للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             انفصالي وخائن للوطن تهم جاهزة لكل من ينتقد الفساد فالصحراء،ونشطاء وسياسيون ينددون بهذا الترهيب             فتوى تحرم احتفالات رأس السنة الأمازيغية واعتبارها من عادات الجاهلية             وفاة طالب صحراوي خارج أرض الوطن بسبب..             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إنهم يمهِّدون لصناعة الدولة الفاشلة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 غشت 2016 الساعة 57 : 07


بقلم : محمد إنفي


بفعل تعقيدات الوضع السياسي، سواء الداخلي منه أو الخارجي؛ وبفعل تشابك المصالح وتقاطعها وتناقضها، قد يجد المرء نفسه أمام مواقف أو قرارات يصعب عليه فهمها وإدراك دوافعها وأهدافها الحقيقية؛ لكنه يشعر بثقل تبعاتها على الوضع، خاصة إن كان من المهتمين. وفي غياب معطيات دقيقة، قد يتسرب إلى ذهنه نوع من القلق والشك... الذي تتولد عنه أسئلة مُحيِّرة، وأحيانا حارقة، يغذيها العجز عن تقديم أجوبة عنها مقنعة، أو على الأقل مطمئنة.
لكن، في كثير من الأحيان، تتدخل الصدفة (أو القدر) فتساهم في رفع هذه الحيرة وتقليص حدة هذا العجز، بحيث تقدم للمهتم بعضا من عناصر الجواب، حتى ولو كان هذا الجواب جزئيا.
ويلعب ما يمكن أن نسميه بالمنبهات déclics دورا بالغ الأهمية في هذا النوع من الصدفة. فبفضلها قد ننتبه إلى بعض الأشياء التي كنا إما لا نعيرها أي اهتمام أو، بالعكس، كانت تشوش على الذهن لكن لم نكن نجد لهذا التشويش تفسيرا مقنعا. وهذه المنبهات، حين تعمل، فهي إما تُنشِّط الذاكرة فيخرج من مخزونها ما يساعد على الفهم، وإما تسعف في اختيار الأداة المناسبة للتحليل، التي قد توصل إلى الجواب المطلوب.

