للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!             استنفار أمني بمحيط مطار المسيرة باكادير بسبب             بعد عنف الرباط واصابة المئات من الاساتذة..هل يحق للمغرب انتقاد الجزائر             شاب يحاول الانتحار بعد صعوده إلى أعلى لاقط بكليميم(صور)             نشرة إنذارية تحذيرية.. هكذا ستكون أحوال الطقس بالأقاليم الجنوبية نهاية الأسبوع             طانطان: العثور على رجل متوفي داخل منزله(اسم)             انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين             الأمن يمنع مسيرة لأهالي جماعة اسرير تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16400 هكتار(فيديو)             انقلاب شاحنة بين امكريو وطرفاية وشللّ بالطريق لساعات             مواطنة تعتصم أمام المستشفى الإقليمي بكليميم احتجاجًا على ترك رضيعتها تصارع بين الحياة والموت(فيديو)             حظر جمع وتسويق الصدفيات بالداخلة بسبب             مافيا العقار تضرب بقوة بجماعة أسرير والساكنة تنتفض(فيديو)             بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم             طانطان: وفاة رجل بعد سقوطه من دراجته النارية             انشقاق ضباط شبح يطارد البوليساريو             صفقة القرن و التطبيع مع الكيان يفتحان النار على لحبيب المالكي             العثور على حقيبة بها اسلحة وذخيرة حية بمنزل يخلق حالة استنفار أمني             انحراف سيارة مندوب الصحة بايفني وصطدامها بحافة جبل ونجاته             وفاة حالة ثانية لسيتيني متأثراً بإصابته بطلق نارى في حادثة اطلاق النار بكليميم             تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي             عبور واد أم لعشار،معاناة يومية لسكان حي الزيتون بكليميم            الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار            شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة            تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل            احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار            لحظة محاصرة واعتقال الجاني الذي روع ساكنة كليميم بالرصاص           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

عبور واد أم لعشار،معاناة يومية لسكان حي الزيتون بكليميم


الأمن يمنع مسيرة لساكنة اسرير بإقليم كليميم تطالب بفتح تحقيق في عملية سطو على 16000 هكتار


شاهد ماذا تعني الأسماء المدونة على سلاح إرهابي نيوزيلندا.. لتكشف أفكاره المتطرفة


تجدد المواجهات بين الرعاة الصحراويين وسكان نواحي تيزنيت والأمن يتدخل


احتجاجات بجماعة اسرير بسبب محاولة مافيا العقار السطو على 16.000 هكتار

 
اقلام حرة

حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!


والله.. إننا نستحق حياة أفضل.. وبالإمكان ولكن؟


الصنم إِلَهًا.. والمومياء رئيسا


الغواية


رسالة مفتوحة إلى رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان


الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلاغ صحفي للجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بكليميم

تقرير عن مشاكل الثلوث بجماعة اساكا تركاوساي

بلاغ صحفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي بشأن التعاقد

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
جريمة وحشية ضد المسلمين بنيوزيلندا ومقتل واصابة العشرات

قرارات بوتفليقة بعدم الترشح لا تقنع الجزائريين و التظاهرات مستمرة

احتمال تنحي بوتفليقة وارد،فمن يخلفه؟ هل يقبل الشعب الجزائري بوجود الجنرالات إلى الأبد؟

والد الشاب المتوفي في سجون البوليساريو يكشف حقيقة استدراجه من اسبانيا وقتله(فيديو)

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


البحث عن طفل مختفي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

منْ يسعى لتحويل مقترَحِ الحكمِ الذَّاتي إلى خدْعة؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2011 الساعة 52 : 11


 

بقلم : الطاهر باكري

Tahar_bakri@yahoo.fr

نادِرًا ما طُرِحت مسألة نقاش مقترَح الحُكْم الذاتي في المغرب من زاوية سلبية، وبدرجة أقلَّ من زاوية عدم صلاحيته، في حقيقة الأمر لم يُثِرْ هذا النقاش اهتمامًا ذا بالٍ في الأقاليم الجنوبية على وجه الخصوص، ولا في المغرب عمومًا.

