للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حزب "التجديد والانصاف" ينفي هروب رئيس جماعة أبطيح الي موريثانيا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2011 الساعة 47 : 20


صحراء بريس / عن رسالة من الحزب


نفي السيد شاكر أشهبار رئيس حزب" التجديد والانصاف" ,في رسالة وجهها ل "صحراء بريس", ما نشرته الجريدة بتاريخ  26 أبريل 2011 ( الرابط  إضغط ) تحت عنوان  هروب رئيس جماعة أبطيح الي موريثانيا  , واصفا اياه بالخبر الزائف.

وأكد السيد اشهبار شاكر في رسالته ان رئيس الجماعة القروية لإبطيح السيد سيدي احمد مرزوق وعضو المكتب السياسي لحزب التجديد والانصاف ,لم يغادر التراب الوطني في الظروف التي أشار اليها المقال ,بل كان يزاول مهامه امام الملآ في الفترة التي أشار اليها المقال وإتهامه بالهرب فيه إهانة  في شرفه وهيئته السياسية .



4135

11






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سياني

حقائق

رائيس جماعة ابطيح كيف اهرب كيف ماهرب هو ماحد ماهو عارف بين واحد و واحد كيف هرب وكيف بكي ساقط عن القلم الي صابي داخل لجماعة سباط جايب شهادة من موريتانيا ماهو عاؤف يقراه ولله لي لفسيد

في 04 ماي 2011 الساعة 02 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الرئيس كان في موريتانيا بالحجة وتزويرو للشهادة وهدر مال الجماعة ايضا بالحجة؟

مواطن

غريب امر رئيس الحزب ومن اوحى للرئيس والنسوة الذين يستفزونه بمعتصمه امام عمالة الاقليم الهروب كان وحجتنا كمواطنين من الجماعة موجود باتصالات المغرب حين اتصل به مراسل صحفي لاخذ تصريحه عن هدر المال العام للجماعة وتزوير الشهادة المدرسية بدليل خبرة الشرطة العلمية وليس ولد بليحة كما ينعته وهو شرف له ابن شريفة مواطنة صحراوية لا تعرف التزوير واذا اراد رئيس الحزب الحجج فموجودة عودته للمدينة لحضور اشغال اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية فقط لنهب ما تبقى...ابطيح يا حسرة التهميش والحكرة ورحم الله عمارة؟؟

في 05 ماي 2011 الساعة 47 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- أمع من شفتك شبهتك

الفاهم

نقول لمن أتت به الغير ة على رئيس هارب ومختلس للمال العام بأن يبرر عدم فراره ولجوئه الى حاشية من كروش لحرام الدين عادو في الارض فسادابأن يتقي الله في ماتبقى من ساكنةأبطيح الدين يعانون الأمرين من طغيان وتجبر هدا الرئيس الأمي الدي ينتسب الى هدا الحزب العريق فكما يقول المثل ياسيد أشهبار..حوت وحدة أتخنز أشواري...

في 05 ماي 2011 الساعة 21 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ردا على اشهبار

حسن

اهؤلاء هم رؤساء الاحزاب السياسية الذين ينتظر منهم المغاربة التغيير ان امثال اشهبار و غيره هم الذين اوصلوا المغرب الى النفق المسدود فبدل ان يقوم هؤلاء المفسدون بالتغيير هاهم يخرجون علينا بنفي هروب رئيس الجماعة القروية لابطيح الى موريتانيا بدل ان يقوم اشهبار بمحاسبة المنتمين الى حزبه عن الخروقات و التلاعبات التي يقوم ن بها تتم حمايتهم، ان رئيس الجماعة القروية لابطيح يشهد له الكبير و الصغير بالفساد فبدا بالتلاعب باموال الجماعة و انتهاء باموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي لم تنجو من تلاعباته عن طريق انشاء جمعية بوخشيبية للتنمية و تعاونية واد الشبيكة و التي نهب عن طريقهما اكثر من 80 مليون و ان هنا اتسال ما دنب فقراء و معوزي و الفئات المهمشة بابطيح التي لم تستفد شيئا من 600 مليون المخصصة للجماعة من صندوق المبادرة بين سنة 2006 و 2010 و ما هي علاقة بناء مقهى مع التنمية البشرية و ما علاقة بناء منزلين تكثريهما الجماعة للدرك الملكي بالتنمية البشرية هل التنمية البشرية هي انشاء ضيعتين لفائدة الرئيس و اتباعه لقد حان الوقت لمحاسبة المفسدين بطانطان و اغلبهم من المنتخبين فبدل التظاهر من اجل بطاقة انعاش و طني او بقعة حان الوقت للقيام بمطاهرات من اجل طلب ايفاد لجن للتحقيق في الاموال الاراضي التي يستولي عليها هؤلاء المنتخبين و من معهم من طرف المجلس الاعلى للحسابات و لجان التفتيش التابعة لوزارة المالية و الداخلية

