للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي             المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا             عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.             المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك             الأهالي يشتكون انقطاع الكهرباء لأيام في مدينة بوجدور             تعزية في وفاة شقيقة الأستاذ مصطفى مستغفر             أسلوب استفزازي و غير تربوي.. الأمن يوقف 4 أساتذة احتجوا على امتحان الترقية             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجوع = نقص في الإحساس ونقص فظيع في الإنسانية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 غشت 2011 الساعة 35 : 15


بقلم : لحسن عدنـــا ن

 adnan.lah@gmail.com


 الجوع آفة خطيرة ...

 الجوع طامة كبرى ...

 الجوع مصيبة قاتلة...

الجوع يفضح البشرية ويختبرها في قيمها وأخلاقها وقوانينها ... ومعنى وجودها فوق هذه الأرض.

الجوع علة وأية علة ...       

  ولك أن تضيف كل الأوصاف والنعوت القدحية لتصف الجوع،ذلك العدو الذي كلما برئت الإنسانية من دائه،فاجأها من جديد،وفتك بقطاع عريض من أبنائها.. على مرأى وشهادة الآخرين.

 أكيد أن كل واحد منا مر بتجربة الجوع لمدة محددة،وعانى تلك الآلام الغريبة .إن تقلصات بطنه وتمدداتها ،دون أن تجد معدته شيئا تهضمه،هي تجربة على قصرها، رهيبة جـــــــــدا.يحس الجائع معها أن الوقت شبه متوقف،وحواسه تتوقف عن القيام بوظيفتها كما هي.والمغاربة ،وربما شعوب أخرى أيضا ،لكي يصفوا قسوة الجوع وشدته،يقولون : (من شدة الجوع لم أعد أرى ما حولي ).

            وهذا صحيح إلى حد بعيد،ليست الرؤية وحدها هي التي تتأثر بل كل الحواس وكل الأعضاء ... الجسمُ كله يكون مُقبلا على الانهيار التام ،ولا يتماسك أمام ضربات الجوع القاضية.فإن كانت بقية أصوات تصل إلى مسمعه فهي أصوات مشوبة بنداء الخبز.وإن أبصر شيئا ،خاله مزيجا من الأطعمة الشهية،وإن شم روائح اختلطت عليه بروائح الخبز الناضج واللحم المشوي وروائح أخرى بكل النكهات.يسيل لها لعابه ويطرب لها سمعه.

            وهي تلك الحال التي حكى عنها شاعر عربي ،يصف حال جائع بئيس :

وغدا القوتُ في يد الناسِ كاليـــــاقوتِ، حتى نوى الفقيرُ الصيامــــا
يقطعُ اليومَ طاويًا ولديه دون  *****   ريحِ القُتارِ ريحُ الخُزامــــــى
ويَخالُ الرغيفَ في البُعدِ بدرًا ****  ويظنُّ اللحومَ صيدًا حرامـــــــا
إنْ أصابَ الرغيفَ من بعدِ كَـدٍّ ***صاحَ: مَنْ لي بأنْ أُصيبَ الإداما

            والجائعُ لا يجد طعما للنوم هذا إذا راود النوم أجفانه أصلا ،فهو يمضي وقتا طويلا يتقلب فوق فراشه،يمينا وشمالا،نزولا وصعودا،على أحر من الجمر،والمساميرُ الحادة والساخنة تخز أمعاءه الفارغة.ويحفظ لنا التاريخ قصصا كثيرة،لعل أشهرها قصة أم الأيتام مع عمر بن الخطاب "ض" .تلك المرأة الفقيرة التي لم تكن تجد ما تطعمه صغارها،فتعمد إلى حيلة العاجز، حيث تجعل الحصى في آنية مملوءة ماء تضعها فوق النار، ثم تتركها تغلي والأطفال حولها يترقبون طعام العشاء،فلا الحصى ينضج ولا الأطفال يأكلون،وإنما هي "حيلة" أم لا تجد ما تطعم صغارها... لكن الجوع قلما يترك لصاحبه حيلة للنجاة.وبقية القصة تعرفونها.

 أين عمرُ الذي يخرج أهل الصومال وشعوب القرن الإفريقي من طول انتظارهم ؟ أم أن هذه شعوب لا عمر لها ... ولا بواكــي لها ... ولا قلوب تتعاطف معها فتسعى كي تخفف عنها حدة المأساة. 

