للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مشروع الدستور الجديد : هل يعطي صلاحيات واسعة لأطياف المخزن؟؟؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يوليوز 2011 الساعة 05 : 22


بقلم : عمر افضن

 oifden@yahoo.fr


هناك أشبه الزعماء سياسيا  يتقاضون أجورا، ومنحا لأحزابهم ، وجرائدهم  بدون أن يصرحوا بممتلكاتهم  «خدمة» للمخزن، ترى وجهوهم في سماهم ،  سبحانك  مما خلقت فمنهم من يشبه الطيور  ،ومنهم من يشبه كل المخلوقات التي ترعب  الإنسان ، وقد لاتتعجبون إذا قلت لكم أن من هذه الكائنات من هو أشبه إلى "البوم"  يحب الظهور على غرار ما يفعله " تكنيسيان " فاس، وهناك شخصيات معروفة مخفية تحرض وتشجع، وهي ترى في خطاب أشبه السياسيون تمثيلا لها ، بينما مثقفين من نفس العينة  تبيع للوطن خزعبلات تسميها  عناوين أو أفكارا  ادعاء أنها ستدافع على الدستور وعلى الوطن ،  وقدرتها على التأثير ليس إلا خطاب غوغائي  وأساليبها  معروفة في كل تحريض وصمت للأفواه  .. أليس هؤلاء المعنيين بالدستور الجديد؟ أليس هؤلاء الدين سيفوزون بالمناصب ؟ وينتخبون على رئس الحكومة ، ويعين وزيرهم كل التركة من  أولئك الذين اجتمعوا في مؤسسة " اماديوس" وفي هياكل أخرى ... بمسميات مختلفة من تقنوقراط إلى سياسيين ؟؟؟ ببساطة تبرير كل ذالك  أن هؤلاء  أطياف من بلاد المخزن ، الداخلية وزارة السيادة  خير معين لهم  ... لأنها أجهزة على غرار لوبيات مخزنية يتداخل فيها المال والأعمال والمصاهرة و ثمتل ذاك النسيج ألمخزني العتيق الموروث,...
لكن هناك بالمقابل مغاربة كثر من الشباب اليوم لن تستقطبهم بالولائم "id b iberin" يحملون  هم المغرب  ويدافعون عن وحدته  باستماتة  دون أجر مادي ولا طمعا في منصب أو في مكاسب شخصية، هؤلاء يعملون في الخفاء لا يحركهم سوى حب هذا الوطن والرغبة في حمايته من الأعداء والخونة والمرتزقة.
 غوغائية أشبه طير "البوم"  هذه الأيام على غرار القائمين على مصالحهم مند استقلال المغرب النافع ، لايناون عن  وقف عدائهم الأبدي لكل ماهواما زيغي. تعجبت ببهرجة مسخرة  لزعيم" المصباح "، للتشويش على مقتضيات الدستور وهو ما تأكد جليا بعد بيان حركة التوحيد والإصلاح عفوا" الحركة الوهابية "التي تتلقى اومر زعيمها من السعودية ، كل ذالك كان من اجل خطة واحدة ليس إلا الضغط حتى لا يكون الدستور  الممنوح  يتحكم في فصوله فصل الدين عن الدولة أو ترسيم الامازيغية أيضا ، ورغم مبادرة بعض ممن استوعبوا خطة" الأمويين الجديدة" إلا أن تأخر التوجه العلماني في فرض نفسه وانشغاله خصوصا بحركية 20 فبراير التي ترفض الدستور باعتباره ممنوحا، فان ملامح دولة إسلامية كما أرادها أشبه خلق الله بطير" البوم" تحققت بفضل ضغوط وجبر الخواطر المخزنية، قبل أن يتم فبركت لقاءات تمهيدية على القنوات العمومية التي يؤدي عنها الشعب الضرائب  وبداء التوافق كليا لتقسيم الكعكة مستقبلا ، ويعني ذالك ما يعني من خطة ممهدة لادمج إسلامي العدالة والتنمية في الحكومة القادمة ، والعجب كل العجب أن هؤلاء الذين يدعون النزاهة  ، حربائين بامتياز تتغير مواقفهم عن قصد ، لاستبلاد المغاربة , بل أنهم يفعلون ذالك  لتقسيم الأدوار  يستعملون في ذالك الإثارة و الغوغائية باسم الإسلام ، ومنهم  أشبه المثقفين  يحاولون استقطاب الشباب، غير بعيد عن ذالك، يساندهم في ذالك أبناء عمومتهم  من حزب الاستقلال، والمفارقة  في كل ذالك ،أن  هؤلاء  المهرجون بعد تراجع حزب الهمة، أصبحوا يشكلون صوت المغاربة بفضل تسخير مقصود لإعلام الدولة   كأن هؤلاء هم صوت البلد  والناطقون باسم الشعب، بينما غيرهم  من الصادقون المحبين لوطنهم ، هؤلاء لم يسمعهم احد، ولم  ينقل الإعلام  عنهم سوى تلك الصورة المقيتة لجائع محتاج يتسول لقمة العيش..