لقد مارس مقترَح "الحُكْم الذاتي" نوعًا من الافتتان جعل عددًا من المهتمين، والباحثين في قضية الصحراء، ومن يَعنيهم أَمْرُ المقترَح، يعتبرونه حلًّا سياسيا، وواقعيًّا من شأنه أن يُنْهِي النزاع حول الصحراء. هذا الموقف إضافة إلى مواد، ومضامين المقترَح المغربي، سَدَّت الطريق أمام أية مُساءَلة للدولة حول المناخ السياسي؛ الذي سينزل فيه مقترح "الحُكْم الذاتي" إلى أرض الواقع؛ إذ إن المناخ السياسي القائم حَالِيًا في الصحراء ليس ملائمًا؛ لأن الأعيان والمنتخَبين عَثَوا فسادا في الصحراء. أَضِفْ إلى هذا أن هناك نوعًا من الاحتشام القَبَلي حال دون الفضح الصَّريح، والعَلني لهؤلاء الأعيان، وحال دون الفَحْص الجَيِّد للأرضية السياسية؛ التي سيُنَزَّل فوقها مقترَح "الحكم الذاتي"؛ إذ إن الفَحْص الجَيِّد لتلك الأرضية السياسية؛ هو ولوحده الكفيل بتحطيم حواجز، وموانع الديمقراطية في الصحراء؛ لأن تحطيم تلك الحواجز سيكون أساسيًا، ومثمرًا؛ لصالح الحَلِّ السياسي المطروح فوق طاولة المفاوضات.       

ويُعَدُّ تصريح "رمضان ولد مسعود" العائد من مخيمات الحمادة؛ والذي أًصبح بعد عودته عضوًا في "المجلس المَلكي الاستشاري للشؤون الصحراوية"، ورئيسًا ل"الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان"، من أهم التصريحات المُسْتَفِزَّة لفَتْحِ نقاش صريح مع الدولة حول سياستها في تدبير ملف الصحراء من جهة، ومع العائدين وسكان الصحراء من جهة ثانية، في حين سيتجه النقاش نحو كسر مرآة الأعيان، علما أن الكثير من المهتمين بقضية الصحراء يرون أن النخبة التقليدية  لَعبت آخر أوراقها، ويُقِرُّون بأن الأعيان لا يَمتلكون الكفاءة اللازمة، والكافية؛ للدفع بِعَجَلَةِ الديمقراطية إلى الأمام في الصحراء من جهة ثانية.

 

الحُكْم الذاتي خدعة أم حَلٌّ سياسي؟

 

يَسْتَمِد مقترَح الحُكْم الذاتي قوته الحِجَاجِيَّة من كونه مشروعا يقوم على ضوابط، ومعايير عالمية يتم اتباعها في صياغة مقترحات من شكله، وجنسه، ولا يمكن أن يَخْدَع المغرب العالم جميعه، والمنتظم الدولي كله، وكذا الطرف المُفَاوَضَ على الخصوص؛ بمُقْتَرَحِه؛ فمُقْتَرَح الحُكْم الذاتي من المقترحات المُعْجِزَة؛ والتي يَصْعُب رفضها؛ خصوصا وأنه حَلٌّ سياسي قابل ليَحْظَى بِرِضَى طرفي النزاع. وقد ساهم المقترح في تحريك عجلة البحث عن حل للنزاع؛ الذي عَمَّر أكثر من اللاَّزِم، والتي كانت متوقفة قَبْل بلورته، وهو ما يقتضي التعامل معه بِحُسْنِ نية، ودون أية خلفيات مُسبَقة من الخلفيات التي راكمها تاريخ النزاع، وإذا كان الكُلُّ يُجْمِع على كون المُقْتَرح المغربي بَعِيدٌ كل البُعْدِ عن الخدعة؛ فإن الدولة المغربية مُطَالَبَة بتوفير المناخ السياسي الصِّحي، والسليم؛ لقيام حُكْم ذاتي في الأقاليم الجنوبية.

 

الأعيان والنخبة التقليدية القوة المانعة للتغيير في الصحراء

 

