للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ثورة شباب الفيسبوك وإعادة تشكيل القيم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2011 الساعة 33 : 12


    بقلم: بوجمع بوتوميت 

    كنت قد كتبت منذ حوالي سنة في بعض المواقع الالكترونية مقالا تحت عنوان " أذل الحرص أعناق الرجال " تحدثت فيه عن مختلف النخب المعول عليها في قيادة عملية التغيير ،وكيف يذل  الحرص والطمع أغلبها  ،فتكون معاول هدم وحجر عثرة في وجه نهضة الشعوب . وذكرت يومها من هؤلاء :إعلاميين ومثقفين وفنانين ومحامين وقضاة وسياسيين ونقابيين وحقوقيين وغيرهم .واعتبرتها عوائق وعقبات كأداء صادة لكل تغيير .

اليوم نعود  للموضوع مع ثورات  تونس الخضراء ومصر الكنانة وليبيا المجد ويمن الصمود ... لنتحدث عن كيف يمكن للشباب - طليعة التغيير- أن يعيد تشكيل القيم التي أريد لها أن تظل  مطمورة  في لاشعور المجتمعات والشعوب العربية  دون أن تظهر ،وكيف يمكنه  أن يحرك في كل تلك الفئات والنخب  المعدن الحر للرجولة المخبوءة منذ قرون تحت ركام الدعاية الإعلامية الرخيصة للزعيم الأوحد والقائد الأوحد والمخلص الأوحد والمفكر الأوحد و...الأوحد ، ويعالج وهم وتخويف وإرهاب الطغاة  ، وكيف يمكنه أن يزرع الأمل من جديد ويخلص الكل من عقدة الخوف القروني منذ استيلاء السيف على الحكم وسيطرة كلمة ووجهة نظر حامله على الرؤوس والعقول  طمعا أو كرها . نعود لنتحدث عن قيم شاء  القدير سبحانه أن  تبرزها ثورتا تونس ومصر  المجيدتان  إلى الوجود  وتحولانها من أماني معسولة إلى جهاد  تحقق ، من متمنيات وأمجاد  تزور مخيال الإنسان  العربي المسلم  المقهور بهموم الجهل و المرض وغلاء المعيشة ودوس الحقوق،  إلى مطالب عزيزة تستحق أن  يراق من أجلها الدم ،من قبيل الحرية والعدل والكرامة الآدمية والعزة  والوحدة والمساواة والعدالة الاجتماعية ..وأخواتها.

للإعلام سلطة ورسالة في ميادين الحرية :

تعلمنا جميعا أن الإعلام سلطة رابعة لما له من قوة التأثير على صانعي القرار ولما له من أهمية في نقل الحقائق والوقائع على الأرض وإبلاغ صوت  المظلومين و آهات المكلومين إلى العالم إضافة إلى  ماله من دور في التأثير على  الرأي العام  بل إعادة تشكيله من جديد  وفق قيم ومعتقدات يعمل على إشاعتها و تكريسها، ولكثرة ماعانينا في بلداننا  العربية من تخدير إعلامنا الرسمي وتزويره للحقائق ومسخه للقيم والمعتقدات تبلد حسنا حتى أصبحنا لانفرق بين سلطة الاعلام وإعلام السلطة لكثرة ماتماهى خطاب إعلامنا   بخطابات الحكام ووزراء الداخلية  العرب ،ولأن الحكم في بلداننا   ديمقراطي  فهو يفرض حضوره  وهيمنته بقوة رغما عن أنوفنا  في المشهد الإعلامي وفي  كل شيِْ: في الاقتصاد والسياسة  والقضاء والرياضة  والتشريع والمال  وحتى في الأحزاب والجمعيات.

