للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نحن والفســــاد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يونيو 2017 الساعة 34 : 19


بقلم:محمد حدوي

حين وصف الكاتب الساخر"مارك توين"الفساد شبهه بالطقس قائلا :" الجميع يتحدث عنه ولكن لا يوجد من يمكن أن يفعل به شيئا".  وكما هو معلوم ،حظيت ظاهرة الفساد بشتى أنواعه وصوره باهتمام واسع من جميع دول العالم ، ومنذ زمن ليس بقريب بدأت الأصوات تتعالى أيضا ببلدنا  بضرورة وضع حلول لهذه الآفة الخبيثة خاصة  بعد أن أخذ "بازارها" في الاتساع سنة بعد أخرى.إن موضوع الفساد كما يعتقد البعض لا علاقة له بجينات الإنسان ولا بالحلويات، بل بالثقافة السائدة والظروف والحيثيات التي أفرزته.ولا يهمنا في هذا المقام البحث عن الجذور التاريخية والأبعاد الدينية والفلسفية للفساد لأن المقام في مثل هذه المقالة البسيطة لا يتسع لذلك.وإنما نود التطرق إلى بعض المسببات البسيطة التي نغفلها في حياتنا اليومية التي ساهمت بشكل أو بآخر في انتشار هذه الآفة...نعم الفساد ظاهرة عالمية لا يخلو منه أي مجتمع كيفما كانت درجة تقدمه، إلا أن  المسلم به هو أن الفساد  وأنواعه يختلف من بلد لآخر ، فالفساد الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا يختلف عن الفساد الموجود في فرنسا أو في روسيا أو زيمبابوي أو تنزانيا ،ويختلف عنه في بلدنا مثلا..صحيح أن الفساد الذي عرفه بلدنا المغرب منذ الاستقلال إلى اليوم له تفرده عن الفساد الذي عرفته كل شعوب الأرض ، إنه فساد يزكم الأنوف ولعل تقارير الشفافية والنزاهة الصادرة عن البلد والذي احتل مراكز متقدمة في الفساد وانعدام الشفافية لخير دليل على مدى تغلغل الفساد في كافة مفاصل القطاعات الاجتماعية والاقتصادية حتى صار مثل الطقس الذي تحدث عنه "مارك توين ".

