للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل أتاكم حديث الأساتذة بالدال ما ( ينقط ) ..؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2011 الساعة 56 : 10


بقلم : محمد زمران


فكرت وترددت كثيرا قبل الشروع في كتابة هذا الموضوع، الذي هو تحت أعين القراء، لكن حبر القلم تسرب دون استئذان، لتسرقني حروف الكلمات .. وبعدها، وجدت أن اللغة هنا لن تسعفني في البوح بكل ما أحس به من حسرة، على ما آل إليه الوضع في الساحة الثقافية والإعلامية والفنية بالمغرب، بحيث أخذت  ظاهرة غريبة في الانتشار بين الناس، مثقفيهم وأمييهم على حد السواء، والمتجلية أساسا  في توزيع الألقاب الفنية،  والأستاذية بطرق مجانية .. وأصبحنا ما نلبث - ولحاجة في نفوس "الموزعين"  للألقاب - أن نسمع على سبيل المثال لا الحصر، هذا مطرب ذو حنجرة ذهبية .. هذه مغنية ذات صوت دافيء .. و أخرى لها صوت ملائكي .. فلان ملحن مقتدر .. علان عازف ماهر ..  فرتلان فنان كبير، وسعادته أستاذ بارع (...) وهذا ممثل متمكن .. وذاك مخرج  يتميز بجرأة في التعبير .. وآخر شاعر لايشق له غبار .. وهناك العديد من الأسماء  والصفات الأخرى التي تطلق عبثا، على بعضهم دون أن يكونوا لها مؤهلين، والمضحك المبكي أنهم يقبلون بها، رغم أنهم ليسوا في المستوى المطلوب وغير جديرين بحملها، ورغم أن الأمور واضحة وضوح الشمس في نهار جميل كما يقال، فان الذين أعماهم حب الظهور الكاذب، والركوب على ظهور الخيول  الكارتونية واستغلال مجهودات غيرهم، دون سلك سبل الاجتهاد، والذين أصبحوا يعتمدون في معاملاتهم وتعاملهم على (الصنطيحة والنخوة على الخوى) وأضحوا لا يخلو منهم أي مكان .. يبحرون في جميع الاتجاهات .. و ضد كل التيارات، وعيبهم الوحيد، أنهم لايكلفون أنفسهم عبء الاستفادة من الآخرين، نعم هؤلاء .. يتمادون في ادعاء الفطنة والبراعة في كل شيء، رغم خوائهم وقصر يدهم وشح معلوماتهم، وقد صدق من قال: " قد لا يستطيع إلا خريج كلية الطب أن يكون طبيبا، ولكن يستطيع من هو نصف أمي أو أمي بالمرة أن يكون صحافيا .. كاتبا .. شاعرا أو محللا سياسيا " ولهؤلاء بالذات، لايفوتني من أن أقول: " إن لم تستحي فاصنع ما شئت ".