لقد  ظل الإعلام  في بلداننا  دائما مترجما لتوجهات الأنظمة ومعبرا عن اختياراتها البعيدة  طبعا عن اهتمامات الشعوب . وحتى يبقى للإعلام الرسمي وحده الكلمة ، تضايق الكلمة الحرة والكاميرا الحرة  والإعلام الحر إلى درجة قطع وسائل الاتصال عن المواطنين  كلا أو جزءا  ولا أدل على ذلك مما وقع  بانتفاضة سيدي إيفني الشهيرة  بالمغرب  وبمصر وتونس أيام الثورة حيث تتفق الأنظمة التي ترفع شعار الديمقراطية زورا وبهتانا ، على  منع قناة الجزيرة من أن تغطي الحدث لتوصل صوت ومطالب شعوبها  إلى العالم  الحر ،لكن كاميرا المواطن تأبى إلا أن تنبعث من تحت الركام مخترقة جدار الحصار المضروب على جرائم قمع الشعوب  المنتفضة ضد الاستبداد وإبادتها بدم بارد  كما وقع ويقع اليوم بليبيا الجريحة ، حتى لايعرف أحرار العالم مايقع فتغطي الجزيرة رغما عن أنف الطغاة ،وتنقل الخبر لحظة بلحظة وتتسرب كاميرا المواطنين عبر مواقع الفايس بوك واليوتوب  وتويتر، بالصورة الحية الفاضحة لمخازي الأنظمة الفاسدة وخيولها  وجمالها وبلطجيتها الأمنية ،لتؤكد حقيقة واحدة مفادها أنه ما عاد يجدي التضييق على الإعلام نفعا في إخفاء  آثار الجرائم والعيوب وتغليط الرأي العام الدولي وبالأحرى المحلي .

قيم تشكلها الثورات في ميادين الحرية

من كان يتوقع انتفاضة الشعوب العربية  بقيادة شبابها على الأقل في المدى المنظور ،خاصة وهي التي عانت من مشاريع  طمس هويتها وتشويه قناعاتها ومسخ شخصيتها الحضارية وتمييع شبابها عبر مؤامرات قرونية  حبكها الاستبداد   ونخبه الذيلية التابعة لتي تم تدجينها - نخب مستسلمة تفننت في إنتاج خطابات ديماغوجية  مبررة لمخازي الحاكمين حفاظا على مصالحها - وحكام لامصلحة لهم في شعوب موحدة واعية  بدورها متحررة  من حبائل مشاريع المسخ والإلهاء الممنهج   قادرة على الفعل المؤثر في القرار ببلدانها  ،ودوائر استكبار عالمي همها الأوحد  من بلداننا  نفطها ونهب خيراتها وثرواتها وضمان تبعيتها  للعم سام.حتى أصبحت  دولا صورية لا إرادة لها ولاسيادة ولاكيان مستقل .كانتوهات على كل واحد منها ذئب ضار على شعبه خادم مطيع للغرب سيده، وحمامة سلام على كيان إسرائيل الغاصب ، قضيته  مصالحه الشخصية ليس إلا وإن كلف ذلك  تبذيرا سخيا  لنفط البلد بأقل من  ثلث السعر العالمي لفائدة  إسرائيل ،و تجويع شعب فلسطين وحصاره بجدار فولاذي  من آخر ما أنتجه العقل الصناعي  الأمريكي.

 

أسد علي وفي الحروب نعامة….…. ربداء* تجفل من صفير الصافر,

هلا برزت إلى غزالة في الوغى..….. بل كان قلبك في جناحي طائر

في ميادين الثورات المعاصرة  للشباب العربي اليوم وفي ميادين التحرير ببنغازي، وطرابلس والقاهرة وتونس  و اللؤلؤة ،وفي ساحات وميادين أخرى يأذن الله بها تشكلت وتتشكل  قيم طالما عمل الطواغيت على محاربتها  وطمسها في الأمة لأنها مصدر قوة الشعوب متى كانت لها إرادة  في التغيير.