في 05 ماي 2011 الساعة 34 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- بقلم عمر اعراب

افضل ما قيل عن جماعة ابطيح

عمر أعراب

تلقينا دعوة رفقة بعض الحقوقيين من مجموعة من النساء بجماعة أبطيح لحضور الجمع العام التأسيسي لجمعيتهن؛ نظرا للعراقيل التي ما فتئ قائد الجماعة يضعها في طريقهن منذ وضعهن لإخبار التأسيس لدى مصالح القيادة. ولنلبي الدعوة، احتجنا لأسبوع كي نؤمن وسيلة النقل التي ستقلنا صوب أبطيح، التي تبعد عن طانطان بحوالي 84 كلم جنوبا على الطريق الرابطة بين طانطان والسمارة. وقد تطوع أحد الأصدقاء لكي يقوم بهذه المهمة، نظرا لعدم وجود وسائل نقل منتظمة تربط بين المدينة وجماعة أبطيح. وعندما انطلقنا صوب هذه الجماعة التي كنا لا نعرف منها سوى الاسم، وجدنا أنفسنا في طريق طويلة لا تريد أن تنتهي، ولا يوجد فيها أي منظر يجعلك تحس أنك ذاهب لزيارة قرية أو جماعة قائمة بذاتها؛ لأن الطريق خال من وسائل النقل إلا من بعض سيارات الدفع الرباعي الخاصة بتهريب المحروقات والدقيق المدعم من السمارة، والتي لا ترى منها سوى الغبار الذي تخلفه وراءها. وبعد مرور ساعة تقريبا، لأن صديقنا كان يسير بسرعة كبيرة نظرا لخلو الطريق، ثم للوحشة التي شعرنا بها والسيارة تمخر عباب السراب الناتج عن حرارة الجو ذلك اليوم، وجدنا أنفسنا أمام حاجز للدرك الملكي في مدخل الجماعة؛ حيث استوقفنا الدركي وألقى علينا التحية لأنه يعرف صاحب السيارة، ثم أخلى سبيلنا. وما هي إلا دقائق حتى وجدنا أنفسنا وسط منزل متواضع به عدد من النسوة لا يتعدى عددهن العشرة، جلهن من المسنات اللائي جار عليهن الزمن وأنهكتهن سنوات العمل الشاق وضنك العيش، أما الشابات منهن فما زلن يبحثن عن فرصتهن في الحياة، ويحلمن باليوم الذي يغادرن فيه هذا السجن الذي وضعتهن فيه الظروف القاسية. وكعادة الصحراويين، استقبلنا بحفاوة، وقدم لنا التمر والحليب تقديرا لتجشمنا عناء الحضور لهذا المكان الذي نسيه التاريخ وهجره أهله ولم يصمد فيه إلا من لم يجد خيارا آخر أمامه. ونظرا لفضولي الصحفي وحب الاستطلاع، ولأن مجيئي كان وراءه هدف ثان هو كشف ما يمكن كشفه من واقع هذه الجماعة التي يوجد بها تعداد سكاني مهم على الأوراق، وترصد لها ميزانيات سنوية وفق ما يفترض أن يكون بها من ساكنة، تركت أصدقائي يشرفون على تأسيس الجمعية وخرجت لأتجول في الجماعة التي لا يتعدى قطرها 500 إلى 600متر، ولا تتعدى المساكن الموجودة بها العشرات، جلها مهدم أو في طريقه ليهدم بفعل عوامل الطقس، ولكون أغلب الدور مبنية بالطين فقط، وحتى المأهولة منها فهي لا ترقى لمستوى السكن الذي يحفظ كرامة وإنسانية ساكنيها. والحقيقة أن الواقع صدمنا وجعلنا نأسف لحال المواطنين القاطنين بجماعة يكاد الداخل إليها يظن نفسه في مقبرة أو مكان تسكنه الأشباح فقط، لأنه طيلة فترة تجوالي وسط المنازل المهدمة لم أصادف أي إنسان سوى صاحب المقهى اليتيم الذي يوجد في الجماعة، وقد استغرب لرؤيتي في ذلك الوقت من اليوم الذي يخلد فيه الجميع للنوم في انتظار أدان العصر؛ حيث يجتمع عدد من الشيوخ في المسجد الذي يعتبر نقطة الضوء الوحيدة في الجماعة، لأنه يحتوي على تلفاز لمتابعة الدروس على قناة السادسة، ويتوفر كذلك على مرافق صحية مجهزة بسخان للماء، لكنه يفتقد للرواد؛ لأني عندما أديت فيه صلاة العصر لم أجد سوى الإمام وأربعة رجال مسنين. ونظرا لتأخري عن أصدقائي، فقد أخذوا يتصلون بي هاتفيا حتى أعود للمنزل مقر الجمع العام خوفا علي من مضايقات رجال الدرك الذين للأمانة لم يهتموا لأمري، ربما لرغبتهم في كشف واقع الجماعة التي يعانون فيها هم كذلك. وعندما عدت، وجدت الجمع العام قد انتهى، لكن بالمقابل عاينت حالات إنسانية لا يمكن إغفالها؛ فالمنزل الذي كانت النسوة تجتمعن به يخص أسرة مكونة من امرأة مسنة طريحة الفراش لا تنهض من مكانها، ورجل يبلغ من العمر 123 سنة طريح الفراش كذلك، وابنة معاقة لا تقوى على الحركة. وعندما عرفت النسوة أني مراسل، بدأن بسرد معاناتهن ومشاكلهن اليومية مع الفقر والحرمان والمرض وكل أنواع الفاقة التي جعلتهن وعائلاتهن يستقرن بهذه الجماعة الفقيرة المهجورة التي غادرها كل من له القدرة على مواكبة متطلبات المدينة المادية، ولم يبق بها سوى الشيوخ والعجائز والمعاقون يصارعون الحياة ويأملون في أن يحظوا بالتفاتة من المسؤولين والمنتخبين الذين صوتوا عليهم دون أن يروا وجوه بعضهم. ولتقريب القراء والمتتبعين من معاناة هؤلاء البسطاء الطيبين الذين تحدثوا معنا بكل عفوية وتلقائية، أعددنا هذا الروبورطاج حول حالة هذه الجماعة التي ظلت حتى وقت قريب مسرحا لمعارك طاحنة بين قواتنا المسلحة وميليشيات البوليساريو، وكان دويها يصل لمسامع السكان في مدينة طانطان رغم المسافة التي تفصلهما.



