للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الزواج في مجتمع الصحراء بين الفرجة والإحتفال
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 أبريل 2011 الساعة 27 : 20


بقلم : بلعيد أطويف باحث في ثقافة الصحراء طانطان

                           بين الفرجة والاحتفال...... 

      يعتبر الزواج ظاهرة ذات شأن وبعد كبيرين في حياة الإنسان وتطور المجتمع وهو نظام اجتماعي، يتصف بقدر من الاستقرار والامتثال للمعايير الاجتماعية، سواء في الماضي أو الحاضر، ويفرض الزواج على غالبية أفرادها.

           والزواج يخضع لنواميس وقوانين لها أبعاد اجتماعية نفسية واقتصادية، تحمل دلالات وقيم ثقافية، تعكس طبيعة كل جماعة إنسانية، وخصوصية كل مجتمع، ولهذا كان الاهتمام به لفهم واقع المجتمعات وتفسير آليات تطورها وأساليب حياتها، لذلك أحاطت كل المجتمعات الإنسانية قضية الزواج بعناية خاصة فوضعت له قوانين وشروط خاصة، وجعلت له عادات وقيم ذات أبعاد اجتماعية، وثقافية، تختلف باختلاف المجتمعات والعصور، فهو يختلف في أشكاله والوسائل والطرق التي يتم بها، وفق الأغراض التي يحققها، وفي الحقوق والواجبات المترتبة عنه. والزواج في ثقافة المجتمع الصحراوي بالمغرب يتسم بسمات تميزه وتطبعه بطابع خاص، وتتجلى تلك السمات في خضوع الزواج لعادات اجتماعية معينة تتضمن قيما خاصة يتمسك بها الصحراويين تمسكا شديدا.1 ويمر عبر مراحل سنحاول قدر الإمكان الغوص فيها،وتتبعها عبر تراتبيتها.                                                                                       

  1. الخطوبــــة : ( ربــــط الكـــــلام)

عندما تكتمل أنوثة الفتاة ويبلغ الفتى سن الصيام( يعود بوصوم) يصبحان محور انشغال العائلة، مما يدفع كل من الأب والأم إلى البحث عن الزوجة أو الزوج المناسبين...  

وقد يتم زواج الفتاة في سن مبكرة جدا لدى أهل البدو الصحراويين، إذ تحدد كخطيبة وهي لا زالت صبية صغيرة ( تيشيرت) بوضع إمارة بيدها ( رشمة، خيط من الصوف...) أو فشة، أو فشيش ( تسمى فشيشة لكران). (2)                                                                                             

أو قد يشاهد الشاب الفتاة في حفل زواج أو في أي مكان آخر فتنال إعجابه فيرغب الاقتران بها، تذهب الأم صحبة أختها أو بعض قريباتها طالبة يد الفتاة، وبعد الموافقة والتراضي بين الطرفين، يذهب أهل الفتى لزيارة أهل الفتاة بشكل رسمي لصرف نظر الآخرين عنها حاملين معهم( ذبيحة، سكر، وبعض الملابس الصحراوية التقليدية،... ) ويتم تحديد موعد الزواج .   

  1. عقــد القـــران وقــراءة الفاتحـــة:

    من المعلوم أن بعض العادات في الزواج عند أهل الصحراء البدو قد تختلف من قبيلة إلى أخرى لكن يبقى الجميل هو التمسك العميق بجوهرها. فعقد القران وقراءة الفاتحة قد  يكون يوم   " الدفع" إذا كان الاتفاق المسبق حول المهر، وقد يكون ليلة قبل الزفاف.                         

      يتكلف أهل العروس بإعداد وجبة العشاء لأن إجراءات العقد ستتم داخل خيمتهم تحت إشراف ( الطالب) وهو شيخ حافظ لكتاب الله بحضور أولياء أمر العريس وبعض رجال ( الفريك) (*) كشهود. يتم وضع شروط معينة بين العائلتين يجب الالتزام بها من قبيل ( لا ترحل الفتاة عن أهلها إلا بعد عام...) وعادة ما يتسامح في هذه الشروط، بعدها يخوض الحضور في التفاوض حول مقدار المهر، ويكون من الإبل نظرا لكون المجتمع الصحراوي رعوي. فليس هناك عدد ثابت ومحدد في مقدار المهر، فهو يختلف باختلاف العائلات ومكانتها الاجتماعية وقد يصل إلى 40 من الإبل، فيها المقدم والمؤخر. أحيانا قد يتساهل والد العروس في مقدار المهر خصوصا إذا كان العريس من الأقارب ويكون العكس إذا كان من قبيلة أخرى.                 

