للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         انفجار لغم مضاد للمركبات بالحمادة يقتل اربعيني ويرسل شقيقه للمستعجلات             بعد فشل خطة توسيع مهامها،الإدارة الأمريكية تهدد بإنهاء مهمة “المينورسو”،             مصرع شخص وجرح اخرين في حادث سير بكليميم             تلاميذ ثانوية الصداقة التأهيلية محرومون من حقهم في "الثقافة"             مصرع شاب وجرح اخرين في حادثة سير بين اخفنير والسمارة             الفرقة الوطنية تواصل التحقيق ،وثروات بلفقيه ونوابه وموظفين بالجماعة تحت المجهر             مسؤولون بالعمالات لا يخبرون المصالح المركزية بالسيارات المعطلة لتسهيل نهب المازوط وفواتير الصيانة             مسؤولون كبار ومنتخبون يرفضون التصريح بممتلكاتهم الحقيقية ،وهذا ما ينتظرهم من مجلس جطو             بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!             نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون             النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية تطالب المدير الإقليمي بكليميم بإلتزام الشفافية وتكافؤ الفرص في             محتجون يغلقون الطريق الحدودية لكركرات(فيديو)             لقاء مرتقب بين وفد من “إخوان الجزائر” وحزب العدالة والتنمية الشهر الجاري تزامنا مع أول زيارة ل             شرطة إفني تعتقل رجل داخل سيارة اجرة بسبب             استقالة أمين الخيرية الإسلامية بكليميم تكشف عن فضيحة اختلاس بمئات الملايين (أسماء)             ماكرون يعلن عن زيادة للحد الأدنى للأجور بقيمة 100 يورو شهريا وإلغاء ضريبة التقاعد لتهدئة الاحتجاجات             فاعلة جمعوية بكناريا تشبه حمدي ولد الرشيد بحافظ الأسد وتتهمه وعائلته بإفساد الصحراء(فيديو)             يحدث الان..ينعقد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وسط احتجاجات عارمة يقودها المتعاقدون(فيديو)             مصرع شاب واصابة سيدة بالداخلة نتيجة انقلاب سيارة             من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)             أتحداك أن تشاهد فيديو إباحي أو صور عري بعد مشاهدة الفيديو             محتجون غاضبون يقطعون الطريق بين المغرب وموريتان ( الكركرات )            عائشة رحّال، رئيسة جمعية النساء الصحراويات تهاجم حمدي ولد الرشيد وتشبهه بالدكتاتور            الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم            لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو            حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

أتحداك أن تشاهد فيديو إباحي أو صور عري بعد مشاهدة الفيديو


محتجون غاضبون يقطعون الطريق بين المغرب وموريتان ( الكركرات )


عائشة رحّال، رئيسة جمعية النساء الصحراويات تهاجم حمدي ولد الرشيد وتشبهه بالدكتاتور


الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم


لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو

 
اقلام حرة

موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

بعد ملفي المستشفى والجامعة بكليميم،التنسيقية تستعد لإطلاق ملف جديد

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

لقاء مرتقب بين وفد من “إخوان الجزائر” وحزب العدالة والتنمية الشهر الجاري تزامنا مع أول زيارة ل

ماكرون يعلن عن زيادة للحد الأدنى للأجور بقيمة 100 يورو شهريا وإلغاء ضريبة التقاعد لتهدئة الاحتجاجات

من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حركة 20 فبراير في ميزان قانون الديمقراطية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2011 الساعة 33 : 23