إدارات مغلقة ومصالح السكان معطلة

قد يستغرب المرء عندما يسأل شخص مستقر بالجماعة شخصا آخر زائرا عن مصير شهادة السكنى التي طلبها من قائد الجماعة؛ لأنه من المفروض أن يكون المستقر أعلم بمصير طلبه من الزائر. والأغرب هو عندما يحدث هذا من أحد عناصر الدرك الملكي الذي سأل الصديق الذي تطوع ليقلنا للجماعة هذا السؤال؛ لأن الحال في جماعة أبطيح مقلوب، والسبب هو أن القائد مستقر في طانطان ولا يزور الجماعة إلا نادرا، وقد تمر شهور دون أن يكلف نفسه عناء تفقد أحوال السكان بالجماعة التي يمثل بها السلطة التي من المفروض أن تحميهم وتقضي كل أغراضهم الإدارية. والمشكل أن هذا ليس حال القائد فقط، بل حال الموظفين الذين يعدون أشباحا؛ نظرا لكون السكان الذين يعيشون بالجماعة لا يعرفون منهم أحدا سوى الشيخ الهرم الذي يعيش بينهم منذ سنوات طويلة. والحقيقة أن السكان فرحون لغياب القائد الذي كلما حظر يحدث المشاكل ويتعسف على المواطنين. وقد سبق لجريدتنا أن نشرت مقالات بهذا الخصوص، لدرجة أنهم يفضلون أن يؤجلوا قضاء بعض الأمور الإدارية ماداموا سيرتاحون من بيروقراطية هذا القائد. ونفس الأمر ينطبق على الجماعة التي تشترك في نفس المقر مع القيادة؛ فهي مغلقة باستمرار ولا يوجد بها حتى حارس يمنع عنها اللصوص إن فكروا يوما في سرقتها، ولو أنهم سيندمون على ذلك لكون الجماعة مجرد بناية لا تجهيزات فيها ولا معدات قابلة للسرقة بحسب إفادة بعض المواطنين؛ لأننا لم ندخل إليها، والرئيس وموظفوه غائبون عنها باستمرار ولا يزورونها إلا نادرا أو خلال الحملات الانتخابية أو عندما تحل فترة توزيع المعونات على السكان، حتى يستفيدوا هم كذلك. وقد لا نبالغ إن قلنا بأن مقر الجماعة لم يفتح منذ نهاية الانتخابات الجماعية لسنة 2009، وبأن هناك بعض الموظفين لم تطأ أقدامهم تراب الجماعة، وربما لا يعرفون حتى أين تقع. أما المستوصف الوحيد الموجود بالجماعة فلا يفتح أبوابه إلا عندما تكون هناك حملات للتلقيح أو مناسبات رسمية، أو عندما تكون وقفات احتجاجية بطانطان ضد رداءة الخدمات الصحية، ثم يعود ليغلق أبوابه من جديد، ويبقى السكان يجترون معاناتهم مع المرض وتكاليف التنقل لطانطان للحصول على العلاج وشراء الأدوية التي من المفروض أن توفر لهم بالمجان، في الوقت الذي لا يعرف فيه أحد مصيرها ومصير الأطر الطبية التي يجب أن تكون مرابطة بعين المكان لتقديم العلاجات الأولية للمرضى من سكان الجماعة. وللأمانة، فالمؤسسة الوحيدة التي تؤدي دورها ــ بحسب شهادة السكان ــ رغم صعوبة الظروف وقلة الوسائل هي المدرسة الابتدائية التي يدرس بها ثلاثة معلمين مستقرين بالجماعة، ويؤدون عملهم بحسب الإمكانيات المتوفرة لديهم. وقد زرنا المؤسسة ووقفنا على ما يقوم به هؤلاء المدرسون وسألناهم عن ظروف العمل، فأكدوا لنا أنهم قضوا أزيد من ست سنوات بهذه المؤسسة في ظروف قاسية مع التنقل وتأمين المؤن الضرورية للعيش، نظرا لغياب كل مستلزمات الحياة بالجماعة؛ وهو ما يجعلهم يشعرون بالملل وينتظرون اللحظة التي تشملهم فيها الحركة الانتقالية ليحسوا بطعم الحياة كباقي نساء ورجال التعليم الذين يعملون بالمدن. ولولا حسهم المهني ومسؤوليتهم الأخلاقية اتجاه التلاميذ، لفعلوا كما فعل موظفو الجماعة والقيادة والمستوصف، وأصبحوا هم كذلك أشباح. وأمام هذا الوضع المهين للمواطنين، لابد أن يتدخل المسؤولون للضرب على أيدي المقصرين في حق السكان، خاصة وأننا نروم إدارة مواطنة تجعل همها الوحيد هو مصلحة المواطنين وليس المصلحة الشخصية، وتُفعّل الإدارات التي بنتها الدولة بأموال هؤلاء البسطاء الذين باتوا يستجدون خدمات هي في الأصل من حقهم.