وقد يفشل الزواج في أحيان أخرى بسبب تشدد والد الفتاة في مقدار المهر          

  وبعد التراضي بين الطرفين يشرع ( الطالب) في قراءة الفاتحة، لتطلق إحدى النساء ثلاثة زغاريد تشهيرا بالعرس. ليبدأ الاستعداد لاحتضان الحفل الرسمي في اليوم الثاني.3                 

  ج- الدفـــــوع :                                                                             

يأتي أهل العريس على الجمال في موكب جماهيري حاشد حاملين معهم كل المتطلبات التي تم الاتفاق عليها ( الإبل، مواد غذائية، ملابس نسائية، عطور، مواد الزينة...) إلى " لفريك" حيث أهل العروس في انتظارهم. وعند وصولهم تعلو الزغاريد والأهازيج الشعبية من قبيل:

       بسم الله باش بدينـــــا               وعليك يا محمد صلينـــــا

       لكينا ليك لعلامـــــــة(*)                لمينا لمـــــة لمسامـــــة

      جايين وشاكين لقبيلــة                  واعدين الخيمة لكبيــرة

أثنائها يتم ( تكاليع البند) وهو عبارة عن قماشين أبيض وأسود دأب الصحراويين على ممارسة هذه العادة عند التقاء أهل العريس والعروس حيث تتنافس المجموعتين حول أيهما يفوز به مصحوبا بنوع من اللعب والمرح قصد الترفيه.                                              

بعيدا عن الخيام تبنى خيمة العرس ( خيمة الرك) حيث تختار أكبر خيمة وتبنى على أرض مستوية قاسية احتراما لكبار السن، حتى يأخذ الحضور الحرية في الغناء والرقص...  

تتكلف بعض النساء بتجهيز الخيمة، حيث تبنى في الجانب الساحلي منهــا ( بنية بيضة) (**) ويوضع فيها ( الرحل) وهذا المكان يخصص للعريس وعروسه، أما الجانب الثاني من الخيمة فهو للرجال والنساء ولا تخلو الخيمة من أدوات الشاي حيث هو أنيس الجماعة.4                      

د- تجهيــــز العروسيـــــن:                                                                     

      في المجتمع الحساني يتم تجهيز العروسين استعدادا لليلة الدخلة، وعادة تكون هذه   التجهيزت تقليدية، تستمد طابعها الصحراوي المحلي.

      يستحم العريس ( مولاي ) ويرتدي ملابسه التقليدية التي تكون من ( دراعتين ) إحداهما بيضاء والأخرى زرقاء ( وسروال العرب) من قماش ( الشكة) وبلغة (كرك) ولثام ويتعطر بالأمساك الطيبة.                                                                                  

      أما العروس فتتولى تجهيزها إحدى قريباتها أو خادم تكلفها والدة العروس. تستحم هذه الأخيرة وتقوم بظفر شعرها وتزيينها بأجمل الحلي، وبعدها ترتدي ملابس تقليدية تتكون من ( ملحفة) سوداء من قماش ( النيلة)، و(إيزار)  من قماش ابيض لكي تظهر عليه علامات فض البكارة، وترتدي بلغة ( كرك) لونها أحمر. ونجد قريباتها يرددن في حزن بعض الأهازيج الشعبية استعداد لفراق الابنة التي ستودع حياة العزوبة.                                         

يا خيتي لبــس الريحيــة             يعطيك المال والذرية ( الأبناء )

يا خيتي لبـــس لباســـك             يعملك مباركة(*) على ناســك

ويرددن أيضا:                                                                               

يا لعــــروس تعشـــــاي              سابك(**) ما جا لعريس

    كومي درك(***) تمشـاي              والصبح يجيك دريـس (****)

هـ - ليلة الدخلــــة ( التـــــرواح) :                                                                 

      عادة في ليلة الدخلة، يتوافد على خيمة العرس الناس على اختلاف أعمارهم، ومن أماكن    بعيدة، وهم يرتدون الزي الصحراوي الأصيل لمشاركة أهل العريسين أفراحهم، وهو مناسبة لجمع الشمل وفض الخلافات والترويح عن النفس.

