للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حراك الريف ،الشجرة التي تخفي الغابة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يونيو 2017 الساعة 04 : 05


بقلم : مولاي نصر الله البوعيشي


        إن الحراك الشعبي الذي انطلقت شراراته الأولى  من الحسيمة عاصمة الريف لم يأت من فراغ ، كما أنه ليس حدثا  ولد  من رحم الصدفة ،  بل إنه حركة احتجاجية  شعبية ،   ضد الظلم وضد الحكرة  و ضد الفساد وضد نهب ثروات البلاد، و ضد التهميش والاقصاء،  إنه  حركة احتجاجية لصالح الوطن  ودفاعا عن كرامة المواطنين والمواطنات  لاسترداد الحقوق المهضومة والكرامة المدنسة . حراك الحسيمة هو  الشجرة التي تخفي الغابة .
      حراك الريف وما تلاه من" حراكات" في مختلف مناطق المغرب المهمش  وغير النافع ،  ايقظنا من حلم جميل اسمه " الاستثناء المغربي "  و أي استثناء  ؟  هل الظروف السياسية  والاقتصادية  السائدة احسن من مثيلتها في  دول الربيع العربي؟  هل  نعيش حياة كريمة فعلا ؟ هل نمارس السياسة بشكل طبيعي ؟  كيف تمر انتخاباتنا على مستوى الجماعات والمجالس الإقليمية والجهوية والبرلمان بغرفتيه ؟ لماذا يضحي  هذا الشباب بروحه ليهجر هذا الوطن ؟ ولماذا يشحد هؤلاء  سيوفهم ليرهبوا  بها المارة ليسلبوهم ممتلكاتهم ؟  أليس بسبب انسداد الآفاق ؟ أليس باتساع الهوة بين الأغنياء الذين تضاعفت ثرواتهم والفقراء الذين تضاعف  وبؤسهم  وتفاقمت مآسيهم ؟ هل هذا هو  الاستثناء؟  أم هل  هو هذه المراتب المتدنية المخجلة  التي تصنفنا- ونحن على أبواب أوروبا - وراء كثير من الدول  الضعيفة من العمق الافريقي -  في مجالات التعليم والصحة والسكن والتشغيل و.. و.. و..  ؟
     هل الاستثناء يتمثل في فشل مدرستنا  في التربية على القيم والأخلاق وتحولها  إلى مشاتل لنشر الانحرافات السلوكية؟  الم يعترف الجميع بتردي التعليم منذ فشل تنزيل الميثاق "الوطني" للتربية والتكوين،  وتبخر الملايير المخصصة لربيبته المخطط الاستعجالي وتَكرَّس التردي  مع إطلاق "الرؤية الإستراتيجية 2015-2030" وما رافقها  "من تدابير تراجعية من توظيف بالعقدة( توظيف حوالي 10000 أستاذ بدون ولو ساعة واحدة من التكوين ) وتفويت الموارد والممتلكات العمومية وتخريب القطاع العمومي، مقابل تمتيع القطاع الخاص بامتيازات عقارية وإعفاءات ضريبية ومِنح مالية  ؟ هل الاستثناء هو  " تزيين الواجهات" و " بيداغوجية الغربال"  التي بشر بها الوزير حصاد القادم للقطاع من وزارة الداخلية،  وما أدراك ما الداخلية ؟
      و هل الاستثناء  في مجال الصحة  هو:  طبيب لكل 2000 مريض ؟  هل الاستثناء هو  ارتفاع نسبة وفيات الحوامل في القرى  والبوادي؟ أم هل هو  حمل الحوامل على وشك الولادة على نعش لمسافات بعيدة الى مستوصف لا طبيب ولا ممرض فيه، وبعضهن تضع حملها على قارعة الطريق  ؟  تكفي إطلالة سريعة  على  بعض  صفحات التواصل الاجتماعي، ليقف المرء بالصوت والصورة   على مدى بؤس القطاع الصحي في المغرب،لتصدمه صور لمستشفيات مهترئة  وقصص لمرضى ينخرهم المرض في بيوتهم  وبعضهم ينهش الدود اطرافهم ويموتون ببطء في غياب اية مساعدة او رعاية  ؟ ،  هل الاستثناء يكمن في  تفشي وانتشار الأمراض الوبائية والارتفاع المهول في عدد من الأمراض المزمنة غير الوبائية، مثل أمراض القلب  والشرايين والأورام السرطانية، والعودة غير المعلنة لأمراض الفقر والأوبئة، "التي سبق أن تم القضاء عليها في نهاية التسعينات من القرن الماضي كمرض الجذام  و السل والفيروس الكبدي؟  