للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أعرف، ماذا تريد أن تقول...؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 مارس 2017 الساعة 14 : 09


بقلم : محمد حـدوي


      أعرف، أعرف سلفا، ماذا تريد أن تقول. تريد أن تقول أن كل شيء مضطرب ولا رأي لك. كل شيء هائل وغير مفهوم. لكن ماذا تريد أن تفعل؟ هكذا يدور التاريخ أحيانا على الأبواب؛ يحرق شاب عاطل نفسه في سيدي بوزيد ويقع البطيخ اليابس أرضا في تونس. يهرب بن علي العلماني إلى السعودية.لكن أين التجأ الزعيم الإسلامي راشد الغنوشي حين هرب من نظام بن علي القمعي ؟إلى بريطانيا الدولة العلمانية !..هل فهمت شيئا من هذه المعادلة؟.. نعم كل شيء غير مفهوم حقا!!..يسقط مبارك في مصر ،يدخل الحلف الأطلسي إلى ليبيا ويخرج الأميركيون من العراق ويعودون إليه مرة أخرى؛ سوريا واليمن تحترقان أمام أنظار وصمت المنتظم الدولي وانقلاب سريع وفاشل تحت جنح الليل في تركيا...الميز العنصري في أمريكا وصعود اليمين المتطرف في أوروبا وأعمال إرهابية متتالية هنا وهناك والظروف تنذر بالمزيد من الشر والتوتر والخراب في هذا العالم الذي يغلي... حتى أهواء الطبيعة رجعية ومختلة بشكل مريع، في أوروبا ينقلب الصيف خريفا والربيع شتاءا والشتاء بلا هوية.وفي أقصى الشمال، جليد  القطب يواصل ذوبانه المتسارع، والحرارة في بعض الأجزاء الأخرى من العالم تتجاوز كل صيف حدود نصف الغليان، حرارة جهنمية تحصد سنة بعد أخرى أرواح بشرية  في مناطق قد لا تصلح مستقبلا لعيش إنسان أو حيوان ...
     أعرف، أعرف سلفا، ماذا تريد أن تقول.أعرف أنك تريد أن تقول ،ليس في أخبار العالم ما يريح بل كل ما نسمعه أخبار تفجيرات القتل والدهس العشوائي بالشاحنات والضحايا بالمئات وأخبار أطفال في عز البراءة يختطفون ليساقوا إلى ساحات القتال وأخبار البراميل المتفجرة في سوريا وأمثال ذلك من الأخبار المرعبة في اليمن والعراق وليبيا ودول أخرى يمتلكها الرعب... أعرف أنك تريد أن تقول :كم يبدو هذا العالم مخيفا وسخيفا وأكثر قلقا كلما تراجع الاعتدال والتسامح والانفتاح ...
      أعرف، أعرف سلفا، ماذا تريد أن تقول.أسئلة أسئلة، دون إجابة واحدة، زمن الأسئلة التي لا تجد لها إجابة حقيقية أو أقرب إلى الحقيقة، نسأل، ساعة بعد ساعة ويوم بعد يوم، ونطالع صفحات  أشهر الجرائد و شاشات فضائيات العالم  ولا تتوفر لدينا ما يشبه الإجابة التي يجب أن نعرفها، وهكذا.. تظهر مئات الوجوه التي تقدم لك إجابات مشبوهة وكاذبة ومرهقة، تفتقد الحقيقة للمرة الألف، والإجابات التي لا تعرف الحقيقة تتحول إلى قلة أدب وقلة ذوق وقلة عقل، ونحاول أن نصدق، على الرغم أنه لا يوجد شيء يمكن أن يدخل عقل طفل. التجربة والخبرة علمتنا أن العالم حين يضطرب وتكثر أسئلته البلهاء ،يصبح مستنقعا لتكاثر البعوض والحشرات المضرة ...
        نعم، أعرف، أعرف سلفا، ماذا تريد أن تقول.أسئلة أسئلة، دون إجابة واحدة. أسئلة تحملنا على مشاطرة حيرة وقلق  صاحب الألواح الطينية في بابل القديمة، رغم فارق التاريخ والحضارة والجغرافية ونحن في زمن الألفية الثالثة مع العولمة الليبرالية المتوحشة.نعم، صاحب الألواح الحائر وهو يتساءل(نحو الألف سنة قبل الميلاد) قائلا: وماذا يفعل الإنسان عندما يجد أن القيم قد فقدت قيمتها، بعد أن كانت حية ومؤثرة على عهد الأجداد والأسلاف؟ ،وكيف يتصرف وهو يرى حضارته المأزومة تتحشرج في صدرها الأنفاس الأخيرة، ويتزاحم عليها النمل والسوس الذي ينخر في أصلها وجذورها، والجراد الذي يلتهم الخضرة من فروعها وأوراقها ، فلا تملك الطيور المبدعة إلا أن تهجر الأعشاش التي بنتها ،وتأوي-يائسة أو مترفعة-إلى حزنها وصمتها؟ وعندما ينظر هذا الإنسان الذي تحول إلى شاهد أمين على زمنه وأهله-فيهوله الاضطراب والخلل في كل شيء، ويفزعه سيطرة عقارب الخسة والغدر، وكلاب السلب والنهب، وقرود الوصولية والانتهازية على الساحة ، أيبقى أمامه إلا أن يصرخ ويحذر وينذر، أو يسقط في الهاوية التي تتعطل فيها إرادة الحياة ، وتشل القدرة على الاختيار والمبادرة والفعل الحر؟ وهل نعجب عندئذ حين نجده غارقا في القنوط والتشاؤم، أو سادرا في العبث والسخرية، أو فاتحا ذراعيه لاحتضان الموت الذي يلتمس فيه المعنى الأخير بعد أن غاب المعنى عن كل شيء ؟
       طبعا، أعرف، أعرف سلفا، أنك تعرف أن مشاطرتنا صاحب الألواح الطينية حيرته وقلقه لن نغير وجهة الهواء أو دورة الفلك. ولن نقول إننا بخير مزدهر.ولن نُليّن من قسوة البؤس في قرى ومدن هذا الكوكب المخيف الذي يحترق ويعلوه الضجيج والغبار. ولن نستدعي من يساعدنا على النواح والعويل ونحن نمثل أسوأ حالات العجز والفشل.ولن نؤدي دور المهرج أمام أحد .ولن نتبرأ مما أصابنا به الزمن من آفات وتخلف وعلل اجتماعية مختلفة تنخر  جغرافيتنا  الموبوءة من المحيط إلى الخليج..
        نعم،  أعرف، أعرف سلفا أنك تعرف أن «المتبلدين» هم السعداء على أرض هذا الكوكب، لأن الله منحهم «سترة مضادة للمشاعر» لا ينفذ منها غضب أو حزن أو حسرة على أوضاع هذا العالم. حينما تكون متبلدا لا يزعجك أي خبر ولا يؤرق نومك أي مشهد من مشاهد جثت بني البشر الممزقة على شوارع مدن الحروب والنزاعات ،ولن يزعجك قوافل النساء الهاربات من مدن الحروب وعلى رؤوسهن كل ما بقي من متاع الحياة، ولا يحترق دمك بسبب ظاهرة الفوارق الطبقية والجغرافية الصارخة داخل كل دولة أو بين الشمال والجنوب.وحينما تكون متبلدا إلى حد كبير لا تغضب ولا تصاب بأي حزن جراء سوء الأداء السياسي المتكرر لحكومة بلدك التي تعدك دائما بالجديد الذي يخدم مستقبلك ومستقبل أبناءك بعدك وأنت تعرف مسبقا أنه لن يتحقق من وعودها شيئا ،ولا تغضب للهزائم المتكررة حتى لفريقك المفضل  لكرة القدم..
         أعرف،أعرف أنك تعرف كل ما سلف ذكره،لكن ما أنا لست متيقنا منه هو أن توافقني الرأي على أنه لا مخرج لنسيان ما يجري في العالم سوى أن تكون"متبلدا".وقد تخالفني الرأي في هذه المقولة.. لم أعد أحقد اليوم في هذا العالم على الأذكياء بقدر ما أحقد على "المتبلدين".فمن النعم الكبرى التي يحلم بها الإنسان في هذه الأيام وفي هذا الزمن المضطرب هو الرغبة في الشعور «بالتبلد» الدائم! هذا الحلم الجميل يعني أن يكون جلدك سميكا مثل جلد الفيل «التنزاني» لا تؤثر فيك سهام المصائب، ولا يتسلل إليك الشعور بالاكتئاب، ولا تصاب بأي ردود فعل تجاه ما تراه من انحطاط وبؤس أو ما تقرأه في الصحف أو تشاهده في نشرات الأخبار المحلية والعالمية المملة . الشعور باللاشيء في زمن الاضطرابات والهستيريا والجنون والصوت العالي وتبادل السباب والشتائم على الإنترنت والثأر والثأر المضاد على مواقع «فيسبوك»و«الوات ساب» وباقي وسائل التواصل الاجتماعي، هو الإنقاذ وطوق النجاة الذي ربما قد  يساعدك قليلا على الخروج  ولو وهميا من دورات الاكتئاب..

