للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ديزولي أيها العداليون..يسحاب لي القذف والطعن في العرض حرام
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يونيو 2016 الساعة 13 : 19


بقلم : نجاة حمص


من فرط رجعيتي كنت أظن أن القذف والطعن في العرض,يستوجب أقسى العقوبات الزجرية,ربما لاني ابنة "الزنتري" الذي لم يكن يجرا أعتى عون سلطة على مس بضاعته,فما بالك بقذف ابنته,أو لاني ابنة الحواري الشعبية التي يمثل فيها بالقاذف شر تمثيل,فتحس الواحدة منا بأنها أميرة غير متوجة,"ثريا ديال الصح",وبأنها في حماية "رجال",أول ما يتكلم معها احدهم نصف كلمة,"تخنزر" فيه قائلة :"واش عرفتي شكون أنا؟",اما "هاهو جاي اللي يتفاهم معاك",فهي كفيلة بالتسبب بسلسل البول المزمن لمن حسب  نفسه  سهوا محمد العريفي أو نبيل العوضي,فجاء لنشر حبال الود..

بالمقابل تحرص من تتوفر على ذلك الاحترام,على مبادلة الإحسان بإحسان,فلا ترى في موقع الشبهات,وتترفع عن الدونيات,ولا تمرغ جباه أولئك الرجال الذين يدفئون أكتافها في التراب,بداعي ما يسمى الحب أو العشق أو مشتقاتهما,ولا تحني الرأس لذل أو هوان,بسبب الإحساس الذي يتولد عند كل فتاة حرة تنتمي للطبقة المسحوقة,والتي تعتبر أن الكرامة هي راس المال الوحيد,والذي لا يقدر بمال,رغم محاولة الآخرين سلبها ذلك, فالكعكة في يد اليتيم عجب..

كذلك كان إلى أن رست بي سفينة الحياة,ورحلة البحث عن مورد رزق- دون سؤال من ينتظر مجرد السؤال,او طلب من يتشرف بمجرد الطلب- قرب ابرز وجوه "المصباح" في المدينة,وعرفت التفتح على أصوله,صحيح انه ومنذ 5 سنوات وأنا في صدمات متتالية,ومفاجئات اغرب من أن تصدق,إلا أن ما حدث مؤخرا "غطى" لكل شيء,ولأول مرة عرفت أن الطعن في العرض كالسلام عليكم,غير أن ردها بمثلها أو أحسن منها رجعية وتخلف,بل يجب مقابلتها بكل تحضر ولباقة ومرونة..

جمعني بهذا المتطاول العمل,حيث يقدم خدمة مناط به تقديمها إلي كفرد من المنظومة,وكان في بادئ الأمر يجمعنا "السلام",قبل أن اعمل "بناقص" حينما اكتشفت بان قاموسه يترجم كل حركة أو كلمة بترجمة اقرب ما تكون بترجمة إيران للبحرين على أنها سوريا. ف "صاكي" الذي أضعه على ركبتي وقاية من اللمس تهمة,و التفاتي ولمرة واحدة, وعن طريق الخطأ,بالاتجاه الخطأ ينبئ ب"خزيت",ودفعي ليده التي حاولت "التمليس" على كتفي في غمرة الكلام, "ما عرفت مالها معايا",وبعد تقصير فضيع في الخدمة الموكلة إليه,تقدمت بشكوى اعتيادية لم اذكر فيها حتى الاسم وإنما "قدمت إلي الخدمة الفلانية..ناقصة",وطبعا لم أكن حاضرة حينما استدعي "الأخ" الذي قهرنا بكثرة تشغيله للقران ورفع صوته,وترديد الأناشيد والأدعية,و"تقليش" الأذنين كلما أذاع المذياع بالخطأ إحدى الأغاني,ولم أكن اعلم انه سيبرر تقصيره بسبي وقذفي والطعن في عرضي " هاديك..أنا اللي عارفها" " حاولت معايا بشي حركات ولكن..أنا اللي عارفها" "هاديك.."..