جماعة جار عليها الزمن

منذ انطلاق حرب الصحراء سنة1976 وجماعة أبطيح تعيش على إيقاع المواجهات بين القوات المسلحة الملكية وميليشيات البوليساريو، لتكون بذلك خطا حربيا يحمي ما خلفه من المدن، خاصة طانطان، من قصف العدو. وقد قضى بها المئات من الجنود دفاعا عن الوطن، ومازالت المقابر الجماعية على تراب الجماعة شاهدة على ذلك. وهي لم تعرف الهدوء إلا بعد إنشاء الحزام الأمني، ومع ذلك فقد ظلت مكانا لتدريب فيالق الجنود المرابطين بالحدود؛ فكانت بذلك مركزا لرواج تجاري مهم، مما ساعد على استقرار العديد من العائلات بالجماعة؛ سواء من أبناء المنطقة أو من التجار القادمين من المدن الداخلية الذين وجدوا في تواجد القوات المسلحة فرصة لتنمية نشاطهم التجاري. لكن الجماعة لم تستفد من هذا النشاط ومن هذه الحركية؛ لأنه سرعان ما اختفى كل شيء بعد رحيل الجنود وعودتهم لثكناتهم، لتعود أرضا قاحلة وكأنها لم تعمر من قبل. والزائر الذي يمر من الجماعة سيخالها قد تعرضت للتو لقصف مدفعي أو لغارة جوية، أسفرت عن تهديم جل المنازل غير المأهولة؛ لأن السكان قد هجروها وتركوا وراءهم ما قد تعبوا في بنائه أملا في مستقبل زاهر للمنطقة، وفي ضمان مكان يأويهم ويضمن لهم الاستقرار العائلي والنفسي. لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن كما يقال؛ حيث بقيت المنازل والدكاكين عرضة لكل أنواع التعرية البشرية والطبيعية، حتى تحولت إلى أطلال يقف عليها الزوار ممن سكنوها سابقا بألم وحسرة؛ لأنها كانت حتى وقت قريب مساكنهم ومصدر رزقهم. أما البقية الباقي من السكان، فمازالوا يتشبثون بأمل واحد؛ وهو أن يستفيق المسؤولون الحاليون من سباتهم العميق، ويقوموا بترميم هذه المساكن وإعادة الحياة لهذه الجماعة، عبر خلق أنشط تشجع المواطنين على الاستقرار، خاصة وأن الجماع ــ وبحسب بعض المختصين ــ بها تربة خصبة، وفرشة مائية مهمة تساعد على خلق نشاط فلاحي مهم، لكن لحد الساعة لم تصل أصوات الشيوخ والأرامل والمعوزين الذين يشكلون ساكنة الجماعة للمعنيين، الذين يعتبرون هؤلاء أرقاما انتخابية فقط، يلجؤون إليهم عند الحاجة، دون السؤال عن أحوالهم وسبل عيشهم في مكان قاحل مقفر يعج بالحشرات السامة، وبمخلفات سنوات الحرب من متفجرات وألغام ذهب ضحيتها العديد من الشباب، وبترت أطراف آخرين دون أن يتم تعويضهم، رغم قيام القوات المسلحة الملكية في السنوات الأخيرة بعدة حملات لتنقية المنطقة من الألغام، إلا أنها لا تزال تقلق راحة السكان وتقيد تحركاتهم داخل مجال ترابي محدود.