هل الاستثناء هو مستشفيات الأمراض العقلية التي لا  يمكن على الإطلاق وضعها في خانة المستشفيات الإنسانية ، بشهادة برنامج تلفزيوني رسمي ، الاستثناء هو غياب سياسة وقائية وعلاجية تستجيب للحاجيات الحقيقية لعشرات  المرضى النفسيين والعقليين  وأصحاب العاهات  الذين يجوبون شوارع وأزقة  المملكة السعيدة في وضعيات مقززة أحيانا ، و  بعضهم  يعيشون محتجزين ومكبلين داخل بيوت أسرهم في  أماكن و  وضعيات لا تليق حتى بالحيوانات  خوفا  من إلحاق الأذى بالناس أو  بأنفسهم . ، هل يتجول مسؤولونا في شوارعنا وأزقتنا وأسواقنا  ؟ لا أظن ذلك وإلا  لكانوا قدموا استقالتهم ، هذا  لو كان فيه ذرة من الإنسانية إن لم يكن من الإيمان  .  
    و يكفي القيام بزيارة لإحدى المراكز الصحية على طول البلاد وعرضها  ليلاحظ  الزائر  النقص الشديد في الأجهزة الطبية والاعطاب المستمرة التي تصيب المتوفر منها والنقص  الحاد في  الموارد البشرية الصحية وخاصة في المناطق النائية  ، و انتشار  مظاهر الفوضى والرشوة والمحسوبية  و الإهمال وسوء المعاملة مع المرضى .  صورة قاتمة عن أوضاع قطاع الصحة في بلادنا ،تؤكده الأرقام الصادمة للمنظمات العالمية المختصة التي تصنف المغرب في  ادنى  المراتب  في مجال السياسة الصحية،  كما  يظهر تقرير لمنظمة رعاية الطفولة (اليونيسيف)، التابعة للأمم المتحدة أن %75، من وفيات الأطفال الرضع بالمغرب، يموتون بالمناطق النائية.  رغم بعض الإصلاحات، مثل  " نظام رميد " وتخفيض أثمنة بعض الأدوية إلا أن هذه الإصلاحات ظلت للبهرجة الإعلامية، أكثر مما كان لها أثر حقيقي على أرض الواقع.
     السكن   وجه آخر من أوجه الاستثناء المغربي ،   وجه مكشوف  من أوجه الاستغلال الخطير الذي يلحق أبناء الشعب ، نظير الاستفادة من حقهم الدستوري في السكن ،   لقد اصبح ما يسمى بالسكن الاقتصادي  مجالا   لمص دماء أبناء الشعب الفقراء من ذوي الدخل المحدود ومجالا خصبا لتبييض الأموال من طرف السماسرة و  المضاربين  الذين يديرون القطاع حسب مصالحهم ومكاسبهم بسبب الحظوة العالية التي يستفيد منها لوبي العقار/  المنعشين العقاريين المعلومين ، الذين  يستفيدون من أراض استراتيجية مهمة ، مقابل مبالغ زهيدة ومن إعفاءات ضريبية يضاف الى اليها  دعم الدولة لهم  كمساعدة مالية عن كل شقة ( زيد الشحمة في ظهر المعلوف) والنتيجة قبور  مساحتها 40 م يصل ثمنها 40 مليون سنتم بالفوائد ترهن الراتب الهزيل للمستفيد لمدة 25 سنة على حساب قوت وتمدرس وصحة أبنائه  ؟ يضاف الى هذه المأساة انتشار أحزمة البؤس حول المدن ومضاعفاتها الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والأمنية  وهي بؤر توتر وغيتوات منغلقة بسبب النقص الحاد في الخدمات بكل أنواعها.  الاستثناء هو تغول مافيا البناء العشوائي المكون من رجال السلطة لما يدره عليهم من أموال وأتوات  بتواطؤ  سري وعلني  مع  المنتخبين الذين لا يرون في التجمعات السكنية العشوائية  سوى خزان أصوات للأحزاب في كل الانتخابات ،لقد ساهم هذا التحالف الهجين في  نمو احياء بل مدن بكاملها بدون تصاميم هندسية وغير مرتبطة بالتطهير السائل وتعرف اعلى معدلات الفقر والتهميش ،وارتفاع مؤشرات الجريمة  وذلك ما تشهد به الأرقام المسجلة في مراكز الأمن وما تذكره تقارير وزارة الداخلية والتي تعد بمئات الآلاف من الجرائم  التي تقع سنويا في المغرب  منها جرائم السكر والدعارة والسرقة والنهب والضرب والجرح  والعنف ضد الأصول وبيع واستهلاك المخدرات بشتى أنواعها ....؟
