للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سعد الدين العثماني تعلّم على يد طالب صحراوي بالحي الجامعي،وبن كيران سرّ وصوله
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 مارس 2017 الساعة 37 : 06


صحراء بريس ـ عبد الله لعماري


سنة 1981، كنت والدكتور العثماني طالبين بكلية الطب بالدار البيضاء، منتميين لحركة الشبيبة الإسلامية، غير أنه لم نكن نعلم في غيب الله المكنون، أن أحدنا ستتخطفه طريق الاعتقالات والسجون، الآماد الطويلة، وأن الآخر سيمضي في الطريق المفروش بالورود، قدما نحو أعلى منصب سياسي: رئيس الحكومة. فلله في خلقه شؤون.
عندما يصبح المرء شخصية عمومية، تصبح حياته من الميلاد إلى الممات صفحة مفتوحة للرأي العام، لا مكان فيها للمساحات المعتمة، والآن وقد أصبح الدكتور العثماني رئيسا لحكومة المغرب، فإن السؤال العام ينصب بإلحاح حول خفايا تلك المساحة المعتمة من صفحة حياته، والتي كانت هي العنصر الحاسم في رسم مستقبله، التي بدونها، وبدونها وحدها، ما كان للدكتور العثماني، أن يبلغ شأو ما بلغ إليه، ولكان مصيره أن يصبح نسيا منسيا، في عداد من تلفهم أمواج النسيان في بحر المحيط العريض الذي يبتلع الجحافل العرمرمة من السابحين في لجج الحياة، بأقدارها ومصائرها التي تقضي بها مشيئة الله أحكم الحاكمين.
كان العنصر الحاسم في منعطف حياته الناجح، هو  القدر الذي ساقه وهو طالب نازح بالدار البيضاء إلى الشبيبة الإسلامية: كبرى الجمعيات الإسلامية، التي كانت بنشاطها سنوات السبعينيات، دينامو الحركة  الإسلامية بالمغرب.
سنة 1976، قدم العثماني إلى مدينة الدار البيضاء، طالبا بكلية الطب، ومشبعا بالثقافة الروحية والخلقية التي تشربها في مدينة أكادير من رجال الدعوة والتبليغ، والذين هم أشبه في جمعيتهم بطريقة صوفية تدعو إلى ذكر الله والكلمة الطيبة والتبليغ ونبذ الحديث في السياسة، وأمام انبهار الفتى بسعة الدار البيضاء واتساعها لكل التنوع القبلي المغربي، وانغمار اللهجة الأمازيغية في الخطاب العام العروبي، وأمام نفوره من مساوئ الدار البيضاء، وجرأة الشباب فيها، والطلاب خصوصا، على تعدي حواجز الدين والأخلاق والمحافظة، انجرافا مع التغرب، كان المهرب الوحيد للعثماني هو مسجد النور حيث رجال التبليغ، هنالك تستأنس غربته بدفء الأحاديث الدينية العذبة.
ولم يكن النفور الفطري للفتى العثماني يسمح له بالاهتداء أو الاقتراب من الشبيبة الإسلامية، التي أصبحت تنظيما عتيدا شبه عسكري من حيث انضباطه وانغلاقه، سنتي 1976 و1977، بعد تولي صفوة شبابه القيادة والتأطير، على إثر خروج عبد الكريم مطيع، رئيس الجمعية من المغرب، فور حادثة مقتل عمر بنجلون الزعيم الاتحادي الاشتراكي.
ولأن تنظيم الشبيبة الإسلامية آنذاك، كان مغرقا في السرية، ودقيقا في معايير استقطاب  الأعضاء، وثوريا في اختياراته الفكرية، ينهل من مختلف النظريات الثورية، إسلامية  وغيرها، فلم يكن ليسمح باستقطاب العناصر المسجدية المرتبطة بالطرق الصوفية أو التابعة لرجال التبليغ، للدروشة التي تطغى على مسلكيتهم، مما أبقى الفتى العثماني بعيدا عن مرمى التنظيم، فقد ظل النفور والاحتياط متبادلا.