إن المتتبع لهذه  الثورات الشبابية  الفايسبوكية يلاحظ المفاجأة التي فاجأ بها الشباب المتظاهر العالم من تنظيم محكم شهد به الجميع وانضباط قل نظيره حتى في بلدان الديمقراطيات الغربية  ،وتشكيل للأحزمة البشرية حول   المتاحف والأوجه الحضارية للبلد والممتلكات العامة والخاصة لحمايتها،إلا ماكان رمزا من رموز الاستبداد  والقهر من (مؤسسات أمنية ومشاريع لكبار المفسدين في البلد من أباطرة المخدرات والمال الحرام) ، وتشكيل للجان الشعبية المنظمة العاملة ليل نهار لإعادة الأمن وضبطه وحماية ممتلكات وأرواح العباد - لما انسحب أمن الطواغيت وتخلى عن دوره في حماية البلاد بشكل مفاجئ -  وتقديم العلاج والمساعدات الإنسانية للمتضررين ، كل هذا أعاد إلى الواجهة قيما كثيرا ماسعى إعلام الحكام إلى تغليط وتضليل الرأي العام بانتشار نقيضها  ،كالوحدة الوطنية بين المواطنين بمختلف اثنياتهم ودياناتهم ،والتكافل الاجتماعي الذي جسدته ميادين الحرية حيث التعاقب على الحراسة والتطاوع في البذل والدعم المادي  والمعنوي المنقطع النظير، والشعور بالمحبة بين أبناء جسد  الوطن الواحد، إذ تجلى هذا المظهر في انصع تجلياته في حراسة المسيحيين الأقباط للمسلمين في صلاة الجمعة  في ميدان التحرير بمصر  العزة وحراسة المسلمين لهؤلاء عند  أداء قداسهم ،قيم ماكان لها أن تظهر في  فترات حكم المستبدين الذين زرعوا الكراهية بين أبناء الشعب الواحد عملا بالمبدأ الذي ورثوه من الاستعمار: فرق تسد ،والذي ظلوا خداما أوفياء له ، لكن تأبى ساحات النضال والحرية إلا أن تبرز هذه القيم النبيلة  من جديد في أوضح  صورها و أنصع تجلياتها لتعيد للأذهان صورا ظلت محفورة في أعماق الذاكرة عن المعالم  الحقيقية لشخصية المسلمين في زمن  ماقبل  الانكسار التاريخي وذهاب العدل والشورى و سيطرة الملك العاض الوراثي الذي أصبح يورث الشعوب  لأبناء  الملوك كما يورثهم المتاع.

* الربداء : هي الناقة الجالسة على الأرض .



4738

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مايجري اليوم

عبدالله

بسم الله الرحمن الرحيم بداية نتفضل بالشكر الجزيل للاستاذ بوتميت بوجمعة علي المقال الذي تفضلتم به .
لقد تحدثم علي مايجري اليوم من تحولات سياسية وإقتصادية وإجتماعية التي يعرفها العالم العربي من جميع جوانبه اكيد أننا نتفق معكم خاصة في مايسمي اليوم بسلطة الاعلام وقوتها في التغيير ... كل هذا يجرنا الي فكرة أخري قد تغيب عن أذهاننا ألا وهي سلطة العلم فهي أعمق من سلطة الاعلام ( مواقع الفيسبوك ،الاتصال عبر الأقمار الاصطناعية خاصة في التشوش علي القنوات الفضائية ،الصور عن طريق الهواتف المحمولة في فضح المماراسات القمعية والوحشية للانظمة الفاسدة  ) والملاحظ في أخر المقال خلصتم أنه يتعلق بملك عاض جبري وهذاوربطتم هذا بغياب الشوري ...وهذا يتنافي مع مانراه اليوم من ديمقراطية في الدول الغربية من عدل ... لقد إستندتم في إستدلالكم علي حديث شريف ولكن أحاديث متابعات أو أحاديث أصول
تحياتي والسلام

في 08 أبريل 2011 الساعة 29 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الفتيات المغربيات ممنوعات من دخول الاراضي السعودية

روس يطلب تدخل الدول الكبرى لتفادي الحرب في الصحراء الغربية

الهيئات السياسية بالزاكَ تفضح التلاعبات في الدقيق المدعم وبيعه في السوق السوداء

حملة العطاء تعالج ألف طفل مغربي

أرخص الوسائل لعلاج السمنة هو شرب الماء قبل الأكل

مهرجان سباق الإبل بالجماعة القروية الشبيكة بإقليم طانطان

قافلة طبية للجراحة العامة وجراحة العيون لفائدة سكان مناطق ورزازات ونواحيها.

أزمة قطاع الصحة بالمغرب إقليم كلميم نموذجا

فائض في الميزانية يحدث انقسام بين أعضاء مجلس جهة كلميم السمارة

صحفيين من الجزائر في زيارة خاصة للأقاليم الصحراوية

ثورة شباب الفيسبوك وإعادة تشكيل القيم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.