بقلم :سالم الساهل*


* باحث في علم السياسة بمراكش


من خلال الأحداث الأخيرة التي عرفتها مجموعة من الدول العربية جراء الانتفاضات الشعبية العفوية التي أطاحت ببعض الأنظمة السياسية وتحرير شعوبها من مظاهر التخلف والاستبداد الذي باتت ترزح تحته ردحا من الزمن. بدأت بوادر التغيير تطفو على السطح محليا وجهويا ودوليا مطالبة بمزيد من الانفتاح السياسي والديمقراطي والإصلاح الاقتصادي والدستوري ,من اجل إشراك الشعب في عملية صنع القرار السياسي ومحاربة الفساد السياسي الذي استشرى كثيرا في الكثير من الأنظمة السياسية العربية بصفة خاصة والعالمثالثية بصفة عامة.وبطبيعة الحال لم يكن المغرب بعيدا من التأثر بهذه المتغيرات الجيو-إستراتيجية  إما بحكم الجوار
( كدولة من دول شمال إفريقيا) أو بحكم تشابه ظروفه الاقتصادية والاجتماعية  مع العديد من هذه الدول.
فكثرة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي بات يعاني منها المجتمع المغربي جراء ارتفاع نسب البطالة في صفوف الشباب وتدني مستويات العيش في المدن والقرى المغربية وتزايد معدلات الجريمة والانحلال الاجتماعي وكثرة الإضرابات في القطاعين العام والخاص وتزايد مصادر الاحتجاجات الشعبية جعل الشارع المغربي قاب قوسين أو أدنى من الانفجار.فعبر المجتمع المغربي عن موقفه الاحتجاجي من خلال الخرجات العفوية التي قادها مجموعة من الشباب في شكل خرجات  أطلق عليها حركة 20 فبراير.لم تكن هذه الحركة وليدة تنظيم سياسي أو مؤسساتي مسبق بل كانت وليدة العالم الافتراضي (الفايسبوك على شبكة الإنترنيت) الذي وحد جميع مكونات المجتمع على كلمة واحدة هي "نعم لمطلب الإصلاح ومحاربة الفساد".لم يكن هذا المطلب وليد حركة 20 فبراير بل كان مطلب جميع مكونات قوى الشعب المغربي من أحزاب ومؤسسات المجتمع المدني من قبل,إلا أن عدم توحد هذه القوى بنفس الطريقة التي توحدت بها  فيما يسمى بحركة 20 فبراير والمزايدات السياسية التي كانت تمارسها بعض الأحزاب السياسية على أفراد الشعب لم يجعل من تحقيق  مطلب الإصلاح ومحاربة الفساد مطلبا ملحا وهدفا جديا يجب تحقيقه مهما كلف الثمن مثلما أصبح الحال اليوم ,وخصوصا بعد الحراك لشعبي وغليان الشارع الوطني الذي تزامن مع ما شاهدته بعض الأنظمة المجاورة من هزات سياسية.بل كان مطلبا يشهر به في فترات معينة كفترة الانتخابات مما جعل المواطن المغربي يفقد الثقة في دور الأحزاب والمؤسسات خصوصا بعدما جربت أحزاب المعارضة دورها في تسيير الشأن العام مع تنصيب ما عرف آنذاك بحكومة التناوب السياسي سنة 1998 بزعامة الاتحاد الاشتراكي في شخص زعيمه عبد الرحمان اليوسفي.
إذ لم يعد هناك خيار آخر أمام المواطن  أمام فشل أحزاب المعارضة في تغيير الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي بعد توليها إدارة الشأن العام سوى مقاطعة الانتخابات وهجران أو عزوف العمل الحزبي والسياسي لأنه لم تعد فيه فائدة حسب قناعات هذا المواطن بعدما جرب كل الخيارات.
لا يمكن أن نختزل التحرك والحراك السياسي والاجتماعي وكذا الغليان الشعبي الذي بات يعرفه الشارع المغربي في الآونة الأخيرة وخصوصا منذ نهاية عقد التسعينيات من القرن الماضي في ما يسمى اليوم بحركة 20 فبراير,لأن هذه الحركة هي جزء من الشعب الذي كتم غضبه الى حين ,وبالتالي فالمواطنون الذي خرجوا للشارع بصفة قوية ابتداء من 20 فبراير للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد يتكونون من شرائح اجتماعية مختلفة من حيث الانتماء السياسي والتوجه الإيديولوجي منهم اليساريون ومنهم الإسلاميون ومنهم المواطنون العاديون غير المنتمون ومنهم العمال والنقابيون ومنهم اليمينيون ومنهم الفقراء والمهمشون ومنهم الطلبة والمعطلون ومنهم الموظفون والمتقاعدون....