للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         العثور على عون سلطة مقتولا بطانطان(اسم)             رسمياً..صدور قرار التمديد الثاني للجنة المسيرة لمجلس جهة كليميم وادنون بالجريدة الرسمية             أنباء عن التمديد للجنة المسيرة لجهة كلميم وادنون             أنباء عن منع المستشار عبد الوهاب بلفقيه من مرافقة الوفد المغربي إلى بروكسيل             كلميم: إدانة عون سلطة ب 8 أشهر سجنا بتهمة النصب.             مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

القبيلة و لعنة التعالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 فبراير 2018 الساعة 06 : 15


بقلم : محمد مولود مازغ

        تمت حديث عن القبيلة بوادنون، وبلاد تكنة، والصحراء الاطلسية . اهتمام متزايد من طرف باحثين ،ومهتمين بالحقل  التاريخي، والسوسيولوجي والانتروبولوجي، وعلم الاجتماع. امر يجب الالتفات اليه ،وتشجيعه . ولا أحد ينكر مدى اهميته ، الراهنة ومستقبلا . وكل شيء اضحى يخضع لقوانين التعدد والاختلاف ، قوانين نشيطة  لا تهدأ .
        الثقافة يتحول الانسان فيها الى وعاء لها .ولا نعني بها غير  "مجموع الأنظمة الاجتماعية و الاقتصادية و أنظمة التربية و السلطة و أنظمة التبادل و اللغة و الفنون و القيم و المعايير القانونية و الدينية السائدة فيها،" والثقافة من صنع الإنسان وهي       طبيعية تخضع لقوانين الطبيعة، مثل قانون التطور وقانون البقاء للأصلح
       الأنثروبولوجيا الثقافية والأنثروبولوجيا الاجتماعية..حقلين يقول  عنهما "ليفي ستراوس" أن الفرق بين العلمين هو في أسلوب الدراسة وليس موضوع الدراسة لأن الموضوع واحد تقريبا فلا يوجد مجتمع إنساني دون ثقافة، ولا يمكن أن توجد ثقافة حية دون مجتمع.
      وادنون مجال ، في عمق مجال بلاد تكنة ،  يحمل التاريخ والذاكرة ، مجال  لقبائل متعددة ،  لو قمنا بتقطيع زمني  فلن نبتعد كثيرا ،لانملك  على مايدلنا . تفقد البوصلةأهميتها  ، ضباب  كثيف يلف مراحل غابرة من زمن المنطقة . ربما قرون قليلة ما بعد المرحلة الاستعمارية . نمتلك عبر الاخباريين شيئا عنها .حيث  المكون القبلي هو السائد ،والقبيلة وحدة سياسية اقتصادية اجتماعية . تعايش  مجموعة مع اخرى ، جماعة قرابية ،تكون مفرطة في الاتصال ،وطقوس عامة كما في التفاعل العرضي..
      لاشك هناك خرائط . لكل قبيلة مجالها .  المجال هو الافق ،وهناك طرق للاتصال والتصرف ، الجميع كيفوا انفسهم وفق المجال .علاقات قياسية بين قبيلة واخرى .اما علاقة ودية او علاقة عدائية . كما تكونت العلاقات على مفاهيم معينة، تنبني على العيوب والفضائل ،المصلحة والمكانة، الدور والموقع. المنفعة والمنافسة على الموارد النادرة ، الولاءات والارتباطات،  بمركز او محيط، مشروطة بمدركات المنفعة .
      لماذا الموتى ؟ لماذا القبيلة ؟ ما الذي نفاوض فيه، المجال ، المجموعة ، الجسد / الاسلاف ؟ ام هي لعبة تقتضي تناول المجاز، البحث في العرق والدم ، ام التعالي نحو الميتافزيقا، او ما بعد الطبيعة  لتحرير الواقع من "الانا" ؟ عودة الموتى الذين يتكلمون كما يفول عبد الكبير لخطيبي.