لقد تغير كل شيء بعد حركية عشرين فبراير فصار كل المظلومين بمختلف شرائحهم ملتفون حولها,  ومنهم طبعا الامازيغ بعد أن تم إبطال الحزب الديمقراطي الامازيغي  عنوة كي يترك الفرصة لا تباع الهمة صناعة الكاريزمية على حساب أرنب السباق "بنكيران" أنها خطة المخزن وهي التي هيئة الأجواء لكي يكون بنكيران طبعا زعيما كارطونيا حاقدا على الإنسان المغربي ، فبعد منع الحزب الديمقراطي الامازيغي تم تحيد أحزاب إسلامية أخرى من قبيل حزب الأمة والبديل الحضاري  حتى يسهل الطريق  لبروزه ولوا على حساب توجهات أخرى اقل مرونة ، وأصبح الهمة وأتباعه فاعلين سياديين في البلد  وكان بنكيران عدوا مفبركا بكل بساطة في علم الساسة ألمخزني "يرون أن كل حزب ليس له عدو يضمحل ويموت ،"وانفرد بذالك بالعمل السياسي ادعاء الدفاع عن قضايا البلد المصيرية، لذلك وحتى نكون واقعين ونحن نترقب هده اللحظة التاريخية ، فان الأحزاب التقليدية وزعمائها العاجزون لن يكون بمقدورهم إقناع الشعب المغربي بالتصويت على الدستور ببساطة ، أحزاب يسيطر عليها زعماء "الكارتون" شيوخ عجزة وعائلتهم  أشبه بدودة تسربت إلى كل المؤسسات تلتهمها  إلى أن تجعلها متهرئة بفعل الفساد ، كما يفعل الدود للشجر ، فتسقطها  ،  يجب أن تتغير نظرة هؤلاء إلى المجتمع ولما لا حل أعرقها  وتشجيع الشباب على تأسيس أحزاب جديدة ، ـ طبعا بدون ولاء حزبي للأبناء إلا أن ذالك يبقى من المستحيلات مادام أن فقرة  المادة السابعة من مشروع الدستور الجديد  مازالت تشجع على العزوف عن العمل السياسي وان تأسيس الأحزاب يكرس المركزية الحزبية دون الجهوية ,  مما يعني الإقصاء في ممارسة العمل السياسي وهي إستراتجية بدأت مند تأسيس الحزب الديمقراطي الامازيغي، فهؤلاء السلفيون المحافظون  ليسوا فقط محتكرين للعمل السياسي بل أيضا يسعون إلى كسب المزيد من مصالحهم المالية والشخصية دون المغاربة  ، وهو أمر مكشوف من توظيفات مشبوهة لدويهم إلى منح يؤدي عنها الشعب المغربي إلى  دعاية التصويت على الدستور بالمقابل ، ولا عجب أن يتم تجديد خطاب وخطط وزارة السيادة في دعمها لهؤلاء ففي هذه الحالة على من نصوت ؟؟ . ورقة الامازيغية مزايدات يخرجها السياسيون عند كل انتخابات وان اتخذت هده المرة طابعا عنصريا، فهؤلاء الساسة الكارطونين لم يقنعوا بعد أن الامازيغ مغاربة وكفى.. لدى تجد زعيم "لامبا" يحقد على الامازيغ لا لكونه  يتجاهل الامازيغية ، بل يسخر على الملايين من المغاربة في لقاء تواصلي ، محاولا  إعادة اجترار حرب الحرف ، بقلب يحقد على هوية صنعت تاريخ المغاربة على مرور الزمن ، أنهم بكل بساطة يريدون أن يجعلوا من الامازيغ كائنات انتخابية وفقط ، أما دون ذالك فلا يهم ، وهم بحقدهم هذا ,يضعون المغرب في مفترق الطرق ، لشيء ما مربك ومبهم اسمه وطن،.