             إن أجهزة القرار في المغرب نامت في العسل،  وكذبت كذبة " الاستثناء " وصدقتها  ،  وركنت الى مقولة الاستقرار السياسي والسلم الاجتماعي، ولذلك فإنها  لم تجشم نفسها عناء الاستمرار في الإصلاحات المطلوبة  وعلى رأسها  محاربة الفساد ، ولأن الدولة  لم تعمل  على تطهير إداراتها من الفساد  فقد استمر واستفحل وتعددت أوجهه من رشوة و محسوبية و زبونية ونهب للمال العام وضعف الاحتكام إلى الحكامة في تدبير الشأن المالي العام. كما شمل الفساد ما يدرج عادة في الفساد الكبير والمتعلق بتفويت الملك العمومي بطرق غير قانونية وغير شفافة وكذا ''التدبير السيئ'' لقطاع الصفقات العمومية.. و تنفيذ بعض البرامج الاستراتيجية الكبرى، التي  لا يظهر لها الأثر الفعلي على أرض الواقع وعلى تنمية البلد.
        فأين هي نتائج تنفيذ المخططات الكبرى التي صرفت عليها الدولة ملايير الدراهم منذ عدة سنوات، من عشرية التربية والتكوين، إلى البرنامج الاستعجالي للتربية والتكوين، مرورا بالمخطط الأخضر والمغرب الرقمي وهاليوتيس وبرنامج إبحار والمغرب الأزرق....  كما أن الفساد المستشري بالجماعات المحلية وبشركات التدبير المفوض، وبالتملص الضريبي والإعفاءات المشبوهة يمثل نسبا مهمة من نسب الفساد المالي والإداري والتدبيري.
           وأي استثناء مع انتشار الرشوة بشتى أنواعها الصغيرة والكبيرة  ساعد على ذلك الزبونية  وغياب المحاسبة والإفلات من العقاب و هي  السمات الأساسية لتسيير الشأن العام ببلادنا.ولم يعد الحديث  عن تفشي الرشوة في أجهزة الدولة وفي القطاع الخاص، مقتصرا على  المعارضة والصحافة، بل صار جزءا من الخطاب الرسمي للدولة ، وحسب خبير امريكي فإن المغرب يخسر سنويا 1.5مليار دولار سنويا بسبب الرشوة.
   ان الفساد لا يملك في الحقيقة قوة، ولا سلطاناً، وإنما الجماهير هي التي أحنت له  ظهرها فركب.. ومدت له أعناقها فقادها كما تساق البهائم ،  وطأطأت  له رأسها فاستعلي وطغى وتجبر .. ليس تنازلا له عن حقها في العزة والكرامة ، بل لان الشعب  حكم عقله وسلك  مسلك التريث والصبر دفاعا عن هذا الاستثناء المفترى عليه  ،   لعل وعسى،  ولكن هذا  "الاستثناء" تحول عند الطرف الآخر   إلى انغلاق، وتحول  إلى  صم الآذان و عدم الانصات  لهموم الشعب  وعدم الإحساس بمعاناته وبؤسه ومآسيه ، بل لم تنصت الأجهزة المقررة حتى الى تقارير مجلسها  الأعلى للحسابات  وتقارير لجن تقصي الحقائق و تقارير المنظمات والهيئات والجمعيات الدولية ولم تقم بتفعيل توصياتها ، وهي تقارير تعتمد المنهجية العلمية في عملها.
        المغرب يشكل فعلا استثناء ، فبعض احزابنا لا تستحيي من التبجح  بمحاربة الفساد بكل أشكاله اولوانه وهي تعلم جيدا ، والشعب يعلم جيدا أن  (مناضليها)  هم اكبر المفسدين و هم من وفروا التربة الخصبة لاستيطان الفساد و استشرائه داخل مؤسسات الدولة،فكيف لأحزاب سواء في المعارضة او في الحكومة أن تحارب الفساد وقد وصل  الوصوليون و الانتهازيون  من (مناضليها) إلى مراكز القرار إن لم يكن بتدخل الإدارة  فباستعمال المال الحرام لشراء الذمم ، من يحمي  المفسدين-   لا داعي للتذكير بالاسماء فهي مشهورة كنار على علم -  من المتابعة القضائية حيث ملفات الفساد رهينة الرفوف ؟  كيف لأحزاب يحتكر زعماؤها موارد الدولة و يسيطرون على الاقتصاد الوطني و يستحوذون في ما بينهم على خيرات البلاد أن تحارب الفساد ؟ حاميها حراميها ، هل هذا هو الاستثناء المغربي؟
        والاستثناء الغريب العجيب هو أن  هذه الأحزاب التي  تضحي بماضيها وبتاريخها  من اجل منصب لتظفر بنصيبها من الغنيمة ومع ذلك فهي  تنفي تحملها مسؤوليتها في اتخاذ القرارات !!!!!.
        فلا يعقل أن  أحزابا انتهت صلاحياتها وظهر عجزها  و تسيطر على المشهد السياسي بالطرق المشبوهة  وتشكل   جزءا  رئيسا من الازمة السياسية التي يعيشها المغرب  هي نفسها التي تواكب هذا الحراك الشعبي  الذي انطلقت شراراته من الحسيمة  ووتعد في زيارة سينسمائية الى عين المكان بالبحث عن حل لازمة هي ركنها الأساسي واحد مسبباتها  .