 ويسعدني أن أسوق هنا بالمناسبة رأي جوزيف بوليتزر، الصحفي المجري الأصل، الذي أصبح ناشر النيويورك ورلد، ورئيس تحريرها، والذي قال: " إن الصحافة هي أكثر المهن حاجة إلى أوسع المعارف، وأعمقها " و تساءل في نفس الوقت، هل يصح أن تُترك هذه المهنة، ذات المسؤوليات الكبيرة، تُمارس من دون أي تأهيل منتظم ..؟ هذا كان رأي رئيس تحرير النيويورك ورلد، ولكن رأيي أنا والذي على أساسه تناولت هذا الموضوع، فأحصره اليوم  فقط  في المتسلطين على ميدان الصحافة التي هي قبل كل  فن، والراغب في العمل ضمن صفوفها لا بد أن يكون ذو موهبة، فضلا عن توفره على ثقافة عامة جد متقدمة، وتجارب عديدة، إذن، كيف لمن يدعي الأستاذية وهو يقوم بأفدح الأخطاء في حق اللغة العربية، التي هي لغة القرآن الكريم، وكيف لهذا الذي لا يستطيع حتى كتابة لقبه بالطريقة الصحيحة والسليمة الخالية من الأخطاء، كيف له أن يتعالى، ودون أن يهرب الدم من خديه، ولا يتسرب الخجل إلى وجنتيه، أو يتصبب عرقا كلما تجرأ ووصف نفسه بالأستاذ الكبير أو الصحافي المهني ..؟ وهو يقدم على ارتكاب أخطاء لا يقدر حتى الجمل الصبور على حملها، وكيف لمن يوهم الناس بأنه كاتب وباحث ومحلل سياسي وشاعر .. و .. و .. وفي نفس الوقت، هو لايشعر بأنه لا يفقه شيئا ..؟ وكيف .. وكيف .. ؟! وكيف لمن يدعي تدبيره لشؤون جرائد ورقية، وأخرى الكترونية (بصفته مديرا للتحرير ورئيسا له) لكن مشكلته الوحيدة هو أنه يضعف أمام (النقطة) بحيث يسمح لنفسه بحذف نقط حروف الدال والمثال واضح في الكلمات التالية: الأستاذ .. الذي .. هذا .. لماذا، بينما يكتب، مداخلة  والمجد  والتدريب وماسواها من الكلمات التي لاتعد ولا تحصى بالدال معجمة، مثلا : مذاخلة .. المجذ .. التذريب، أضف إلى ذلك حذفه لنقط التاء المتلثة، مثل ميثاق .. يحدث و حيث، أما الأخطاء الإملائية التي يرتكبها، فلا فرق بينه وبين تلاميذ الفصل الأول من التعليم الابتدائي، ( واش فهمتو شي حاجة ) ..؟!

 إن ما فهمته أنا، هو أنه لابد للمرء من أن يبذل جهدا كبيرا في ميدان معين للوصول إلى النجومية، إن كان يطمح فعلا إلى ذلك، ولكن أن يستحوذ لوحده على أكثر من مهمة وصفة، وهو لا يقوى على شيء، فهذه قمة الغباء .. والسبيل المؤدي إلى السقوط  فيما يسيء إلى الميدان الصحفي وأهله، ويجعله يتعرض لحملات انتقادات شديدة من الداخل والخارج، ولأمثال هذا - الذي يدعي ملكيته على الأقل لجريدتين الكترونيتين، وعدد آخر من الجرائد الورقية – ( اللهم لا حسد ) وهم كثيرون أقول " حرية التعبير سلوك مشرق، ينبغي ألا يتحول على أيدي البعض من مرضى النفوس وعديمي الصدق والضمير والثقافة إلى سلوك مقرف " ولابد من انتفاضة سريعة لإيقاف أصحاب هذا السلوك الذي يفسد الواقع الصحفي، وخاصة أننا اليوم نخوض معركة إرساء مجتمع المعرفة والتطور، ومرة أخرى يجد المرء نفسه يواصل التأمل في شأن حرية التعبير ببلادنا، التي ركب عليها البعض، دون توفره على ما يؤهله للغوص في بحور الصحافة، والغريب في الأمر، أن موقف بعض الذين يهوون تحمل مهمة الدفاع في المحافل وأمام الميكروفونات عن حرمة الصحافة، وعن أخلاقيات المهنة، ( نقابات تنشط في ميدان الصحافة وفدرالية الناشرين، إضافة إلى الوزارة الوصية على القطاع)  لم يخرجوا عن صمتهم الذي يشبه تماما صمت أصحاب القبور، ولم يعملوا على تغيير هذا المنكر الذي زاد عن الحد المسموح به، وكما قال الشاعر الانجليزي - بيرسي بيش شيلي - في قصيدته الشهيرة، أغنية إلى الريح الغريبة : " إذا حل الشتاء، هل يمكن للربيع أن يكون بعيد جدا ؟! " ويقول محمد زمران في مقاله هذا المتواضع، إذا وصلت الوقاحة والسفالة  إلى منتهاهما بأشباه المثقفين والصحافيين إلى السطو على المهنة، فهل يمكن انتظار تذمير قواعدها طويلا ؟!

