للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

اشكالية الاعتقال الاحتياطي بالمغرب : الإفراط في الاعتقال الاحتياطي موضوع تقارير دولية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يوليوز 2017 الساعة 35 : 14


بقلم :  علي لطفي

ضرورة إعادة النظر في التشريع المتعلق بالاعتقال الاحتياطي تماشيا مع حقوق الإنسان واحترام الصكوك والعهود الدولية وصون ضماناته والتعويض في حالة البراءة

   مرة أخرى يطرح قانون للتعويض عن الاعتقال في حالتي عدم المتابعة والبراءة الذي قدمه  فريق حزب الأصالة والمعاصرة ، إشكالية العدالة وقرينة البراءة وحقوق الإنسان بالمغرب، بالنظر إلى ما يلحقه الاعتقال الاحتياطي بالفرد، من ضرر جسيم  مثلما تلحقه الإدانة النهائية  بسبب خطأ قضائي ثابت ، وما يخلقه من متاعب وجروح  تتسم بالخطورة  ويستعصى علاجها على المدى القصير والمتوسط. حيث يعرض الاعتقال الاحتياطي  الشخص البريء لوسائل الإكراه و يتسبب  له في صدمة عنيفة. ويمسه في شخصه وعائلته،ويضر بمستقبله ،ويعرض الشخص للخطر ويمكن  ان يتسبب  له في ضرر غير معوض irrémédiable .،وهو إجراء مناقض  لمبدأ قرينة البراءة، Présomption d'innocence   وعقوبة لا تتطابق مع أية مخالفة أو خرق للقانون Infraction.

           فرغم كل  اوراش الإصلاحات التي عرفتها العدالة  المغربية وتحيين للتشريعات فلازال المغرب يعاني من ظاهرة  الإفراط في الاعتقال الاحتياطي وارتفاع وتضخيم نسبة المعتقلين ،  إلى درجة باتت معها سجون المملكة تعج بالمعتقلين على ذمة التحقيق ،وتزايدت حالة  الاكتظاظ بسبب تمديد  وإطالة مدة الاعتقال الاحتياطي قبل المحاكمة ، لعدة شهور بل أحيانا السنة.   فأرقام وزارة العدل تتحدث عن كون نسبة الاعتقال الاحتياطي تشكل  اليوم  نسبة 42% من مجموع السجناء، وهي نسبة تظل مرتفعة جدا بالمقارنة مع العديد من الدول  العربية والأوروبية، كما تعرف المحاكم المغربية تراكم القضايا بسبب قلة الموارد البشرية .

   فنتيجة لهذه العوامل ولاعتبارات متعددة ومتشابكة ومتناقضة، أصبح الاعتقال الاحتياطي قاعدة وحالة مفرطة جدا وذات طابع سياسي أحيانا أكثر منه قضائي.  ويضر بسمعة البلد على مستوى احترامها للحقوق والحريات الأساسية .حيث تحول الاعتقال الاحتياطي من إجراء استثنائي إلى قاعدة في اغلب المحاكم ومستويات التقاضي ،رغم ما لذلك من  تأثير على الحرية الشخصية للمعتقل وواجب  إحاطته بضمانات تحمي المتهم من العبث بحريته وبحقوقه.  لكون المساس بالحقوق الشخصية للفرد لا تبرره إلا مصلحة أعلى وهي حماية المجتمع ، الذي يكفل لكل شخص حماية حريته .فلا يقبض عليه أو يعتقل احتياطيا أو يفتش هو أو مسكنه إلا في الأحوال التي ينص عليها القانون صراحة ولقدسية الحرية الشخصية واحتراما للمقتضيات الدستورية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