لقد بعثر جيل اليوم كل الأوراق، أوراق الداخل والخارج، وبيـَّن للعالم أن  التغيير لم يعد مرتبط بالغرب وان شباب اليوم  ليسوا أولئك القابعين  في صالونات المركز  يوقعون الأوراق ويترأسون حفلات الطرب الأندلسي  ، إنهم جيل  "الفيسبوك" ، إنهم أولئك الذين يعتبرون  أنفسهم مهمشين مقصيين ، بداء من أول دستور في بلاد المخزن  إلى جيل اليوم ، الم يكن هؤلاء  المتضررون من الهوامش " بلاد السيبا" في لحظة من التاريخ يقاومون أمواج البحر بحثا عن الحرية والعيش الكريم  و بعيدا عن الحكرة،  وتسبب ذالك في كوارث إنسانية في ماباءت يعرف بشهداء ضحايا قوارب الموت دون أن تحد الحكومات المركزية  ولو بإجراء بسيط من هول الكارثة ,بل  مازد الطينة بلة  تم  توظيف الهجرة السرية في المقاربة الأمنية ولعب دور شرطي أوربا  ،ولو  على  حساب كبرياء الوطن.
للمغرب أبناء التزموا الصمت أمام التسلط والفساد  ،  ومنهم من تمرد من علمه وناشد شعار غير دولته لسبب بسيط الاستبداد والقهر إلى درجة أن رياضة العاب القوى لم تعد رياضة تشهير المغرب، بل تراجعت نتائجها عما كانت عليه  في زمن عدائين مرموقين أمثال عويطة وغيرهم  
الغريب في الأمر أن هؤلاء الدغمائيون الذين يدعون أنهم زعماء ، من طينة واحدة ، كلهم في التاريخ ينتسبون إلى بلاد المخزن أما أولئك المهمشون المعارضون  فهم طبعا في سلة ماكان يسمى" بلاد السيبا" أو الديمقراطية الامازيغية ، وهي ثنائية مازالت تسري على واقعنا السياسي اليوم في الخطاب المساند للدولة وبين آخر معارض له ، وبين هذا وذاك تخرج فئات أخرى أرادت الاختراق واصطدمت بتقاليد بالية وحقد دفين للمناطق المحسوبة على الامازيغ ، ، فهجم على الامازيغية لأنها نقيض فكر العروبة، وحتى واضعي الدستور  الجديد لم  يرعوا هذه الخصوصية ، حيت غاب تاريخ شمال إفريقيا في المسودة وتم  التقصير  على جغرافية المغرب وأصبحنا نتحدث عن كل الروافد  المتعددة كأننا محطة لتوليدها ، والحقيقة أن المغرب ما بعد دخول المشارقة انقسم إلى بلاد المخزن وبلاد الديمقراطية الامازيغية مرجعيتهما تختلفان من حيث  المعتقد وثقافة حقوق الإنسان وعلاقتيهما بوضع بنية المجتمع ، فإلى متى سيبق المغرب رهين للثقافة المشرقية أليس المغرب اقرب إلى منظومة الغرب جغرافيا ، فكيف لبلد يتبنى دولة دينية ، وهو يدعي محاربة الإرهاب  ، ألن يكون هذا الارتباط مستفزا لسلوكياتنا  والاستهتار بمقومات حضارتنا العريقة والمتفتحة ، بل المتعايشة مع باقي الشعوب والحضارات الإنسانية  ، ولعل ذاك الكم الكبير من المقالات والخرجات الإعلامية المعادية للاما زيغ ، ، أكبر دليل على أن صورة المغرب أصبحت في خبر كان بعد تنامي المد الأصولي العنصري  ، وفي هذا الصدد فان الادعاء  بالتزام بقيم العدالة والحرية والديمقراطية يبقى حبرا على ورق، مادامت  أحزاب الدولة وجمعياتها ومثقفيها من بلاد المخزن العتيق.
والدولة الدينية ليست ردود أفعال فقط من هذا اوذاك ، بل هي تفكير وتخطيط وتصور وهدف كما كان يخطط له  من مكة فان هناك من يسعى إلى إعادة أمجاد  روافد  الأندلس فقد لاتتعجبون إذا قلت لكم  انه بمجرد إعلان مشروع الدستور الجديد، لم نعد نسمع سوى  مقاطع موسيقى أندلسية على هواتفنا المحمولة ، فكل اتصال يلزمك الإنصات إلى موسيقى العود ...  ، تذكرنا بزمن غابر ولى عهده، ولم يعد يصلح لهذا الجيل ... . 