وهذا سؤال مهم جدا، فإلى متى ستبقى اللغة العربية موضوعة على المشرحة، وتكال لها الضربات القوية تلو الأخرى، هذا يرفع المنصوب وذاك يجر المرفوع، والآخر يخلط كل شيء بعدما تختلط أمام عينيه الحروف كلها وهلم جرا ؟ حقا انه شيء عجاب .. هذا الذي أزهق البسمة من وجوه العباد، وأخرس الألسن عن
الكلام .. حقا  لقد نالت صحافتنا المغربية، وخصوصا خلال السنوات العشر الأخيرة، ما لم تنله منذ إطلاق أول زغرودة على استقلال البلاد، لأن المستصحفين الجدد لم يجدوا أمامهم قانونا يحد من العبث الذي يعيثونه  
في الساحة، والعارفون بهذه الأمور، يعزون ذلك إلى عدم وجود جهة مسؤولة، تتعهد بالتخطيط الدقيق الذي بوسعه أن يعمل على ضبط الميدان، وتساهم بقدر كبير في إعطاء الضوء الأخضر للركب لمواصلة مشواره نحو التقدم، ونحو الصالح العام .. سؤال يفرض نفسه في الوضعية الراهنة للبلاد: " أما آن الأوان لتواجد هذه الجهة ياسادة، وهذا القانون؟ وهل عناصرها - إن كتب وتواجدت - ستتوفر فيهم الشروط التي تؤهلهم لتحمل المسؤولية دون الوقوع في أخطاء السالفين ..؟ "



2670

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تأييد

زائر

مقال في المستوى ، جدير بالقراءة لك كل الشكر والتقدير حقيقة الصحافة الإلكترونية لا يوجد لها رقيب إن لم نقل أن المراقبين أنفسهم ليسوا متمكنين من اللغة العربية بالقدر الذي يسمح لهم بتنقيح ما يكتب على صفحات جرائدهم من مقالات و ردودأكثر من ذلك أضحى الجميع يعزي الأخطاء الإمرئية إلى أزرار الكمبيوتر عدر أقبح من الزلة ...ما المانع من مراجعة ما كتب قبل نشره .

في 22 أبريل 2011 الساعة 22 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحية خاصة للمشرفين عى الجريدة

الرقيب أول محمد

الى الإخوة في جريدة وادنون:
يدل فسحكم المجال لهذا الأخ على أنكم تجسدون فعلا لا شعارا حق الرأي الآخر. أما عن مقاله المتعلق بالانتقاد بسبب اللغة، فإني أحيط عنايته إلى الاهتمام بالأخطاء التالية:
كتب:صوت دافيء. و أحرى أن يكتب : صوت دافئ؛ لأن الهمزة متطرفة قبلها مكسور؛ لذلك ستكتب وجوبا على الياء.
قال : "لا يفوتني من أن أقول". و أحرى أن يقول: "لا يفوتني أن أقول. وهو خطأ في التعبير.
قال وكتب:"إن لم تستحي فاصنع ما شئت". وتستحي هنا مجزوم بلم، وعلامة الجزم حذف الياء، و الصحيح أن يقول: "تستح" بدون يا. وهنا أيضا خطأ آخر؛ لأن الكلام جزء من بيت لأبي تمام يقول فيه:
إذا لم تخش عاقبةالليالي /// ولم تستح فاصنع ما تشاء.

في 25 أبريل 2011 الساعة 26 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- نسي صاحب الذال ماكتب عنه

المصطفى الفضاح

ربما يعتقد السيد محمد زمران أن نسبة الوطنية التي تسري في عروقه تفوق بكثير نظيرتها التي تسري في عروقي وعروق الزميل مصطفى حيران ، وربما يعتقد أننا لسنا وطنيين بالمرة ، لأننا نكتب مقالات يكون الملك موضوعا لها ، لذلك خصنا بمقال طويل جدا ، نصب نفسه من خلاله محاميا للدفاع عن النظام الملكي المغربي رغم أن أحدا لم يطلب منه ذلك ، لكن دفاعه هذا لم يكن في المستوى ، وختم "مرافعته" بمطالبة السلطات القضائية باتخاذ إجراءات عقابية صارمة في حقنا . بل ذهبت به "غيرته" على الملكية إلى حد وصفنا " بالمرضى" الذين لا يحلوا لهم إلا اتخاذ الملك كمواضيع يعرضون فيها عضلاتهم على القراء " . وأعتذر عن هذه الأخطاء اللغوية التي وردت في هذه الفقرة التي نقلتها كما كتبها السيد زمران ، الذي أصر على وضع حرف الدال المعجومة قبل اسمه الشخصي كي يعلم الجميع أنه أستاذ  ! ورغم ذلك سقط في أخطاء لغوية مضحكة عندما كتب مثلا "هوات" بتاء مبسوطة عوض تاء مربوطة ، وكتب "يعرضون عضلاتهم" عوض يستعرضون عضلاتهم ، في خرق صارخ لقواعد اللغة العربية  ! ومع ذلك أتفق معه على أنني فعلا "مريض" ، لأنني أعاني من مرض مزمن اسمه حب الوطن ، ولن أتعافى من هذا "المرض" إلا عندما أرى بلدي يسير بخطوات ثابتة على طريق الديمقراطية الحقيقية ، وليس على طريق الديمقراطية المزيفة التي يسير عليها الآن  !