الخ.مظهر الاختلاف بين التحركات التي كانت تخرج من حين الى حين وفي مناسبات معينة قبل 20 من فبراير والتحركات التي ظهرت بقوة منذ 20 من فبراير هي أن هذه  الأخيرة وجدت لها سند نفسي في الثورات الشعبية التي انطلقت قبلها في أرجاء الوطن العربي ناهيك عن عدم تبنيها من قبل أي توجه سياسي حزبيا كان أو نقابة بل وجدت ضالتها في التواصل عبر شبكة الانترنيت لتوحيد صفها ورفع مطالبها بعيدا عن وصاية الأحزاب السياسية والنقابات والحركات الإسلامية .بعدما كسرت ثورة تونس جدار صمت الشعوب وتصحيح أخطاء الحكام والمسؤولين.ناهيك عن التراكمات التي ظلت بمثابة نار تحت الرماد نتيجة للإختلالات السياسية والاقتصادية التي عرفها وظل يعرفها المجتمع المغربي منذ مدة طويلة والتي لم يكن بمقدور المجتمع التعبير عن رفضها بنفس الطريقة التي عبر عنها منذ 20 فبراير نتيجة قمع السلطة وسيطرة الدولة على المجتمع دون التفكير في حلول موضوعية من جانب الدولة لهذه الاختلالات,مما أدى الى كبت هذه المطالب وتراكمها سنة بعد أخرى دون أن يفكر الفاعلون السياسيون في تغيير طريقة عملهم وطريقة تعاطيهم مع شؤون الدولة والمجتمع,فكانت النتيجة أن خرجت الحشود من الجماهير الشعبية في جميع أنحاء الوطن لإسماع صوتها للفاعلين الذين همشوها ولم يستشيروها يوما في صناعة القرار السياسي  إلا إذا تطلب الأمر المطالبة بأصواتهم في العمليات الانتخابية أو الاستفتاءات الدستورية.
أمام هذا الواقع المبني على تغييب الشعب كمصدر من مصادر السيادة الوطنية والشعبية في عملية صنع القرار السياسي وتسيير شؤون الدولة والمجتمع, كان لابد أن يكون رد فعل الشارع شيئا أكيدا مهما طال الزمن أو قصر فتزامنت حركية الشعب مع السياق السياسي العربي المطبوع بالثورات الشعبية والسياق الوطني المطبوع ببعض الاختلالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بعدما ظل المجتمع يؤجل انتفاضته الى اجل غير مسمى فخرجت حركة 20 فبراير التي أراد البعض أن يختزل فيها بداية ثورة المجتمع على الفساد والمطالبة بالإصلاح.
لكن السؤال المطروح هو هل حركة 20 فبراير تعتبر حركة ديمقراطية؟ هل تملك الشرعية لتمثيل الشعب في مطالبه؟وهل طبيعة وطريقة تشكيلها تتماشى مع قواعد الممارسة الديمقراطية؟كيف يمكن لهذه الحركة أن تدلي برأيها في عملية الإصلاح السياسي والدستوري إذا ما اعتبرنا أن من يملك إبداء رأيه في عملية الإصلاح يجب عليه أن يتوفر على مصدر من مصادر التمثيلية المؤسساتية أو الشعبية؟وهل تتوفر في عناصر هذه الحركة الشروط الموضوعية والقانونية لتمثيل الرأي العام الوطني في المساهمة في عملية الإصلاح؟.
إذا احتكمنا الى قواعد الديمقراطية التي تنطلق منها مطالب الحركات الاحتجاجية المجسدة في حركة 20 فبراير الأخيرة,وإذا أردنا أن ننطلق في المسار الصحيح للإصلاح بدل تشويهه كما تم من قبل وأردنا أن نسمي الأشياء بمسمياتها لا يمكننا أن نسمي حركة 20 فبراير بحركة ديمقراطية لها الصفة الشرعية لتمثيل الشعب في التعبير عن مطالبه الإصلاحية وتقديمها في شكل مقترحات للجهات المعنية بوضع الدستور وصياغة ميثاق التعاقد السياسي.