       البحث أمانة ، والباحث ينبش في الارض،  وفي ذاكرة المكان ، ويقيس الزمن ، توجيه الانتباه لصورة جديدة للصيرورة. الاجابة عن سؤال.."يصنع الناس التاريخ ، لكن ليس في ظل  ظروف من خياراتهم هم" ، هكذا يقول ماركس... نكتشف ما يقدمه بعض الباحثين ،ليس سوى  فن تطويع التاريخ، وفق ما يشتهيه الانتماء.وتفرضه الخلفية العشائرية او الاثنية  ،الباحث لا يستطيع التخلص من المقدس ، بصيغة او اخرى، لا يتحرر من الموروث،   وبذلك تطفو الذهنية ، ذهنية القبيلة وذهنية المخزن، وحسب عبد الله العروي " افق القبيلة محدود بالتعريف . واذا عرض عارض يدعو الى تجاوز الحد ، فعندها يتم تخطي الدولة والامة ويكون التماهي مع عنصر بشري متوهم ، مشتت غير منتظم".
       لماذا التاريخ ؟ وعن اي تاريخ نتحدث؟  اليس الماضي مرقد الموتى ؟ يبدو المشهد اكثر  توحشا ، عنيفا ، يقصي الذات . انها عملية ابتكار ، التاريخ مفتوح لمختلف التفسيرات على نحو مرغوم. قول يقتضي قراءة متعددة . التاريخ الذي تملكه هذه الجماعة ليس التاريخ نفسه  الذي تملكه اخرى. كل مجموعة تعمل على تحقق الانتماء،لكن بشرط ، كليا اوجزئيا الى العرق العربي.  فالاسلام عربي والعرب قبائل ، والغالبية تجاهد للانتساب الى النسب الشريف ، ومن لم يجد من بد ،  ينتسب الى قبائل الجاهلية الاولى . المهم العرق العربي  الخالص..و السقوط في العمومية  ، او البحث عن المنفعة ،مما يعيق اي تحليل علمي.
       التاريخ يحدث في الجغرافيا ،  انها الافق ،تمت عوائق تضعها الجفرافيا، لقد عرف المجال الترحال والانتقال القسري لاسباب قاهرة .الاحتواء والذوبان..سنة الطبيعة امام تنازع البقاء.  كانت هناك عزلة، انغلاق ، تعترض الباحث صعوبات  ذات صلة بالمجال وانغلاقه ، ووضع متناقض مع انفتاحه الاقتصادي ، الامر يتطلب منهج علمي لتفكيك الوضعية  التي كانت سائدة .. نريد ان نفهم المضمون وليس الشكل ، هناك حلقات متعددة  مرتبطة بالزمن والمكان . ضرورة الخروج من النطاق الضيق ، البحث عن الكمال ، وعن الخالص والشمولية نطاق ضيق الى حد الافراط .  اما البحث العميق هو النطاق الاعمق والرحب . هو ما يجعل القيمة تتأهل  فتعطي  لكل الاشياء مسمياتها.
        كما لطبيعة ضرر، للحياة ضرر، وتجربة يملأها الشك والتهور والحمق والضعف  والجبن والدناءة والرديلة ، هناك العادات السيئة والوحشية والذنب الثقيل . ليست كل الحياة نقية ، كما تحكي الاساطير عن الالهة ، وبذلك  لاوجود لعرق نقي ، وعلينا البحث في الهامش ، عن الخفي المكبوت الراكد الاسن ، عن الناس الصامتون الذين لا يرتفع صوتهم ، ويسوء فهمهم. كما يسوء هضمهم.
        يبدو اننا نسيء اشد الاساءات لأولئك الموتى .اعني الاسلاف ،  فنحن لا نبحث عن الكامن في حياتهم  من خبايا . نترصد خطواتهم كما هي. بقدر ما نسقط في التمجيد وايصالهم الى الذروة ،وجعلهم باجنحة. صالحين قدسين، فضلاء اتقياء ليس لهم الا الاثر الطيب والسيرة النقية .. ربما لاننا مشبعين بكلمة السلف الصالح . وان هناك سلف فاسد محرم ممنوع الحديث عنه ، انه سلف الشيطان الملعون.. تطفو الغريزة ، وتتجالى الايديولوجيا ، السعي للمنفعة .البحث عن الحضوة ، والموقع.
            لا ننكر مدى اهمية البحث ، اي بحث . انه مجهود وعمل شاق ،مضن و منهك .لكن لنرصد الصوت، اللفظ ، داخل البحث الذي يتعالى . لا يستطيع الباحث التخلص منه. انه صوت  يقوم بعملية احتواء .انها الذهنية ، الباحث ابن بئته، كما هو ابن أمه . وابن ثقافته .عوامل تتداخل بين الذات والموضوع .الانتماء والتربية مترابطان ، والتربية قد تتجاوز التجربة .
        اللعبة تبدو كلعبة الساحر، الذي يستخرج من منديله حمامة بيضاء ، ناصعة البياض. فنصاب بالدهشة ونصفق،  حيث كنا مشدودين الى الساحر و المنديل . بينما الهوامش المظلمة لم نعيرها اي اهتمام ، هناك مكمن الخدعة . هناك المدركات الحقيقية حيث كانت الحمامة . لكن تنطلي علينا الحلية برغبة منا ، نقبل بها ونصفق ، ونحن نعلم في قرارة انفسنا، ان الحمام لا يولد من المناديل .
