للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         تلاميذ ثانوية الصداقة التأهيلية محرومون من حقهم في "الثقافة"             مصرع شاب وجرح اخرين في حادثة سير بين اخفنير والسمارة             الفرقة الوطنية تواصل التحقيق ،وثروات بلفقيه ونوابه وموظفين بالجماعة تحت المجهر             مسؤولون بالعمالات لا يخبرون المصالح المركزية بالسيارات المعطلة لتسهيل نهب المازوط وفواتير الصيانة             مسؤولون كبار ومنتخبون يرفضون التصريح بممتلكاتهم الحقيقية ،وهذا ما ينتظرهم من مجلس جطو             بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!             نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون             النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية تطالب المدير الإقليمي بكليميم بإلتزام الشفافية وتكافؤ الفرص في             محتجون يغلقون الطريق الحدودية لكركرات(فيديو)             لقاء مرتقب بين وفد من “إخوان الجزائر” وحزب العدالة والتنمية الشهر الجاري تزامنا مع أول زيارة ل             شرطة إفني تعتقل رجل داخل سيارة اجرة بسبب             استقالة أمين الخيرية الإسلامية بكليميم تكشف عن فضيحة اختلاس بمئات الملايين (أسماء)             ماكرون يعلن عن زيادة للحد الأدنى للأجور بقيمة 100 يورو شهريا وإلغاء ضريبة التقاعد لتهدئة الاحتجاجات             فاعلة جمعوية بكناريا تشبه حمدي ولد الرشيد بحافظ الأسد وتتهمه وعائلته بإفساد الصحراء(فيديو)             يحدث الان..ينعقد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وسط احتجاجات عارمة يقودها المتعاقدون(فيديو)             مصرع شاب واصابة سيدة بالداخلة نتيجة انقلاب سيارة             من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)             بعد الثروة الحيوانية ،الخليجيين بالصحراء ينهالون على الترفاس ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم(فيديو)             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             أتحداك أن تشاهد فيديو إباحي أو صور عري بعد مشاهدة الفيديو             محتجون غاضبون يقطعون الطريق بين المغرب وموريتان ( الكركرات )            عائشة رحّال، رئيسة جمعية النساء الصحراويات تهاجم حمدي ولد الرشيد وتشبهه بالدكتاتور            الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم            لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو            حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

أتحداك أن تشاهد فيديو إباحي أو صور عري بعد مشاهدة الفيديو


محتجون غاضبون يقطعون الطريق بين المغرب وموريتان ( الكركرات )


عائشة رحّال، رئيسة جمعية النساء الصحراويات تهاجم حمدي ولد الرشيد وتشبهه بالدكتاتور


الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم


لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو

 
اقلام حرة

موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

بعد ملفي المستشفى والجامعة بكليميم،التنسيقية تستعد لإطلاق ملف جديد

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

لقاء مرتقب بين وفد من “إخوان الجزائر” وحزب العدالة والتنمية الشهر الجاري تزامنا مع أول زيارة ل

ماكرون يعلن عن زيادة للحد الأدنى للأجور بقيمة 100 يورو شهريا وإلغاء ضريبة التقاعد لتهدئة الاحتجاجات

من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الكاميرا الخفية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 غشت 2011 الساعة 51 : 20


ذ.مولاي نصر الله البوعيشي


الكاميرا الخفية

           الكاميرا الخفية شأنها  شان  الهامبرغر والكوك كانت ولا تزال اختراعاً أميركياً بامتياز. وكان الهدف الأكثر بروزاً في ظهورها في فترة الخمسينيات هو النقد الذي وجه لثقافة الجماهير وهو السلبية المزعومة الكامنة في الحياة الفكرية الحديثة. فقد ترافقت في بداية الستينيات دعوات المشاركة في الشأن العام، هذه الدعوات التي باتت حاجة فكرية ملحة مع دعوة التلفزيون للمشاركة الجماهيرية في وسائل الإعلام، ناهيك عن أفول العصر الذهبي للدراما التلفزيونية. وقد ترافق ذلك كله مع تمهيد الطريق أمام الكاميرا الخفية التي بدأت مع برنامج غاري مور شو The Garry more Show.

          لقد حاولت الكاميرا الخفية أن تجعل من نفسها المرآة الصادقة للجماهير. فقد أرادت أن تقبض على البشر وهم في حالة تلبس مع ذواتهم، وكانت تلك هي الوصفة الجديدة والناجعة لمتطلبات التلفزيون. وهنا بدأت الكاميرا الخفية منهجاً زمنياً لتقديم علاقة محلية جديدة مع الفرد، هذا في القرن الذي لم يكن يستطيع فيه البشر أن يحددوا متطلبات الإعلام بدقة كافية.. لقد أسست الكاميرا الخفية لنزعة تلصص على الآخرين أو ما يعرف بعقدة توم البصاص Peeping Tom. وساهمت في تكوين حالة ما عرف بالاستمناء البصري. وفي الوقت الذي ظهر فيه تأثير حالة القبض على البشر وهم متلبسون في أفعالهم على أنه تأثير مرح كان فحوى الرسالة المرافقة واضحاً: «لا يظنن أحد بأن أفعاله وأحاديثه وردات فعله عامة كانت أم خاصة بعيدة عنا وستمر مرور الكرام».