وقبل أن أرد على الاتهامات الباطلة التي يريد السيد زمران أن يلصقها بي ، أعتذر أولا للقراء ، لأن ما سأكتبه لن يفيدهم في شيء ، ولأني أصلا لا أحب الحديث عن نفسي ، مثلما أكره الدخول في مثل هذه الصراعات الفارغة ، ولكن بما أن السيد زمران يريد أن ينتزع مني صفة الوطنية ويطالب بتكسير قلمي وإدخالي إلى السجن ، فقد رأيت أنه من الضروري أن أرد عليه ، ليس من باب الدفاع عن النفس ، بل من أجل وقف مثل هؤلاء الأشخاص الأنانيين الذين يريدون احتكار هذا الوطن لوحدهم عند حدهم .

المغرب يا سيد زمران ليس في ملكك الخاص ، ولم يترك لك أجدادك أصله التجاري ، وليس في ملك أي شخص آخر . المغرب وطن لجميع المغاربة ، والملك محمد السادس ملك كل المغاربة ، وهو أولا وأخيرا مواطن مغربي كباقي المواطنين ، الفرق الوحيد بيننا وبينه هو أنه يجلس على عرش المملكة ، ونحن مواطنون "عاديون" ، لذلك فعندما أكتب عنه لا أقترب أبدا من حياته الخاصة ، مثلما لا أستطيع أن أقترب من الحياة الخاصة لأي مواطن مغربي آخر ، وإنما أتناول الطريقة التي يمارس بها الحكم ، وهذا من حقي بطبيعة الحال  ! ما دام هو الحاكم الأول والأخير في هذه المملكة. فلو كان لدينا نظام ملكي كالذي يوجد في اسبانيا مثلا ، حيث المنصب الذي يحتله الملك ليس سوى منصبا شرفيا ، لما تجرأت على الكتابة عن محمد السادس ، في أي مقال ، ولكن بما أن الملك عندنا يسود ويحكم فمن حقي إذن أن أكتب عنه كما أكتب عن عباس الفاسي وأعضاء الحكومة الآخرين . فهل الملك أفضل من الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، الذي قال للناس في زمن خلافته : "إن أحسنت فثبتوني ، وإن أخطأت فقوموني ؟" . ولماذا لا ترون أي عيب في انتقاد المسؤولين الآخرين وفي نفس الآن ترفضون مجرد الاقتراب من الملك ، رغم أن الصلاحيات التنفيذية المخولة له لا يمكن بأي حال مقارنتها بصلاحيات أي مسؤول آخر في الدولة ؟

وإذا كان السيد زمران يعتز بما "حققه المغرب من توسيع لفضاءات التعبير وتنويعها ، وبما يوفره من ضمانات " ، فأنا أطلب منه أن يشرح لي لماذا حكم القضاء المغربي مثلا على جريدة "المساء" قبل أسابيع فقط بغرامة خيالية وصلت إلى 600 مليون سنتيم ؟ ولماذا حكم نفس القضاء قبل أيام على مدير مكتب الجزيرة في الرباط حسن الراشدي بغرامة خمسة ملايين مع تجريده من اعتماده كمراسل لقناة "الجزيرة" في الرباط ؟ إذا كانت هناك ضمانات فلماذا تصدر مثل هذه الأحكام الظالمة في حق الصحافة والصحافيين المغاربة يا ترى ، رغم عدم ارتكابهم لأي جريمة يستحقون عليها العقاب . وحتى هذه الحرية الهشة التي نراها اليوم فهي ليست هبة من أحد ، بل جاءت بسبب الظروف العالمية التي غيرت وجه العالم منذ أحداث 11 شتنبر عام 2001 ، ولأن المغرب يحتاج إلى هذه الحرية كي يحسن صورته المشوهة لدى العالم . يجب علينا أن نكف عن النظر إلى الأمور بعاطفة زائدة ، ونكون واقعيين قدر المستطاع .

