للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أزمة طبيب جوهرة باب الصحراء ورئيس النادي السملالي تصل الى القضاء             الالاف يتظاهرون في الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي “حراك الريف” وهذا ما فعلته السلطات             هؤلاء يسيطرون على أراضي شاسعة بكليميم بشكل غير عادل ومدهش (اسماء)             نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل             بوعيدة يوجه رسائل نارية لحلفائه ومعارضته والساكنة .. شاهد ماذا قال؟             مقتل شاب بطلق ناري نواحي الداخلة بسبب..             تعطيل الدستور             صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية             الداخلية تدقق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات(السيارات ،المحروقات،وكراء المرافق )             المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”             الغموض يلف مقتل فرنسية مغربية الأصل بميرلفت             مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالسخرية بعد استدعاء معاق بكرسي متحرك للتجنيد الاجباري             كعكة البرلمان تحول الأخير إلى حلبة للملاكمة والجماني يرسل بنشماس للمستعجلات             لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات             السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على             الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك عاجزة مالياً بسبب الفساد والفرقة الوطنية للشرطة تتحرك             سقوط هاوي لصيد بالقصبة من أعلى جرف بطانطان             "صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني             الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية             تركي ال الشيخ يعلن عن زيارة الى المغرب والشارع منقسم بين رافض ومرحب،واتحاد الكرة يوضح             شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين            وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا            مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض            عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع            شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم            الفنانة إليسا تتعمد ذكر اسم خاشقجي في حفلٍ لها بدبي وتخلق بلبلة بالسعودية           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

شابة هولندية تعلن إسلامها في صلاة الجمعة بمسجد باسا أمام المصلين


وقفة احتجاجية بالتروكاديرو بباريس للمطالبة بالقصاص في قضية الشهيد صيكا


مواجهات عنيفة وحرائق بمخيمات تندوف بسبب نزاع على أرض


عائلة تتهم رئيس جماعة طانطان بالاستيلاء على أرضهم وتحويلها لمصنع


شيوخ واهالي قبيلة يكوت بالصحراء يحتجون على ترامي الدولة على أراضيهم

 
اقلام حرة

تعطيل الدستور


الفَرْنَسة انتهاك للدستور والسيادة الوطنية.. والعربية ازمتها نفسية


المهداوي طلب اللجوء إلى ماليزيا؟


ومن قال أن جريمتكم الشنعاء ستسقط بالتقادم؟؟


حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
"صحراء بريس" تعتذر لزوار الكرام عن توقف خدمة التعليقات بسبب خلل فني

النقابة الوطنية للصحافة ترفض الحكم على الصحفيين الأربعة وتحمل بنشماس المسؤولية

جمعيات باوروبا تصدر بيانا حول ترامي مافيا العقار على الاف الهكتارات بجماعة اسرير

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
السعودية بعد اتساع عزلتها،تغازل المغرب واطلاق اسم الملك محمد السادس على

قتال دامي وحرائق في تندوف وانباء تؤكد سقوط عشرات جرحى(فيديو)

من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الربيع العربي يطرق المنطقة العربية..بعد بوتفليقة ،عمر البشير ينضم لقائمة الساقطين

 
مختفون

البحث عن طفلة مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التقرير الأمريكي و الدبلوماسية المغربية المرتجلة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يونيو 2016 الساعة 19 : 15