                لقد استخدمت وسائل الإعلام   الكاميرا الخفية كاسلوب  لإقناع المشاهد الفرد بأن القبض عليه في حالة تلبس مع ذاته هي اللحظة الأغلى في حياته «النعمة الإلهية». فهي تقيم (للفرد) الضحية احتفالاً مؤقتاً، ونجومية، إذ تم انتخابه من بين ملايين البشر. هذه اللحظة التي تحفر عميقاً في ذهنه على أنه مميز، وهذا ما تشترك به الكاميرا كأداة (تقنية) باتت في متناول يده متى يشاء، وهنا يتكون لدى المرء شعور بأن الدور الذي يجب البحث عنه هو ذاته الذي تلعبه الكاميرا الخفية. وهذا ما يشكل نقطة الخطورة في الواقع، إذ يبدأ الفرد العادي في البحث له عن دور ويصبح المراقبَ مراقِباً. وهذا ما تجسده كلمات فنت:

«يمكن للجميع أن يلعبوا دور الكاميرا الخفية دون أن يلمسوا الكاميرا.. في واقع الأمر ما عليك إلا أن تراقب الناس وهم يقومون بالأشياء الصغيرة».

وهذا هو فحوى الرسالة الثانية التي تقدمها الكاميرا الخفية. فعندما ابتعدت وسائل الإعلام عن لعب دور الرقيب نصّبت مكانها الفرد المشاهد. أما بالنسبة للمشاهد في البيت فإن متعة الكاميرا الخفية تكمن في الصلة المرئية الواقعة بين فعلتي التلصص والمراقبة: متعة مراقبة البشر «الضحايا» دون أية مجازفة تذكر، ومتعة مراقبة الناس وهم على وشك مخالفة النواميس المجتمعية.

لكن هذه المتعة تستمد أصولها أساساً من معرفة الراصد للموقف بأن الأمور لن تفلت من الزمام، وبأن المخالفات والاحتجاجات سيتم استيعابها وذلك بكشف هوية الموقف المازح في ظاهره، المهين في باطنه. وهنا يقف المشاهد الموقف الوسط، وهو أن يغفر للضحايا الذين تم ضبطهم متلبسين والذين تغير مزاجهم من حالة عداء شديد فرضت عليهم فرضاً، إلى حالة امتنان للذين أنقذوهم من هذا الوضع المحرج، أي أن الضحية شكرت مَنٍ ورطها ومن أنقذها في الوقت ذاته. ويأتي العامل التعليمي الذي يسعى أساساً للكشف عن ردود أفعال البشر اتجاه التكنولوجيا. فمن الملاحظ أن معظم المواقف التي يتم تصويرها تدور إما في أكشاك الهاتف وإما في السيارة أو الحافلات الخ.. وكلما كانت الضحية متقدمة في السن كانت الاستجابة سخيفة ومضحكة. أما ردات الفعل الأكثر جاذبية، فتكون للأصغر سناً الذين يظهرون تفهماً أكبر للتكنولوجيا.

إن مقولة الكاميرا الخفية هي أن التكنولوجيا خيّرة بحد ذاتها شريطة أن نعد أنفسنا لتطوير الموقف الصحيح تجاهها وتكييف أنفسنا لشروطها (أي أن نكون ضحاياها). بات من السهل الآن أن نعرف كيف أظهرت الكاميرا الخفية قدرة التلفزيون على توريط جمهوره بالمحيط التقني وذلك عبر حشد سلسلة هائلة من المتع بعضها كان معروفاً والبعض الآخر كان مفاجئاً. كما ذهبت استخدامات هذه الإمكانية خارج حدود العرض ذاته. فلقد أخذت الكاميرا الخفية تمرر الذخيرة المحلية من الأفكار والمقولات الجاهزة، من أجل التعامل العدائي مع مناوشات الحياة اليومية الاجتماعية بالإضافة إلى التعامل مع ذخيرة النكات الدارجة. فالعديد من اللحظات الحرجة تم تفسيرها من خلال سلسلة الكاميرا الخفية.