خيرات تمر أمام السكان ولا يستفيدون منها

لا تبعد الجماعة القروية أبطيح عن النفوذ الترابي للسمارة سوى بأمتار قليلة، لكنها لا تستفيد من الامتيازات التي يستفيد منها جيرانها، خاصة المواد المدعمة؛ حيث تمر من وسط القرية مئات السيارات رباعية الدفع محملة بآلاف الأطنان من الدقيق والبنزين المدعمين، متوجهة صوب المدن الداخلية. وسكان الجماعة إن أرادوا التزود بالوقود يشترونه من السوق السوداء، لأنهم لا يتوفرون على محطة بنزين. وإن أرادوا كيس دقيق يشترونه بضعف ثمنه من المهربين مباشرة، أو يسافرون لجلبه من طانطان أو السمارة. ونفس الشيء بالنسب لقنينة الغاز وباقي المواد الغذائية؛ فالجماعة تتوفر على دكان واحد لا يسد حتى حاجيات صاحبته؛ فكيف بسكان الجماعة على قلتهم، علما أن كل من يقطن الجماعة لا مورد قار له؛ فهم يعتمدون على تربية بعض رؤوس الماعز التي يستفيدون من حليبها ومشتقاته ويبيعونها كلما اضطروا لذلك لسد حاجياتهم الضرورية، في الوقت الذي يتم فيه بيع مياه الجماعة ــ التي تعدى صيتها حدود الإقليم ــ التي وصلت حتى تخوم موريتانيا لتباع بأثمان باهظة، في حين يحرم منها السكان المستقرون بالجماعة؛ حيث زودت منازل بعضهم بالماء الذي جلبه المكتب الوطني للماء من منطقة قريبة من الجماع، لكنه رديء ولا يصلح حتى للتصبين. والمواطنون يتحسرون كلما رأوا أسراب الشاحنات الصهريجية تقف أمام البئر التي حفرها أجدادهم ليملئوا من مائها الزلال ويتركون ورائهم كومة من العطشى الذين يضطرون لحفر بعض الحفر داخل مجرى الوادي للوصول للماء الذي قد يكون صالحا للشرب أو أجاجا، كل بحسب قدره من التوفيق. وقد وقفنا على منظر مؤثر خلال زيارتنا للجماعة، عندما وجدنا شخصا معاقا يتعاون مع أفراد أسرته في الحفر وسط الرمال لعل وعسى يحالفه الحظ ويعثر على ما يروي به ظمأ صغاره؛ وهذا يقع بينما المسؤولون غائبون ولا يعرفون ما يقع بالجماعة، أو لا يريدون أن يعرفوا حتى لا يشعروا بتأنيب الضمير وهم يتمرغون في العز والنعيم، والسكان يعيشون الفقر المدقع والتهميش؛ لأن الأشخاص الذين انتخبوهم لكي يكونوا صوتهم لدى المسؤولين منشغلون عنهم بقضاء مصالحهم الشخصية وبتنمية ثرواتهم على أنقاض معاناة من انتخبوهم.



المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مشروع للنخبة ولذوي القربى

عندما أطلق جلالة الملك محمد السادس نصره الله برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قبل خمس سنوات، كان يهدف لإنصاف الطبقات الفقيرة من جور الزمان ومن تعسف المحظوظين الذين راكموا الثروات دون أن يتعبوا فيها. وبالفعل، فقد استطاع بعض المسؤولين في مناطق المغرب المختلفة أن يفهموا هدف جلالة الملك وأن يطبقوا تعليمات جلالته كما هي، ليكون المستفيد الأول من هذا البرنامج هو الفقير فعلا وليس الأغنياء. وللأسف، فهذا لم يحدث في أبطيح، التي يعد سكانها بدون استثناء فقراء ومحتاجين ولا دخل لغالبيتهم؛ فبدل أن تقام مشاريع مذرة للدخل، وتمنح للجمعيات والتعاونيات حتى تحسن ظروف عيش السكان، قام المسؤولون ببرمجة عدد من المشاريع الفاشلة وغير المجدية في الجماعة؛ من قبيل إنشاء مقهى بمبلغ فاق 30مليون سنتيم مازالت مغلقة منذ إتمام أشغال البناء بها؛ لأنه لا يعقل أن يجلس شخص مسن أو امرأة مسنة لا يملكان قوت يومهما في المقهى ليجترا الكلام الفارغ ويتفرجا على الطريق الفارغة. كما بني مركز للتعاون الوطني متعدد الاختصاصات، مجهز عن آخره ولم يفتح إلا ليكون مكتبا للانتخابات الجماعية الأخيرة. أما الرائدات اللواتي أنشئ من أجلهن فهن غير موجودات سوى في اللوائح الانتخابية؛ وواقع الحال مغاير تماما، لأن جل نساء القرية مسنات ولا يقدرن حتى على الحركة؛ فكيف لهن بالتنقل للمركز قصد محو الأمية وتعلم الطرز والخياطة؛ فهن يحتجن لمحو الجوع والفقر، ولتعلم أكل ما لذ وطاب إذا توفر لهن. والطامة الكبرى هي أن الرئيس وبعض الأعضاء في المجلس القروي اعتبروا أنفسهم فقراء ومحتاجين، وأسسوا تعاونيتين استفادت كل واحدة منهن من حوالي 50 مليون سنتيم لإنشاء ضيعتين نموذجيتان، الهدف منهما ــ بحسب ادعاء أصحابهما ــ هو تشغيل أبناء المنطقة وتوفير فرص الشغل للعاطلين منهم، لكن الحقيقة التي يلمسها الجميع على أرض الواقع هي أنهم استغلوا الوضع ليأكلوا مال الشعب، ويستغلوا إمكانيات الدولة لإنشاء مشاريع خاصة؛ لأن السكان المستقرين الذين قابلناهم لا يشتغل أحدهم ولو لنصف يوم بهاتين الضيعتين، ولا أحد منهم أكل حبة من منتوجهما الذي يوجه مباشرة للتسويق في طانطان والسمارة. وقد تمكن هؤلاء مؤخرا من استغلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مجددا، وبرمجوا شراء وسيلة نقل بمبلغ يفوق 150.000درهم لنقل المنتوجات من أجل تسويقها ووضع عائداتها في جيوبهم بذل استغلال هذا المبلغ لإنشاء مشروع يعود بالنفع على ساكنة الجماعة ككل، وليس على أناس لا يطئون أرض الجماعة إلا لزيارة ضيعاتهم أو خلال الحملات الانتخابية. والمصيبة أن أموال المبادرة غير مراقبة بالشكل الذي يسمح باكتشاف التلاعبات التي يقوم بها بعض المنتخبين والمسؤولين للالتفاف على القانون واستغلال أموال الشعب لمصالحهم الشخصية؛ وهذا ما يقع بالضبط في جماعة أبطيح التي ينطبق عليها: “مسؤولون في النعيم وسكان في الجحيم”.