بقلم : توزيط نورالدين

لعل متتبع الشأن السياسي في المغرب  يلامس النقاش المفتوح حول التقريرين المقدمين من طرف أمريكا ومحاولة النخبة السياسية المغربية التصدي لهما ،عن طريق تعبئة المغاربة بالأكاذيب المفبركة لنيل من مصداقية التقريرين المتعلقين بقضية الصحراء و وضعية حقوق الانسان ، اللذان اثير حولهما جدل واسع و استياء حكومي غير مسبوق فعبؤوا كل الإمكانيات للتنقيص من دور التقريرين الذكورين  فعاشت دبلوماسيتنا حالة من الغليان الداخلي في محاولة للتخلص من مسؤوليتها أثناء تدبيرها للملفات ،التي كانت على الدوام ملف الوحدة الترابية احد مرتكزات وأولويات وزارة الخارجية .فلوحظ الارتباك البادي على المسؤولين ،ما أفرز لنا غضبة إعلامية محلية لا يمكن أن نصنفها إلا في إطار الخطاب الشعبوي.
فجندت الأقلام المأجورة ذخيرتها فحاول البعض محاكمة أمريكا بكونها ليست مثالا يحتذى به في الحقوق حتى ترسم عن المغرب بتقاريرها صورة قاتمة ،و تضرب عرض الحائط الجهود المبذولة من طرف المملكة للوفاء بالتزاماتها أمام المنتظم الدولي، وصور لنا البعض الأخر أمريكا على هيئة شيطان يثيره الدم و الحرب فنعتت بكل الأوصاف القدحية، في حين تناسوا أنها الفاعل و نحن المفعول به ،و لن نقدر على السباحة خارج الحدود المرسومة لنا، بل ننتظر في كل سنة إرشادات ماما أمريكا .
لن ينال هؤلاء و لا أمثالهم سوى من أمثالنا المضطرين إلى شراء جرائدهم ليس حبا في المحتوى بل كعادة يومية نمارسها.
 فان كانت أمريكا حسب رأيهم ليست جديرة بمحاكمة المغرب فيا ترى من الجدير بذلك، مادامت كل التقارير المقدمة حتى من لدن المنظمات الغير الحكومية تقر بان التقرير المقدم تشوبه الكثير من النواقص .
كان بالأحرى على السياسيين دراسة التقرير الأمريكي و تبيان التزامات المملكة في الجانب الحقوقي و نقاط ضعفه عوض الانجراف الى مستنقع الشخصنة ، كما كان لازما على المعارضة الدعوة الى يوم دراسي لتقييم عمل الحكومة و المناداة بتجاوز حقبة الهرمكة أمام برلمان الشعب، ومحاسبة كل من ارتبط اسمه بالجرم المرتكب في حق الأساتذة المتدربين .
ان كل المتتبعيين للوضع الحقوقي بالمغرب يقرون اننا في تراجع مستمر،و ان الخروقات التي طبعت المرحلة كثيرة ،و يؤكدون على ان الحكومة الملتحية لم تكن رحيمة في تعاملها بل كان أكثر قسوة مع المحتجين فلم يسلم من عنفها سواء الطلبة والمعطلين او الأساتذة و الأطباء و العمال ، بل تعاملت معهم بقدر من المساواة في الهرمكة و تفننت في وسائل الضرب و الرفس .
فكيف لهؤلاء الذين يدعون الوطنية ان يحاولوا و يؤكدوا لنا أننا امام مؤامرة لضرب استقرار المغرب، فيروجون لمسرحية اسماها الفوضى الخلاقة محاولين تأكيد ذلك عن طريق الربط بين التقريرين، الاول المتعلق بقضية الصحراء و الثاني بوضعية حقوق الإنسان .
ربما يحاول هؤلاء استغباءنا الى هذه الدرجة و يرغبون في التفكير مكاننا ،عندما يدعوننا الى الإيمان بما يكتبونه دون ان نعمل العقل و التمحيص في افتراءاتهم فنحن في اعتقادهم نحتاج لإجماع وطني ، يا سادة يا من يدعي المهنية لسنا بهذه الدرجة من الغباء اذ لا يمكن الجمع بين التقريرين فالأول يعني المنطقة المتنازع عليها منذ 1975 بل اكثر من ذلك فهي مدرجة في خانة تصفية الاستعمار منذ 1964، فهي ليست معنية لا من قريب أو من بعيد باسطوانة الفوضى الخلاقة المبتكرة بعد غزو العراق و بضبط سنة 2005 ، اما التقرير الثاني فهو مرتبط بالوضع الحقوقي بالمغرب و الذي تناقلته عن قرب كاميرات الأساتذة المتدربين عندما كانت هراوات المخزن تنهال على رؤوسهم، إن من يدعي الوطنية يجب أن يدعو أولا لمحاكمة الجناة و ليس بالتستر و إيواء المجرمين وحمايتهم.
حتى لا يخرج محتوى مقالي عن سياقه لا بد من تفكيك مصطلح الفوضى الخلاقة الذي حاول إعلامنا المكتوب إقناعنا بمحتواه و المرتبط ارتباط قويا بمفهوم المؤامرة التي يحاول البعض اقناعنا بكونها تحاك ضد المغرب .
للتفصيل في هذا المفهوم لابد من وضعه في إطاره الزماني ، فيعود بنا الزمان الى المقابلة التي أجرتها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس سنة 2005، حول مستقبل الديكتاتورية والحكم الفردي في الشرق الاوسط ،حين صرحت بكون الديمقراطية أساس بناء الدولة الحديثة و ان شعوب الشرق الأوسط في تأثر مستمر بآليات الحكم الغربي ، مما سيولد لا محال صراعا عنيفا بين فئة تعتقد بأنها خلقت لتحكم، و أخرى ترى في طرق تسيير نظام الحكم أنها تقليدية و بدائية لا بد من إصلاحها او استئصالها ، فما حصل في تونس لا يخرج عن دائرة وجوب إنهاء الحكم الفردي لنظام بن على نفس الشيء ينطبق على مصر و اليمن و ليبيا ، مادام المشككون لم يقدموا لنا سبل إسقاط الأنظمة المستبدة التي لا ترغب بمشاركة السلطة مع احد دون قطرة دم ،لذلك يبقى سيناريو التصادم هو المرجح .