        التبلد، ياصديقي ،يجعلك لا تستهوي حالة الفوارق المذهلة بين الفقراء والأغنياء، ولا يؤثر فيك أن 80٪ من ساكنة العالم تفتقد إلى الوسائل اللائقة للعيش الكريم وأن هذه الوسائل لايملكها سوى 20٪من سكانه ، ولن يغضبك أن يكون 80٪من سكان العالم في منظور 20٪من أغنيائه سوى سكان فائضين عن الحاجة. أتعرف معنى الإنسان الفائض عن الحاجة ؟
         مرة أخرى، لا أريد أن افتح صنبور الأسئلة على جراح وأوجاع أخرى لتعرف معنى الإنسان الزائد عن الحاجة، ولا أريد أن افتح عينيك قليلا على نظرية "مالتوس" حول السكان وكيف بارك الحروب ونشر الأمراض والأوبئة كوصفة لتحقيق التوازن بين ما تنتجه الأرض الشحيحة من غلة وبين عدد الأفواه البشرية المتزايدة بشكل مهول مع كل دقيقة وثانية..وحتى لا أدفع سكين الأسئلة إلى حد الألم ، صدق أو لا تصدق ،أنني أفضل أن أتبلد في هذا العالم حتى أكون سعيدا.. وما يدعم اختياري هذا في التبلد، هو تلك «المقولة» التي تبين أنه عندما يتعب العقل – يتعب – ويمرض الجسد.. وشخصيا لست على استعداد نهائيا ليتعب عقلي بالتفكير الدائم في أحداث وأهوال هذا العالم، حيث أتحدى أكثر الناس قدرة على فهم وتحليل الأمور والأحداث أن تكون باستطاعتهم فهمها وتحليلها، وبالتالي.. لن يتعب جسدي ويمرض ويموت ومن ثم أترك هذه الحياة الجميلة ليتمتع بها ويعبث بها الجهلة وعديمو الإحساس والضمير الإنساني والوطني...ولهذا أحب "التبلد" مثل الجهلة وعديمو الإحساس والضمير الإنساني، أحب هذا لأكون سعيدا مثلهم، بل وأكثر من ذلك أحب ياعزيزي الكريم إزاحة الكآبة ونشر الفكاهة ولو بالتبلد...هذا رأيي ،ومن حقك أن يكون لك رأيا آخر،وأحب دائما من يخالفني الرأي ...



559

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رؤساء الجماعات والطلاق من البرلمان المقبل

اللي ليها ليها من لحمارة لطيارة

الشيخ المقري النوري عضو المجلس الأكاديمي للرابطة المحمدية للعلماء ينتقل إلى جوار ربه

الإشاعة واقتصاد الريع

طبيبة العيون "كريمة الساليم" بمستشفى الحسن الثاني بالعيون جسدت نمودج المرأة المغربية المثالية

ملاحظات أولية حول حكومة "بنكيران" الثانية

قراءة في الصحف الوطنية الصادرة نهاية الاسبوع 18-19يناير 2014

مذكرات لخلط الأوراق وتشويه الذاكرة الوطنية: "عرشان" نموذجا

عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 28 فبراير 2014

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

معسكرات الثوار

تحقيق حصري (1) : من يوقف الطبيب "الجزار" في قسم الولادة بمستشفى كلميم ؟!

السلطة الجديدة في الأقاليم الصحراوية تراوغها لوبيات الفساد و السلطة المركزية لازالت على الطريق

الجمهورية الفرنسية هي أنثى

فعاليات جمعوية وحقوقية تدعو ساكنة ايت باعمران سيدي افني الى مقاطعة الانتخابات

بين ليلتي قدر،في مسجد الواحة؟؟

رفضنا الاختيار بين النار والعار،فقاطعنا،وهذا هدفنا

أعرف، ماذا تريد أن تقول...؟!

عزيز طومزين يكتب: ماذا تريد البوليساريو ؟ !





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.