للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الحركة الحقوقية في الصحراء نشأتها ودورها في الصراع السياسي الجزء الثاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2016 الساعة 31 : 14


بقلم : اخليفة اعراب -باحث في الفكر السياسي

 

دورها في الصراع السياسي

الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، المنزه عن الصاحبة والولد، الذي ليس كمثله شيء ولم يكن له كفؤا أحد.

أولا: على مستوى الصحراء

انتهينا، في الجزء الأول (الحركة الحقوقية في الصحراء: نشأتها) إلى تقدير مكانة المدافعين عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، داخل البناء الاجتماعي والثقافي في الصحراء، وهو ما يدفعنا للتمييز بين الانفصالي والمدافع عن حقوق الإنسان.

فما الفرق بينهما؟

تعرفنا، على هوية المدافع عن حقوق الإنسان ومميزاته الخاصة، فما هي مميزات الانفصالي وما الفرق بينهما؟

الانفصالي باعتباره مشروع:

لقد خلفت استراتيجيات الدولة منذ وقف إطلاق النار 1991 نتائج على المجتمع الصحراوي غاية في الخطورة، ولعل أهمها على الإطلاق خلق تراتبات اجتماعية، تجلت في آليات تصريف الدعم المقدم من طرف الدولة للصحراويين (التشجيع على الاستقرار في المدن الحديثة) والمتمثل في دعم المواد الأساسية، الوظيفة العمومية، الإنعاش الوطني، دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، وغيرها من الوسائل التي من خلالها حاولت الدولة أن تضمن السلم الاجتماعي.

على أساس أن ما أنفقته الدولة على تنمية الأقاليم الصحراوية، يفوق بكثير ما قد تجلبه لها بعض من عائدات الفوسفاط، والصيد البحري، وبعض من الأنشطة الزراعية، ومن هذا المنطلق نجد فارق كبير بين الخطاب الدعائي الذي تروج له المنظمة الانفصالية في المحافل الدولية، وطريقة استثمار هذا الخطاب في الداخل بإيعاز من المدافعين عن حقوق الإنسان، أنظر على سبيل المثال لا الحصر شعار حملة الشواهد الجامعية "خيراتنا كفيلة بتوظيفنا".

إلا أنه أمر يطرح مشكل كبير من الجانب الأخلاقي في ما يخص حملة الشواهد بالنسبة لوضعهم الاعتباري، أمكن إبراز هذا الإحراج الأخلاقي في معطيين اثنيين:

أولا: صحيح أن الدولة ليست سببا مباشرا في تأخر الأقاليم الجنوبية، من جهة بروز مراكز علمية وجامعية، كون ذلك يعود بالأساس إلى طبيعة المجال التي يصعب معه الانسجام و القيم العلمية التي تتطلب توافر مجموعة من الشروط، ولا بأس من التذكير بمكانة الغرب الإسلامي في بروز تراث علمي وفكري وثقافي ميز الغرب الإسلامي عن المشرق الإسلامي، ولعبت في هذا الصدد الحواضر المغربية الكبرى أدوار طلائعية في هذا التميز.

من هذا المنطلق نفهم سبب رفض البنية الاجتماعية في الصحراء، للتقاليد العلمية المغربية كونها غير قادرة على مجاراتها، ومن هذا الرفض نفهم عدم قدرة الصحراويين تجاوز سقف الخطابات التي سادت زمن بناء الدولة الوطنية المغربية (الوساطة، الضغط على الدولة "المساومة"، استثمار ملف الصحراء من أجل مصالح شخصية ضيقة).

انطلاقا مما سبق أمكن تقدير أسباب فشل المعطلين من أبناء الأقاليم الجنوبية في الولوج إلى الوظيفة العمومية، بالخصوص إذا ما وضعنا في بالنا إنكباب الطلبة الصحراويين على تخصصات معرفية من الصعب أن تلائم سوق الشغل وسرعة تطوره من قبيل (التاريخ، علم الاجتماع، العربية، الدراسات الإسلامية، الجغرافيا، الحقوق...)، كما أن هناك ضعف كبير على مستوى تملك اللغات الأجنبية، والمعلوميات.

كلها معطيات خلفت مجتمع غير قادر على مواكبة سرعة التطورات الناجمة عن تطور السوق الاستهلاكية وانخفاض سعر برميل النفط، فزمن سياسة الاستمالة (الراحل الحسن الثاني) لم يعد لها أي أثر، والتفاعلات الداخلية والضغوط الخارجية، باتت تفرض أكثر من أي وقت مضى على المركز فرض سياسة متوازنة اتجاه الجميع، وذلك بالحد من الامتيازات الخاصة والتمايز بين الجهات.

كون، الوظيفة العمومية في دستور 2011 لا تتم إلا عن طريق مباراة، وهنا تطرح مسألة الكفاءة باعتبارها معيار وحيد لتحقيق إنصاف اجتماعي، من خلال تجاوز البنية التقليدية التي تحكمت في المجتمع المغربي والتي خلقت غبن كبير لدى فئات واسعة من المجتمع.