            إن عمر ، يومها ،لم تكن له الجرأة فقط كي ينقذ ،امرأة أرملة وصغارها الذين فقدوا عائلهم ،من غائلة الجوع.إن ذلك عمل إحساني وسلوك إنساني إذا لم يقم به عمر أمير المؤمنين فمن سواه يقوم به أحسن قيام ؟

            إن عمر ذهب بعيدا في محاربة هذه الآفة...وأبان عن معدن الحاكم المثالي الذي لن يجود التاريخ بمثله.وذلك عام الرمادة.وما أدراك ما عام الرمادة في بيئة قاحلة و فقر مدقع ،السماء أمسكت قطرها والأرض واصلت جذبها وقفرها ؟

            ( أخرج الطبري من خبر عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: "كانت الرمادة جوعاً شديداً أصاب الناس بالمدينة وما حولها، حتى جعلت الوحوش تأوي إلى الإنس، وحتى جعل الرجل يذبح الشاة فيعافها من قبحها، وإنه لمقفر"

وقال الحافظ ابن كثير: "وقد روينا أن عمر عسَّ المدينة ذات ليلة عام الرمادة، فلم يجد أحداً يضحك، ولا يتحدث الناس في منازلهم على العادة، ولم ير سائلاً يسأل، فسأل عن سبب ذلك، فقيل له: يا أمير المؤمنين، إن السُؤَّال سألوا فلم يُعطوا، فقطعوا السؤال، والناس في هم وضيق فهم لا يتحدثون ولا يضحكون".

أيضاً احتشد الناس من خارج المدينة وقدموا إليها يطلبون العون حتى قيل أنه خيم في أطراف المدينة حوالي ستون ألفاً من العرب لا يجدون إلا ما يقدم لهم من بيت المال أو من أهل المدينة المنورة. وذكر أن عمراً كان يولم لهم كل ليلة حتى حضر في وليمة واحدة أكثر من عشرة آلاف.) أنظر : ويكبيديا – عام الرمادة.

إن وصف الطبري ووصف الحافظ بن كثير للوضع الخطير الذي آل إليه حال المسلمين عام الرمادة،يحاكي إن لم أقل يفوق،كثيرا من الأوصاف التي تنقلها الفضائيات بواسطة تقارير وربورتاجات معززة بالصوت والصورة.فأن يذبح المرء شاته ثم يعافها لهزالها وشدة ضعفها،صورة تختزل المشهد المأساوي برمته.

في وضع كهذا يصبح البؤس موزعا بالتساوي على كل القلوب،ويصبح الكدر مخيما على كل العيون،ويصبح الضحك ترفا لا يقوى عليه إلا السفهاء أو من كانوا عديمي الإحساس.فإن ضحكوا مرغمين فهو ضحك أقرب للبكاء،ربما أرادوا به التخفيف من حدة المأساة،ولو بتحريك الشفاه على شكل ابتسامة فاترة.   

في مثل هذه الأحوال تصبح الإنسانية بما تعني من مشاعر الحب والرحمة والرأفة والعتق والتعاون والتآزر ...تصبح الإنسانية قانونا فوق كل قانون آخر.ويصبح إحساس الإنسان بمأساة أخيه الإنسان لطيفا جدا وشفافا إلى حد كبير.فلا مجال إذاً إلى البحث عن قوانينَ لمحاسبة الناس الجائعين وهم ،من جوعهم ومأساتهم،يحاولون البحث عن جميع السبل وعن كل الوسائل التي يتدبرون بها قطعة الخبز التي تقيم صلبهم وتؤجل مصيرهم المحتوم.

هنا اكتسب الفاروق عمر الجرأة،كحاكم له رؤية وإلمام بدور القانون وصبغته الإنسانية،فأوقف العمل بحد السرقة.لأن قطع يد من يبحث عن لقمة يسد بها جوعته،يعني مضاعفة مأساته،وزيادة منسوب بؤسه.والقانون في جوهره وفي أهدافه بحث عن العدل والإنصاف،ومزيد من إنسانية الإنسان.

لكن يبدو أن مأساة شعوب القرن الإفريقي،وخاصة الشعب الصومالي الذي يمر بظروف قاسية جدا،تطرح تحديا كبيرا على الضمير الإنساني في العالم كله.