المقالات التي تتخذ من الملك موضوعا لها ، يعتبرها السيد زمران بمثابة "ثقافة الاستعانة بالمواضيع الساخنة من أجل قضاء الأغراض الشخصية" . وفعلا بالنسبة لي هناك غرض كبير من وراء كتابة مثل هذه المقالات ، لكنه مع الأسف ليس غرضا شخصيا ، بل غرضا عاما ، وهو أن أرى هذا الشعب المغربي يصير في يوم من الأيام شعبا بمواطنين يتمتعون بكافة حقوقهم ، ويعيشون مرفوعي الرأس مثل شعوب البلدان المتحضرة ، وليس كقطيع من الرعايا .

ولا غرابة أن يرى السيد زمران في كلام كهذا ، أن الصحافة المغربية "يختلط فيها اليوم الحابل بالنابل ، وتعج بأشباه الصحافيين" .

والذي حدث في واقع الأمر هو أن هناك جيلا من الشباب جاء بأفكار جديدة ونظرة جديدة للأمور يصعب تقبلها واستيعابها من طرف أصحاب العقليات العتيقة . وإذا كان المغرب "قد عرف توسيعا لفضاءات التعبير" فلماذا لا يتركنا السيد زمران نكتب عن الملك بالطريقة التي تحلو لنا ويكتب عنه هو بالطريقة التي تحلو له ؟ ولكن السيد زمران لن يكلف نفسه عناء الكتابة ، لأن مقالات "العام زين" مآلها الإهمال من طرف القارئ المغربي ، ولعل أوضح مثال على ذلك هو ما آلت إليه صحافة الأحزاب اليسارية التي كانت أيام معارضة الأحزاب التي تنطق بلسانها مقروءة من طرف القارئ المغربي ، واليوم عندما رفعت هذه الأحزاب راية الاستسلام وانضوت تحت لواء المخزن ، صارت الشمس وحدها التي تقرأ صفحاتها من الصباح إلى المساء أمام الأكشاك ، وحلت محلها الصحافة المستقلة التي تتمتع بجرأة التحليل والكتابة . المغاربة يريدون من يتعامل معهم بصدق ويحترم ذكاءهم ، عوض ترديد عبارات النفاق والمجاملات وعزف أناشيد العام زين أسيدي ، في الوقت الذي لا يرى فيه الناس سوى العتمة والظلام والقبح .

وبثقة كبيرة في النفس يقول السيد زمران بأننا "ننشر التعابير البديئة  ( هنا نسي الأخ أن يضع نقطة على حرف الدال كتلك التي وضعها فوق دال الأستاذية  !  ) ، والحاطة من الكرامة ، غير ملتزمين بأخلاقيات المهنة " . وأنا أتحداه أن يراجع كل المقالات التي كتبتها عن الملك ويدلني على جملة واحدة تعرضت فيها لحياته الشخصية . فليس هناك ما هو أسهل من توزيع الاتهامات الباطلة على الناس بدون وجه حق ، وهذا ما يفعله زمران بالتحديد .

ثم إن مفهوم أخلاقيات المهنة في المغرب مصطلح فضفاض جدا ، يمكن لأي واحد أن يؤوله حسب هواه . وعندما يقول الدستور بأن شخص الملك مقدس لا تنتهك حرمته ، فهذا صحيح طبعا . الجانب الشخصي من حياة الملك بطبيعة الحال مقدس ، تماما كما بالنسبة للجانب الشخصي لكل المغاربة . لكن أن تصل درجة تقديس الملك إلى حد ألا يجرؤ أحد على تناول طريقة حكمه فهذا غير مقبول بالمرة . وبالمناسبة أطلب من كل الذين يزايدون عنا بحبهم للملك أن يكفوا عن مزايداتهم السخيفة هذه ، فالملك ملك المغاربة أجمعين ، وأنا شخصيا أردد عبارة "آمين" بصدق عندما يدعو له الخطيب بالهداية والتوفيق بعد خطبة صلاة الجمعة .