              لماذا القبيلة ؟.. لماذا الموتى ؟ ولماذا الطقوس والاحتفال والتجمع عند القبور ؟ التبرك واستحضار الروح العظيمة وتبجيلها .ام هي اعادة اللحمة بشكل غريزي ؟ القبيلة  استعصت على الاخباريين والرحالة في فهمها ، اعتبرت منظومة تكون الوحدة الاساسية هي ا لعائلة ، العشيرة . تشكل العوائل فخذة . وبتعدد الفخذة يتشكل اتحاد القبيلة . تجعل القبيلة اديولوجيا، انتسابها الى جد مشترك .نسب واحد . يتمركز  الجد في نقاء .   الجد يشكل طابعا اسطوريا. الحاضريحتضنه الماضي ، الارتباط بالاسلاف، انهم ماض الارض ، الذاكرة ،  التي تنبع منها جدور الفرد. لكنها تاريخ يصعب معالجته.    
         غلبا ما يسقط الباحث في فخ صيانة الذاكرة ، حمايتها من النسيان ، المحافظة على الموروث كشيء مقدس. بينما الامر يتطلب  التجاوز  و فك الارتباط ، نحو التغيير . وليس الارتباط بالتشابه والتطابق ،  وارتداء جبة الاسلاف  . لقد مات كبار السن ، ومات الذين قبلهم كانوا كبار السن ايضا .ما الذي حدث؟ هل كانوا يحملون جوابا ؟ ماذا خلفوا ورائهم  يستحق منا ان نذكرهم به ؟ تمت اخطاء تكبلنا وتستعبدنا ؟ تعتبر ارثا ثقيل . نؤجل النظر فيه الى زمن اخر ،  او حين نسترد الزمن. نبحث عن مرحلة مهملة  وعن تجربة من خلال تجربة .فكل الناس عرضة للاغواء ، والخيلاء والطموح ، ولذلك فانهم في حاجة الى صنوف العزاء .
     لماذا  نسوق اليهم الخرافة ؟وبصورة مفرطة . ان الخرافة هي دين العقول الواهنة ، وتفتيت لامبراطورية النور والعقل .ربما حالة الاصطدام والصراع تتفوق على واقع يريد ان يطفو على الحياة، يخرج  شيء ما من الاهمال .انه الصراع يتحول الباحث الى مصارع ، يسعى الى التفوق ، ليس على ذاته، ولكن للقفز فوق الحطام . ورغم ذلك  الصراع يستمر الى الابد.
      العجرفة ، ليس شيئا مخيفا ، امام الكتابة ، الكتابة الة الزمن ، تنقل الوعي الى مرحلة زمنية ، لكن بعاطفة .العجرفة لا تسقط سهوا . العجرفة تشق الطريق بموهبة كبيرة لتشكل الوحدة ، بين الذات والمجموعة ، عجرفة لا تتهدم ولا تنهار . كاننا عاريا امام نتشه . نخوض مواجهة بين الاسلاف والاحفاد بمزاج الوصول الى الغاية . نصل الى النتيجة ، ونعرف ان رجالا قد وجدوا في يوم من الايام . يندفع الخيال يمتطي العجرفة ، اقتتال لتغلب على الظرف ، واللحظة والبحث عن الانتصار الموعود . نتخيل الرجال القدماء ، بهالة مضيئة ، لهم كبرياء كحتمال من الاحتمالات  ،  فرسان بمعجزات وخوارق .انهم عاشوا تحت نظامهم الشمسي ، والواجب ان نبحث عنهم في اصالتهم . هل من هنا نستمد ايماننا من التاريخ؟؟.
        لماذا نكتب عن القبيلة بذهنية القبيلة ؟ لماذا نجعل من الصيرورة شيئا مجرما وغير عادل ؟ ما الذي نريد استرجاعه ؟ الاصيل ، الايجابي ، اللامع ، المضيء ام الصفات المقدسة.انه القفز والسقوط في الميتولوجيا. القفز والتعالي .ولاشيء لدى الموتى .الم نردد انهم السابقون ونحن اللاحقون ؟ الم نؤكد بهذه العبارة ما يموت يفقد مضمونه؟ فكل موروث محكوم عليه بالتاكل..
        لنأخذ مشهدا واسعا. متعددا . بل ليكون كقطعة ماس. متعددة الاوجه والمثلثات والمكعبات. ماذا ترى ؟ فانت تحكي عنه ، انت تتورط .المراحل تشدك الى جبها. الى القعر والهذيان . الحكايات والروايات ، القصص الاسطورية.تتحول الى سارق وليس باحث ، تقوم بسرقة مايلمع ، الماسات البراقة ، انك ستجد مايلمع ، تجد ماتبحث عنه . لكنك تفقد الطريق.
      