بكل بساطة لأنها لم تكن منتخبة ولا تملك قرار تفويض من قبل الشعب يخول لها الحديث باسمه والتعبير عن مطالبه وأمنياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية,كما أنها ليست مؤسسة أو تنظيم أسس وفق المساطر القانونية المعترف بها طبقا لقانون أو ظهير 1958 المنظم للحريات وتأسيس الجمعيات والمنظمات السياسية والمدنية بموجبه يمكن لهذه الحركة أن تفرض نفسها وذاتها على السلطة طبقا للقانون الذي يبقى الفيصل والحكم بين الجميع في أية دولة أو شعب يتوق الى تكريس قواعد الديمقراطية في طرق تدبير شؤونه السياسية والاقتصادية.بل الحركة هي نتاج عالم افتراضي غير خاضع لضوابط القانون والرقابة القبلية منها والبعدية رغم أنها تحمل هموم ومطالب نابعة من واقع اجتماعي وسياسي واقتصادي معين.قد يتفق الجميع اليوم مع جميع المطالب التي رفعت في الخرجات التي دعت لها مؤخرا ما يسمى بحركة 20 فبراير لكن لا احد ينكر أن الحركة لا تملك أو تفتقد الى قناة قانونية لتمرير مطالبها بقوة الى المؤسسات المعنية رغم أن الدولة قد تأخذ بعين الاعتبار هذه المطالب وتتجاوب مع بعضها كما لاحظنا مؤخرا ( إطلاق سراح المعتقلين السياسيين-مراجعة الدستور كما جاء في الخطاب الملكي بتاريخ 9 مارس 2011- توظيف بعض حاملي الشهادات العليا في أسلاك الوظيفة العمومية....الخ),لان هذه المطالب تبقى مطالب الشعب المغربي برمته لا يمكن أن تختزل في ما يسمى بحركة 20 فبراير رغم تفاعل جميع الشرائح الاجتماعية مع الحركة لان استجابة الدولة لهذه المطالب رهين بقوة ما يسمى بحركة 20 فبراير وقوة هذه الحركة رهين هو الأخر بتنظيم الحركة في شكل تنظيم سياسي آو مدني يضمن لها بقوة القانون قوة التفاوض وفرض المطالب بل التعبير عنها بطريقة يجعل من الدولة تطرح لها ألف حساب.زد على ذلك فعندما تتمأسس الحركة تصبح لها شرعية ومشروعية للحديث عن مطالب الشعب والمساهمة في صنع الدستور الذي يبقى الوثيقة التي تضمن حقوق الحاكم والمحكوم.
فما أشارت له مؤخرا وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة بخصوص أن اللجنة الوطنية لوضع الدستور لم تستمع الى حركة 20 فبراير التي كانت هي السباقة في الآونة الأخيرة الى الخروج للشارع والمطالبة بصفة علنية بمجموعة من المطالب التي ترنو الى إدخال إصلاحات سياسية ودستورية واقتصادية جذرية على الواقع السياسي والاقتصادي المغربي يعتبر تحصيل حاصل,والسبب في عدم استضافة اللجنة لحركة 20 فبراير يكمن في نظرنا في افتقاد هذه الحركة كما أسلفنا للشرعية التنظيمية أو المؤسساتية أو سلطة التفويض من باقي أفراد الشعب المغربي للتعبير باسمهم عن  مطالبهم وحتى إذا أرادت اللجنة أن تستضيف الحركة سيطرح عليها مشكل من له الصفة التمثيلية  من عناصرها دون الأخر لإبداء رأيه في مراجعة الدستور وكيف سيعبر عن مطالب وأمنيات الشعب في مسالة تعتبر مصيرية من اجلها سقطت أنظمة وقامت أخرى؟. وهل شباب حركة 20 فبراير يملك ثقافة سياسية ودستورية جديدة تمكنه من الإلمام ببعض الأمور الأساسية في تمفصلات اللعبة السياسية؟.وكيف ستنتقل حركة 20 فبراير من حركة خرجت من العالم الافتراضي للشارع بدون تأطير وتنظيم مسبق الى حركة تشارك في التأثير على القرار السياسي من الداخل قبل أن تؤثر فيه من الخارج ؟.
نعتقد انه بقدر ما أن حركة 20 فبراير ألحت على مطلب الإصلاحات السياسية والدستورية من خلال خرجاتها الاحتجاجية بقدر ما تبقى حركة مؤثرة من خارج اللعبة السياسية  ومن خارج دائرة القرار مادامت لا تتوفر على قناة تنظيمية تؤهلها لتكون طرفا مباشرا في المساهمة تنزيل مطالب الإصلاح مما بنفي عنها صفة حركة ديمقراطية تخول لها تمثيل المجتمع في اقتراح التعديلات التي يراد دسترتها في الدستور آو في ميثاق الحقوق المدنية والسياسية.