         يتم ترواح العريس برفقة أصدقائه في موكب يتقدمه " لوزير" وعند وصولهم إلى خيمة العرس، يدور بها الموكب ثلاثة مرات إعلانا منهم عن بداية حياة جديدة حيث تعلو الزغاريد والأهازيج :                                                                                  

ألا هي أنشــأ الله                 عريس الخير يــا الله

        وللإشارة، فقد جرت العادة عند الصحراويين، أن العريس ليلة الدخلة لا يتكلم مع أي أحد إلا بعد فض بكارة العروس خوفا من ( كبيظ الظهر)، حيث ينوب عنه " لوزير " في كل شيء.

ويتكلف بعض أصدقاء العريس بالذهاب إلى خيمة أهل العروس لحملها للعريس، لكن العروس تهرب إلى خيمة أخرى صحبة إحدى صديقاتها ، فينهمك أصدقاء العريس في البحث عنها حتى يجدونها، فيتكلف أحدهم بحملها، وعادة ما يكون من المقربين إليها.                 

وفي طريقهم إلى خيمة العرس تجد أهل العريس يرددون:                         

هدي الصيدة(*) صيدناها              ومنت (**) تفكراشت ديناها

زيدي علينا باقدامـــــك              يجعل البراكة كدامك ( أمامك)

ويرد عليهم أهل العروس :

ما نجوكم ما جبناهــا                      يا مات اللوايا (***) الســـود

   راشكات البند وراها(****)                   ساريات(*****) والناس ركود (******)

    وعند اقترابهم من خيمة العرس، يتقدم العريس ليحملها ويدخلها الخيمة، لكن قد يتعرض له بعض الشباب ويدخلون في عراك معه محاولين انتزاعها منه وهذا يعرف بـ  ( تكليع العروس)، ويقوم العريس بضربهم بالسوط (الخزامة) ليدخلها إلى المكان المخصص لهما، محاولة الهروب منه تعبيرا عن حشمتها، ليخرج الجميع تاركا العريس ينفرد بعروسه. وفي الخارج تعلو الزغاريد، ويتحلق البعض حول( الطبل) في جو احتفالي بهيج، فيما البعض الآخر من الفضوليين يتجسس على العريسين، وإذا تفطن هذا الأخير فإنه يقوم بطردهم بمساعدة الوزير. وقد يقوم المشاغبون بإسقاط الخيمة أو الهروب بسرواله، كل هذا يأتي في سيان اللعب.

وعند الانتهاء من فض بكارة العروس تطلق إحدى النساء الزغاريد ليدخل الجميع لتهنيئ العريسين.                                                                                            

      وفي هذه الأثناء يتم ( ربيط الكدرة) خاصة عند قبيلة أيتوسى وقبائل ثكنا بعدها يتفرق الجميع تاركين العريسين.                                                                        

  وفي صبيحة اليوم الثاني تتولى إحدى قريبات العريس بتحضير الشاي، حيث تجلس العروس إلى جانب العريس وهي ترتدي قماش أبيض تظهر عليه علامات فض البكارة وهذا دليل على أن المجتمع الحساني يولي أهمية قصوى لعذرية الفتاة.                                     

 يحج الرجال والنساء لتهنئة العريس وطلب العادة وقد يردد البعض:                              

يا لعريس عطينا عادتنا                    وألا نولو فمنيتنا5

والعادة عبارة عن التمر والحلوى، وبعض الفواكه الجافة يقوم بتوزيعها على الحاضرين، كما يقوم البعض بمس رأس العريس كفأل خير عليه ليحدو حدوه.                                    

و- الكصعــــــة:                                                                                    

   هي احتفال بالبكارة، خاص بالنساء، حيث تتكلف أم العروس بإعداد الفطور وحمله من طرف النساء وهم يرددن الزغاريد ومجموعة أهازيج شعبية، وبعد وصولهم إلى خيمة العرس ينسحب العريس وأصدقائه ليتركوا العروس صحبة النساء، حيث سيتم تناول " العيش" بشكل جماعي وهو أكلة من ( الدشيشة ) أو ( الأرز). يخصص صحن للعروس تتوسطه ( النكعة) وهي حفرة تملأ بالسمن والعسل وتنظر فيها العروس إلى أن ترى وجهها. تأخذ ثلاثة لقم لترمي بهم وراء ظهرها، تتسابق النساء لالتقاط إحداهم لأنهن يعتقدن بأنها تفيد تزويج الفتيات والمطلقات.               