اما على مستوى الرقعة الجغرافية فهذا المفهوم الغامض و الذي بات يحتل مكانة مرموقة في النقاش العمومي يجب ان نؤكد انه مرتبط برقعة جغرافية معينة لا يمكن لها ان تؤثر في مصير شعوب شمال إفريقيا مع وجوب استبعاد مصر ضمنها ،لكن الى ان بعض الأخطاء التي طبعت ما بعد حقبة 2011 خصوصا بعد تأسيس نادي الملكيات يمكن القول ان وضعية الشرق الملتهب أصبحت تعنينا و باتت تمثل شأننا داخليا بعد أن تم رهن مصير شعبنا بدعاة الحرب و الدمار .
اما في ما يخص بعض الشروط التي يجب توفرها لإنجاح مشروع الفوضى الخلاقة حسب المقتنعين بها، يمكن حصرها في ضرورة وجود المشاكل الاجتماعية او الدينية او العرقية او السياسية التي تزكي التفرقة ،و اعتبرها المدافعون عن نظرية المؤامرة بمثابة وقود للصراعات المسلحة، لكن المقدمين لهذه الوصفة يتناسون كون الإقرار بوجودها يحيلنا مباشرة الى طبيعة النظام المعني بمشروع الفوضى الخلاقة ان بكون مستبدا و متسلطا وفاسدا ولا يستند الى أي مشروعية مادام:
أولا :غير قادرة على التعامل مع مواطنيه بنوع من الاستقلالية من اجل اقرار الحق و النهي عن الباطل، في ظل نطام يرجح كافة الشعي على السنى او العربي على الكردي، فمثل هذه الانظمة مازال حكامها يعتقدون ان الدولة هي الشخص الواحد الذي يجب على الجميع الانصهار فيه ،فيتشبتون بمفاهيم مثل الدول الاسلامية او العربية مما يوحي لنا بان العقول التي تحكمنا  يطبعها نوع من التحجر و البدائية، فهم غبر قادرون على فهم ان الدولة مؤسسات تحفظ للجميع حقه و لا تمثل أي كيان.
ثانيا: في كونها غير قادرة على تدبير و تسيير دواليب الحكم لتفشي مفهوم المراكز السامية الممنوحة للمقربين فقط ، مما يصعب معه محاسبة المسؤولين و بالتالي يعني مباشرة عدم القدرة على محاربة الفساد المتفشي داخل مؤسساتها .
ثالثا : يرتكز في عدم استطاعة الحكام الايمان بمفهوم تداول السلطة فنكون امام الحزب الذي لا يهزم و لن يهزم، و امام الحاكم المعمر كثيرا و القابض بزمام الأمور و المستحود على جميع السلط و الغير الراغب باشراك أي احد في تدبير الشان العام، فهو بمثابة الرجل الخارق يحتل الرتبة الاولى في كل شيء، و يقرر في حياتنا دون غيره سواء اكان على صواب أو خطأ .
لا يخلوا أي نظام من بعض المشاكل (المتعلقة بتعدد الاثنيات و اختلاف التقافات...)فهي مجرد شكليات بالنسبة للأنظمة الديمقراطية ، لذاك لا تتبوأ مرتبة الإشكالات العويصة التي يجب علاجها فالدولة للجميع تصهر على تلبية حاجة مواطنيها دون اي تقصير و تمنح للاقليم ذات العرق او اللهجة المحلية امكانية تسيير نفسه ذاتيا فتحد بذلك من النزعة الاتشقاقية لديهم او تحتويها، و في المقابل يصبح التعدد اللغوي مشكلا عويصا لا يمكن تجاوزه في ظل الانظمة المستبدة بل يتعداه ليكون عقبة امام التطور و التقدم.
لم تعد للمؤامرة اي مكان في مخيلة الانسان العربي بعد احداث الربيع الديمقراطي، فركائز الأنظمة تهاوت بعد ان أصر الحكام بالتمسك بكراسيهم، بل هناك من الانظمة من تشبتت به امريكا حتى اخر رمق ، مما يفند شكوك من يعتقدون ان الربيع الديمقراطي من تخطيط فاعل بل يزكي أطروحة انه نتاج وضع قابل للانفجار في اي وقت .
ألم تكن امريكا الى جانب حكام فاقدي الشرعية بل منهم من تبوء درجة الحليف، و قدمت لهم الدعم الكافي للبقاء في منصب الرئاسة ،و لو حتى على الكرسي المتحرك، قد يتمسك اصحاب نظرية الفوضى الخلاقة باطروحتهم المشوهة المعالم و الرديئة الاخراج، فيأتون بمقولة ريتشارد بيرل عندما صرح بان العراق الهدف التكتيكي و السعودية هي الهدف الاستراتيجي أما مصر فاعتبرها الجائزة الكبرى ، لكن يا ترى اذا ما استثنينا عراق صدام هل تناقضت السعودية و مصر في يوم ما مع مصالح امريكا ؟ بالطبع لا. فلا احد تجرأ على ضرب مصالحها بل كانوا حلفاء لها في احتلال العراق وشنوا هجوما إعلاميا لادغا على نظام صدام .
ان من يروج لمثل هذه الخرافات هم بمثابة دجالين في عالم السياسة ، يحاولون التنصل من مسؤولياتهم فيتهمون الاخر الغير الظاهر بكونه المسؤول عن نتائج اخطاءهم ، فيا اصحاب الخيال الواسع هل امريكا او غيرها هي من يحمل الهروات و تكسر العظام المعطلين و تهشم جماجم الاساتذة المتدربين و تسعى لقطع أرزاق العمال و تعتقل الطلبة المحتجين ؟؟
هذه الطرق لم تعد وسيلة لصرف الانظار عن الازمة بل هي تصريح ضمني يدل على فشلكم في تدبير شؤوننا، فتنعتون امريكا بالشيطان لتتبوؤا مكانة المؤمن التقي اذا ما اخطأ فهو من عمل الشيطان و اذا ما اصاب فهو من عمله، ان ما وقع على مستوى شمال افريقيا و الشرق الاوسط  صورة طبق الاصل لما تخفيه لنا الايام، اذا ما اسدل الستار عنها اكتوت كل البلاد بنارها فلا مفر لكم من ان تكونوا صرحاء امام ذاوتكم قبلنا و ان تعرفوا الى أي خندق تردون ان تسقطوا فيها اهاتنا فنحن سيان اما الغرق أو الإنقاذ .