1902

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رد على استاذي

لحبيب

بداية السلام الله عليكم و رحمة و بركاته. اريد أن أحيي الاخ الاستاذ عمر افضن فأنا بالمناسبة كنت تلميذا لك في السنة الثالتة من التعليم الاعدادي في اعدادية الوحدة و انا بذلك اقدم لك تحياتي أولا. أما بخصوص المقال فأنا اوافقك الرأي في بعض ما قلت و لك ارى انك تدخم الامر شيئا ما. انا اوافقك في السلطة و الأحزاب كلهم سواسية و من أم واحدة و لكن عندما تربط الأرهاب بالدين الاسلامي فأنت تتعدة حدودك لأنه بكل بساطة الدين الاسلامي كان و لازال و سيبقى للأبد انشاء الله هو دين المغاربة من صحراوييها و امازيغها و شمالييها و نحن في المغرب لا نرى في العلمانية التي تلمح لها مخرجا لتحسين الأوضاع و لعل اجزم ان اكثر من ثلاتة ارباع المغاربة متشبتين بدينهم. و ارى انك ايضا تريد ان تفصل الديمقراطية الأمازيغية كما سميتها عن الدين فكما تعرف نحن لا نعترف بالديمقراطية اللفظية الأمريكية المولد و انما نبحث عن العدالة بين الناس لأنها هي الكفيل الوحيد لضمان حقوق و حياة كريمة للشعب. و تقبل تحياتي و انا انتظر تعليقك على كلامي و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

في 09 يوليوز 2011 الساعة 44 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

المخطط الاستعجالي و نيابة كلميم

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

السيدات الأول في موريتانيا حاكمات من وراء ستار:إحداهن طردت من القصر الرئاسي وأخرى سجنت

قمع وترهيب في صفوف مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين

ثلاث مجموعات للمعطلين الصحراويين بالعيون تناضل من أجل الوظيفة

المجموعة الصحراوية لحملة الشهادات العليا المعطلين بمدينة العيون يدينون التوظيفات المشبوهة

هربنا من البوليس شدونا الجدارميا

المجموعة الصحراوية لحاملي الشواهد العليا المعطلة بمدينة العيون ينددون بسياسة الإقصاء والتهميش

مسيرة الإجماع الوطني ...ماذا بعد؟

سقوط فرعون تونس..فمن يكون التالي يا ترى ؟

حوار مع قيدوم المعطلين بإقليم كلميم السيد محمد فال خنفر

السودان المستقل يعجز عن استيعاب كل أبنائه على تنوع أعراقهم ودياناتهم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.