       فتحت ذريعة عدم الامتثال لقانون في قضايا الحريات العامة كالاحتجاج أو التظاهر  السلمي أوفي مجال محاربة الفساد وتبذير المال العام  إما بناءا على شكاية أو حتى وشاية أو  بناء على تقارير المجلس الأعلى للحسابات أو على مقالات صحفية ...يتم اللجوء إلى  اعتقال مواطنين أو موظفين في الإدارة المغربية أو الإدارة الترابية ، سواء كانوا أمنيين أو قضاة  أو مسؤولين على  تدبير مؤسسات عمومية ... ووضعهم مباشرة رهن الاعتقال الاحتياطي من اجل التحقيق ولمدة طويلة ،سياسة لتبرير شعارات الحكومة في محاربة الفساد والرشوة (...)  و تفتح الأبواب على مصراعيها للتشهير بالمعتقلين عبر عدد من  وسائل الإعلام ،مع ما يتبع ذلك من نسل وحبك حكايات وروايات وسيناريوهات واتهامات مغرضة حول الحادث. دون ان تتحمل وزارة العدل عناء تقديم توضيحات حول هذه الاعتقالات  كما وقع لعدة اطر إدارية وأمنيين وقضاة وصحفيين وغيرهم وغالبا ما يتم الاعتقال الاحتياطي في هذه النوازل المتعلقة بفساد الإدارة أو تبذير المال العام أو تزوير وثائق إدارية أو اتهام موظفين مدنيين أو أمنيين وحتى قضاة أو أساتذة أو أطباء ،اما من خلال من طرف مواطنين بالابتزاز أو الرشوة أو التحرش الجنسي... وحسب الحالات وقد تكون مفبركة ومخدومة للإيقاع بالمعني بالأمر للانتقام منه.. وبدل ان يتابع المتهم في حالة سراح  لتوفره على كل الضمانات يتم اعتقاله فورا  لإظهار ان الدولة تحارب الفساد  وتحمي المال العام أو  لكي ترسل تهديدات إلى الحركات الاجتماعية الاحتجاجية  كما  لعدد من المناضلين  الحقوقيين والنقابيين والسياسيين او لشباب حراك الحسيمة . ويذهب القضاء إلى الاعتقال الاحتياطي وتمديده ضدا على حقوق المتهمين . بالرغم  من  ان التحريات  والتحقيق في هذه القضايا تكون في بدايتها ولا يتوفر قضاء التحقيق على دلائل قاطعة حول ارتكاب  المتهم أو المتهمين  لجرائم أو مخالفات أو تجاوزات  إدارية او مالية او أخلاقية  مخلة بالقوانين فعلا ، وتقتضي الاعتقال الاحتياطي و لمدد طويلة  قبل الإحالة .

          ان إشكالية الاعتقال الاحتياطي في اغلب هذه الحالات  تترك ورائها  جروح في نفوس المتهمين وأسرهم  خاصة عندما يصبحون مادة إعلامية بامتياز يترك للأعلام حرية  إصدار اتهامات رخيصة  و سرد واختلاق وقائع  وحيثيات لا علاقة لها بالواقع  وبعيدة كل البعد عن الحقيقة . كما وقع لأحد المعتقلين في قضية تهمة الابتزاز أو رشوة وتم ربطها باحذاث الحسيمة.  وكما وقع لقاضي وقائد ولمدير وكالة وطنية وأمنيين اعتقلوا مؤخرا . يتهمون في شرفهم وكرامتهم، في حين أنهم معتقلون على ذمة التحقيق فقط و ليس لهم الحق حتى الدفاع عن أنفسهم بمقتضى قانون الصحافة.  أو تكذيب ما  نشر عنهم من اتهامات  أو الرد عليها .  علما ان أغلبهم من خيرات اطر الدولة المغربية ومعروفون في أوساطهم بالنزاهة  والكفاءة والانضباط والجدية  ومشهودا لهم بالأخلاق والأمانة  والمسؤولية وقضوا سنوات طويلة في خدمة الإدارة المغربية والوطن .

