للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"موازين"..بالقسط!!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2011 الساعة 16 : 11


بقلم : عادل دريدر

adilvictoire@hotmail.com


أخذ العالم من حولنا، في فترة وجيزة، يتغير بسرعة، و أنعم الله سبحانه و تعالى علينا بالاستمتاع و مشاهدة الفصول الأخيرة و الحاسمة من أفلام ظللنا لوقت طويل نعتبرها مملة فسئمنا من تتبع أحداثها...كانت أشبه بمسرحية سيئة الإخراج، خالية من أي تشويق، أرغمت الجمهور على إغماض عيونه و الاستسلام للنوم..منسحبا من شدة الضجر. لكن..فجأة..يستيقظ الجميع دفعة واحدة، مذعورا، مشدود الانتباه إلى خشبة العرض، حيث يفاجأ بالبطل قد مات..و لكن بطلقات  نارية مفزعة!

إنها نفسها الطلقات المفزعة التي أيقظتنا من سباتنا العميق و نحن نتتبع باندهاش ثورة تونس على جلادها، و تخلص مصر من كابوس ظل لعقود يقض مضجعها. ثم توالت الأحداث متسارعة تنتقل مثل العدوى من بلد عربي إلى آخر، فقذف الله الرعب في قلوب الممثلين الأبطال، حتى صار أغلبهم يبحث عن خروج آمن و مشرف يحافظ به على ما تبقى من ماء وجهه، بينما وسوس الشيطان لآخرين منهم بأن تشبثوا بأدواركم و كراسيكم حتى يمل الناس و أنتم لن تملوا!

ومغربنا الحبيب لم يكن استثناءا، كما أنه لم يكن محض مقلد للسرب، فتحرك الجمر من تحت الرماد وإن بهدوء، ولكنه هدوء حذر ولد نوعا من القلق و الحيطة و الخوف من الاحتمالات السيئة، التي ظل الوعي الكاذب و الغرور الزائد يبعدها دوما من الحسابات..فكانت أنشودة عذبة، وإن كان لحنها رديئا، يتوجب على كل من لبس بذلة أنيقة و ربطة عنق، أن يترنم بها أمام الكاميرات في كل مناسبة أو في غير مناسبة..بلدنا مستقر و متوحد و محصن ضد جميع أنواع  الأزمات العالمية و المحلية، و آخذ في التطور و النماء و في الرقي بحقوق الإنسان و...و إياك أن تشكك في الأنشودة الرسمية يرحمك الله. و بقدر تكرار كذبة على إنسان بسيط، فإنه لا محالة سيصدقها، و قد يصدقا أيضا مفتعلها! و لكنها في المقابل، تظل أوهن من بيت العنكبوت، خالية من الإحساس و الشعور، سرعان ما تتفرقع في الهواء عند أول حاجز يعترضها و لو كان قشة صغيرة. و لحس الحظ أن القشات التي اعترضت سبيل أكثر من فقاعة، كانت تطير خارج الأجواء المغربية، و لكنها تمكنت من إرسال رسائل تحذير و إشارات خطيرة. لقد عادت إذن تلك الاحتمالات السيئة التي كانت مغيبة إلى الطفو على السطح من جديد! دولتنا التقطت الرسائل التي لم تعد مشفرة بل بازغة كشمس صيف حار، و لكنها على ما يبدو، تفضل أن تقرأها بطريقتها الخاصة، فهي لم تستطع أو لنقل لا تريد أن تتخلص من إرث ماضوي ظل يكبل حركة تقدمها في الاتجاه الصحيح، فصار مثلها كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه! فكيف يعقل أن مصر التي انطلقت في ثورتها المباركة  من رغبة حقيقية و صادقة في التغيير إلى الأفضل، تجرجر الآن في ردهات المحاكم من كان إلى حدود الأمس يشغل أعلى منصب في الدولة و هو رئاسة الجمهورية، ناهيك عن الوزراء و من يليهم، بينما نحن في المغرب الذي يدعي المسؤولون فيه القطيعة مع الماضي و إحقاق الحق و العدالة، لا نستطيع محاكمة حفنة من اللصوص الحقراء الذين نهبوا مليارات الدراهم من أموال الكادحين من أبناء هذا الشعب! و هم الآن ينعمون بكامل حريتهم رغم ثبوت التهم ضدهم. و في أحسن الأحوال يذر الرماد على العيون ويحكم على أحدهم بأشهر معدودة و بغرامة تعادل أصغر تعويض كان يتلقاه في تنقلاته. و مع أن هذا «الڭنس» من البشر اعتاد الفراش الوثير و الأغذية المتنوعة، فإنه لا يستطيع المكوث خلف القضبان لأشهر قليلة، فيضطر إلى قضاء فترة حبسه في أحد المستشفيات المصنفة أو المصحات الراقية بعد أن تفبرك له شهادة طبية تصنع بناء على طلبه و حسب مقاسه، فيتحول السجن بقدرة قادر إلى جنة يمضي فيها وقته في مشاهدة الفضائيات و ممارسة الرياضات و الرد على المكالمات الهاتفية التي تهنئه و تشمت في «عدالة  آخر زمن»! ما فائدة تعديل الدستور إذن أو حتى استيراد أفضل الدساتير الأرضية، إذا كان سيتم تمريغها و خرقها بمثل هذه الطرق الرجعية و الخبيثة؟ و ما فائدة العدالة، مستقلة كانت أو غير مستقلة، إذا كانت ستطبق فقط على الضعفاء و تنتقي و تستثني البعض دون البعض الآخر؟! هكذا، وإمعانا من الحفنة المستفيدة من وضع البقرة الحلوب، تستمر عملية إذلال الشعب و إهانته دون احترام لمشاعره و نداءات بعض فئاته التي يمكن أن تتحول بين الفينة و الأخرى إلى " تسو نامي" يجرف الأخضر و اليابس. نقول الاهانة، لأنه في الوقت الذي كنا ننتظر تجاوز تلك النظرة التحقيرية و الاختزالية للمواطن، و أن تتم مخاطبته باعتباره كائنا عاقلا  ذا كرامة، نجد أن الخطاب يتوجه بالأساس إلى رغبته الطفولية أو لنقل إلى بعده الطبيعي الذي – كما يقول عبد الوهاب المسيري رحمه الله – يخضع الإنسان لقانون الجاذبية الأرضية( بالمعنى الحرفي و المجازي) ليرغمه على الانسحاب من عالم التدافع و الاختيارات الأخلاقية ليتشبث، في المقابل، و يقتصر على إرواء غريزته. هكذا تطل علينا الوصلات الاشهارية تبشرنا بمهرجان " موازين"، حيث الموعد مع الرقص و العربدة و الاستئناس بمشاهير المغنيين الذين ينتظرون بفارغ الصبر مثل هذه الفرص ليقتاتوا من عرق الفقراء و العاطلين، فيجمعون  الأموال التي غصبت منهم ثم يرحلون بعد أن يملأوا حقائبهم! و كأن هذا البلد العجيب قد انتهى من حل مشاكله الاقتصادية الخانقة و الاجتماعية المهولة و السياسية الراكدة، و تجاوز أزماته الخطيرة في توفير السكن و الدواء للفئات المحرومة، وربط المناطق النائية بالطرق لفك عزلتها، و خفف من حدة البطالة و أصلح التعليم..و.و.. و لم يتبق له من الأمر إلا.. " النشاط" ..و بطرقة لا تمث  لهوية هذا الشعب و عقيدته بصلة! لم أجد تفسيرا لما يحدث سوى أن الطبيب يفضل أبسط الطرق و أخبثها للتخلص من أنين المريض الذي يترنح أمامه من الألم، و عوض أن يكلف نفسه عناء مداواته و الصبر على ذلك، ارتأى تسكين ألمه بين الفينة و الأخرى بجرعات من مخدر لذيذ ينسي المريض وضعه إلى حين، ثم يعاود حقنه من جديد..المهم أن تكون الجرعات بمقدار حتى لا نتفاجأ بنتائج غير منتظرة . و بفضل هذه العبقرية الاستثنائية استطعنا أن نكون أفضل و أجمل بلد في العالم! لأننا لازلنا، بالرغم من كل ذلك، نستطيع أن نقف على أرجلنا..بل أكثر من هذا ..أن نرقص على نغمات مهرجان موازين!!