غير أن هذا الوضع من المكوث على الهامش، لم يستمر طويلا، ففي سنة 1978، سيتناول العثماني أول جرعاته من فكر الحركة الإسلامية، من الأقداح التي كان يسقيها له الشيخ محمد زحل، أحد رجال التعليم، الذي كان في طليعة أول من وضعوا اللبنات الأولى للحركة الإسلامية المغربية، وكان من قادة ومؤسسي جمعية الشبيبة الإسلامية، وقد كانت العلاقة التي تربط الشيخ زحل وأعمام العثماني، من خلال سابق تعليمهم بالمعهد الأصيل بتارودانت، هي من قربت  الفتى من الشيخ ورمت به بين أحضانه.
غير أن ارتباط العثماني بالدائرة التابعة للشيخ زحل، أبقته مرة أخرى في محيط التنظيم،  ولم تلق به في أعماقه وتولجه في صفوفه، فقد كانت الشبيبة الإسلامية، بعد 1975، تسير وفق خطين منفصلين، خط رجال التعليم الذين شاركوا مطيع في تأسيس جمعية الشبيبة الإسلامية، وخط التنظيم السري الذي انبثق عن الجمعية، واستأثر الشباب الطلاب بقيادته وفق نظام حديدي، لا نفوذ للشيخ زحل ورفاقه عليه.
وهو النظام الحديدي الذي أثار حفيظة السلطات العليا في البلاد فعجل مطيع بضربه وتفكيكه مرتين، سنة 1977، وسنة 1979، حتى لا يكون خطرا مثيرا لهواجس الحكم، ومن ثم معيقا أمام عودته.
ومع هذا الضرب والتفكيك، عادت رمزية الشيخ زحل ورفاقه من قيادات رجال التعليم وعلى رأسهم المرحوم علال العمراني، والذي كان بحق وحقيق، العقل الكبير، والصدر الحاضن والحافظ، والدينامو المحرك للشبيبة الإسلامية في كل أطوارها.
بعد 1979، سيصبح المرحوم العمراني هو الرجل المركزي في التنظيم، وسيعمل على إدماج الخطين المتباعدين، خط الجمعية وخط التنظيم الشبابي، ومن واقع هذا العمل الإدماجي، كان المصير الجديد للعثماني، بين يدي العمراني، الذي سيعيد صياغة شخصيته، وإخراجه من جلباب الشيخ زحل، وإنهاء نفوره من خلطة التنظيم الشبابي، ومعالجة عزلته، وضمه إلى العمل الطلابي الجامعي.
وبإيعاز من المرحوم العمراني، وبترتيب منه، انضم العثماني إلى التنظيم الطلابي الجامعي، بكليات ومعاهد الدار البيضاء، وهو التنظيم الذي كان يشرف عليه الطالب في كلية الحقوق، المحامي الآن الأستاذ محمد الإمام الحافظي، ذو الأصول الصحراوية، والذي كان نموذجا قياديا فريدا في الشبيبة الإسلامية، إذ كان كتلة ملتهبة من النشاط، وطاقة هائلة من الفكر، ومثالا رائعا في الصدق والأخلاق والتواصل، واستطاع بذلك أن يحول غرفته في الحي الجامعي إلى مزار مفتوح ليل نهار وإلى خلية نحل، بل استطاع أن يحول  كثيرا من غرف الحي الجامعي وداخليات المعاهد، إلى مآوي العمل التنظيمي السري، بحيث أصبح الثقل التنظيمي للشبيبة الإسلامية في الجامعة، أوزن من تنظيمات التيارات الأخرى الماركسية والاشتراكية، وفي هذه الأجواء، وتحت إمرة  هذا الشاب الصحراوي، تعلم العثماني الشيء الكثير، واكتسب الشخصية الحركية الإسلامية التي كان مغبونا فيها فيما سبق.
غير أن هذه الخلطة مع التنظيم الجامعي لم تمض بدون ثمن، ففي سنة 1981، وعندما شن الأمن حملة اعتقالات واسعة في صفوف الإسلاميين، وسقط بعض أفراد خلية طلابية كانت مسؤولة عن توزيع المنشورات السرية، جرفوا معهم صاحبنا العثماني ليقضي أربعة أشهر من الاعتقال دون محاكمة.
غير أن هذه المراحل لم تكن سوى تمهيدية، ستفضي بالعثماني إلى منعطف العمر في حياته، والذي كان في اللحظة التاريخية التي التقى فيها عبد الإله بنكيران صيف 1981.
ففي ربيع 1981، وعندما أعلن تنظيم الشبيبة الإسلامية، إبعاد عبد الكريم مطيع عن القيادة، ولم يبق معه سوى النزر اليسير، وعند تشكل الجماعة الإسلامية، افترق هذا التنظيم إلى جناحين، جناح الدار البيضاء، والذي كان الجناح الوازن والتاريخي والممتد تنظيميا، وجناح الرباط/فاس الذي كان في درجة ثانية ثقلا وتاريخا، وكان الخلاف بينهما مشبوبا حول الإبقاء على البنية السرية للتنظيم كما يتشبث به جناح الدار البيضاء، بينما يسعى للتحلل منه جناح الرباط.