ومع ذلك فهذا الأمر ينطوي على لا إنصاف بالنسبة للصحراويين، فإذا ما عدنا إلى المشاق التي يتحملها طلبة الأقاليم الجنوبية من أجل الوصول إلى المراكز الجامعية، لا على المستوى المادي ولا على مستوى الآثار النفسية والاجتماعية لعائلاتهم.

وهنا يبرز الخلل في الآلية التي تهدف من خلالها الدولة إلى بسط قوانين نابعة من بنية اجتماعية مدنية وبسطها على بنية بدوية وان كانت في فضاء مدني، ومن هنا تبرز التعقيدات المرتبطة بالخصوصية، أو بعبارة أخرى كيف أمكن تحقيق توازن اجتماعي في ظل تفاوتات تاريخية؟

من هذه التحولات التي مست البناء الاجتماعي في الصحراء نتيجة ظاهرة التمدن المفاجئة، والتحولات التي طالت التجربة المغربية، انطلاقا من حاجة ماسة للمضي قدما التأسيس لمفهوم المواطنة وترسيخها في البناء الاجتماعي للمملكة.

إذن كيف أمكن حل معضلة خصوصية مجتمع الصحراء في مقابل المضي في تطوير المنظومة الحقوقية، والعدالة الاجتماعية التي تتطلب مبدأ المساواة؟

من هذه الإشكالية النظرية الصرفة استطاع ما يطلق عليهم بالمدافعين عن حقوق الإنسان، النفاذ إلى عقول وقلوب فئات ليست بالقليلة، من أجل الدعوة إلى مشروع الدولة الصحراوية المستقلة. وأمكن تقسيم هذه الفئات المستهدفة إلى أربع وهي أساسية، وتمثل اغلب ساكنة الصحراء وهم على الشكل الآتي:

الفئة الأولى: المهمشين

الفئة الثانية: المغبونين

الفئة الثالثة: الفاشلين دراسيا (وهم الأكثر)

الفئة الرابعة: المعطلين (حملة الشواهد)

بحيث يتعامل المدافعين عن حقوق الإنسان مع كل فئة بأسلوب مختلف، انطلاقا من طبيعة المشاعر المحددة لوضعهم الاجتماعي فمثلا:

فئة المهمشين: الشعور بانسداد في الأفق

فئة المغبونين: الشعور بالدونية نتيجة التراتبات الاجتماعية التي فرضتها ظروف الصراع السياسي

فئة الفاشلين دراسيا: وان كانوا لا يزال البعض منهم يرتاد الجامعات فهم على يقين من فشلهم المحتوم، لذلك نجد لديهم شعور قوي بالتعويض، بالخصوص أننا في نظام اجتماعي يرفض الفشل.

فئة المعطلين: هذه الفئة أقل تأثرا إلا أنها قابلة للاختراق بشكل كبير، انطلاقا من حاجتهم للوظيفة، ويساورهم شعور قوي بمستقبل غامض نتيجة حسم الحكومة الحالية في مسألة التوظيف المباشر.

1الأساليب المنتهجة من أجل تحديد العناصر مستهدفة:

تلعب، البنية الاجتماعية والثقافية دور كبير في العملية التي تهدف إلى الاستثمار السري لهذه الفئات الاجتماعية من طرف المدافعين عن حقوق الإنسان، وذلك عبر مراحل مختلفة.

أولا: مرحلة البحث في الخصوصية.

عادة ما يعمل المدافعين عن حقوق الإنسان على إغراء بعض الأفراد الذين يدركون بعض تفاصيل اللعبة بالماديات، بحيث نجدهم موزعين بين الجامعات والمدن والمدارس وفي أوساط العائلات الصحراوية (الترابطات القرابية وهي الأخطر على الإطلاق).

بحيث يعمل هؤلاء الوسطاء على جمع أكبر قدر ممكن من المعطيات المتعلقة بالأفراد، من خلال استثمار العلاقات القرابية وما تتيحه البنية الثقافية والاجتماعية لمثل هذه الأنشطة، وذلك بمراقبة تصرفات الأفراد وطموحاتهم، وشكل خطابهم، وإمكاناتهم المعرفية، وبالخصوص ما تعلق بمسألة الحماس فهو في الأخير المهم على الإطلاق.

ثانيا: تحديد العناصر المستهدفة.