وإذا أردنا أن نتحدث بصدق فإن الذين ينتقدون الملك وإن كان ذلك بطريقة قاسية هم الذين يحبونه بصدق ، أما الذين ينافقونه فهؤلاء لا ثقة فيهم ، حيث يستطيعون تغيير رأيهم وموقفهم في أي لحظة ، ولنا أكبر مثال في الجنرال أوفقير الذي كان يقبل يد الحسن الثاني في ظاهرها وباطنها ، وعندما اعتقد الملك أن جنراله القوي أصبح مثل خاتم في أصبعه كشر هذا الأخير عن وجهه الحقيقي ، وحاول الانقلاب على الملك . وقبل سنوات فقط رأينا كيف تحول إدريس البصري من "عبد في خدمة الأعتاب الشريفة" إلى أشهر معارض للنظام المغربي في عهد الملك محمد السادس ، فقط لأن هذا الأخير أقاله من منصبه الذي عمر فيه أكثر من ربع قرن من الزمن . فمن الذي يشكل خطرا على النظام الملكي ؟ الذين يقولون له الحقيقة في وجهه وهم مسالمون كما فعل المعارض عبد الرحيم بوعبيد عندما عارض فكرة الحسن الثاني حول إجراء الاستفتاء في الصحراء ، أم أولائك المنافقون الذين لا يترددون في إظهار آيات الولاء والطاعة للملك ، وعندما تنقضي مصالحهم الشخصية يتحولون إلى قنابل موقوتة تهدد النظام الملكي بالانهيار في أي لحظة ؟ وهنا أريد أن أقول للمرة المليون ، بأن علاقة الملك بالمغاربة يجب أن تكون علاقة مبنية على الوضوح والصراحة والاحترام المتبادل ، وليس علاقة سيد بعبيده .

السيد زمران لم يتقبل الحوار الذي أجراه الزميل مصطفى حيران مع الصحافي الاسباني بيدرو كاناليس ، وقال " بأن ذلك يعتبر تطاولا على ملك البلاد ، وجريمة واعتداء على حقوق الإنسان ، ومحاولة الايقاع بين الملك والشعب الذي يحبه حبا لا مثيل له ، ويتمسك بأهداب العرش العلوي المجيد " . إذا كان هذا "الحب" القائم بين الملك والشعب قويا إلى هذا الحد ، وهذا فعلا أمر صحيح ، فما الذي يضير السيد زمران إذن حتى لو تم إجراء حوار حتى مع زعيم جبهة البوليزاريو الانفصالية ؟ فهل هذه الحوارات خطيرة إلى الحد الذي يمكنها أن تتسبب في انقطاع "حبل الحب" القائم بين العرش والشعب ؟ إذا كان الجواب نعم ، فعلينا أن نقتنع إذن أن ليس هناك حب ولا تشبث بأهداب العرش العلوي المجيد ، وإذا كان الجواب لا ، فأين هو المشكل إذن ؟

الحقيقة أن كثيرا من الناس يكتبون من أجل الكتابة فقط ، دون أن يكون أي نصيب من المصداقية لما يكتبون ، ودون أن يعرفوا ما الذي يريدون قوله بالتحديد . وهذا هو حال السيد زمران مع كامل الأسف .

مشكلتنا الكبرى هي أن البعض يريدون أن يكون المغرب بلدا ديمقراطيا بالتيمم ، وفي الوقت الذي يعجبهم النظام الديمقراطي السائد في بريطانيا مثلا ، حيث الصحافة تطالب بتخفيض نفقات أسفار الملكة إليزابيث ، وتخصيص قطار عادي لها عوض السفر عبر القطار الملكي المكلف ، فإنهم يستنكرون أن يقوم الصحافيون المغاربة بمطالبة الدولة بتقليص نفقات القصور الملكية التي يبلغ عددها أزيد من عشرين قصرا وإقامة ، تبلغ الميزانية التي تستهلكها كل يوم أكثر من 800 ألف دولار ، حسب تقديرات مجلة "فوربيس" الأمريكية للعام الماضي ، علما ن هذه الميزانية الخيالية تمر أمام أنوف النواب في البرلمان ، دون أن يستطيع أحد أن يرفع أصبعه من أجل المطالبة بتقليصها ، في الوقت الذي يعيش فيه ستة ملايين مغربي تحت عتبة الفقر المدقع ، بدخل يومي مخجل لا يتعدى عشرة دراهم .