     ويردد النساء:                                                                        

       يا بوها كيف لعمامــــــــة              وراه الطفيلة ما هي حشمانــــة

      يا دوك لكنتو تلومــوهــــا              تعالو اليــــوم تشوفـــــــوهــــا

       وجباي أجباي يا لحمامــة              وإلى جبيتي مانـــك حشمانــــة

      وقبة لحرير ومغطاهــــــا              واجباها يا العارف معناهـــــــا

      غزيتي إلين كومتي مالــك             إلين فرحتي بيــــه رجالـــــــك

       سريتي يا خيتي وبكرتــي              وإيزارك زوين وغزيتـــــــــي

      يا طفيلة كولي شبغيتـــــي              وايزارك زين وغزيتـــــــــــي6

يراد بهذه الترديدات التنويه بالعروس والاعتزاز بها لأنها حافظت على شرفها وشرف      الأسرة.

وتستمر ليالي الاحتفال بالعرس الصحراوي التقليدي سبعة أيام بالنسبة للبكر، وثلاثة بالنسبة للتيب، ويوم واحد بالنسبة لعريسين سبق لهما الزواج .                                          

وخلال هذه الليالي يحج الناس من كل صوب وحذب، حيث تأتي الفتيات غير المتزوجات ( بارزات ) أي في كامل زينتهن، من اجل لفت نظر وإعجاب الرجال. وأثنائها يستمر الغناء والرقص، حيث يتكلف من له صوت جميل بإنشاد الأغاني الشعبية الصحراوية من " ألهول"

و" لشوار" و"تربط الكدرة" خاصة عند قبائل ثكنا. ويكون العرس فضاء لتباري الشعراء في مدح العريسين أو مغازلة الفتيات.                                                                      

ز- الرحيــــــل:                                                                                 

         بعد نهاية احتفالات حفل الزفاف تنهمك عائلة العروس في تجهيز خيمة ابنتهم، وتختلف مدة الإعداد فهي قد تطول، أو تقصر حسب الحالة المادية للأسرة من جهة، وحسب الاتفاق المسبق بين الطرفين من جهة ثانية، وعادة ما تكون المدة عام أو أكثر أو أقل.                  

      أثناء الرحيل يخصص جمل عليه ( المسامة) مجهز بأحسن تجهيز لتركب عليه العروس، كما يجهز الجمل الذي سيركب عليه الزوج وتوضع عليه ( الراحلة)  إضافة إلى جمل أو جملين لحمل الخيمة وباقي تجهيزاتها.                                                                   

ويرافقها أحد أفراد العائلة في الرحلة، أو يمنح والد العروس " خادم لخدمتها إذا كان ميسور الحال.                                                                                    

      ويستقبل أهل العريس العروس بحفاوة كبيرة حيث تذبح رؤوس الغنم احتفالا بقدومها وترحيبا بها. ليبدأ الزوجين حياتهم الزوجية العادية التي تخضع لثقافة المجتمع الحساني والمستوحاة من الظروف الطبيعية، والاجتماعية التي تتميز بها حياة البدو.                     

      ونخلص هنا، بان الزواج في المجتمع الحساني مؤسسة اجتماعية، تتخللها احتفالات تتأسس على قيم خاصة، يتمسك بها الصحراويين حتى النخاع، رغم دخول أنماط جديدة في حياتهم، خصوصا وقد توطن السكان واستقروا في بعض المدن والقرى، بدلا من حياة الترحال والتنقل المستمر أثناء فترة البداوة، والسكن في المباني، بدلا من الخيام، واستعمال أدوات تكنولوجية جديدة مثل: السيارات كبديل عن الجمل



13988

13






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لعكوبا لي

عزيبة

لعكوبا لي

في 05 ماي 2011 الساعة 24 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الواقع المزري