وفي لجة هذا الصراع حول التوجه، وحول المواقع، ولأن الشيخ زحل كان يشايع المنحى الداعي إلى التخلص من سرية العمل، فقد ساهم ذلك في أن يكثف عبد الإله بنكيران من التواصل معه، لتقوية هذا الاصطفاف، وفي صلب هذا التواصل، تسنى لعبد الإله بنكيران أن يختطف العثماني، من أحضان جناح البيضاء، والذي كان تلميذا روحيا لزحل، في أول اختراق تنظيمي يقدم عليه جناح الرباط.
ومنذ ذلك الحين أصبح العثماني مواليا لجناح الرباط، بالرغم من نشأته التنظيمية بالدار البيضاء وإقامته بها، واستفاد من هذا الصراع بين الجناحين، أن فرضه بنكيران ممثلا تنظيميا عن مدينة أكادير، لترفيعه إلى مستوى قيادي وطني، في إطار معركة الاستحواذ على المواقع بين الجناحين.
وبفضل عبد الإله بنكيران تمكن العثماني من الارتقاء السريع من صفوف القاعدة إلى موقع التمثيل الوطني، بالرغم من أنه في ذلك الحين لم يكن على درجة من النضج التنظيمي، وسلك التدرج التراتبي لتسنم صدارة التنظيم.
ومنذ ذلك الحين أيضا ارتبط العثماني بمدرسة عبد الإله بنكيران التي فتحت له آفاقا رحبة من النضج والتكوين والحضور والتألق بالشكل الذي كانت فيه شخصية بنكيران أكثر تأثيرا في مسار حياة العثماني على المستوى الميداني بما لم يتأت له مع سابق آباءه الروحيين.
في مساره الطويل في العلاقة مع بنكيران، اختار العثماني أن يكون توفيقيا وتلطيفيا للحالة التي يكون فيها بنكيران صداميا ومجابها وهائجا، شأنه في ذلك شأن المرحوم عبد الله بها، وقد استفاد من هذه التوفيقية أن احتل الموقع الوسط بين بنكيران والدكتور الخطيب في صراعهما الذي كان لا يتوقف، وهو الموقع الوسط الذي بوأه مكانة نائب الدكتور الخطيب ثم مكانة المدير العام للحزب، وفيما كان الصراع  مع الدكتور الخطيب يبعد بنكيران عن موقع الرجل الأول في الحزب، مع أنه هو الرجل الأول حالا وواقعا، كان هذا الصراع يقرب الدكتور العثماني من الموقع الأول، إلى أن أصبح أمينا عاما للحزب.
ويدور الزمن دورته، ويصبح الصراع الذي يخوضه بنكيران مرة أخرى في المعترك السياسي، بحثا عن تشكيل حكومته، وبالا عليه، بينما يفيض بالبركات على رفيق دربه العثماني الذي غدا رئيسا لحكومة المغرب.
وإذا كانت الحركة الإسلامية صاحبة الفضل على الدكتور العثماني، فإن هذا الأخير مدين بأهم المكتسبات في مسار حياته  لمرشده وقائده الميداني عبد الإله بنكيران.



1770

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

استنكار واسع للمغاربة على تواجد رئيس الكنيست الصهيوني بالبلاد

لجنة تحقيق برلمانية في العيون

من هو عبد الإله بن كيران؟

مذكرة الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء المغربية،لرئيس الحكومة المغربية

لائحة الوزراء المقترحين من طرف القصر

أعضاء حكومة بنكيران الجديدة

ملف هوليودي يعيشه مستثمر فرنسي على يد عامل أسا الزاك وشقيق وزير الخارجية المغربي

جولة جديدة من المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب وسعد الدين العثماني يقود الوفد المغربي المفاوض

بيان عن التنسيقية الوطنية لأسرى حرب الوحدة

سياسة تصريف الأزمة إلى الخارج ( الحلقة الأولى )





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.