1262

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

الداخلة: اللجنة الجهوية للاسثمار بوادي الذهب - الكويرة تصادق على 59 مشروعا

أحالة ملفات رؤساء جماعات الي القضاء بناء على توصية المجلس الاعلى للحسابات

بلدية كلميم تلجأ إلى الشراكة مع الداخلية لمواجهة المنازعات القضائية

مشاريع استتمارية بجهة وادي الذهب لكويرة

بعد صدور تقرير المجلس الاعلى لحسابات متى تحرك المتابعة القضائية لناهبي المال العام بكلميم؟

القدرات العسكرية للجيش الجزائري تقلق اسرائيل

الدخول الإداري يبدأ في فاتح شتنبر والدراسة تنطلق رسميا في 16 شتنبر

أهم وثائق ويكيليكس الخاصة بالصحراء الغربية (ملف متجدد)

وزير الخارجية المغربي يستقوي بهلاري كلينتون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

صحراويين ببريطانيا يقودون حملة دولية لكشف عورة القضاء المغربي وتأييد واسع لمعتقلي 20 فبراير بكليميم

وثيقة سرية: الفاسي الفهري لم يقدم مشورة أفضل للملك بخصوص قضية أميناتو حيدار

زيارة "روس" للعيون وخسائر الرباط

الرسائل المشفرة لتقرير كريستوفر روس

قراءة في الصحف العربية .. اليوم الإثنين 7 أكتوبر 2013

متى يستمع كريستوفر روس الى وجهة نظر امازيغ الصحراء؟؟؟

قضية الصحراء ودبلوماسية الأعيان

التعاون السياسي و الامني بين المغرب و الولايات المتحدة الامريكية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

المغرب يهدد بالانسحاب من منافسات “الكان”


لاعبون عرب في نصف نهائي الأبطال وهذه مواعيد المباريات

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

هذ ما جاء في التقرير الأولي للأمم المتحدة، الموجه إلى مجلس الأمن حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
نيجيرية تنجب خمسة توائم بعد 18 عاما من انقطاع الحمل

تعرف على مشروب سحري مهدئ للسعال ومزيل للبلغم

أغلى طلاق بالعالم وصلت قيمته ما يقارب 4 مليار

 
مــن الــمــعــتــقــل

ترحيل ناصر الزفزافي ورفاقه إلى سجون مختلفة قرار أمني سياسي

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

طفيليات العمل النقابي بكلميم

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.