فاللهم لا تسلط علينا و لا على أرزاقنا من لا يخافك فينا و لا يرحمنا..إنك أنت السميع العليم.



2418

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا حياة لمن تنادي

محمد خطاب

بارك الله فيك اخي الكريم الاستاذ عادل.
المشكلة أن جرعة المخدر قد وجدت اجساما تقبلها على مضض..
لتكن البداية تكسير حاجز الصمت والخوف ولتكن النهاية كيفما كانت. وإن كنت متاكدا من أن الأمور ستكون أفضل إن شاء الله..

في 19 أبريل 2011 الساعة 24 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مغاربة مغاربة

hamada

سوف يتغيرالدستور لكن المغربي ديما غادي إبدى باللحم فالطجين حيث الخماج فالعقل ماشي فالوراق

في 21 أبريل 2011 الساعة 48 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ما شاء الله

الحسن حيداك

أخي الكريم مقالك جميل وفيه أسلوب شيق في المستوى يجعل القارئ يفهم ببساطة ويستوعب المضمون وهوماساشير إليه لما قلت أن الرسائل هنا وهناك واضحة وضوح الشمس في النهار لكن العيب ان رموز الفساد والدولة تقرأها قراءة خاصةبدون بصيرة""فاعتبروا يا أولي الأبصار""

في 24 أبريل 2011 الساعة 40 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"موازين"..بالقسط!!

لا حياة لمن تنادي

مع موازين ....لا إصلاحات ولا هم يحزنون..

موسم الرحيل إلى الحدود

بيان النسيج الجمعوي بمناسبة الذكرى الرابعة لأحداث السبت الأسود بإفني آيت باعمران‎

رسالة المغنية" جنسي جي" إلى حزب العدالة والتنمية

عاجل : دعوة أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية

المذكرة المطلبية لتنظيمات المجتمع المدني ببويزكارن‏‎‎‎‎

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.