صحراوية من طنطان

الزواج هو مؤسسة تحفظالمجتمع من كل أنواع الرذائل.لكن في مجتمعنا الحالي أصبح وسيلة للتشهير والكلفة...فمثلا إذا أراد الإنسان الاستقرار عليه أن يبيع كل ما يملك،بل الاكثر من هذا يسقط في سجن القرض الذي تنعكس سلبياته علي الفرد إلى ما بعد الزواج..جيث تتحطم كل أواصل المحبة التي كانت مبنية أساسا على ذلك قبل الزواج أمام متطلبات الزوجة المتكررة والتي لا تنتهي إلا من رحم ربي منا. وكذلك مصاريف الأولاد و البيت.فيصبح البيت سجنا لكلا الزوجين حيث الصراعات وإختلاق المشاكل من لا شيئ ومحاولة كلا الزوجين إضهار شخصيته على الآخر من خلال التنقيب عن السلبيات والتحدي المستمر..فيبحث الزوج عن الإستقرار في الخارج من خلال الذهاب للمقاهي والوصول إلى البيت في وقت متأخر.أما الزوجة فتكون مصدومة بهذا الواقع المرير التي كانت تتخيله جنة وهي التي تعودت على عيشة الأمراء في بيت أهلها،حيث كانت تظن أنها بتسليمها نفسها لهذا الزوج ستحصد السعادة ولكن العكس.فتجدها تدخل في دوامة الإكتئاب والسخط.وينتهي حال الزوجين بالطلاق لا محالة.ومن هنا نستنتج عزوف الشباب الصحراوي عن الزواج وسقوطه في بوثقة المحارم وكثرة الزنا في المجتمع الذي من سلبياته مرض السيدا القاتل وغيره من الأمراض.بالإضافة إلى الإنحلال الأخلاقي لشبابنا وشاباتنا اللآتي إنسلخنا عن القيم وعرضنا عذريتهن للإغتصاب مقابل دريهمات معدودة وشهوة زائلة العقاب بعدها في الآخرة عظيم .وسؤالي كيف يمكننا أن نعيد بناء مجتمعنا على القيم المثلى؟لماذا شبابنا أصبح لايميز بين منات الناس و منات الزنقة؟ماذا نريدمن مجتمع، الزانيات و المومسات هن اللآتي يتزوجن فيه وبالتالي كثرة الخيانة؟لماذا بناتنا العفيفات لا يكون لهن رأيا مبننيا على إتخاذ القرار الصائب في إختيار الزوج المناسب؟لأن اغلب اللاتي يتزوجن لا يكون قرارهم مبني على أسس صحيحة بل يكون خوفا من ردود أفعال المجتمع الذي قد يتهمهن بالعنوسة إذا لم يرغبن في الزواج أو بهن عيب إذا رفضن الخطاب.فتصبح الفتاة أمام قرار بضرورة الموافقة على هذا الشخص بما فيه من عيوب والتي تنكشف أكثر وأكثر مع العشرة.حيث يستغل الزوج هذه الورقة لصالحه فيستعبدها وقد يجعلها خادمة لعائلته لأنه يعرف أنها لن تتكلم وستصبر خوفا من أن يقال لها مطلقة فتصبح على كل لسان وتعرض صمعة أهلها للتشويه

في 14 ماي 2011 الساعة 19 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- متتبعة

وتستمر الحياة

شكر الأستاذ اطويف فعلا هو موضوع جدير بالمناقشة وتوضيح الرؤيا.وقد تطرقت في مقالك لموضوع الساعة .الزواج بمجتمع الصحراء .ونحن من كن ضحايا العادات والتقاليد وغلاء تكلفة الزواج التي فرضت على تلة ليست بالهينة من الرجال للعزوف عن الزواج .ونحن النساء كنا الضحية .فهل من منقد....
اتقوا الله فينا. واتركوا الكماليات ولنبني بيتا بسيطا على سنة الله ورسوله.ولنبتعد عن الكماليات وعن المظاهر الزائفة.....

في 17 ماي 2011 الساعة 49 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- فالي زين

ايتوسية حرة وافتخر

خيك بعد على ذا الموضوع الزين الي ينكلم على تقاليدنا وعاداتنا اللي نفتاخرو بيه ومنها العرس الصحراوي اللي هو خير دليل على تميز وتفرد المحتمع البيضاني ومنوا قبيلة ايتوسى ...وذا كامل يتجلى فجمالية الطقوس الاحتفالية للعرس ومنها تالق الزي الصحراوي بالوانه الزاهية والفضاء المؤثث باهازيج دقات النقر على الكدرة وزغاريد النساء .. وفرحة الصغار والكبار بمولاي ومولاتي /العروسان/ويستمر السمر حتى ساعات متاخرة من الليل كل هدا تحت سديم سماء ليلة قمرية لتشهد على ولادة حب جديد يحمل معه اجمل الا منيات أيوا العقبال لي ولكم كولوا امين الا هي ان شاء الله عروس الخير يالالا