2662

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- félicitation

etudiant

je suis tout a fait d'accord avec cet point de vue;et je crois que l'auteur a bien définit le mouvement de 20 fevrier et mis l'accent sur certains points très importants tel que le mouvement n'a pas le droit de parler au nom des citoyens marocains vu qu'il ne posséde jamais une délégation souveraine de représentation et il n'a pas la personnalité juridique de manifester.et en fin la plupart des droits que le mouvement avait les demander sont des droit du peuple marocain. barvo monsieur vous étes vraiment chercheur

في 03 يونيو 2011 الساعة 03 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لاتشبح حتي

ابو سلمؤ

كاتب المقال يعتبر من بين رموز الفساد الدين تريد حركة 20 فبرير اسقاطهم في جهة كليميمالسمارة لانه اقيل من منصبه كمقتصد اقليمي بمندوبية الصحة بكليميم.وهو الان يبحت عن منصب نظرا لتعطشه لنهب المال العام.فاين انت من النضال ومن الحركات الاحتجاجية فتاريخك في المسوولية خير شاهد علي دلك فتنطبق عليك المقولة المشهورة ما طار طائر وارتفع الي كما طار وقع.

في 07 يونيو 2011 الساعة 21 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- اختراع جديد

عايق اس س س

الغريب فالامر صاحبنا كتب مقالا له ماله وعليه ما عليه وجهة نظر نحترمها غير انها تلزم صاحبها..اما ماريد ان اثيره هو ان كاتب المقالة بالعربية اخترع طريقة فريدة وهي كتابة تعليق بنفسة ويؤكد من خلالها نفس افكاره. الهدف مزدوج الاول اعطاء مساندة معنوية للمقالة لدى جمهور القراء ثانيا بناء جدار من الدفاع حتى لا تتحطم النظرية امام من له القدرة على المجابهة.............اسلوب منحط يا استاد للاسف تعلم الثقة بالنفس و دع الاخر يحاكم قناعاتك ليس العيب ان تنتقد افكارنا العيب هو الا نقبل بالغير ان ينتقد ما يخالجنا....اخي لا تحاول تضليلنا رانا عيقين و ساكتين.

في 08 يونيو 2011 الساعة 25 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

تأسيس تنسيقية محلية لحركة 20فبراير بكلميم ، والداخلية تستنفر "بلطجيتها".

قبائل أيتوسى تنتفض ضد الإقصاء والتهميش بالعيون

تنسيقية 20 فبراير بكلميم من الثورة على الفساد الي حملة تحسيسية

بيان حركة 20 فبراير:مسيرة مليونية يوم 17 أبريل للتأكيد على مطالب الشعب

تقرير مصور حول احتجاجات مدينة كلميم يوم 20 فبراير

طانطان : مظاهرات سلمية تحارب الفساد و المفسدين (بالصور)

طاطا تتحد من أجل التغيير

إضطرابات امام فيلا رئيس المجلس البلدي بكلميم وشاحنات الجيش تصل الي محيطها

شباب 20 فبراير بداية ...التغيير

المغرب...ثورة حكم أم حكـــــامة ؟؟؟

المستصحفون يباركون دعوة 20 فبراير ..!

لماذا سيخرج المغاربة يوم 20 فبراير ونحن اجمل بلد في العالم?…

الكدش تدعو إلى احتجاجات 20 فبراير بالعيون

كلميم في طور إعادة الحسابات مع مجلس البلدية وعامل الإقليم يجتمع مع الأحزاب والنقابات

حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

تأسيس تنسيقية محلية لحركة 20فبراير بكلميم ، والداخلية تستنفر "بلطجيتها".

تنسيقية 20 فبراير بكلميم من الثورة على الفساد الي حملة تحسيسية

الصحراويون يقاطعون احتجاجات 20 فبراير بالعيون

بيان" لبوجمع خرج" الناطق الرسمي لتنسيقية الحركية الواد نونية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الرجاء يفوز بكأس الـCAF ويواجه الترجي في كأس السوبر نهاية الشهر


منتخبنا الوطني لكرة اليد يضم لاعبتين من باب الصحراء لمجموعة المحترفات التي ستنافس في بطولة افريقيا

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

بعد فشل خطة توسيع مهامها،الإدارة الأمريكية تهدد بإنهاء مهمة “المينورسو”،

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
شاهد الضرر الذي يسببه الثوم للجسم

عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة رجل الاعمال وقيدوم السياسيين بجهة كليميم عمر بوعيدة(تفاصيل عن حياته السياسية)

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.