إن الحديث عن أي خُدْعَةٍ في الصحراء أو أي خِدَاعٍ يَسْتَهْدِفُ الصحراويِّين من طرف الدولة المغربية بخصوص مقترَح "الحكم الذاتي"، أو أيَّة مبادرة تنموية، أو سياسية، تَخُصُّ الصحراء، يقتضي بالضرورة فَتْحَ ملف فساد الأعيان، والنُّخْبَة التقليدية المهترِئة في الصحراء؛ لأنَّ التاريخ أبان أنَّ الأعيان هُم أكبر مُفسِدي ومعرقلي المبادرات السياسية، والتنموية بالأقاليم الصحراوية، ولكي يستقيم الحديث عن هذه العَيِّنَة من الأشخاص، نرى أنه لا مندوحة من تقديم تعريف، وتحديد لهؤلاء الأعيان؛ فَهُم طبقة مُهَيْمِنَة تَشَكَّلَت عبر سنوات النزاع، وتَرَسَّخَت في مدن الصحراء، تَسْهَر على حماية مصالحها ومُمْتَلَكَاتِهَا. وتُعتبَر التمثيلية في المؤسسات المَلكية ك"المجلس المَلكي الاستشاري للشؤون الصحراوية"، وكذا المجالس المحلية، والإقليمية، والجهوية ...وكذا الحضور في حفل الولاء للانحناء، وتقبيل يد المَلك معيارًا؛ لتحديد طبقة الأعيان، وقد كان الخَطُّ الفاصل بين الأعيان، وعامة الناس في حقيقة الأمر مرسوما بوضوح حتى قبل أن يَتعلق الأمر بالمؤسسات السياسية، والمَلكية؛ وذلك أن مضمون فعل الولاء للسلطان/للمَلك، ومعناه العميق، يَدُل على كون أشخاص مُعَيَّنِين يُمثلون صَفْوَة الناس في الصحراء، ويُسَمَّون أعيانا، ويَحْضَون بمكانة خاصة لدى السلطان/المَلك، وداخل المجتمع المحلي الصحراوي.

 

النخب الشابة والإرادة القوية لإنجاح الحكم الذاتي في الصحراء

 

إن ما سبق ذِكْرُه يؤدي إلى نتيجة بَيِّنَة؛ وهي أن النخبة التقليدية المُهْتَرِئة في الصحراء تشكل الجانب الفارغ من الكأس، في حين يشكل مقترح الحُكْم الذاتي، والنخبة الشابة المؤهَّلة لتفعيل بنوده على رمال الصحراء؛ الجانب المَمْلُوء من نفس الكأس؛ إذ إن المرحلة الراهنة تَسْتدعي الاعتماد على كل شاب ينتمي إلى الصحراء مُؤهَّل، ويَمتلك الكفاءة اللازمة؛ والتي من شأنها أن تساهم في بناء صحراء ما بعد خطاب -09 مارس 2011- فالنخبة الشابة المُؤهَّلة في الأقاليم الجنوبية، لديها إرادة قوية لإنجاح مُقْترَح الحُكْم الذاتي؛ بَيْد أن هذه الإرادة القوية يجب أن تتم حمايتها؛ كي لا يقوم الأعيان بوأدها، وتتراجع إلى الوراء؛ فيصبح المُقْترَح الجريء في نظرهم خدعة سياسية؛ فإذا كانت النخبة التقليدية فيما سلف تُعَدُّ عاملا من عوامل الدعم، والاستمرارية في أنساق النظام، وبنياته، ويُعتمَد عليهم في عملية مراقبة المجتمع وضَبْطِه، ويتأسس وُجُودُهُم في قلب الصحراء؛ على فكرة تتمثل في سيطرتهم في حق اتخاذ القرارات الرئيسية؛ فإن الأمر اليوم تغير كثيرًا، ويُحَتِّم على الدولة أن تساعد على تنقية الجو السياسي للنخب الجديدة؛ ذات المؤهلات الجامعية؛ كي تبلغ مراكز القرار في الصحراء، وتعمل على إصلاح ما أفسده السابقون من الأعيان.

 

عن أية نخب شابة نتحدث؟


إن النخب الشابة المُؤهَّلة؛ والتي نتحدث عنها، ليست نخبا قَبَلِيَّة، ولا تطمح للاعتماد، والاتكاء، والاتكال على حَشْدِ الولاءات القَبَلِيَّة، والانتماءات العائلية؛ لفرض"شرعيتها" السياسية في الوسط الصحراوي؛ وذلك بعيدا عن الآليات الديمقراطية؛ التي يُفْتَرَض أن تكون حَكَمًا في المضمار السياسي؛ فالنخب الناشئة في الصحراء اليوم، والمنتمية إلى مجموع سكان الصحراء، يجب أن تَقْطَع مع القَبَلِيَّةِ وليس القَبِيلَة -انظر التوضيح في آخر المقال- وهي النخب التي نأمل أن تتكون من مجموع سكان الصحراء، وليس المنتمين إلى القبائل الصحراوية وفقط؛ إذ إن من يدافعون عن خطاب الصحراويين الأصليِّين، أو صحراويي حقبة أو سَنَة معينة، وكونهم هم ولوحدهم المعنيين بالشأن السياسي في الصحراء، هم من يُصَنَّفون في خانة أعداء مُقْتَرَح الحُكْم الذاتي، فالمُقترَح المغربي، والشأن السياسي في الصحراء، يعني مُجْمَل سكان الصحراء، دون تمييز أو إقصاء.