        وفي إطار البحث عن أصل هذا الداء قصد استئصاله، يرى بعض الناس أن«الفساد يأتي دائما من فوق»، فيكفي مثلا،أن تكون ابن عم خال جدّة عمّة بنت خال هذا الوزير أو هذا المسؤول الكبير أو ذاك  لتجد الطريق مفروشة بكل أسباب المكنة والسطوة ولو على حساب المصلحة العامة، مما يجعل الناس ينأون بأنفسهم عن محاربة الفساد من "تحت" وكأن لسان حالهم يقول: «لا فائدة من بدء التنظيف من "تحت" مادامت الأوساخ تنزل من "فوق"»كما يقو المثل التركي.وفي مقابل أصحاب هذا الرأي نجد رأيا آخر يرى أن الفساد يأتي من "التحت" وهنا،لا أخفي عليكم أنني أتفق  مع أصحاب هذا القول، لأن الفساد يأتي من "تحت"، والإصلاح كذلك يأتي من "التحت".وإذا صلح "التحت" يضطر "الفوق" من إصلاح نفسه اضطراريا. المجتمعات تنهار بالفساد، والفساد يبدأ بالفرد نفسه قبل أن يصبح حالة عامة وسمة للمجتمع، والفساد الفردي يبدأ من الموظف ومن سائق التاكسي وبائع الخضار ونادل المطعم، ثم يكبر حتى يصبح على مستوى مجتمع بأكمله، وحينها يصعب أو يستحيل العلاج. وهنا أود طرح سؤال بسيط ومشروع يفرض علينا نفسه بقوة ،ما الذي يجعل من الناس ينأون بأنفسهم عن تنظيف "التحت" الوسخ والبدء من أنفسهم ،وبالمقابل تراهم  يسعون كما رأينا مع ما يسمى بالربيع العربي إلى  الثورة على بعض الرؤوس لإزاحتها من مراكز المسؤولية باعتبارها مصدر الفساد الذي يسقط من فوق كما يعتقدون؟، الجواب بسيط في نظرنا المتواضع، وهو أن الناس يستحون كثيرا في الحديث عن عيوب القريب لأنه قريبنا.الإنسان في بلدنا بطبيعته يستحي ممن يتعامل معه مباشرة ويراه كل يوم.رئيس جماعة، أو رئيس جمعية، أو رئيس بلدية أو نقابة  هو قريب جدا منا،ونراه كل يوم ونعرف فساده ويعرف فسادنا، ولذلك تكون في عيوننا قشة تجعلنا لا نستطيع أن نرفع عيوننا فيه ومطالبته بالرحيل عن المسؤولية التي يفسد فيها.. والثورة على الفساد لن تحدث في بلد تسود فيه مثل هذه الخريطة من علاقات الخجل من الأقارب والأصدقاء، لأن الناس لم يدخلوا بعد عالم الحداثة حيث الفردانية، والمسؤولية الذاتية، والاستقلال في الرأي..الناس في أحياء مدن كثيرة وحتى في قرى مهمشة بعيدة يستطيعون المطالبة بإزاحة رئيس نقابة مركزية، أو وزير، ولكنهم لا يستطيعون أن يطالبوا بإزاحة رئيس جماعة أو مسؤول نقابي محلي أو حتى اتهام مقدم الحي أو شيخ قبيلتهم بالفساد لأن القريبين منا هم أقاربنا وأصدقاؤنا، وفسادهم من فسادنا، نتكلم عنه تلميحا ولا نستطيع أن نقول عنه كلمة واحدة تصريحا..أنا وأخي كما يقول المثل الأمريكي ضد ابن عمي ،لكن أنا وأخي وابن عمي ضد الآخر الغريب.فنحن نفضل دائما القريب ولو كان فاسدا، والمصيبة في محاربة الفساد تأتي من هذه النقطة بالذات.فالفساد هو فساد الآخر البعيد المجرد، أما فسادنا نحن فلا نسميه فسادا مهما تعددت أشكاله وألوانه،  والجميع يريدون محاربة الفساد بعيدا عنهم..وحين نتحدث عن الأقارب  فهم أيضا على درجات، تبتدئ بالأخ ، مرورا بابن العم ،والصديق وابن الحومة، أو القرية، أو القبيلة، أو الحزب،  أو النقابة الذي هو أفضل بدوره من آخر لا نعرفه.وهذا ما يجعل من محاربة الفساد مصيبة لا يمكن مواجهتها بسبب عدم قدرتنا على مواجهة الأقارب والأصدقاء وسكوتنا عن فسادهم..وهذا هو التحدي الأكبر اليوم إذا أردنا فعلا الإصلاح الحقيقي الذي يبدأ فيه كل واحد بنفسه ومن أقاربه..ويوم ترى الناس لا يخجلون في الحديث عن فساد أقاربهم وأصدقائهم، وتراهم يتحدثون عن  تغيير رئيس بلديتهم أو جماعتهم أو رئيس نقابتهم المحلية أو شيخ قبيلتهم الفاسد أنذاك يمكن أن نتحدث بجد عن التغيير،وهذا ما أشك أن تكون لديهم القدرة على ذلك بسبب الخجل من الأقارب..

         لقد رأينا كيف أن الثورات العربية في دول الربيع العربي الثائرة استطاعت تغيير بعض الرؤوس وإزاحتهم عن الحكم ،ورغم ذلك بقي الفساد على ما هو عليه. والسبب الرئيسي في ذلك هو سهولة القيام بالثورة على البعيد المجرد وصعوبة القيام بها على الأقارب لأنهم أقارب نخجل منهم ، أقارب نعتبر فسادهم فسادنا، وهنا تكمن الطامة الكبرى..فالمثل يقول: «من يخجل من ابنة عمه لاينجب منها أولاد ».مشكلتنا نحن في بلدنا هي أننا لانخجل من ابنة العم ، لكننا نخجل من ابن العم أو القريب خاصة حين يكون في مركز المسؤولية ولو كان من أعتى الفاسدين والمجرمين. عجبا لمن يتحدث عن فساد البرلمان والحكومة وينسى فساد هذا الشعب، فما الحكومة والبرلمان سوى صور يفرزها واقع الشعب.ففيما نستغرب إذن إذا كنا نرى الفساد في البرلمان أو في حكومة من الحكومات؟.. الغريب في الأمر،أن هناك ثقافة عامة سلبية لدينا تقوم على تحميل المسؤولين الكبار في الدولة كل المسؤوليات وإعفاء أنفسنا منها. بينما المسؤوليات مشتركة، فاستمرار لمثل هذه الثقافة تعبير عن تخلي الشعب عن دوره ومسؤولياته..فلا يمكن للشعب أن يتقدم ويحقق مطامحه بدون أن يبادر ويأخذ دوره الأساس ويعترف بنصيب كبير من المسؤولية فيما يجري من فساد وتخلف وتردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية والسياسية.. والعكس صحيح.



679

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

نحن والفســــاد





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.