و توالى التقصير,وفي كل مرة ابلغ عن التهاون المتعمد واخرج,كان يفوتني سماع ما يبرر به إصراره وتعمده في حضرة "الإخوة"الأفاضل,الذين كانت تنطلي عليهم حيلة "المتطاول" والذي كان كلما حوصر بالأسئلة لجا إلى حيلة " شوف فريخ",والعجيب أنها في كل مرة توتي أكلها,والأعجب أن ولا منهم من قال للقاذف " اتق الله..هذه أعراض",وهكذا دواليك,والزن على الأذان أمر من السحر,ومن شدة التكرار وقر في بعض القلوب الضعيفة ما يقد يقر,و أصبح عرضي علكة في أفواه تلك القلوب,وأنا عاكفة في دار "غفلون"..
إلى أن كان أول أيام الشهر الفضيل,والعمل على مشارفه,والكأس لا تنقصه إلا نقطة ليفيض,وشاء القدر أن يتكرر نفس الخطأ وبشكل فج وسمج,وبعدما قمت بالإجراءات الاعتيادية وخرجت,عدت صدفة لأتفاجأ ب"الديسك" إياه,وقبل أن افتح فمي دهشة واستنكارا,وتتقافز أمامي صنوف الجن ألوانا,اسر إلي معظم  الموجودون أن "ماشي" هذه أول مرة,وإنما هذا ما يقال كلما طلب منه تبرير سبب الأخطاء المتتالية,لملمت طرف ملحفتي وأنا أشمر عن ساعدي " كيفاش؟"..

لم اعرف كيف استطعت إمساك نفسي حتى يشرف " مول الشكارة",لكني أحسست بفوار ساخن يلفح خداي بشدة,و بمجرد أن دخل, تسورت محرابه,وعبرات الغضب تخنق عباراتي " عجبك أش قال  ذاك"الهرطاق"" , "أنا؟..أنا ينقال علي هذا الكلام؟ وعندكم مزال؟ ",حاول إسكاتي وتهدئتي "تهدني" وهو الشيء الذي لم يفعله مع ذلك "البايگة" في كل مرة كان يستعرض حباله الصوتية المتسخة بقدر ملابسه وبقدر عقليته,بل واستفتح الكلام ببعض الآيات وهو يفرك كفيه في خشوع,ودعاني لجلسة صلح وعقد ميثاق شرف بان لا يتجاوز كل منا حدوده,"كل منا" يعني أننا على ساق المساواة,انعم وأكرم..

وبما أني كنت على آخري,وليس لدي وقت لأسمع آيات خاطئة وأحاديث في غير محلها,قاطعته "حيد علي..بغيتو قدامي",لم أكن على استعداد للخروج ليدخل من ورائي ويقضي حاجته في أذني "الإخوة " الزهاد الورعين,لذلك أصررت على مثوله أمامي وأمام كل من دأب على استعراض قواميسه الزنقوية أمامهم "بغيت نعرف اشنو جاب عرضي للتقصير؟","اليوم يقول لي أش تيعرف علي؟",وبقدر ما كان "مول الشكارة" يتعجب من غضبي ومن ثورتي,كنت أتعجب من برودته وأخذه الأمر على غير محمل الجد "فينك" يا اليوم الذي طاردت فيه احد العمال داخل الأروقة, وقذفته خارجا لأنه أساء لأحد العملاء والذي اتضح لاحقا أن هذا العميل "ماشي مواطن عادي",وأين هي تلك الأيام التي كان الزبد يسبقك بمترين كاملين,حالما تسمع مجرد سماع عن تقصير احدنا,اليوم صار فيه " إذا جاءكم فاسق بنبأ,وصار فيه تبين قبل الحكم,ستتبين من أين ولا من أين يا مسكين,والكل سمع مرارا وتكرارا ما قد قيل ويقال.. "اللهم قوي الإيمان".

صحيح عقد اجتماع عاجل مصغر لم يستدعى إليه من شنف أذنيه مرارا بسماع المسبات الصلعاء التي كان يتلفظ بها في حقي,وإنما وضعت أمام المتطاول الذي كان يبتسم في ثقة,كأنما هو مسنود من جهة عليا,ويتبادل نظرات مع صاحب الشكارة,الذي جعلني ابتسم في حنق وأنا اكتشف انه في إطار عقد صلح ههه,أوقفت ذلك بإشارة من يدي " اشنو؟",فانا  لم اذهب للصلح,وإنما كنت أريد اعتذارا ورد اعتبار, وعلى الملا,وإجراءات كالتي تتخذ في حق من ارتكب خطا من الأخطاء البسيطة حتى,والذي كان يعقد له اجتماع تأديبي,وينادى باسمه على رؤوس الأشهاد "ضرب المربوط يخاف المطلوق"ويصحح له الخطأ بأشنع الطرق وعلى مرأى ومسمع من الكل,أما جلوسه أمامي ل"يتفطح" مبتسما,فقد رفضته منذ البداية وان لم يمنعني هذا من مباهلته " أش كتعرف علي..أش بيني وبينك..وعلاش تقذفني كلما قصرتي فعملك؟",لعنت" اللي ما يحشم" وأنا اعدد أكاذيبه وادحضها,وترحمت أمامهم على أيام جمعني فيها العمل مع ملاحدة وعلمانيين,فهذه التصرفات المتكررة لم يكن ليفعلها ابن سبأ اليهودي ولا نصير الدين الطوسي,و"ما ضرني غير القران" الذي يشغله لنا قسرا صباح مساء,وسكوتي على التصرفات اللااخلاقية التي كنت "اسرطها" مرغمة مع رشفة صبر,من باب والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس,فها أنا اليوم أقف أمام من يصعب تبين ملامحه من فرط السواد والاتساخ,وكلما تكلم أو ابتسم ظننت أني أرى "راية" اسبانيا مشرعة,وصرت وأنا التي أتعفف عن مجرد مصافحة الأجنبي "متعودة",والإخوة الأفاضل يستعرضون علي حفظهم الركيك للآيات والأحاديث التي احفظها عن ظهر قلب ومنذ الصغر..