هذا ما كان يحدث في الغرب عموماً وفي الولايات المتحدة الأميركية على وجه الخصوص. ولكن ماذا عن الكاميرا الخفية في بلادنا وفي تلفزتنا  المحترمة . وكجميع الأشياء المستوردة من عند «الآخر» باتت الكاميرا الخفية نسخة مشوهة إلى حد بعيد عن الأصل. ونحن لسنا بصدد القول إن الكاميرا الخفية في الغرب كانت شيئاً رائعاً،  لكن رغم كل شيء تبقى الكاميرا الخفية في الغرب نتاجاً فكرياً وثقافياً للمجتمعات الغربية. فهي تعبير عن مدى تطور هذه المجتمعات في استنباط أساليب وأفكار جديدة ربما كانت على المدى البعيد مخربة لكنها بالتأكيد ممتعة على المدى القريب، فهناك الكثير من المواقف التي أعدت أصلاً لمداعبة الفرد وهي بالتأكيد ليست فظة، وبالتأكيد لا ترمي إلى مس مشاعر الفرد بشكل مباشر وهمجي كما يحدث في مجتمعاتنا التي، وللأسف الشديد، أفرزت مهرجين يكاد دورهم ينحصر في إيذاء المشاعر الفردية والعامة (المغيبة أصلاً).

وإذا كان القيمون على برامج الكاميرا الخفية في الغرب هم من الإعلاميين الناجحين والمرموقين (ولا يبرر هذا ما يقومون به) فإن من يدير برامج الكاميرا الخفية عندنا هم من الجهلة المتطفلين على ميدان الإعلام أصلاً (وهنا يبرز دور النزعة السوقية التي ترافقت مع الحداثة المشوهة في بلداننا). فإن تتهم مواطناً بريئاً بكل ما تحمله كلمة مواطن من (أحزان وهموم) بجريمة لم يرتكبها، وهو أساساً بعيد عن جذور جريمة كهذا، شيء لا يحتمله منطق خاصة أن المشاهد يستمر أحياناً لأكثر من ربع ساعة. هذه الفترة الكافية لتشويش إدراكاته لفترة قد تمتد لأسابيع وهو أصلاً لم يبق في إدراكاته من متسع لمزيد من الهموم. وإذا كانت هموم البشر «ضرباً من التسلية» بين أيدي جهلاء فإنها قد تتحول إلى مثبتات تاريخية يعيشها المواطن كهاجس دائم.

 ان الكاميرا الخفية عندنا  تهدف  صراحة  إلى المس بكرامة المواطن في جوهرها، إذ يتركز الهدف الأساسي إلى إضحاك الآخرين على الضحية بأساليب أقل ما يقال فيها إنها غير إنسانية. لذلك فإنها .أي الكاميرا الخفية مشكلة تثير الاعتراضات حتى في بعض الدول الاوروبية. لأنها تعتمد عادة على إيقاع الناس في مشاكل وورطات مفاجئة والضحك عليهم. القليل من هذا البرنامج يعتمد على فكرة صحيحة هي التعلم من ردود أفعال الناس على مواقف تتطلب سرعة في المحاكمة العقلية وردود أفعال مناسبة للورطة.
        عند الأجانب الكاميرا الخفية هي فكرة سريعة وبسيطة جدا ًتقوم على إظهار ردة فعل سريعة عند الناس كلحظة خوف أو لحظة غضب تكون حقيقية بعيدا عن استفزازه بشكل مقصود ومحرج، أما عندنا فنقوم بعمل سيناريو طويل عريض و يقوموا بمناورة الشخص المستهدف بالمقلب (لمدة ساعتين) حتى يخرجوا منه ردة فعل وأغلبها لا تكون طبيعية، فلا يوجد عندنا أفكار جديدة أو مدروسة في مجال الكاميرا الخفية.



2118

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العثور على مقبرة جماعية تضم حوالي 30 جثة لأجنة وحديثي الولادة

هربنا من البوليس شدونا الجدارميا

'القاعدة' تزداد خطرا.. فمن المسؤول؟

حصيلة سنة وأربعة أشهر بدون معارضة للمجلس البلدي لكلميم

عملي..يقتضي ذلك!!

عملي..يقتضي ذلك!!

ثورة شباب الفيسبوك وإعادة تشكيل القيم

ضيف الشرف رقم (02)

المعلم..و الزرواطة!!

"موازين"..بالقسط!!

الفكاهة والضحك

الكاميرا الخفية

إلى برنامج 45 دقيقة : لك عين وللناس أعين!

التلفزة المغربية أسوأ تلفزة في العالم !

ناقد فني:أعمال رمضان مكررة وتتجاهل تغيرات المجتمع

“كاميرا شو” لصاحبها “رشيد شو” واستغلال بطالة الشباب للضحك على المشاهدين





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الرجاء يفوز بكأس الـCAF ويواجه الترجي في كأس السوبر نهاية الشهر


منتخبنا الوطني لكرة اليد يضم لاعبتين من باب الصحراء لمجموعة المحترفات التي ستنافس في بطولة افريقيا

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصدر بيان حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
شاهد الضرر الذي يسببه الثوم للجسم

عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة رجل الاعمال وقيدوم السياسيين بجهة كليميم عمر بوعيدة(تفاصيل عن حياته السياسية)

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.