وتقدم لنا ثقافتنا العامة نماذج من هذا الصنف من الصدف التي تعمل كمنبهات. فمن منا لا يتذكر قول الشاعر"طرفة بن العبد": "ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ● ويأتيك بالأخبار من لم تزود". ثم كم مرة سمعنا مقولة: " رب صدفة خير من ألف ميعاد". ويصدق هذا القول على الأجوبة التي قد نجدها، بالصدفة، على بعض أسئلتنا المحيِّرة.
لقد تذكرت القولين السالفين وأنا أقرأ العمود اليومي لـ"رشيد نيني" بجريدة "الأخبار"(الجمعة 19 غشت 2016) بعنوان "الانقلاب المدني وأدواته"، الذي وجدت فيه الكثير من عناصر الإجابة على أسئلة كانت تخامرني كلما فكرت في سلوك "بنكيران" كرئيس للحكومة وفي مواقف حزب العدالة والتنمية كحزب أغلبي، يدعي المرجعية الإسلامية ويزعم خدمة الضعفاء.
لقد كان دائما ينتابني (وأنا أتتبع مجريات الأحداث منذ تنصيب حكومة بنكيران، وبالأخص بعد أن شرعت في اتخاذ بعض القرارات الخطيرة التي كان يحلو لأصحابها ولأتباعهم وصفها بالشُّجاعة، أو عند الإقدام على بعض الخطوات التي يشتم منها النزعة إلى الهيمنة والتسلط) شعور بأن في الأمر ما يريب. لكني كنت أقنع نفسي، خاصة في المراحل الأولى، بأن الأمر يتعلق بأخطاء البداية وأفسر كل شيء بانعدام التجربة.
لكن مع توالي الأيام وتوالي القرارات المجحفة، بدأ سؤال "ماذا يريد بنكيران؟" يفرض نفسه على كل المتتبعين للشأن السياسي والاجتماعي والثقافي والحقوقي...خاصة وقد بدا مصرا، في عناد غير مفهوم، على ضرب كل مكتسبات الشعب المغربي، بما في ذلك تلك التي قدم من أجلها تضحيات جسام؛ وكأني به يريد، من جهة، العودة بنا إلى ممارسات سنوات الجمر والرصاص، ومن جهة أخرى، العمل على تأزيم الوضع إلى أقصى حد وعلى جميع المستويات وفي كل المجالات؛ مما جعل الكثير من التحاليل الصحفية تحذر من المنحى الذي تسير فيه الأمور وتتهم "بنكيران" باللعب بالنار.
 لقد سبق لي أن تناولت الكثير من هذه الجوانب بنوع من التفصيل في مقالات سابقة، لا أرى ضرورة للخوض فيها من جديد. ورغم تركيزي، في بعضها، على عوامل التوتر التي تخلقها قرارات الحكومة والتنبيه إلى خطورة الوضع القابل للانفجار، والذي لن توقفه، حين يقع، مزاعم "بنكيران"بأن الشعب يبارك قراراته، فلا أعتقد أنني ذهبت إلى حد اتهام رئيس الحكومة أو حزبه بالتآمر ضد الدولة ووحدتها، رغم علمي بعلاقة حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، بالتنظيم العالمي للإخوان المسلمين الذي يعتبر، من جهة، مصدرا لتكوين الجماعات الإرهابية العالمية مثل تنظيم القاعدة وفروعها؛ ومن جهة أخرى، التنظيم الذي تعتمد عليه أمريكا، إلى جانب بعض منظمات المجتمع المدني، في تنفيذ مخططاتها.   
ولا أتذكر أنني غامرت بمقال يخوض في الارتباطات الخارجية لحزب العدالة والتنمية. لكن، عند قراءتي لعمود "نيني" الذي أشرت إليه آنفا، تبدَّت لي بعض الخيوط المتشابكة والمترابطة الكفيلة بتفسير وتوضيح الكثير من الأشياء المرتبطة بالمشروع الحقيقي لحزب العدالة والتنمية.
بعد المعطيات التي أوردها مدير جريدة "الأخبار" في عموده السالف الذكر، لم يعد مسموحا للمتتبع بأن يستهين بتخيير الدولة بين الاستمرار في الحكم أو الثورة، في تهديد واضح وابتزاز سياسي فاضح لا غبار عليه. فالموقف لا تمليه فقط الرغبة في الاستمرار في السلطة والاستفادة من امتيازاتها؛ بل يبدو أنه يندرج ضمن مخطط أمريكي يخص العالم العربي وشمال أفريقيا(مخطط "الشرق الأوسط الكبير")، الذي يقوم على سياسة "الفوضى الخلاقة" و"صناعة الدولة الفاشلة"، ويعتمد، في تنفيذه، على الحركات الإسلامية(وبالأخص جماعة الإخوان المسلمين) التي تربطها علاقات وطيدة بالولايات المتحدة الأمريكية منذ نهاية الحرب الباردة.  