 

الدولة مُلْزَمَة بتقديم ضمانات إنجاح مُقْترَح الحُكْم الذاتي


 على الدولة المغربية أن تَتَحَمَّل  في المرحلة الراهنة؛ مسؤولية توفير كافة الضمانات اللاَّزمة؛ لضمان نجاح مُقْتَرَح الحُكْم الذاتي، حتى لا يَجِد سكان الصحراء؛ في مرحلة ما بعد تعديل الدستور؛ وكذا في ظل تفعيل مُقْترَح الحُكْم الذاتي أنفسهم، مُسَيَّرِين من طرف نفس النخبة المهترئة؛ التي تُسَيِّر الصحراء الآن على هواها، وطبقا لأحكام مزاجها؛ وهي النخبة التي تعادي الديمقراطية، وتعاكس رياح التغيير. وعلى رأس لائحة تلك الضمانات:

 

-         القطع مع سياسة الأعيان؛ عين المخزن في الصحراء؛

-         ضمان المناخ السليم للممارسة السياسية النزيهة؛

-          التدبير الجيد للتنوع الثقافي في الصحراء؛ ضمانا للوحدة المغربية؛

-         إشراك كل سكان الأقاليم الجنوبية في صياغة القرارات السياسية في الصحراء؛

-          حماية الحقوق السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية؛ لكافة سكان الصحراء؛ دون أي تمييز؛ أو إقصاء.

 

على سبيل الختم

 

إن حُمَاة مِرآة الأعيان كي لا تنكسر في الصحراء؛ هم أعداء مقترَح "الحُكْم الذاتي"، وهُم من يعملون على إفراغ المقترَح من مُحتواه الحقيقي، وتحويله إلى خُدْعَة في نَظَر الصَّحراويِّين.

وإن أخطر ما يمكن أن تشهده الصحراء سياسيا في المرحلة الراهنة؛ هو أن يحدث تراجع كبير للأعيان في المُدن الكبيرة في الصحراء –الداخلة، العيون،كلميم...- ويَنْسَلَّ أبناؤهم بِطُرُق ذَكِيَّة؛ مُستثمِرين مكتسباتهم القَبَليَّة في احتلال مواقع جديدة؛ فيتم استبدال الأعيان الكِبَار بالأعيان الصِّغَار؛ وهذا كله في إطار السعي الحثيث للنخبة التقليدية، وأبنائها؛ لِلْغَدْوِ أكثر نخبوية؛ مما هي عليه؛ لذلك سنلفيها تزيد من حربها الضَّروس من أجل الارتقاء، والولوج إلى مراكز السلطة غير تلك التي تتواجد بها حاليا.

كما أن المَصْلَحة العُليا للوطن، وكذا صيانة الوحدة الترابية للمغرب، وضمان نجاح المبادرات التنموية، والسياسية فوق كل اعتبار، وفوق المزايدات السياسية، والصراعات الحزبية، والقَبَلِيَّة، وليس هنالك ما يمنع، أو يَحُول دون محاكمة أي وُافِدٍ جديد إلى الصحراء"الأصالة والمعاصرة"، أو محاسبة أي مُسْتَقِّر قديم "حزب الاستقلال"؛ إن كان ضليعا في أي عمل، أو فعل يسيء إلى مسار التنمية، والديمقراطية في الأقاليم الجنوبية.

في ظل هذا الوضع ستكون الدولة أمام خيارين، إما أن تَسْمَح للأعيان بالاستمرار في فسادهم، وإفساد المبادرات السياسية، والتنموية في الصحراء، أو تَعْمَل على قَطْع دابر الأعيان، وتَفْتَح الطريق أمام نُخَبٍ شابة، ومؤهَّلة؛ لبناء صَرْح صحراء ديمقراطية تَقْطَع مع منطق الريع، والفساد، والقَبَلِيَّة، وغطاء خصوصية المنطقة.