فهل السيد زمران على علم بكل هذه الحقائق المؤلمة ؟ أم أنه لا يهتم أصلا بمشاكل المواطنين البسطاء الذين يعيشون في العذاب المهين وهم ما يزالون على قيد الحياة ؟ ما دام أن راتبه الشهري المحترم يصله بشكل منتظم على رأس كل شهر . ورحم الله أجدادنا الذين قالوا : "ما حاس بالمزود غير اللي مخبوط به" .

نحن على الأقل عندما نكتب يكون ذلك بدافع الدفاع عن حقوق هذا الشعب المقهور ، وليس من أجل مصالح شخصية ، وعندما ننتقد الملك فذلك من أجل المصلحة العليا للمغاربة أجمعين ، أما التملق والتزلف وتقبيل الأيادي فتلك مهمة أطلب من الله شخصيا أن يحرمني من تعلم "أصولها" و "مبادئها" ، لأن مصير المنافقين في النهاية يكون مأساويا ، أما الصادقون فالله وحده كفيل بإظهار صدقهم في النهاية ، طال الزمن أم قصر .

كنت أتمنى أن أرد على كل الاتهامات الباطلة التي وردت في "مقال" السيد محمد زمران ، ولكن سأتوقف عند هذا الحد ، حتى لا أضيع وقت القراء بلا جدوى ، وأعدكم أنني لن أعود للرد على مثل هذه "المقالات" .

وقبل أن أختم لدي خطاب قصير وواضح أطلب من السيد زمران أن يفتح أذنيه جيدا كي يسمعه بشكل واضح جدا :

إذا كنت ترغب في تكسير قلمي وإدخالي إلى السجن ، فأنا أنصحك أن تفعل شيئا واحدا ، إذهب يا أخي إلى أقرب محكمة ، وارفع ضدي دعوى قضائية نيابة عن الملك ، فهذا هو الأفضل عوض أن تضيع وقتك في كتابة "مقالات" تفتقر إلى الصدق والمهنية ، وبدون شك ستجد آذان القضاة مفتوحة عن آخرها ، وبعد أيام ستسمع أن محمد الراجي الذي تكن له كرها شديدا يقبع داخل زنزانة ضيقة في أحد السجون المغربية ، رغم أنه ليس خطرا على أحد ، وليس ضد النظام الملكي المغربي  ! حينها يمكنك أن تفتخر بعملك الجبار هذا ، وتفتخر أن المغرب فعلا بلد الحق والقانون ، لأنه لا يسمح بالسفهاء الذين لديهم أفكار خطيرة مثلي أن يكتبوا مقالات يتقدون فيها الملك . ويمكنك بعد هذا كله أن تنام قرير العين ، هذا إن ترك ضميرك النوم يتسلل إلى عيونك .



في 25 ماي 2011 الساعة 52 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

اقليم طاطا :مستشارون جماعيون يشرفون على مبارات توظيف

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

شلل يصيب ميناء الداخلة بعد منع شاحنات نقل السمك من التوجه صوب العيون

محاولة انتحار احد ضحايا منازل العائدين باقليم العيون

ابن يقتل أباه ساجدا والشرطة تنجح في اعتقال الجاني

روس يُحبِّذ عقد لقاء غير رسمي بين المغرب والبوليساريو خلال غشت أو شتنبر المقبل

منح 161 شهادة سلبية لخلق مقاولات بجهة كلميم-السمارة خلال النصف الأول من 2010

هل أتاكم حديث الأساتذة بالدال ما ( ينقط ) ..؟!

بيان اللجنة المحلية لمعطلي اصبويا سيدي إفني

على هامش نشر مقال : "هل أتاكم حديث الأساتذة بالدال ما ( ينقط ) "

أصحابنا في النقابة الوطنية للصحافة المغربية أليس فيكم رجل فطن ..؟





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.