        لقد صدرت عدة تقارير دولية في موضوع تجاوزات الاعتقال الاحتياطي بالمغرب، أخرها تقرير الخارجية الأمريكية لسنة 2016 و2017 . الذي أشار ان ظاهرة الاعتقال الاحتياطي بجانب انتهاكعدة حقوق إنسانية اخرى لا تزال تشكل مشكلة حقوقية ووقفت عند الانتهاكات التي تمس حقوق المتهمين، كما  أصبح  الاعتقال الاحتياطي موضوعا يؤرق بال عدد من الهيئات الحقوقية والسياسية بالمغرب ، كهيئة المحامين والجمعيات الحقوقية وعدد من القضاة وأحزاب سياسية ديمقراطية وجمعيات المجتمع المدني . خاصة ان عدد كبيرا من الأشخاص مغاربة وأجانب ظلوا متابعين في حالة الاعتقال لعدة شهور بل أحيانا السنة  وحصلوا بعدها على حكم قضائي بقضي ببراءتهم  من كل  التهم وفي حكم نهائي بعد سنوات من الاعتقال .ودون تعويض مادي ومعنوي ،كان العملية عملية الاعتقال والمتابعة عادية جدا وتدخل في إطار أطوار العدالة والتقاضي.    ورغم  أصدرت وزارة العدل والحريات مذكرة حول إشكالية الاعتقال الاحتياطي. الوزارة اعتبرت أن الاعتقال الاحتياطي «وسيلة لإبعاد الشبهات عن قضاة النيابة العامة وقضاة التحقيق». وزارة العدل والحريات بررت ذلك بكون الاعتقال الاحتياطي يعد إجراء استثنائيا لا يتم اللجوء إليه إلا بصفة استثنائية،   الا في حالة وجود أدلة قوية على مرتكب جنحة لا تتوفر فيه ضمانات الحضور أو ظهر أنه خطير على النظام العام أو على سلامة الأشخاص أو الأموال

      ان  قضية الاعتقالات الاحتياط المفرطة بالمغرب وملاء  السجون بمواطنين أبرياء "المتهم برئ حتى تبت إدانته " ،وخاصة عندما تكون التهمة قبيل شيك دون رصيد أو اتهامات ضد مسؤولين إداريين أو أمنيين وتتوفر لدى المتهمين كل الضمانات التي يقرها القانون ولا يشكلون خطرا لا على الدولة و لا على المجتمع ولا على أنفسهم . وهنا  تطرح من جديد على القضاء المغربي وعلى وزارة العدل  مسؤوليات كبيرة لأن  الاعتقال الاحتياطي وجب ان يظل استثناء حسب فقهاء العدالة والقانون ومنهم قضاة ومحامون وجامعيون كبار بالمغرب . وبالتالي فان  إصلاح العدالة يبذأ  بتوفير كل الضمانات القضائية للمتهم وتوفير المحاكمة العادلة له التي تضمن حقوق المواطن المتهم وليس في تشريعات الزجر والعقاب والاعتقال وملئ السجون والمعتقلات.  اذ يفترض في المتهم البراءة حتى يتم الحكم عليه بشكل نهائي. ويتعين على المحقق في  ان ينظر الى خطورة الجريمة ومركز المتهم في الهيأة الاجتماعية سوابقه ووجوده او عدم وجود ورابط تربطه بعائلة او عمل او ملك مما يعني التركيز على شخصية المتهم والاعتقال الاحتياطي عندما يتم استعماله كضمانة لتنفيذ الحكم فانه يفوت عن المتهم الفرار والتملص من الحكم.