جبر الضرر الجماعي حلم لم يتحقق

عندما انتهت هيأة الإنصاف والمصالحة من مهمتها بإعداد تقريرها النهائي، أقررت بأن العديد من المناطق، ومن بينها طانطان، ستستفيد من برنامج جبر الضرر الجماعي تعويضا على ما عانته خلال سنوات الجمر والرصاص. وباعتبار جماعة أبطيح من بين الجماعات التي عاشت ظلما وتهميشا كبيرين منذ الاستقلال، وكانت مسرحا لمعارك طاحنة بين القوات المسلحة الملكية وعناصر البوليساريو قضى فيها المئات بل الآلاف من أبناء المنطقة ومن الجنود المغاربة، كما تعرض العديد من أبناء المنطقة للموت وللإعاقة جراء مخلفات هذه الحرب من ألغام وذخيرة لم تنفجر آنذاك، غير أن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي تولى المهمة بعد الهيأة اختلطت عليه الأمور ولم يعرف كيف يطبق توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة، وقام بتكوين لجان محلية أشرفت على تحديد المناطق المعنية بجبر الضرر الجماعي. وكباقي المدن، فقد عقدت هذه اللجنة اجتماعاتها بطانطان تحت إشراف المجلس الموقر، وتم إقرار منطقة المسيد معنية بجبر الضرر الجماعي واستثنيت أبطيح من ذلك؛ ولا أحد يعرف السبب ولا المعايير التي اتبعتها اللجنة في هذا الموضوع. فحقيقة أن المسيد عرفت انتهاكات جسيمة، وبها مقابر جماعية شاهدة على ذلك، ولكن لسوء حظها أنها لم تستفد رغم إقرار اللجنة بحقها في ذلك، واستفادت جمعيات في مدينة طانطان من هذا البرنامج الذي يموله صندوق الإيداع والتدبير، وأقصيت جمعيات المسيد. أما أبطيح، فلا أحد أخذته الشفقة والرحمة بسكانها الذين يعيشون الفقر المدقع، والعديد منهم فقد ابنه أو أخاه أو أباه جراء الحرب أو بسبب الألغام؛ وبالتالي لم يتحقق حلم ساكنة أبطيح التي كانت تمني النفس بجبر ضرر سنوات الضياع والنسيان؛ فكانت الحسرة حسرتين:  (حسرة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي لم تنصفهم، وحسرة جبر الضرر الجماعي الذي لم يشملهم )، وكان الظلم مضاعفا، ليبقى لساكنة هذه الجماعة أمل وحيد هو أن تأتي ريح عاتية وتعصف بهم ليموتوا شهداء ويتم إنصافهم في الآخرة بإدخالهم الجنة ماداموا لم ينصفوا في الدنيا.



نداء أخير

لقد حملنا سكان جماعة أبطيح الذين قابلناهم رسالة لا بد من تبليغها لمن يهمه الأمر؛ وهي أن كل شيء له نهاية، وسكان أبطيح ظلموا بما فيه الكفاية ونالوا نصيبهم من التهميش والإقصاء، وقد حان الوقت لكي يعاد لهم الاعتبار وينالوا حقهم من العناية والإنصاف. فالجماعة لا ينقصها سوى بعض الاهتمام وقليل من المروءة من المسؤولين الذين يجب أن يضعوا أنفسهم ولو لحظة واحدة مكان العشرات من السكان المحاصرين بين الفقر والجوع والألم وقلة الحيلة، ليكتشفوا أن من واجبهم أن يعطوا لهؤلاء حقوقهم كاملة، ويولوهم كامل اهتمامهم للنهوض بالجماعة وبشؤون ساكنتها التي لو وزعت عليهم ميزانيتها فردا فردا لعاشوا في نعيم ولما عرفوا الفقر ولا الحاجة؛ لأن عددهم قليل، وميزانية الجماعة مهمة، لكنها لا تستغل في الأمور التي يجب أن تستغل فيها، بل تذهب للجيوب خلسة وفي واضحة النهار. اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد.

الصحراء الاسبوعية



في 05 ماي 2011 الساعة 29 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- وصل السيل الزبى

عبد الله الدقاق

سلام و بعد... ما هدا الدي الاحظه هده الايام ..افراد يكتبون و يعلقون بدافع الحقد و العنصرية والبغضاء... اقول لهم و بكل كبرياء ان ما تعرفه طانطان من فقر وتهميش لا علاقة له با اهل المنطقة و لا بمنتخبي و مستشاري المنطقة فالمسؤول الاول والاخير هو الدولة التي تتحكم و تعرف كل كبيرة و صغيرة في طانطان... همش طانطان و هجر طانطان و جوع طانطان لا لشئ سوى لان اهل طانطان ناس كرماء وبسطاء يحبون الخير لدويهم و لاخوانهم لا يحقدون و لا يتنازلون..هدا من جهة و من جهة اخرى ارى ان ما يقوم به صاحب سيارة لاندروفر من تشويه واحتجاج في حق احد ابناء قبيلة ايت لحسن اقول له وبكل برودة ايت لحسن تعرف بعضها وتعرف كيف تتعامل مع امثالك و ما اعتصامك فلن يجر لك سوى الخزي والعار فانت تريد بعملك هدا نشر النعرة القبلية و ما سكوتنا و برودة دمنا في مثل هده المواقف الا رسالة نريد من خلالها ان نقول لك ان التاريخ فيه من العبر و الدلالات الكافية للجم امثالك... فلن ينفعك لا العامل و لا الوالي و لا رئس المحكمة وفي القريب العاجل ستاتئ وتركع كما ركع اجدادك في الامس القريب.... فحداري حداري ان يتحول موضةعك الى عصبية قبلية ستكون نتائجها مدوية عليك وعلى افراد قبيلتك ابد الدهر

في 05 ماي 2011 الساعة 17 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- النهب والاستبداد