          البحث عليه ان يفضي الى الابداع، ذلك جوهر التجربة الواقعية .ان لا نسقط في المقدس.ونلغي المدنس. يتحول  التاريخ الى صنم .ان التاريخ سلسلة ذات حلقات مترابطة . تتطلب حسا نقديا .عندما يتعمق الباحث في حالات كثيرة .من تاريخ المنطقة ، المجال ، الاسرة ،العشائر  الانساب، الفيئة ، القبيلة،  الزاوية ، المخزن ، الثقافة، القيم ، التقاليد  وغيرها .عليه ان يسعى الى انزالها الى السطح ، مسالتها  ومحاولة البحث عن قطيعة ، ما يجعل الانفصال ، الامر ليس سهلا  ولا يخلو من تعب ومغامرة . احداث خلخلة في البنيات ولو عبر التأويل.. ان حياة جديدة تختفي  ، تفرض تأويلا جديدا ، مسالة جديد ، الاختلاف لا يضمحل ، بل بالعكس هو الحاصل ، يتقوى ويزدهر . التنوع والاختلاف بشتى اشكاله وصوره.



26045

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

التنسيقية الوطنية للاحتفاء الرسمي بالذكرى المائوي لوفاة المجاهد الشيخ ماء العينين

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

قبيلة عربية من شمال مالي ترفع شكوى ضد موريتانيا وفرنسا لعمليتيهما العسكرية

ابن عم امينتو حيضرا سفيرا بواشنطن

"أجبان الداخلة" تعاونية نسائية تنتج جبن الناقة بالداخلة

البوليساريو وقبيلة لبيهات و نهاية الولاء

بعد اكتشاف راسي حمارين ببرج بوعريريج حملات مداهمة ليلية وحجز112 كلغ من اللحوم و 130 صفيحة بيض

رئيس جماعة أفركط يصب جام غضبه على معتصمي حاسي الكاح

القبيلة و لعنة التعالي





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.