدائي: 15000 درهم

وليتذكر القول المأثور:
" كلك عورات وللناس ألسن "

في 25 فبراير 2011 الساعة 17 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

عامل طانطان متهم بالاستهزاء من عائلة المحفوظ علي بيبا

وصول وفد جزائري الى غزة يحمل تمويل مشفى كامل ومواد غذائية

المنظمات الحقوقية تدين منع السلطات المغربية الحقوقي التونسي كمال الجندوبى من دخول أراضيها

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

حواجز أمنية على طول شارع السمارة للحد من ظاهرة النزوح الجماعي للأسر الصحراوية

إختطاف ومطاردة قوات الدرك الملكي لسيارات لاندروفيل بضواحي العيون

موسم الطانطان يريد ان يقرر مصيره

الدخول الإداري يبدأ في فاتح شتنبر والدراسة تنطلق رسميا في 16 شتنبر

مدير مدرسة مولاي رشيد ببوجدور يدعو لمقاضاة الملك

فشل مشروع المؤسسة بجهة العيون

المقاربة التشاركية أساس العمل بمشروع المؤسسة

مدير " المدراء" التقليديين

المسلسل الانتخابي بين الضبط والاحتكار ولعبة تبادل الأدوار

من يوقف تجاوز القانون بثانوية المسيرة الخضراء الاعدادية اسا ؟؟

كليميم : اجتماع اللجنة الجهوية لتنسيق وتدبير مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية بالمغرب

مدرسة النجاح ومشاريع الفشل !!

الثانوية الإعدادية عثمان بن عفان بالعيون تنظم أسبوعها الثقافي





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.