في 26 ماي 2011 الساعة 52 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- شكر وتقدير

طالب حامعي

شكرا الاستاذ اطويف على الافادة فقد استعنت بهذا المقال في بحث الاجازة
اتمنى لك التوفيق في مسيرتك العلمية

في 28 ماي 2011 الساعة 27 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- العيوان المحتلة

صحراوية من العيوان المحتلة

نحن الصحراويين معندانا اعراس الى مانطلسو اولدانا من الاحباس وكل الاي هوا صحراوي ماعندوا اعراس الى مانطلسوا اولادنا من الاحباس وللي فالعيوان وقرارنا مصيرانا

في 28 ماي 2011 الساعة 06 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- تزنيت

محمد

مشكور على هذا تعريف بالتراث الحساني وخصوصا طقوس الزواج

في 08 يونيو 2011 الساعة 02 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- تحية

Hammoudi

نحييك خويا هدا هو لي يميزنا عن باقي الشعوب الله يجازيك

في 11 يونيو 2011 الساعة 13 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- ما ها

محمد فاضل

ما هكذا يكون الزواج في الاسلام يا أهل الصحراء

في 12 يونيو 2011 الساعة 33 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- امين

سميرة

اللهم ارزق كل بنت من بنات الاسلام الزوج الصالح حسن الاخلاق والخلق غني الدين والايمان في اخلاق الحبيب ورحمة الصديق وقوة الفاروق ورقة ذو النورين يا رحمان يا رحيم

في 22 شتنبر 2011 الساعة 48 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- اتقوا الله

اية

اتقوا الله يا اهل الصحراء فاولادكم رانكم بالغتوا فمتطلبات اعراسكم الين ماتلى شبابكم كاد يقبل على الزواج

في 21 أكتوبر 2011 الساعة 43 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- اتقوا الله

اية

اتقوا الله يا اهل الصحراء فاولادكم رانكم بالغتوا فمتطلبات اعراسكم الين ماتلى شبابكم كاد يقبل على الزواج

في 21 أكتوبر 2011 الساعة 43 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- ان البدرين كانو اخوان الشياطين

زفاطي في المهجر

انه لا يحز في النفس ويندا له الجبين لما اصبحت عليه اعراسنا من فسادوتنافس في تبدير الاموال والمباهات في المهور والهدايا بحجة العادات والتقاليد والتي كانت سببا رئسيا في عزوف فئة لايستهان بيها من الشباب الصحراوي من جهةومن جهة اخرى سقوط الكتير ممن اقدمو على هدا الزواج في مشاكل كتيرة كالديون والافلاس ودالك لانحرافنا وبعدنا عن ديننا الاسلامي ووصايا نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام في هدا الجال

في 17 أبريل 2013 الساعة 39 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

المركز المغربي لحقوق الإنسان يندد في وقفة احتجاجية بالرباط بالتمييز العنصري ضد المغاربة المقيمين بإس

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

مشاهد صادمة عن تزويج الطفلات بالأطلس المتوسط

الصراع القديم الجديد بين المغرب واسبانيا‏

البوليساريو وقبيلة لبيهات و نهاية الولاء

التحرش الجنسي في ليالي رمضان

إعطاء انطلاقة مشاريع تنموية بالعيون بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد

بعد اكتشاف راسي حمارين ببرج بوعريريج حملات مداهمة ليلية وحجز112 كلغ من اللحوم و 130 صفيحة بيض

لوبي مغربي للدفاع عن حقوق ومصالح مغاربة العالم

إعلام المواطن أو السلطة الخامسة

الزواج في مجتمع الصحراء بين الفرجة والإحتفال

الديمقراطية خيار وطني و إنساني لمجتمعنا المغربي في ظل المواطنة الحقة

نهب المال العام داء في انتظار الدواء

الثورات السلمية لن تحقق اهدافها ومطالبها

المعاق بكليميـم بين التهميش والحلول التعجيزية

الطفولة المتخلى عنها بين ماهو كائن وما ينبغي ان يكون

الحراك العربي وتحديات العدالة الإنتقالية

تغجيجت : مهنة التحامل على المناضلين سلوك جبناء تفضحهم الجماهير ويحاكمهم التاريخ





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.