توضيح: علاقة بما سلف ذكره حول القَبِيلَة والقَبَلِيَّة، إننا لا ندعو إلى خَلْقِ قطيعة مع القَبِيلَة، لأن القَبِيلَة مُعْطَى سوسيولوجي قائم بذاته، ولابد لأي باحث في التاريخ، أو علم الاجتماع، أوالأنثربولوجيا ...أن يصادف مفهوم القَبِيلَة لأنها إوالية من إواليات تحليل البنيات المجتمعية، ولكننا ندعو إلى خَلْقِ القطيعة مع القَبَلِيَّة؛ كممارسة انتهازية مَبْنِيَّة على العصبية والعرق؛ فالقَبَلِيَّة سرطان خبيث، يَنْخر الجسد السياسي في الصحراء، ويُهدِّد كل مبادرة تنموية، وسياسية بالفشل؛ فنحن إذن ضد القَبَلِيَّةِ، ولَسْنَا ضد القَبِيلَةِ.



3042

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا جديد

محمد الي

كسوة جديدة خيطت بمقاس...وعلى الجميع التهنئية '' مبارك الكسوة''.
المخزن لا يريد حل فلو اراده لحصل عليه وماتشجيعه وحمايته النخب الفاسدة سواء الصحراوية منها او الفاسية وغيرهم الي دليل على فساده كدالك...فالفاسد يحمي الفاسد ووتائق ويكيليكس كشفت فساده بقولها ان الرشوة اصبحت موسساتية وانتم ادرى بمعنى هده الجملة.
تحياتي استاذ

في 11 أبريل 2011 الساعة 45 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- حكم ذاتي على المقاس الرباطي

خالد

النظام القائم في المغرب متخوف من الحكم الذاتي على غرار النموذج الغربي ومايريده حكم ذاتي على المقاس المغري اي شكليات في شكليات مع استمرار تقبيل الايادي وحتى الارجل .. وهدا مارفضهويرفضه الطرف الاخر المعني بالقضية  ( الناس ماتلعب  )..الجهوية الجديدة لن تقدم اي جديد للمغرب في ظل استمرار لا قضاء ولا رقابة والسلط المفصولة دستوريا المتداخلة واقعيا...ترون كيف تستميت الانظمة العربية كالقدافي وعلي صالح في الحفاظ على كراسيها وتاملون ان يفرط محمد السادس وحاشيته المتناوبة على الحكم في سلطاتهم بمحض ارادتهم فهدا ضربا من الخيال

في 11 أبريل 2011 الساعة 52 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الى خالد

فاعل خير من الامبراطورية المغربية

و انشاء دولة من جنسيات افريقية مختلفة و كلهم من المرتزقة يعملون بالوكالة للحركي اللعين وكيل الصهاينة في المغرب الكبير و من شداد الافاق و يحلمون باقامة جمهورية على اراضينا الجنوبية فهو ضرب من الخيال و بحث عن لبن العصفور.

في 07 يونيو 2011 الساعة 25 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الصيام ينقي الدم ويخرج السموم من الجسم!

حمدي ولد الرشيد يترأس حفل تدشين فروع حزب الاستقلال بالعيون

الذنوب.. زلازل القلوب

سقوط فرعون تونس..فمن يكون التالي يا ترى ؟

أفضل الجهاد.. جهاد الظلم والفساد

لماذا الحاكم المخلوع يصاب بالغيبوبة ؟

حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

جمعية أسيساريو تؤازر أسر صحراوية ضحية الاعتداء الهمجي بالداخلة

تعيين مسؤول جديد على رأس قسم الميزانية والصفقات بولاية العيون

الجريمة الثقافية في الجنوب المغربي منطقة بويزكارن نموذجًا

جمعية موريتانية تسعى لتدويل ملف الضحايا الموريتانيين الدين قضو بسجون البوليزاريو

منْ يسعى لتحويل مقترَحِ الحكمِ الذَّاتي إلى خدْعة؟

إقليم طرفاية:حول شراء الأصوات بالملاييين مع اقتراب معد الاستحقاقات الانتخابية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا تسفر عن مواجهات نارية


الفرق المتأهلة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا،وموعد القرعة

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
البصل والثوم للوقاية من تطور مرض السكري

احذروا الإكتئاب المبتسم ،وهذه 5 أعراض تشير إلى إصابتك بـه!

الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.