ومما يعطي لكلام "نيني" أهمية ويضفي عليه كثيرا من المصداقية، كونه يرتكز، من بين ما يرتكز عليه، على عودة ما أسماه "موضة التدوين والمدونات". وقد أشار في عموده إلى من أسماها بـ"الراعي الإعلامي الرسمي لمشاريع الخراب في العالم العربي"؛ ويقصد "الجزية" التي أطلقت، من جديد، موقعا للتدوين وبنفس الأسماء التي لجأت إليها في2011 ؛ مشيرا، في نفس الوقت، إلى أن هناك أصواتا "تتحدث عن ربيع جديد قادم حددوا له سنة 2017، وهو، يا للمصادفة، التاريخ نفسه الذي توقه مولاي هشام صاحب حلم 'ثورة الكمون' لانتفاضة المغاربة"، ليخلص إلى أن هذا يحدث "في ظل تخيير متواتر لقياديين في العدالة والتنمية للدولة بين عودتهم للحكم أو الثورة" قائلا: "ما يحدث ليس عفويا أو من قبيل المصادفة، بل مخطط له بدقة ساعة سويسرية".
 وبمعنى آخر، فإن المعالم الحقيقية لمشروع العدالة والتنمية هي هذه التي بدأت تتضح، من جهة، من خلال الرغبة في بسط النفوذ والهيمنة على مؤسسات الدولة والمجتمع معا، ولو بالقوة والغصب؛ وهذا ما يفسر تهديدهم المباشر والعلني للدولة والمجتمع في حال عدم فوزهم في الانتخابات؛ ومن جهة أخرى، من خلال القرارات الاقتصادية والاجتماعية التي لا يمكن، في نهاية المطاف، إلا أن تتسبب في تآزيم الوضع العام؛ وذلك  بإضعاف النسيج الاقتصادي والاجتماعي؛ وبالتالي إضعاف الدولة وجعلها تتآكل من الداخل. وبهذا، سوف يساهمون في صناعة الدولة الفاشلة التي ستمكنهم من تحقيق مطمحهم بواسطة "الفوضى الخلاقة" أو "الثورة" أو "الفتنة" أو "القومة"، الخ.
لقد اعتمد "نيني" في عموده،على عمل هام، هو عبارة عن كتاب بعنوان " الانقلاب المدني، وثائق الربيع الأمريكي، الجيل الرابع من حروب الاستعمار"، من إعداد وتأليف السيد عمرو عمار"، أصدرته، حسب ما هو مفهوم من صيغة العمود، مجلة "الملتقى" التي يديرها الأستاذ "عبد الصمد بلكبير"، في عددها الأخير وبمساهمة وزارة الثقافة المغربية (لم تتم الإشارة لا لرقم العدد ولا لتاريخ صدوره ولا لدار النشر؛ ويبدو أنه لم ينزل بعد إلى السوق).
وبحسب كاتب العمود، فإن المؤلَّف "يعتبر عددا مرجعيا لفهم المخططات الإستراتيجية التي تستهدف الوطن العربي في وحدته، وكذا المخططات التي تستهدف كل دولة على حدة في إطار إعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تحت ما يسمى مشروع 'الشرق الأوسط الكبير' الذي أعلنت عنه الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس جورج بوش" ("نيني").
وتجدر الإشارة إلى أن الدعم الأمريكي لحزب العدالة والتنمية لم يعد سرا والاتصالات بينهما أكدها رئيس المجلس الوطني للحزب السيد "عز الدين العثماني". ولا نعتقد أن هذا الدعم يقدم لهم بدون مقابل.
  لكن هذا لا يعطينا الحق لا في الشك في وطنيهم ولا في اتهامهم بالعمالة أو التبعية؛ غير أن الكثير من المعطيات التي يقدمها لنا الواقع، تجعل من الصعب على المرء أن يلتزم الصمت أو الحياد. فما معنى أن يتزايد التعامل التجاري مع إسرائيل في عهد حكومة بنكيران، ونحن نعرف ما تمثله إسرائيل في مخطط أمريكا؟ وما الهدف من إغراق الدولة في الديون بشكل غير مسبوق، رغم انخفاض سعر البترول عالميا ورفع الدعم عن المواد الأساسية؟ وما السبب في تحقيق أضعف نسبة نمو؟ هل هو ضعف الأداء وانعدام الكفاءة؟ أم أن المسألة إرادية؟ لماذا جمدت الحكومة الحوار الاجتماعي رغم الإضرابات والمسيرات العمالية؟ لماذا تريد الحكومة أن تتخلص من القطاعات الاجتماعية، وبالأخص الصحة والتعليم؟ لما ذا ألغت التوظيف نهائيا؟ لماذا هجومها المتوالي على القدرة الشرائية لعموم المواطنين؟ لماذا الإصرار على ضرب المكتسبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والثقافية وغيرها؟ ولماذا...؟ ولماذا...؟ ولماذا...؟... أليس كل هذا يمهد لصناعة الدولة الفاشلة؟

 



1292

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

الصحافة و«ضَامة البنـَّة»

مهاجروا أوروبا الإفريقية

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

إنهم يمهِّدون لصناعة الدولة الفاشلة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.