إننا مطالبون بفعل شيء ما لمساعدة هؤلاء البؤساء،ضحايا الحروب والمجاعة وغياب أبسط وسائل العيش الكريم.أناس يفترشون الأرض ويلتحفون السماء مهددين بالعصابات المسلحة التي تسطو على كل كسرة خبز قد تعرف طريقها إلى أيديهم في غفلة من القتلة ... لا بد من فعل شيء ملموس.

لا يُعقل أن يقف العالم متفرجا على مأساة كبيرة تجتاح أمة تهددها بالزوال...

لا يُعقل أن يكون مسلمون على ضفة البحر الأحمر يكابدون الجوع والجفاف وقلة الأمن،يموتون واحدا واحدا ... يموت الصغير بين يدي أمه، ولا تجد غير دموعها تسكبها حزنا وألما على فراق فلذة كبدها.ويموت الشيخ الكبير ،ولا يجد إبنه الشاب عزاء، إلا آهة يخفف بها بعض حزنه ... وعلى الضفة الأخرى من البحر الأحمر نفسه ،مئات الآلاف من المسلمين يعتمرون ...يبحثون عن الخشوع في بيت الله الحرام ... يعبدون الله ويرفعون أكفهم للسماء طلبا للرحمة والعتق من النار... وربما طلبا لمزيد من الأرزاق والخيرات... وهم في تعبدهم يأكلون ويشربون وينامون ببال مرتاح وعين قريرة.وبعدها نرفع ذلك الشعار : المسلم أخو المسلم

إن كان حقا أخاه ،فكيف يموت الفقير بجوعه ويكاد الغني " ينفجر " ببطنته ؟

إن كانا أخوين ،هل يستقيم الغنى الفاحش على مقربة من الحاجة المذلة والعوز إلى حد الموت جوعا ؟

هل يجوز أن يكون لكلمة أخوة معنى في حس من يموت أبناؤه من الجوع بين يديه،تحت تهديد عصابات السلاح وتجار البارود،وكل ما يفعله الأخ الآمن في سربه ،قوته بالملايين ،أن يردد بشكل آلي : لا حول ولا قوة إلا بالله.إنا لله وإنا إليه راجعون.

حقا إن هذه المجاعة تفضح البشرية كلها ،وتكشف أن إحساس الأغلبية مات،وأن الإنسانية التي يتغنى بها المغنون ويمجدها الممجدون والمداحون والكذابون،لا معنى لها.هي كلمات جوفاء منخورة.أفرغت من دلالاتها لكثرة ما لاكتها تلك الألسن التي تخفي قسوة قلوب قدت من حجر.

إن المنادين بنصرة هؤلاء الجوعى هم الأقلية،فإن لم تكن قلتهم بالعدد،فهي قلة بالتأثير والقدرة على تأليب الرأي العام،والسعي فورا لإنقاذ الملايين...

فليس الجوع ناتجا عن نقص في المواد الغذائية والخيرات والثروات ... بل إن الجوع هو بالدرجة الأولى نقصٌ في الإحساس ونقصٌ في الإنسانية.نقص فظيع حقا لا يمكن وصفه.وكلما طالت مأساة إخواننا في القرن الإفريقي، كلما تعرينا من أوراق التوت الصفراء الباهتة جدا والشفافة جدا ، تلك التي تغطي عوراتنا وجشعنا وقسوة قلوبنا.

فهل يصحو ضمير الأمة الإسلامية في شهر رمضان،شهر العبادة والطاعات ؟

وهل يصحو ضمير العالم كله أمام هول الفاجعة،وحجم هذه المأساة ؟



1986

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

ارتفاع نشاط الصيد البحري بميناء طانطان من حيت الكمية والقيمة

الصيام ينقي الدم ويخرج السموم من الجسم!

الانفضاح الحقوقي للبوليساريو:ملاحظات على هامش قضية ولد سيدي مولود

قطع أصبع شاب في كلميم،و السلطات تعجز عن محاربة العصابات

تحقيق (جريدة الوطن الان) حول أحداث العيون الأخيرة

طانطان : حكاية مناضل ضد مرض القلب

الهيكلة التنظيمية لنيابتي العيون وبوجدور أصبحت متجاوزة حسب تقرير للمفتشية العامة للتربية والتكوين

الجوع = نقص في الإحساس ونقص فظيع في الإنسانية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.