سيداتي

الي صاحب التعليق المهزلة رقم 6 اولا يبدو انك تعمدت القفز علي الحقائق التاريخية واخدتك العصبية القبلية التي جعلتموها منهجا لاشتغالكم ومؤامرتكم التي انطلقت مع سنوات القمع التي استفدتم منها اما التاريخ فلا حظ لكم فيه ولا إنجاز يذكر سوي الكذب علي المسؤولين ان اعتصام ذالك الرجل ضد ظلمكم وجوركم ونهبكم فمدينة طانطان كلها تعاني منكم ومن ممارساتكم التي اصبحت حديث القاصي والداني بالمناسبة اذكر لي حد من ايت لحسن كان في طانطان قبل 1958 وهل يتوفرون علي ازدياد اخظر في طانطان لان مسقط راسهم هو لقصابي كليميم ان من يحق له ان يتكلم فهو ساكت لان له عرض وتاريخ ونسب يمنعه من الهبوط الي تلك المستويات والأساليب المعروف أصحابها . 

في 06 ماي 2011 الساعة 46 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- بااز

الى الدقاق

من دمر الطانطان هي القبيلة التي تدافع عنها.

في 06 ماي 2011 الساعة 32 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- لا للقبلية

غيورة على مدنتها

الى صاحبا التعليق 6و7 ما كتبتموه لاعلاقة له بالموضوع ولا للقبلية .المهم ان كل واحد غيور على مدينته ان يقف ضد كل مزور وكروش الحرام اللي خرجوا عللى طانطان .و اشكر المستشار الذي صحى فيه الضمير .

في 07 ماي 2011 الساعة 48 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- مهزلة الحاضر

لقصابي

الى صاحب التعليق 7 و8 لمادا تكرهون ايت لحسن و مادا فعلت لكم ايت لحسن وايت لحسن امتدادها الجغرافي من اكادير حتى تمبكتوا و ايت لحسن ليست بالقبيلة العصبية وليست بالعنصرية واستطاعت التعايش مع الجميع وليس لها قائد او رمز يقودها و لا يمكن ان تحكموا عليها انطلاقا من اشخاص اشتروا الدمم باموالهم وليست القبيلة هي التي اوصلتهم للجماعة او البلدية او البرلمان او الجهة بدليل انه وقت الانتخابات لا يتوحدون بل يلاحظ كثرة اللوائح التي على قائمتها اناس من ايت لحسن و هدا دليل بانهم اناس ديمقراطيين يعتمدون على مجهودهم الداتي بعيدا عن القبيلة ... و ما يحس به البعض في طانطان من تهميش رغم ضعف الموارد المالية لا نقباه ولا نرضاه و لن نتعاطف معه نحن افراد قبيلة ايت لحسن و ما يلاحظ في بلدية طانطان نجده و بطريقة اكثر شراستا في بلدية الوطية و التي ربما صاحبها ينتمي لقبيلة صاحب المقال رقم 7 و8

في 07 ماي 2011 الساعة 57 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- لا للقبلية

الحسنية

أنا كصحراوية حسنية مانبغي أي قبيلة يلحكها الخاسر من حد،يغير رانكم نفضحتم فينا.بيه اللي خاسركم كريب.والله ألا فضاحة كد سما.

في 09 ماي 2011 الساعة 34 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ويكيليكس يحرر الحائر فيما بين المغرب والجزائر

محمد الشيخ بيد الله يدعو لتأسيس جهة الصحراء الغربية.

الشغيلة الصحية بالعيون تهدد بالتصعيد وتطالب بالأمن لحمايتها من الاعتداءات المتكررة

720.000 مغربي يسكنون منازل مهددة بالانهيار و ينامون في ظروف محفوفة بالمخاطر

السلطات المغربية تصدر قرار عزل المعتقل الصحراوي " مصطفى عبد الدايم" عن الوظيفة العمومية

حمدي ولد الرشيد يفشل في حل أزمة الأسر الصحراوية النازحة

مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين تواصل وقفاتها الاحتجاجية بالعيون

وزير الداخلية ينهي اجتماعه بأعيان الصحراء في إقامة والي العيون بشاطئ فم الواد بالعيون

حركة لكل الصحراويين الأصليين بالعيون تفتح النار على خليهن ولد الرشيد

ماذا ربح امازيغ الصحراء بعد واحد وأربعون سنة بعد اتفاقية فاس ؟

حزب "التجديد والانصاف" ينفي هروب رئيس جماعة أبطيح الي موريثانيا

وقفة إنذارية أمام مقر قيادة مستي يوم الأربعاء 27 يوليوز 2011 للتنديد بسياسة مندوبية المياه والغابات

بيان:النقابة الوطنية لموظفي قطاع الشباب والرياضة بطانطان





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.