تلعب، بعض الأحداث من قبيل: مظاهرات، حراك طلابي (الجامعات)، حراك تلاميذي (المدن).... دورا هاما في تحديد العناصر التي يجب أن تستهدف، فعادة في هذه المراحل العمرية يرغب الشباب بشكل كبير في أن تنهال عليهم صفات المديح والثناء من قبيل الشجاعة، والإقدام، وأحيانا استثمار بعض من التاريخ القبلي للأفراد (بطولة القبيلة، دورها الحربي زمن البداوة...) -  وهنا يظهر الجانب المتعلق بدور الثقافة الخطير في مجتمع الصحراء ومن هنا بالضبط تطرح أهمية بعض الدراسات والأبحاث، التي باتت تنشر على نطاق واسع، ودور مركز الدراسات الصحراوية في رصد هذا الجانب، الذي عادة ما يهمل، وذلك من خلال التركيز على الدراسات التي تؤيد مغربية الصحراء لكنها دراسات في الوقت ذاته تخلق آثار جانبية مرتبطة بالتفوق والدونية، وهو أمر ينذر بخطر كبير، إذا ما وضعنا في بالنا الوضع التعليمي في الصحراء، بالخصوص ما ارتبط بالقدرة على النقد.-

بهذه الطريقة نفهم كيف يتم تحديد الفئات المستهدفة، بالخصوص التركيز على الجانب المتعلق "بالحماس" وكيفية استثماره على المدى المنظور.

2- مرحلة الاستقطاب

أولا: اللقاء التمهيدي.

بعد عملية التحديد يتم التحضير وفق برنامج عمل محكم للقاء تمهيدي، بين العنصر المستهدف، وأحد  المدافعين عن حقوق الإنسان، وذلك من أجل خلق شعور للعنصر المستهدف بأنه شخص مميز واستثنائي.

ملاحظة: عادة ما تتم هذه اللقاءات في منازل عائلات المدافعين عن حقوق الإنسان وتحت تغطية العلاقات القرابية، والزيارات الشخصية البريئة من أي شيء.

ثانيا: اللقاء الثاني

يأخذ طابع حواري (مع العنصر المستهدف) متعلق بقضية الصحراء، يتم فيه سرد أحداث تاريخية، ملامح من شخصية الوالي مصطفى السيد (خلق مثل عليا)، بالإضافة إلى عرض وثائق وأشرطة تافهة يضفونا عليها طابع السرية، من ثمة يبرزون الطابع السري للعمل الذي هم بصدده، وهنا ينتهي دور المدافعين عن حقوق الإنسان (وهو على أية حال العمل مستمر)

يعمل بعض ذلك بعض الوسطاء على عرض مسألة الانخراط في صفوف المطالبين باستقلال الصحراء عن المغرب، من خلال بعض الإغراءات التي تصل في الكثير من الأحيان حد الابتذال لا مثيل له (المساعدة على ربط علاقات عاطفية)

3- توريط العنصر المستهدف.

في هذه المرحلة يحاول المدافعين عن حقوق الإنسان، خلق شعور قوي لدى العنصر المستهدف بالحيطة والحذر من السلطات الأمنية، وفي الوقت ذاته، العمل على جعله محل أنظار السلطات من عن طريق بعض الممارسات التافهة والتي تجد لها وللأسف ردة فعل من طرف السلطات الأمنية. وهو أمر قد يدفع بالعنصر المستهدف إلى ممارسات طائشة تصل إلى درجة تخريب ممتلكات الدولة المس بالأمن العام... وينتهي به إلى السجن.

4- السجن وصفة المعتقل السياسي

كلما، نجح المدافعين عن حقوق الإنسان في توريط اكبر عدد، كلما زاد عدد المعتقلين السياسيين، وهم في الأصل مسجونين لأسباب قد يسجن عليها أي فرد اقترف جرم في العالم.

استنتاج:

بهذه الأساليب البسيطة، يتسنى للمدافعين عن حقوق الإنسان، استثمار الوضع الاجتماعي والسلوك الثقافي في الصحراء، من أجل اعتلاء منصات عالمية، وذلك للترويج لأباطيل ضد المملكة المغربية الشريفة.

حفظ الله الأمة المغربية الموحدة من طنجة إلى لكويرة، بما حفظ به الذكر الحكيم، ووقاها شر الكائدين من أهل الفتن.

 

الحركة الحقوقية في الصحراء نشأتها ودورها في الصراع السياسي الجزء الأول التشأة 



868

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالسمارة

سيدي افني: وقفة احتجاجية تنديدا بتعنيف المواطنين من طرف القوات المساعدة

سيدي افني: الحركة التلاميذية تطالب بمحاكمة مرتكبي جريمة السبت الاسود

الدخول الإداري يبدأ في فاتح شتنبر والدراسة تنطلق رسميا في 16 شتنبر

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

أسرة تفقد مولودها الأول بمستشفى كلميم وتطالب بالتحقيق مع المسؤولين على خلفية الإهمال

قمع وترهيب في صفوف مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين

تأسيس شبكة للدفاع عن حقوق الجالية المغربية المقيمة بالخارج

تمديد الاعتقال الاحتياطي لمعتقلي الرأي الصحراويين علي سالم التامك وإبراهيم دحان وأحمد الناصري

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

مساع لإطلاق سراح شباب متهمين بالاغتصاب الجماعي

المعتقل السابق بوكفوعبد الله يصرح:السجن لن يزيدنا إلا مزيدا من الصمود والنضال‏

رغم الحصار الأمني وقفات احتجاجية لمتقاعدي فوسبوكراع الصحراويين بالعيون





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.