        إن السكيزوفرانيا هي الصفة التي تميز عمل الأحزاب المكونة لهذه  الحكومة وسابقاتها  ،فالجميع يدعو إلى الحوار و التعقل والى الاعتراف بأن مطالب الشعب واقعية ، و لكن على المستوى العملي لم نلاحظ سوى مهازل سياسية و تنكرا  للمطالب الاجتماعية المشروعة ، و بل بالعكس هناك  تغذية للكره و النقمة والشيطنة والتخوين  بين الفرقاء السياسيين أنفسهم و أنصارهم . و ما بيان الأحزاب الأغلبية عقب أحداث الحسيمة إلا  أكبر دليل على ذلك .    
       ماذا تبقى لشعب تبخرت كل أمانيه و أماله وطموحاته  التي تعلق بها منذ الاستقلال على صخرة الواقع المر بعد فقد ثقته  في مؤسسات مغشوشة و  تبين انه كان يطارد  السراب  ويتعلق بالوهم والكذب والبهتان ، و سنة بعد أخرى يتضاعف عذابه  وتزداد معاناته مع السكن ومع الصحة ومع التعليم ومع غياب  الأمن ومع البطالة  ومع غلاء الأسعار .
           حان الوقت لوضع حد للفساد  الذي استشرى وامتد من الافراد الى  المؤسسات الخصوصية والحكومية الى بنية الدولة ونخبها وتحول الى بديهية سياسية اجتماعية اقتصادية يستخدم  من قبل جهات مختلفة لتعزيز القوة السياسية و استغلال الانتخابات  على النحو الذي تتم فيها لتعظيم منافعها وتحصين مواقعها .
 لقد  دقت ساعة محاكمة رموز الفساد  من  مختلسي  وناهبي المال العام  والمتملصين من دفع الضرائب والمهربين وتحريك ملفات الاختلاس الراكدة في المحاكم  والزج بالمذنبين من المتاجرين بمآسي الشعب  في السجون واسترداد الأموال المنهوبة والمهربة الى الحسابات البنكية الأجنبية  . حان الوقت لوضع حد لتبذير المال في مهرجانات الإسفاف و الصفاقة وفي مقدمتها  مهرجان موازين وتحويل أموالها لبناء وتجهيز المستشفيات ولتشغيل العاطلين ...حان الوقت للتوزيع العادل لثروات البلاد بما يضمن العيش الكريم لكل افراد الشعب .
        ولكن هذا لن يتأتى إلا بالقيام  بإصلاحات سياسية ودستورية حقيقية لضمان فصل سلط حقيقي حتى يرقى الى مستوى دساتير الدول الديمقراطية التي تعيش ملكية برلمانية حقيقية بقضاء مستقل وسلطة تشريعية وتنفيذية تمارس جميع صلاحياتها وتحاسب امام الشعب  تنظيم انتخابات حقيقية تشرف عليها هيئة مستقلة  تعيد الثقة للمؤسسات والأمل للشعب المغربي؛ فلا يمكن الحديث عن الانتقال الديمقراطي في غياب انتخابات نزيهة  تعبر عن إرادة الشعب المغربي .
           لقد حان الوقت لتغيير جذري ، ولكن حذاري،   فإن قمة الغباء -يقول العلماء- أن تعيد  التجربة نفسها في الظروف نفسها وتنتظر نتيجة مختلفة.
    و أول الغيث ، حكومة وطنية   ممثلة لمختلف القوى الحية  والهياكل الفاعلة في الشعب  تحظى بإجماع شعبي  يعهد اليها بالاشراف على مختلف المراحل السالف ذكرها .



822

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الحرب على الخمر تنطلق من فاس

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

تأسيس حركة أطلق عليها اسم "حماس" ببلدية سيدي إفني

لقاء تواصلي بكلميم حول تفعيل المخطط الجهوي للصناعة التقليدية بالإقليم

اوباما: انا مسيحي لان تعاليم المسيح ترشدني لحياة اريدها!

المجموعة الصحراوية لحاملي الشواهد العليا المعطلة بمدينة العيون ينددون بسياسة الإقصاء والتهميش

حصريا على صحراء بريس:الجزء الأول من تقرير ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان بالصحراء

كلميم .. التأكيد على ضرورة تعبئة جميع الفاعلين حول التوجيه التربوي (لقاء)

حراك الريف ،الشجرة التي تخفي الغابة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.