أتذكر أني شردت وأنا اسمع لكلامهم المنقول من بعض المحاضرات القديمة التي أكل عليها الدهر وشرب,وقصص كان يا ما كان,ثم فجأة قلت وبكل هدوء " عندك الزهر ما كاينين الرجالة ديال الدار",ابتسم عاقد الصلح "لواه أستاذة..يعجبك الحال يوصل الأمر لداك الحد",كان ينتظر مني تراجعا, لكني دققت النظر فيه وقلت "طبعا..وبزاف",فقلة الأدب هذه حتما لن يوقفها "ما تبقاش تعاود" ولا "هادي آخر مرة",وإنما الأمر حتما كان يحتاج لحزم "زنتري" لا يؤمن بالحوار في مسائل العرض,وإنما ب"التقرفيد" وكسر الأنوف التي تندس في التراب في حضرة الرجال,و تنتصب انتصاب الطاووس أمام النساء..

فكرت حقا باللجوء إلى السلطات,لتأديب قليل الأدب,و تكبير القضية وتوسيعها إلى اكبر مدى,ليس لأنه قذف وطعن,ولكن لأنه تكرر في مقر العمل,وبدون أي إجراءات تاديبة اللهم إلا "صافي..ما تعاودش",لكني تذكرت أن هذا كفيل بان يرفع درجة سخونة دم رجال الأسرة الصغيرة والكبيرة,ويؤجج الغضب في قلوب الزملاء الناشطين في مختلف الميادين,وخاصة "البيضان" الذين لا يقبلون في مسائل العرض بمجرد التلميح,فما بالك بالتصريح وإعادة التصريح ,وعزيت نفسي بما واجهت به "سطل الكبة" ومسخته أمامي حتى صار اقرب ما يكون إلى القرد..
    

صحيح أني تأثرت ومنذ صغري بقصة أمنا عائشة وقضية الافك,وتفاعلت مع محنتها رضي الله عنها وعن أبيها,وظننت إني تمكنت من الإحساس بإحساسها وهي تشاهد نظرات الشك في أعين ذوي القربى قبل الأبعدين,وتسمع همسات من يلوك عرضها ويطعن في شرفها,لمجرد سماعهم جملة تقطر سما من "ابن سلول",لكني حينما تعرضت للقذف,عرفت انه مهما كان تعاطفي مع أمنا عائشة أو صفوان ابن المعطل,لم أكن لاحس بتلك النيران التي تتأجج في صدر المقذوفة ظلما,ولا بتلك الحرقة التي تجعل الدمع يهطل انهارا وبدون توقف,و"ما يحس بالمزود غير المضروب بيه"..

 

تحياتي..


Hoummas Arabi Najat



2186

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قيدومة المجازين بالسمارة السيدة أمينة صبري (واقعنا أسوء من جيراننا الذين أشعلوا النار في أجسادهم)

شتائل الزيتون تثير سخط الفلاحين بالطنطان

اما آن لهذا للارتجال ان ينتهي؟!!

وادي نون و الصحراء

قصة حياة معطل من الصحراء" ثروات صحرائنا كفيلة بتشغيلنا"

مائة كيس أرزللتنمية البشرية..

آليات وضمانات تطبيق القانون الدولي الإنساني

عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء04 مارس 2014

أزمة التعليم ...ومداخل الإصلاح

بيان صادر عن المكتب المركزي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

ديزولي أيها العداليون..يسحاب لي القذف والطعن في العرض حرام





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.