    فالحبس قد يكون أحيانا ضروريا بيد انه يجب النظر إليه على انه استثناء ،من مقتضاه وجوب عدم تأخير تقديم المتهم للمحكمة وفي حالة الخطأ الظاهر يجب ان تسال الدولة عن تعويض من أمر بحبسه خطا متى تبين ان هناك تعسف في استعمال سلطة الاعتقال. وبالتالي لابد من  تلطيف مبادئ الاعتقال الاحتياطي المفرط بأحداث تدابير المراقبة القضائية والزيادة في عدد قضاة التحقيق للقضاء على الاكتظاظ والتراكم وتصريف قضايا المعتقلين التصريف اللائق. تماشيا مع التشريع الفرنسي الذي لا يجيز الحبس الاحتياطي، إلا بشأن الجرائم التي لا تقل العقوبة المقررة لها عن الحبس ثلاث سنوات . كما ان قرار الإفراج قد يكون بكفالة او بدونها. نظام المراقبة القضائية le contrôle judiciaire وجب تغيير القانون حتى يسمـح بتعويض كل معتقل قضت المحكمة ببراءته

  ولا بد من الإشارة الى  أن العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، قد جاء بمتنه التعويض عن الأخطاء القضائية. لذلك وجب قبول مبدأ تعويض المضرورين قضائيًا. وتقرير الحق في التعويض عن الضرر الناشئ عن الحبس الاحتياطي مع إحاطة هذا الحق بما يلزم من شروط وآليات تضمن عدم إساءة استعماله.

      لكل هذه الاعتبارات  اعتقد ان الورش المستعجل  اليوم في إطار إصلاح العدالة المغربية  التي تعمل وزارة العدل على تفعيل إحدى أهم جوانبها المتعلقة باستقلال النيابة العامة ،هو إفراغ السجون من الأبرياء والمتهمين في حالة الاعتقال الاحتياطي والذين يتوفرون على كل الضمانات وفق القوانين والتشريعات الوطنية والإنسانية وذلك بالموازاة مع العفو الملكي  على عدد من السجناء الذي تعرفه بلدنا في عدة مناسبات وطنية .ووجب التفكير في تتميع المعتقلين على ذمة التحقيق بحقهم في المتابعة في حالة سراح بحكم الضمانات المتوفرة  أو الكفالة. وتشريع مسالة التعويض.



2112

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

بوتفليقة يدعو لتوفير التمويلات لتفادي وفاة ملايين الأطفال سنويا

احتفال غاضب لأفراد الجالية المتحدرين من أسا الزاك انتقدوا الغيابَ المتكرر لكبار المنتخَبين عن عيدهم

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

وزارة الصحة تطلق حملة للقضاء على الملاريا

الصناع التقليديون بكلميم منزعجون من زحف الباعة العشوائيين

أزمة ماء تهدد مدينة العيون والسكان يلوحون إلى تنظيم مسيرة احتجاجية

بيان ختامي لوقفة الاحتجاجية‏ للآساتذة ثانوية محمد السادس الإعدادية بكلميم

هل نحن في المدينة؟

حوار مع الفنان الصحراوي "محمد جبيري"

تمديد الاعتقال الاحتياطي لمعتقلي الرأي الصحراويين علي سالم التامك وإبراهيم دحان وأحمد الناصري

قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالرباط يقرر عدم المتابعة و عدم الاختصاص في ملف مجموعة التامك

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحمل مسؤولية أحداث العيون إلى الدولة

عائلات معتقلي حركة 20 فبراير بكلميم تتهم عميد شرطة (نقل مؤخرا) بعشوائية الاعتقالات والتعديب

ضحايا انتهاكات حقوق الانسان بالصحراء يطالبون بتفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة

عائلة الجندي المعتقل "امهيت السالك" تطالب بالكشف عن الحقيقة الكاملة

مبدأ "فرق تسد " في عهد دولة الحق والقانون !!!

فعاليات من واد نون بأوروبا يدعون سكان منطقتهم إلى مقاطعة الانتخابات

تقرير عن الاعتصام والإضراب الرمزي عن الطعام للمطالبة بإنقاذ حياة معتقلين سياسيين مضربين عن الطعام

شرطة العيون تقتحم نفوذ درك المرسى وتعتقل مروج للمخدرات





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.